Advanced Search

المحرر موضوع: العلماء يحذرون من خطر اتساع ثقب الاوزون  (زيارة 605 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

سبتمبر 20, 2003, 12:57:06 صباحاً
زيارة 605 مرات

التواق للمعرفة

  • عضو خبير

  • *****

  • 2342
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
العلماء يحذرون من خطر اتساع ثقب الاوزون
« في: سبتمبر 20, 2003, 12:57:06 صباحاً »
قال علماء استراليون ان ثقب طبقة الاوزون فوق القطب الجنوبي يتسع بمقدار قد يصل الى معدل قياسي. وعزت دراسة اجرتها قواعد استرالية في القطب الجنوبي التطورات الى انخفاض درجات الحرارة في الطبقة العليا من الغلاف الجوي (الستراتوسفير) حيث تكون ثقب طبقة الاوزون.
وقال اندرو كليكوسيويك احد العلماء في ادارة القطب الجنوبي الاسترالية (أن  زيادة اتساع الثقب حاليا تماثل عام 2000 عندما بلغ اتساعه رقما قياسيا).
والاوزون هو طبقة الغلاف الجوي التي تقي الارض من اشعة الضارة الاتية من الشمس و على وجه الخصوص الاشعة فوق البنفسجية التي قد تسبب السرطان واعتام عدسة العين وتضر بالكائنات البحرية. وفي عام 2000 قالت ادارة الطيران والفضاء الامريكية (ناسا) ان ثقب طبقة الاوزون اتسع الى  مساحة قياسية تصل الي 3.28 مليون كيلومتر مربع وهو ثلاثة امثال مساحة استراليا او الولايات المتحدة غير مشتملة على  ولاية الاسكا.
وقال كليكوسيويك ان العلماء في قاعدة ديفيز القطبية شاهدوا اول علامات انخفاض درجة حرارة الطبقة العليا للغلاف الجوي على بعد 15 الى 25 كيلومترا فوق سطح الارض قبل ستة اسابيع من التاريخ المعتاد.
ومن الادلة المرئية للاتساع السريع لثقب الاوزون هذا العام هو ما ذكره العلماء في قاعدة ماسون الاسترالية عن الظهور المبكر لسحب الستراتوسفير التي تحدث عرضا ضوئيا خلابا عن طريق انكسار اشعة الشمس وقت الغروب. والتفاعلات الكيميائية في هذه السحب تحول غازات الكلوروفلوروكربونات الخاملة الى غازات نشطة تدمر الاوزون. وأرست معاهدة كيوتو عام 1997 نظاماً دولياً للحد من الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري ولكن الولايات المتحدة اكبر مسبب للاحتباس الحراري في العالم ،لم توقع علىالمعاهدة حتى الان.

 وعادة لا تتكون السحب في طبقة الستراتوسفير نظرا لشدة جفافها ولكن في بعض فصول الشتاء تنخفض درجة الحرارة بدرجة تكفي لتكوينها.
وقال كليكوسيويك (في عام 2000 لم نر سحب الستراتوسفير حتي بداية يوليو. ولكن في العام الحالي رأيناها في منتصف مايو وهي اول مرة تشاهد فيها هذه السحب في هذا الوقت المبكر من العام). ولن يعرف مدى اتساع ثقب الاوزون في عام 2003 حتى نهاية ايلول (سبتمبر) المقبل حيث ان اب (اغسطس) وايلول (سبتمبر) هما اشد شهور العام برودة في القطب الجنوبي. وتأخذ درجة الحرارة في الارتفاع في أوائل اكتوبر (تشرين الاول) حيث تبدأ طبقة الاوزون في التعافي.

 
(...منقول)