Advanced Search

المحرر موضوع: اكتشاف مثير في الماء  (زيارة 786 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

ديسمبر 26, 2003, 11:44:01 مساءاً
زيارة 786 مرات

وليد الطيب

  • عضو خبير

  • *****

  • 1327
    مشاركة

  • مشرف الإجتماع و النفس والتربية

    • مشاهدة الملف الشخصي
اكتشاف مثير في الماء
« في: ديسمبر 26, 2003, 11:44:01 مساءاً »
السلام عليكم

إليكم هذا الاكتشاف المذهل:
جميعنا يعرف أن المياه تغطي 70% من سطح الأرض. ولكن العلماء يعتقدون أن في باطن الأرض مياه أكثر بخمس مرات من كل البحار والمحيطات!!
هذه الكمية الخرافية سامة وحارة ويستحيل استخراجها. فهي تقبع على عمق يتراوح بين 650الى 2900الف كيلومتر. وعلى ذلك العمق تتعرض الصخور والمعادن إلى ضغط هائل وحرارة شديدة. ولأن بعضها يحمل نسبة من المياه؛ يعتقد أن هذه المياه خرجت كبخار وحبست في مكامن ضخمة تحت الأرض (حسب موقع مجلة Nature 3/3/2002)!!
هذا الاكتشاف الجديد قد يفسر أصل المحيطات والبحار. فالنظرة القديمة تقول أن البحار تشكلت بعد قرون طويلة من هطول الأمطار- في بداية تكون الأرض. غير أنه يصعب تصديق هذه الفرضية لأن الغلاف الجوي أرق وأضعف من أن يتحمل كل هذه الكمية من المياه (في الحقيقة أن مياه بحر الصين وحدة أثقل من كل الغلاف الجوي للأرض)!!
.. الرأي الأقرب للصحة أن مياه البحار صعدت من باطن الأرض بعد تبخرها نم الطبقات الساخنة في الأسفل. ليس هذا فحسب بل إن صعود المياه من باطن الأرض فيه تفسير مقنع لملوحة البحار. فالنظرية الحالية تدعي أن ملوحة البحار ظهرت نتيجة ذوبان الصخور (في مجاري الأنهار) ثم انسكابها في البحر. ولكن يصعب تصديق هذا الادعاء لأن مياه الأنهار دائماً عذبة، ناهيك عن أن ملوحة البحار ظلت ثابتة منذ قرون (وكان المفروض أن تصبح أكثر ملوحة). أما الأخذ بفرضية صعود المياه من باطن الأرض فيفسر الشوائب المعدنية في مياه البحر وكيف غدت مالحة!!
على أي حال اسمحوا لي أن أصعد قليلاً للحديث عن نوع أقرب من المياه الجوفية..
فنحن نعرف أن الآبار السطحية تستمد مياهها من الأمطار. وكلما زاد هطولها كلما ارتفع منسوب المياه فيها. غير أن هناك مياه قديمة (منذ زمن الديناصورات) محبوسة في طبقات عميقة ليس لها علاقة بدورة الأمطار. وهذا يعني أنها غير قابلة للتجدد كونها تشكلت في ظروف مختلفة (أيام كانت الجزيرة العربية غابات وأنهاراً). وقد استقرت في تلك الأعماق البعيدة بفضل آلاف السنين من التسرب والانحدار. وهي تشكل بحراً جوفياً هائلاً قد يتحرك- خلال عمره الطويل- إلى مناطق غير متوقعة!
وتضم السعودية عدة بحار جوفية كهذه لم تمس منذ 400000عام (مثل طبقة العرمة والجبيلة والخف). أما في مصر فإن الهبة الحقيقية للنيل تكمن في أسفله لا في مجراه. فتحت النيل مباشرة يوجد نهر جوفي أضخم منه بثلاثين مرة.. ليس هذا فحسب؛ بل تخرج منه فروع ثانوية تغذي بحيرات جوفية ضخمة في الصحراء الشرقية والغربية!!
وبوجه عام يمكن القول أن أكبر مخزون للمياه العذبة في العالم يستقر تحت الصحاري العربية. فالنظرية الجديدة تقول "أن الصحاري التي تضم أكبر كمية من الرمال، تضم تحتها أكبر كمية من المياه الجوفية". وقد تم التأكد من هذه الحقيقة من خلال تقنيات التصوير الفضائي وآبار القياس العميقة. ورغم غرابة هذا الرابط إلا أن التفسير بسيط لدرجة مدهشة؛ فالرمال ذاتها هي رواسب لبحيرات قديمة جافة. فحين يجف المناخ وتنقطع الأنهار تبدأ مياه البحيرة بالتبخر والتسرب لأعماق الأرض. وحين تجف تماماً تتحول رواسب الطمي في قعرها إلى كثبان رملية تحركها الرياح في نطاق ضيق . وبهذا يدل وجود الرمال على وجود بحيرة جوفية تحتها (تشكلت من تسرب البحيرة السطحية قبل جفافها)!
- أتعلم ماذا يعني هذا؟
أن الربع الخالي يضم تحته أكبر بحيرة جوفية في العالم

شكرا

ديسمبر 28, 2003, 05:59:03 مساءاً
رد #1

التواق للمعرفة

  • عضو خبير

  • *****

  • 2342
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
اكتشاف مثير في الماء
« رد #1 في: ديسمبر 28, 2003, 05:59:03 مساءاً »
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

باركك الله وجزاك كل خير اخي الكريم وليد الطيب على هذه المعلومات الشيقه والمهمه..

جزيل شكري وتقديري..

اخوك /التواق للمعرفة