Advanced Search

المحرر موضوع: الإحتباس الحراري في الكرة الأرضية وعامل الدفيئة  (زيارة 4416 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

مارس 26, 2004, 12:02:55 صباحاً
زيارة 4416 مرات

التواق للمعرفة

  • عضو خبير

  • *****

  • 2342
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
إنظروا إلى كوكب الزهرة على سبيل المثال. كوكب سيار "توأم" للأرض في مجرة الشمس مغلف بطبقة أتموسفير، وهي تتكون بغالبها من غاز ثاني أكسيد الكربون (CO2). وهي طبقة أتموسفير فتاكة. درجة الحرارة على سطح كوكب الزهرة تبلغ 457 درجة مئوية (تكفي لصهر الكبريت!)، والضغط الجوي أعلى ب- 90 ضعف من الضغط الجوي على سطح الأرض . كان ينبغي أن ننظر الى أنفسنا ب "مرآة" جارنا لكي نفهم أحد أهم العمليات التي تحصل على سطح كوكبنا السيار- ألا وهي عملية تسخين سطح الكرة الأرضية والإحتباس الحراري بتأثير عامل الدفيئة.



ما هو الإحتباس الحراري؟
الأتموسفير (الغلاف الجوي)، وهو عبارة عن طبقة من الغازات التي تغلف الكرة الأرضية ، وهي نفاذة تماماً لاشعة الشمس القادمة (اشعاع قصير الموجات) ، ومغلقة أمام الاشعاعات التي تنبعث من الكرة الأرضية (إشعاعات طويلة الموجات). اشعاعات الكرة الأرضية تمتصها بالتحديد أبخرة الماء، ثاني أكسيد الكربون وغيرها . وبدون هذه الغازات لكانت درجة الحرارة على سطح كوكبنا تهبط ب-17 درجة مئوية بالمعدل لغاية 18 درجة مئوية تحت الصفر.



اللقب "عامل الدفيئة" اشتق من الظاهرة التي تحصل بالدفيئات الزجاجية، وهي نفاذه لاشعاع الشمس لكنها مغلقة أمام اشعاعات الفوق حمراء، وهكذا تحفظ بداخلها درجات حرارة مرتفعة . منذ إنطلاق الثورة الصناعية التي بدأوا بعدها بإستخدام الوقود الحجري مثل: الفحم، الغاز الطبيعي، الغازولين والبنزين ومورست نشاطات مكثفة أخرى مثل حرق الغابات، بدأت تنطلق الى الأتموسفير كميات كبيرة من غازات الإحتباس الحراري .


ثاني أكسيد الكربون (co2) - كنتيجة لإستغلال الطاقة ، المواصلات ، العمليات الصناعية وقطع الغابات.
الميثان (CH4) - نتيجة تحليل النفايات، استغلال ونقل الطاقة.
تحت ثاني أكسيد النتروجين - (N2O)- نتيجة تسميد الأراضي وعمليات الحرق.
كلور- فلورو- كربونات (CFC'S) وهيدرو- فلورو- كربونات (HFC'S) - نتيجة النشاطات الصناعية، التبريد والمرشات.



غازات الدفيئة تحتبس الحرارة بجوار سطح الأرض وتؤدي الى إرتفاع درجات الحرارة العالمية. درجة حرارة الكرة الأرضية ارتفعت بالمتوسط ب-3 درجات مئوية لغاية 6 درجات مئوية منذ سنة 1860، ومن المتوقع ان ترتفع بدرجة مئوية لغاية 3.5 درجة مئوية لغاية سنة 2100. هذا التسخين، والذي مصدره انبعاث غازات الدفيئة عقب النشاطات الانسانية ، يؤدي إلى ظواهر الطقس المتطرفة مثل ظاهرة "ال نينيو"، القحط في آسيا والفيضانات في جنوب أفريقيا. في منطقتنا بدأنا نشعر بتغييرات تتمثل بارتفاع مستوى سطح البحر وتمليح الاكويفر، بانخفاض عدد الأيام الماطرة مع ارتفاع حجم الأمطار، وتوسع الخط الصحراوي شمالا. الآن لا جدال بين العلماء حول عملية تسخين الكرة الأرضية، بل بأي حجم وبأي سرعة.

السماء تحدد حالة طقسنا، جودة الجو- بأيدينا!

جمع معطيات عن انبعاث واستيعاب غازات الدفيئة وتدوينها.
اختبار الوسائل والتكنولوجيا الحديثة للتقليل من انبعاث غازات الدفيئة.
بلورة سياسة وطنية إسرائيلية وخطة عمل لاتخاذ خطوات لتخفيف انبعاث غازات الدفيئة.
مشاركة بتنفيذ الأبحاث، مثل اختبار المعنى الاقتصادي لاتخاذ خطوات لتخفيف غازات الدفيئة،



هل تعلم !؟


أن غاز الـ - Co2 "ثاني أكسيد الكربون" يتسبب بـ - 50% من ظاهرة الإحتباس الحراري "عامل الدفيئة" . ففي كل سنة يضيف سكان العالم ستة مليارات طن من غاز co2 ثاني أكسيد الكربون الى الغلاف الجوي كنتيجة لإحتراق الوقود ، الفحم ، الزيت والغاز الطبيعي ، وكنتيجة لإحراق الغابات.
إن الغابات المطرية في المناطق الاستوائية تنتج الأكسجين وتستهلك غاز ثاني أكسيد الكربون co2. إن الغابات الماطرة في الأمازون تنتج حوالي 40% من كمية الأكسجين في العالم. إن تقليص مساحة الغابات نتيجة التطور الزراعي والمدني تؤدي إلى المساس بانتاج الأكسجين وتقليص إستهلاك (نقصان) غاز ثاني أكسيد الكربون الـ- Co2.