Advanced Search

المحرر موضوع: مؤشرات التلوث البرازي في المياه  (زيارة 308 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

مارس 24, 2004, 12:05:34 مساءاً
زيارة 308 مرات

عبدالله علي

  • عضو خبير

  • *****

  • 1005
    مشاركة

  • عضو مجلس الشورى

    • مشاهدة الملف الشخصي
مؤشرات التلوث البرازي في المياه
« في: مارس 24, 2004, 12:05:34 مساءاً »
مؤشرات التلوث البرازي في المياه

إن أي كائن حي دقيق لا يوجد بشكل طبيعي إلا في البراز سواء كان من البكتيريا أو غيرها يعتبر وجوده في المياه مؤشر قوي على وصول البراز بشكل أو بآخر للماء وبالتالي فإن احتمال وصول الكائنات الممرضة المنقولة بالبراز إلى الماء أمر غير مستبعد.
أ) المؤشرات البكتيرية:
تعتبر البكتيريا من أكثر الكائنات قبولا كمؤشر على التلوث البرازي،ومن أشهرها استخداما مجموعة القولونيات Coliform group والتي تشتمل على القولونيات البرازية Fecal Coliformومنها E Coli ولكن في العديد من البلدان يضاف له مؤشر آخر مثل بكتيريا Faecal Streptococci كمؤشر ثاني على التلوث البرازي ،آخرين وجدوا في بكتيريا Clostridium perfringens أو جراثيمها Spors مؤشر متحمّل له اعتباريته في بعض المواقع والحالات ،آخرين تحدثوا عن بكتيريا Pseudomonas aeruginosa وإمكانية استخدامها كمؤشر على التلوث البرازي للمياه وإمكانية عزلها من مياه تظهر الاختبارات خلوها من القولونيات البرازية! .
1- مجموعة بكتيريا القولون Coliform group
يقصد بها بعض أجناس البكتيريا المعوية Enterobacterease والتي لها القدرة على تخمير سكر اللاكتوز(Escherichia spp,Klebsiella spp,Enterobacter spp,Citrobacter spp)
ومن ضمنها القولونيات البرازية Fecal Coliform وهي التي تستطيع أن تخمر اللاكتوز عند درجة حرارة مئوية تقدربـ44.5 وتتكون بشكل رئيسي من بكتيريا (Escherichia coli) وبعض سلالات بكتيريا (Klebsiella pneumoniae) ووجودها بشكل طبيعي في أمعاء الإنسان بمقادير كبيرة نسبيا(أكثر من 95% من البكتيريا التي في الأمعاء) وسهولة رصدها وغير ذلك من الأسباب جعلها من أكثر المؤشرات البرازية قبولاً في التشريعات وإن كان يعاب عليها ضعفها النسبي أمام بعض عوامل البيئة و معالجة المياه وبالتالي اختفائها من العينة في حين تبقى وتثابر بعض الممرضات الفيروسية والطفيلية، وهو المؤشر المعتمد في السعودية وأكثر البلدان.


2- البكتيريا الكروية السبحية البرازية Faecal Streptococci (Enterococci)
بكتيريا كروية الشكل تتواجد متراصة بشكل سبحي غالبا،توجد بشكل طبيعي في أمعاء الإنسان والحيوان، اعتمدتها الوكالة الأمريكية لحماية البيئة مؤشرا على التلوث البرازي للميا ه منذ أواسط الثمانينات وذلك لتميزها عن القولونيات بتحمل الملوحة والحرارة والقلوية وبالتالي أصبحت المؤشر الأول للمياه المعدة للترفيه خصوصاً، اعتمدتها بريطانيا مؤشرا لتلوث مياه الشرب بالبراز مع E Coli. إن نسبة وجودها إلى وجود القولونيات يختلف في الإنسان عنه في الحيوان وهذا زاد من أهميتها كمؤشر يمكن من خلاله معرفة مصدر التلوث خصوصا وأنه يندرج تحته العديد من الأنواع التي يمكن استخدامها أيضاً لتحديد مصدر التلوث البرازي.

3- بكتيريا Clostridium perfringens
بكتيريا عصوية ذات انتفاخ طرفي لاهوائية مكونة للجراثيم Spors توجد في براز الإنسان والحيوان تعتبر مؤشر برازي، أعدادها منخفضة نسبياً لكنها شديدة المقاومة يمكن أن تجدها في المياه الملوثة بالبراز والتي تعرضت لظروف أدت إلى غياب القولونيات مما رشحها لتكون من المؤشرات البرازية المهمة في حالات كتلوث الآبار مثلاً ولم تغفلها التشريعات البيئية والتوصيات العالمية.

ب) المؤشرات الفيروسية:
إن أمعاء الإنسان والحيوان تحتوي بشكل دائم على فيروسات غير ممرضة تعيش على مهاجمة البكتيريا المعوية ،وهذه الفيروسات يتم طرحها مع البراز ويعتبر وجودها في أي وسط مؤشر على التلوث البرازي من جهة وإلى حد ما مؤشر على مثابرة الفيروسات الممرضة في الأوساط البيئية كالماء مثلاً ويطلق على هذه الفيروسات (الفاج)(Phage) ، العديد من الفاجات استخدمت كمؤشرات في المياه على التلوث البرازي ومنها الفيروسات التي تهاجم بكتيريا E Coliأو ذات الحامض النووي F-RNA أوالفيروسات التي تهاجم بكتيريا Bacteroiedes Fragilis ،ومن رصد بعضها يمكن تحديد مصدر التلوث إذاكان بشري أو حيواني، ومن هذا النوع من المؤشرات:

1- الفيروسات التي تهاجم بكتيريا E Coliأو ما يسمى Coliphages:
هذه الفيروسات توجد في البراز الآدمي ووجودها في الماء مؤشر اشادت به بعض الدراسات وتطرقت لطرق الكشف عنه بعض الأدبيات المعتبرة مثل
Standard methods for the examination of water and wastewater.20th Edition . American Public Health Association, American Water Work Association & Water Environment Federation, Washington, D.C.
وقد رصدت في عينات مياه للصرف الصحي بعد تمام قتل القولونيات البرازية فيها وقد وجد في بحث محلي إشارة لعزلها من مياه معبأة لم يعزل منها بكتيريا القولون.
وقل رب زدني علما.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ