Advanced Search

المحرر موضوع: بييضات الديدان في مياه الصرف الصحي.  (زيارة 271 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

مارس 24, 2004, 12:22:40 مساءاً
زيارة 271 مرات

عبدالله علي

  • عضو خبير

  • *****

  • 1005
    مشاركة

  • عضو مجلس الشورى

    • مشاهدة الملف الشخصي
بييضات الديدان في مياه الصرف الصحي.
« في: مارس 24, 2004, 12:22:40 مساءاً »
يعتبر استخدام مياه الصرف المنزلي المعالجة لري المحاصيل الزراعية خياراً استراتيجياً في البلدان ذات المصادر المائية المحدودة. ففي أواخر القرن التاسع عشر بدأ بشكل منظم ري المحاصيل بهذا النوع من المياه ونشأ ما أطلق عليه مزارع مياه الصرف الصحي.
وفي العشرين سنة الأخيرة زاد استخدامها على مستوى الدول النامية أو الصناعية خصوصاً تلك التي تعاني من الجفاف و ندرة المياه البديلة للري ، وقد زاد من أهمية هذه المياه احتوائها على المغذيات المفيدة للنبات مما أعطى مسألة إعادة استخدام هذه المياه بعداً اقتصادياً آخر.
إن تطبيق إعادة الاستخدام لمياه الصرف المنزلي المعالجة في ري المحاصيل الزراعية على ما فيه من فوائد اقتصادية وبيئية إلا أنه قد يحمل خطرا وبائياً قد يتعرض له العاملون في مزارع مياه الصرف الصحي أو المستهلك لهذه المحاصيل سواءً من الإنسان أو الحيوان.
أن شدة الخطر المحتمل تعتمد على عدة عوامل تتعلق بالحمل الوبائي لمياه الصرف الصحي وقدرة نظام المعالجة على التخلص منها، نظام الري، الظروف البيئية وغيرها حيث العديد من الكائنات الحية الدقيقة والطفيليات يمكنها أن تنتقل وتؤسس إصابة للإنسان أو الحيوان وذلك من جراء التعرض لمثل هذه المياه أو استهلاك المحاصيل المروية بها.
إن المؤشرات البكتيرية المستخدمة في الكشف عن الحمل الوبائي للمياه _ وذلك بحكم العلاقة المحتملة بينها وبين الممرضات في الوجود والبقاء و الحساسية لعوامل التطهير _ لا ترتبط بعلاقة مشابهة مع بييضات الديدان في نواحي الوجود والبقاء و الحساسية لعوامل التطهير حيث أن خفض أعداد بييضات الديدان من مياه الصرف الصحي المنزلي خلال المعالجة لا يعتمد على قتلها بقدر ما يعتمد على إزاحتها من المياه نحو الراسب وذلك بفعل عوامل تشغيل كنجاح التخثير وتكوين الكتل الراسبة والترشيح وعوامل أخرى تتعلق بخصائص البييضات وأهمها الثقل النوعي للبيضات حيث يتراوح قطرها من 20 - 80 ميكرومتر ولها ثقل نوعي يتراوح من 1.056 إلى 1.238.
كما أن بييضات الديدان تتميز عن كثير من الممرضات بقدرتها على تأسيس الإصابة بأعداد قليلة.
هذا وقد اشترطت منظمة الصحة العالمية أن لا يتجاوز عدد بييضات الديدان في اللتر الواحد من المياه المراد إعادة استخدامها في زراعة المحاصيل البييضة الواحدة.
كيف يتم عزل وعد بييضات الديدان في مياه الصرف الصحي؟
يميز هذا النوع من الكائنات عن غيره من المؤشرات الحيوية للجودة كالبكتيريا والفيروسات عدم قدرتها على التكاثر في العينه أو للإكثار المعملي على غرار طرق تقدير كثافة البكتيريا وذلك بحكم دورة حياة الديدان التي تحتاج الى توفر عوائل Hosts وظروف بيئية أخرى وخلافه وبالتالي فإن المطلب هو تجمع البييضات من العينة واستخلاصها ومن ثم عدها وهنا تكمن غالبا الحاجة إلى أخذ عينة كبيرة الحجم نسبياً من لتر إلى عشر لترات.
تترك العينة في إناء لترسب لمدة لاتقل عن ثماني ساعات، باستخدام آلية إزاحة مناسبة كالمضخات التي يمكن تشغيلها بسرعة بطيئة يتم إزالة حوالي ثمانين في المئه من العينة والتخلص منها على أن تتم ألإزاحة من ألأعلى للأسفل دون أدنى تحريك للراسب أو العشرين في المئة الأخيرة من العينة حيث يفترض أن البييضات الموجودة غي العينة قد ترسبت بفعل ثقلها النوعي .
ينقل الراسب الى أنابيب الطرد المركزي ويتم غسل قاع وجوانب إناء الترسيب جيدا باستخدام مادة مناسبة للغسيل لتكن مثلاً ال توين 80 بتركيز 1%
يجرى الطرد المركزي عند قوة طرد نسبية مقدارها 1000 لمدة ربع ساعة يتم بعد ذلك وبعناية فائقة التخلص من الطافي وتجميع الراسب شيئاً فشيئا .
الراسب النهائي يتم تعليقه بمثل حجمه من محلول منظم. (Aceto acetic pH4.5) ويضاف له بمثل كامل الحجم المتكون مذيب الـ Diethyl ether ويخلط لمدة10 دقائق تم يجرى له طرد مركزي عند نفس القوة ولمدة (6) دقائق بعدها تزال الطبقات المتكونة ونبقي على الراسب الذي نضيف له بعد ذلك خمسة أمثاله ملح الـ (ZnSo4 33%, d = 1.18) وبعد خلطهم تنقل إلى خلية العد الخاصة بذلك مثل خلية ماكماستر ونفحص بعد خمس دقائق عند قوة تكبير 100 - 400 مرة.
ولتحديد عدد البييضات في اللتر فإننا نحصل عليه من حاصل ضرب أ /ب في ج/د
حيث أ هو عدد البييضات التي تم عدها أثناء الفحص من واقع ثلاثة شرائح
ب هوالحجم الذي تم فحصه في الشرائح بالمللي لتر
ج هوحجم المستخلص النهائي مع المحلول الملحي المضاف اليه بالمللي لتر
د هوحجم العينة الأصلي باللتر
ليست هذه هي الطريقة الوحيدة بل هناك العديد وهذه احدى تلك التي تعتمد على طريقة الترسيب .
نرحب بمشاركات وتجاوب الأخرين لتعم الفائدة
وقل رب زدني علما.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ