Advanced Search

المحرر موضوع: مـــــلف خاص : وصول "كاسيني" الى كوكب زحل  (زيارة 10698 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

سبتمبر 12, 2005, 04:03:29 مساءاً
رد #135

طاليس

  • عضو خبير

  • *****

  • 7167
    مشاركة

  • مشرف قسم الفلك

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • [img]http://saac.jeeran.com/نداء.jpg[/img]
مـــــلف خاص : وصول "كاسيني" الى كوكب زحل
« رد #135 في: سبتمبر 12, 2005, 04:03:29 مساءاً »
تقبل فائق تحياتي
قـــــرص الــشـمـــس الــــيــوم هــنـــا

الـبـث الـمـبـاشـر لـوكـالـة الـفـضـاء الامـريـكـية نـاسـا هــنـــا

سبتمبر 12, 2005, 04:05:01 مساءاً
رد #136

طاليس

  • عضو خبير

  • *****

  • 7167
    مشاركة

  • مشرف قسم الفلك

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • [img]http://saac.jeeran.com/نداء.jpg[/img]
مـــــلف خاص : وصول "كاسيني" الى كوكب زحل
« رد #136 في: سبتمبر 12, 2005, 04:05:01 مساءاً »


يقول علماء الفضاء المشاركون في مهمة المركبة الفضائية الأوربية " كاسييني-هايغنز الإستكشافية التي تدور حول كوكب زحل إن أوجه الشبه بين كوكبنا الأرضي والقمر "تايتان" أحد توابع زحل كبيرة وإن العديد من الظواهر والعمليات الطبيعية التي تحدث على الأرض تحدث أيضا على "تايتان".

فعلى القمر "تايتان" تهب الرياح وتنطلق العواصف وتسقط الأمطار وتثور البراكين وتمور أرضه بالزلازل بشكل يؤثر على طبوغرافية سطحه.

بل حتى أن أحد العلماء يذهب به الأمر إلى حد القول إنه ربما يمكن لحياة أن تعيش على سطح القمر المتجمد.

ويقول الباحث الدكتور"جوناثان لونين" من جامعة أريزونا الأمريكية والمشارك في فريق بحث المهمة" كاسيني-هايغنز" :" لعل القمر تايتان أكثر الأماكن شبها بالأرض في المجموعة الشمسية بما يتعلق بتوازن العمليات-كالرياح وقنوات الأنهار والدليل على وجود أمطار واحتمال وجود بحيرات وتشكيلات جيولوجية لها علاقة على الغالب بالنشاط البركاني وتحرك قشرته".

لكن الطبيعة الكيماوية التي تحرك العمليات في الأرض و"تايتان" مختلفتان بشكل كبير. فعلى سبيل المثال يبدو أن غاز الميثان على تياتان يؤدي الكثير من الأدوار التي يؤديها الماء على كوكب الأرض.

ويعتقد الدكتور "لونين" أن التشابه بين الأرض و"تايتان" نابع من أنهما يحتلان ما يسميه بـ"البقعتين المفضلتين" في المجموعة الشمسية.

وحتى يكون الكوكب أو الجرم السماوي في واحدة من تلك البقع يعني أن يحقق توازنا بين حجمه وكتلته والمسافة التي تفصله عن الشمس.

ويضرب الدكتور "لونين" مثالا على ذلك بثلاثة كواكب داخلية في المجموعة الشمسية وهي الزهرة والأرض والمريخ.

فكتلة الكوكب تتوافق مع القدرة على الإحتفاظ بتدفق الحرارة من قلب الكوكب، بينما البعد عن الشمس له علاقة بالقدرة على الاحتفاظ بماء سائل والتي تعتبر أحد محركات النشاط الجيولوجي على كوكب الأرض.

ويضيف "لونين" :"كوكب الزهرة يماثل في حجمه حجم الأرض تقريبا، لكن قربه الشديد من الشمس يجعل أي ماء على سطحه يغلي ويتبخر. وعليه لا توجد دورة هيدرولوجية( متعلقة بعلم المياه) ولا وجود لنشاط في الطبقات القارية للقشرة السطحية."

أما كوكب المريخ فهو بعيد عن الشمس ما يكفي للاحتفاظ بمياه على سطحه، لكن صغر حجمه جعله يبرد بسرعة مما حوّل الماء إلى جليد ووضع نهاية لنشاط جيولوجي واسع النطاق. أما الأرض فتحتل موقعا وسطا بالنسبة للشمس وهو ما يسمى بـ" البقعة المفضلة".

أما بالنسبة للأجرام الثلاثة الخارجية في المجموعة الشمسية وهي "غانيميد"( أحد أقمار كوكب المشتري) و"تايتان"( تابع للزحل) و"ترايتون"( أحد أقمار الكوكب نبتون) فالطبيعة الكيماوية عليها مختلفة لكن نفس المبادئ تنطبق عليها.

ف"غانيميد" أقرب الأجرام الثلاثة سابقة الذكر إلى الشمس مشابه في حجمه للقمر تايتان" ،لكنه يفتقر إلى غازي الميثان والنيتروجين اللذين يدفعان عجلة العمليات السائلة على "تايتان".

أما القمر "ترايتون" (التابع لكوكب "نبتون") فالمسافة بينه وبين الشمس أكبر من المسافة الفاصلة بين الشمس وكل من "غانيميد" و"تايتان"، وهو يحوي الميثان والنيتروجين. لكن حجم "ترايتون" الصغير تسبب في تجمد الميثان والنيتروجين على سطحه، مما أنهى أاي احتمال لنشاط جيولوجي على سطحه.

هذا وقد كشف العلماء عن معلومات جديدة عن القمر "تايتان" في اجتماع لهم في كابمريدج. ويقول "رالف لورينز" من جامعة أريزونا إن قنوات الأنهار والتيارات على "تايتان" هي أحداث "موسمية".

ويقول العلماء إن غاز الميثان يحتاج فترة طويلة نسبيا لكي يتكثف إلى الدرجة التي ينعقد فيها المطر الذي يمكن أن يهطل على سطح "تايتان"، لكن العلماء يعتقدون أن هذا لا يحدث إلى بصورة عارضة وإنه إنْ حصل يكون كارثيا.

وتشير الأدلة أيضا إلى أن سطح "تايتان" يغطيه خليط سائل من الماء والأمونيا( النشادر) الصادر عن البراكين والينابيع الحارة، وهو ما يفسر أن الصدوع لا تكسو قشرته كما هو الحال مع الأجرام السماوية القريبة منه.

كما تظهر البيانات التي جمعتها المركبة الاستكشافية" كاسييني-0هايغنز" أن سطح القمر "تايتان" الجليدي مغطى بمكونات عضوية.

وقد ألمح أحد الخبراء بناء على ذلك إلى أن هناك احتمالا لوجوة الحياة على هذا القمر. يذكر أن درجة الحرارة على القمر تايتان منخفضة جدا وتصل إلى نحو 178 تحت الصفر مما لا يتيح للكائنات العضوية "المعروفة" البقاء حية.

غير أن الباحث "ديفيد غرينسبون" من "معهد أبحاث الجنوب الغربي" يقول إن الكائنات العضوية قد تعيش في أمكان معينة مثل الينابيع الحارة، إذ يمكنها استخدام غاز "الأسيتيلين"( غاز عديم الرائحة يستخدم في التلحيم) بالتفاعل مع غاز الهيدروجين بما يتيح تحرير قدر من الطاقة كاف لتنشيط عملية الاستقلاب في خلاياها وبالتالي ربما تسخين المحيط الذي تعيش فيه.



قـــــرص الــشـمـــس الــــيــوم هــنـــا

الـبـث الـمـبـاشـر لـوكـالـة الـفـضـاء الامـريـكـية نـاسـا هــنـــا

سبتمبر 19, 2005, 04:39:40 مساءاً
رد #137

طاليس

  • عضو خبير

  • *****

  • 7167
    مشاركة

  • مشرف قسم الفلك

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • [img]http://saac.jeeran.com/نداء.jpg[/img]
مـــــلف خاص : وصول "كاسيني" الى كوكب زحل
« رد #137 في: سبتمبر 19, 2005, 04:39:40 مساءاً »


أوضحت عمليات استكشاف جديدة أنجزتها ''كاسيني'' أن الحلقات المادية الملونة التي تميز الكوكب زحل والتي طالما أذهلت العلماء منذ أيام جاليليو في القرن السابع عشر، قد طرأ عليها تغير كبير خلال السنوات الخمس والعشرين الماضية· ومن بين أهم هذه المفاجآت أن الحلقة الداخلية المعروفة بالحرف الإنجليزي "D" أصبحت أقل سطوعاً منذ حلقت ''كاسيني'' قريباً من الكوكب عام ،1981 كما ظهر أن جزءاً منها قد انزاح بنحو 125 ميلاً ''نحو 200 كيلومتر'' باتجاه زحل· وفيما يتساءل الفلكيون عن سبب هذه التغيرات، فإن من المنتظر أن يؤدي اكتشاف سرّها إلى العثور على قرائن جديدة من شأنها أن تحدد الأعمار الحقيقية للحلقات·

وكانت الكشوف التي حققتها كاسيني حول زحل، موضوع نقاش في ندوة نظمها قسم العلوم التابع للجمعية الفلكية الأميركية يوم الإثنين الماضي في مدينة كمبريدج الإنجليزية· وتقول العالمة الفلكية ليندا سبيلكير: ''لا أعتقد أن حلقات زحل سوف تختفي في وقت قريب· ويقدم لنا هذا التغير الذي طرأ عليها فكرة حول طريقة تشكلها وكم هي المدة التي بقيت خلالها على حالها قبل أن تتعرض لمثل هذه التغيرات الكبيرة''·

ويهتم العلماء بحلقات زحل باعتبارها تمثل نموذجاً نادراً لقرص الغاز والغبار الشبيه بذلك الذي كان يحيط بالشمس وأدى إلى ولادة الكواكب والأقمار الشمسية قبل 4,8 مليار سنة· وهي التي اكتشفها الفيزيائي والفلكي الإيطالي الشهير جاليليو جاليلي عام 1610 ليسجل بذلك إنجازاً رائعاً في مجال الكشوف الفلكية· وبدا زحل منذ ذلك الوقت كوكباً مختلفاً عن بقية كواكب النظام الشمسي يمكن رصده ورؤية حلقاته الملونة العجيبة باستخدام أي من التلسكوبات البسيطة التي تباع هذه الأيام في الدكاكين· ولكن السؤال المستعصي الذي لا يزال يحير العلماء: من أين جاءت هذه الحلقات وكيف تشكلت؟·

ولقد ظنّ العلماء ذات مرة أن الحلقات تشكلت في الوقت ذاته الذي تشكل فيه زحل قبل 4,8 مليون سنة عندما تجمعت الكواكب وتقوقعت من قرص الغاز والغبار الذي كان يحيط بالشمس· إلا أن بعض القرائن التي اكتشفت لاحقاً أوحت بأن الحلقات أحدث بكثير من الكوكب ذاته· وحاول فلكي يدعى ''سوتزي'' تفسير الأمر بالقول بأنه قبل بضع مئات الملايين من السنين، وفي العصر الذي سادت فيه الديناصورات سطح الأرض، لم تكن لزحل حلقات على الإطلاق· وحدث بعد ذلك شيء غريب عندما صدم جسم يساوي في حجمه حجم قمر الأرض أتى من الفضاء الخارجي، سطح الكوكب زحل فتطايرت منه المادة التي تشكلت منها الحلقات، أو أن نيزكاً ضخماً يكون قد اصطدم بأحد أقمار زحل مما أدى إلى تفتته إلى حلقات من الغاز والغبار·

وكانت عمليات الرصد هذه قد تمت قبل أشهر قليلة ولكن نتائجها ومعطياتها لم تظهر إلا خلال الندوة التي عقدت في إنجلترا قبل أيام· ويذكر أن العربة كاسيني أطلقت عام ،1997 وتكلفت 3,3 مليار دولار، وهي نتاج مجهود مشترك لوكالة الطيران والفضاء الأميركية ''ناسا'' ووكالة الفضاء الأوروبية ''إيسا'' ووكالة الفضاء الإيطالية·
قـــــرص الــشـمـــس الــــيــوم هــنـــا

الـبـث الـمـبـاشـر لـوكـالـة الـفـضـاء الامـريـكـية نـاسـا هــنـــا

سبتمبر 25, 2005, 08:31:12 صباحاً
رد #138

طاليس

  • عضو خبير

  • *****

  • 7167
    مشاركة

  • مشرف قسم الفلك

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • [img]http://saac.jeeran.com/نداء.jpg[/img]
مـــــلف خاص : وصول "كاسيني" الى كوكب زحل
« رد #138 في: سبتمبر 25, 2005, 08:31:12 صباحاً »



في الفترة من 23 - 24 ستمبر الجاري قام فريق المركبة " كاسيني " بعملية مسح شاملة لكوكب زحل من خلال ردار مثبت على المركبة كاسيني والمسح كان شمالا من القطب الشمالي الى القطب الجنوبي.
قـــــرص الــشـمـــس الــــيــوم هــنـــا

الـبـث الـمـبـاشـر لـوكـالـة الـفـضـاء الامـريـكـية نـاسـا هــنـــا

ديسمبر 02, 2005, 09:37:43 صباحاً
رد #139

طاليس

  • عضو خبير

  • *****

  • 7167
    مشاركة

  • مشرف قسم الفلك

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • [img]http://saac.jeeran.com/نداء.jpg[/img]
مـــــلف خاص : وصول "كاسيني" الى كوكب زحل
« رد #139 في: ديسمبر 02, 2005, 09:37:43 صباحاً »


أعلنت وكالة الفضاء الأوروبية " ايسا " ان " تيتان ط أكبر أقمار كوكب زحل يتمتع بطقس "اخاذ " يتميز ببرودته الجليدية وسحبه الغنية بالكربون والأزوت.

وفي مؤتمر صحفي عقد يوم الأربعاء الماضي ، وبعد فحص وتحليل الصور والمعلومات التي أرسلها المسبار هويجينز منذ 14 يناير قال باحثون من الوكالة ان "من المرجح أن تكون الأرض مشابهة لتيتان، من حيث الطقس، قبل ظهور الحياة."

وشدد العلماء على انه ما من شيء يدفع على الاعتقاد بكون وجود غاز الميثان على القمر تيتان، سببه نشاط بيولوجي.

وأضاف المتحدثون ان  درجة الحرارة التي تم تسجيلها على سطح تيتان تبلغ 179 درجة مائوية تحت الصفر. وقال تقرير الباحثين إنّ من شأن الاكتشاف الجديد أن يتيح مفاتيح مهمة في رحلة البحث عن أسرار تكوّن الحياة على البسيطة، نظرا لتشابه طقس الأرض قبل ظهور الحياة عليها مع طقس تيتان.

ويتألف جو تيتان من مزيج من النيتروجين والميثان والأرغون، وبذلك فهو يشبه جو الأرض قبل بدء الحياة عليها قبل أكثر من 3.8 مليار سنة.

 وكان قد جرى اكتشاف تيتان ضمن مهمة كاسيني-هويجنز غير المسبوقة التي نظمتها وكالتا الفضاء الأمريكية "ناسا" والأوروبية والبرنامج الفضائي الإيطالي لدراسة كوكب زحل وأقماره الثلاثة والثلاثين.

 وبلغت تكلفة المهمة نحو 3.3 مليار دولار، وأطلقت المركبتان إلى زحل من فلوريدا في العام 1997.

مـلـحق اضـافــي :-

خـاص وصـول ط هيـجينز " الـى تـيتان اضـغـط هــــنــــا
قـــــرص الــشـمـــس الــــيــوم هــنـــا

الـبـث الـمـبـاشـر لـوكـالـة الـفـضـاء الامـريـكـية نـاسـا هــنـــا