Advanced Search

المحرر موضوع: Measuring Earthquakes  (زيارة 568 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

يوليو 20, 2005, 01:40:56 مساءاً
زيارة 568 مرات

mohamedtalat

  • عضو مبتدى

  • *

  • 5
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
Measuring Earthquakes
« في: يوليو 20, 2005, 01:40:56 مساءاً »
Measuring Earthquakes



The vibrations produced by earthquakes are detected, recorded, and measured by instruments call seismographs. The zig-zag line made by a seismograph, called a "seismogram," reflects the changing intensity of the vibrations by responding to the motion of the ground surface beneath the instrument. From the data expressed in seismograms, scientists can determine the time, the epicenter, the focal depth, and the type of faulting of an earthquake and can estimate how much energy was released.







The two general types of vibrations produced by earthquakes are surface waves, which travel along the Earth's surface, and body waves, which travel through the Earth. Surface waves usually have the strongest vibrations and probably cause most of the damage done by earthquakes.

Body waves are of two types, compressional and shear. Both types pass through the Earth's interior from the focus of an earthquake to distant points on the surface, but only compressional waves travel through the Earth's molten core. Because compressional waves travel at great speeds and ordinarily reach the surface first, they are often called "primary waves" or simply "P" waves. P waves push tiny particles of Earth material directly ahead of them or displace the particles directly behind their line of travel.

Shear waves do not travel as rapidly through the Earth's crust and mantle as do compressional waves, and because they ordinarily reach the surface later, they are called "secondary" or "S" waves. Instead of affecting material directly behind or ahead of their line of travel, shear waves displace material at right angles to their path and therefore sometimes called "transverse" waves.

The first indication of an earthquake is often a sharp thud, signaling the arrival of compressional waves. This is followed by the shear waves and then the "ground roll" caused by the surface waves. A geologist who was at Valdez, Alaska, during the 1964 earthquake described this sequence: The first tremors were hard enough to stop a moving person, and shock waves were immediately noticeable on the surface of the ground. These shock waves continued with a rather long frequency, which gave the observer an impression of a rolling feeling rather than abrupt hard jolts. After about 1 minute the amplitude or strength of the shock waves increased in intensity and failures in buildings as well as the frozen ground surface began to occur ... After about 3 1/2 minutes the severe shock waves ended and people began to react as could be expected.

The severity of an earthquake can be expressed in several ways. The magnitude of an earthquake, usually expressed by the Richter Scale, is a measure of the amplitude of the seismic waves. The moment magnitude of an earthquake is a measure of the amount of energy released - an amount that can be estimated from seismograph readings. The intensity, as expressed by the Modified Mercalli Scale, is a subjective measure that describes how strong a shock was felt at a particular location.

The Richter Scale, named after Dr. Charles F. Richter of the California Institute of Technology, is the best known scale for measuring the magnitude of earthquakes. The scale is logarithmic so that a recording of 7, for example, indicates a disturbance with ground motion 10 times as large as a recording of 6. A quake of magnitude 2 is the smallest quake normally felt by people. Earthquakes with a Richter value of 6 or more are commonly considered major; great earthquakes have magnitude of 8 or more on the Richter scale.

The Modified Mercalli Scale expresses the intensity of an earthquake's effects in a given locality in values ranging from I to XII. The most commonly used adaptation covers the range of intensity from the condition of "I -- Not felt except by a very few under especially favorable conditions," to "XII -- Damage total. Lines of sight and level are distorted. Objects thrown upward into the air." Evaluation of earthquake intensity can be made only after eyewitness reports and results of field investigations are studied and interpreted. The maximum intensity experienced in the Alaska earthquake of 1964 was X; damage from the San Francisco and New Madrid earthquakes reached a maximum intensity of XI.

Earthquakes of large magnitude do not necessarily cause the most intense surface effects. The effect in a given region depends to a large degree on local surface and subsurface geologic conditions. An area underlain by unstable ground (sand, clay, or other unconsolidated materials), for example, is likely to experience much more noticeable effects than an area equally distant from an earthquake's epicenter but underlain by firm ground such as granite. In general, earthquakes east of the Rocky Mountains affect a much larger area than earthquakes west of the Rockies.

An earthquake's destructiveness depends on many factors. In addition to magnitude and the local geologic conditions, these factors include the focal depth, the distance from the epicenter, and the design of buildings and other structures. The extent of damage also depends on the density of population and construction in the area shaken by the quake.

The Loma Prieta earthquake of 1989 demonstrated a wide range of effects. The Santa Cruz mountains suffered little damage from the seismic waves, even though they were close to the epicenter. The central core of the city of Santa Cruz, about 24 kilometers (15 miles) away from the epicenter, was almost competely destroyed. More than 80 kilometers (50 miles) away, the cities of San Francisco and Oakland suffered selective but severe damage, including the loss of more than 40 lives. The greatest destruction occurred in areas where roads and elevated structures were built on stable ground underlain by loose, unconsolidated soils.

The Northridge, California, earthquake of 1994 also produced a wide variety of effects, even over distances of just a few hundred meters. Some buildings collapsed, while adjacent buildings of similar age and construction remained standing. Similarly, some highway spans collapsed, while others nearby did not.



يوليو 21, 2005, 08:09:53 مساءاً
رد #1

الأحيائي الصغير

  • عضو خبير

  • *****

  • 6258
    مشاركة

  • مشرف علوم الأرض

    • مشاهدة الملف الشخصي
Measuring Earthquakes
« رد #1 في: يوليو 21, 2005, 08:09:53 مساءاً »
الله يعطيك العافية أخي العزيز محمد طلعت

و جزاك الله كل خير أخي الحبيب

أخي الكريم هلاّ تفضلت علينا بوضع الترجمة  '<img'>
اللهم أنت الله الذي لا إله إلا أنت الأول فليس قبلك شيء و الآخر فليس بعدك شيء و الظاهر فليس فوقك شيء و الباطن فليس دونك شيء أسألك اللهم بأسمائك الحسنى و صفاتك العليا و باسمك الأعظم الذي إذا دعيت به أجبت و إذا سئلت به أعطيت أن تنتقم لنبينا و حبيبنا محمد عليه أفضل الصلاة و أتم التسليم من كل من أرد به و بدينه و بالمسلمين السوء إنك يا مولنا على كل شيء قدير

يوليو 21, 2005, 10:40:27 مساءاً
رد #2

mohamedtalat

  • عضو مبتدى

  • *

  • 5
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
Measuring Earthquakes
« رد #2 في: يوليو 21, 2005, 10:40:27 مساءاً »
قياس الزلازل

إنّ الإهتزازاتَ أنتجتْ بالزلازلِ مُكتَشَفة، سجّلَ، وتَدْعو مُقاسة بالآلاتِ seismographs. الخَطّ المتعرّج جَعلَ مِن قِبل a seismograph، مسمّى a "seismogram، "يَعْكسُ الكثافةَ المتغيرةَ للإهتزازاتِ بالرَدّ على حركةَ السطحِ الأرضيِ تحت الآلةِ. مِنْ البياناتِ أبدتْ في seismograms، علماء يُمْكِنُ أَنْ يُقرّروا الوقتَ، المركز، العمق البؤري، ونوع إنتِقاد زلزالِ ويُمْكِنُ أَنْ يُخمّنَ كَمْ الطاقةَ أُصدرتْ




إنّ النوعين العامّينَ مِنْ الإهتزازاتِ أنتجتَا بالزلازلِ موجاتَ سطحيّةَ، التي تُسافرُ على طول سطحِ الأرضَ، وتَعطي شكلاً الموجاتَ، التي تُسافرُ خلال الأرضِ. الموجات السطحيّة لَها الإهتزازاتُ الأقوى عادة وتُلحقُ من المحتمل أغلب الأضرارِ عَملتْ بالزلازلِ.

موجات جسمِ مِنْ نوعين , compressional وقصّ. تَعْبرُ كلتا أنواع داخل الأرضَ مِنْ بؤرةِ زلزالِ إلى النقاطِ البعيدةِ على السطحِ، لكن فقط compressional يُلوّحُ سفراً خلال صميمِ الأرضَ المائعَ. لأن موجاتَ compressional تَسِيرُ بسرعة سرعةً عظيمةً وتَصلَ السطحَ بشكل عادي أولاً، هم يَدْعونَ في أغلب الأحيان "موجات أساسية" أَو ببساطة "بي" موجات. بي موجات تَدْفعُ جزيئاتَ صغيرة جداً مِنْ مادّةِ الأرضِ مباشرة أمامهم أَو تُزيحُ الجزيئاتَ مباشرة وراء خَطَّهم مِنْ السفرِ.

موجات قصِّ لا تُسافرُ كبسرعة خلال القشرةِ وعباءةِ الأرضَ كما تَعملانِ compressional تُلوّحانِ، ولأن يَصِلونَ السطحَ بشكل عادي لاحقاً، هم يَدْعونَ "ثانوية" أَو "إس" موجات. بدلاً مِنْ أنْ يُؤثّرَ على المادّةِ مباشرة وراء أَو قبل خَطّهم مِنْ السفرِ، تُزيحُ موجاتَ القصِّ مادّةً بزاوية قائمة إلى طريقِهم ولذا أحياناً مسمّى الموجاتِ "المستعرضةِ".

إنّ الإشارةَ الأولى لزلزالِ في أغلب الأحيان a هدّة حادّة، يُشيرُ وصولَ موجاتِ compressional. هذه مَتْليةُ بموجاتِ القصَّ وبعد ذلك "لفّة أرضية" سببها الموجاتِ السطحيّةِ. أي جيولوجي الذي كَانَ في فولديز، ألاسكا، أثناء زلزالِ 1964 وَصفَ هذه السلسلةِ: الهزّات الأولى كَانتْ صعبة بما فيه الكفاية لتَوَقُّف a شخص مؤثّر، وموجات إهتزاز كَانتْ ملحوظة فوراً على سطحِ الأرضِ. هذه موجاتِ الإهتزاز إستمرّتْ مَع a تردد طويل بالأحرى، الذي أعطىَ المراقبَ إنطباعَ a شعور متحرج بدلاً مِنْ هزاتِ صعبةِ غير متوقعةِ. بعد حوالي دقيقةَ 1 التي الغزارةَ أَو قوّةَ موجاتِ الإهتزاز زادا في الكثافةِ وحالاتِ الفشل في البناياتِ بالإضافة إلى السطحِ الأرضيِ المجمّدِ بَدأَ بالحَدَث. . . بعد حوالي 3 1/2 الدقائق التي موجات الإهتزاز الحادّة إنتهتْ وناس بَدأوا بالرَدّ كما يُمْكِنُ أَنْ تُتوقّعَ.

شدَّة زلزالِ يُمْكِنُ أَنْ يُبدي في عِدّة طرق. إنّ مقدارَ زلزالِ، أبدىَ عادة بمقياس ريخترِ، مقياس لغزارةِ الموجاتِ الزلزاليةِ. إنّ مقدارَ لحظةَ زلزالِ مقياس لكميةِ الطاقةِ أصدرَ - كمية التي يُمْكِنُ أَنْ تُخَمّنَ مِنْ قراءاتِ seismograph. إنّ الكثافةَ، كما أبدىَ بمِقياسِ Mercalli المُعَدَّل، a إجراء شخصي الذي يَصِفُ كَمْ قوية a صدمة أحسّتْ في a موقع معيّن.

مقياس ريختر، سَمّى على اسم الدّكتورَ تشارلز إف . Richter لمعهد تكنولوجيا كاليفورنيا، أفضل مِقياسِ معروفِ لقياس مقدارِ الزلازلِ. إنّ المِقياسَ لوغاريتميُ لكي a تسجيل 7، على سبيل المثال، يُشيرُ إلى a إضطراب بحركةِ أرضيةِ 10 مراتَ كبيرة كتسجيل مِنْ 6. أي زلزال مِنْ مقدارِ 2 الزلزالُ الأصغرُ شَعرا عادة مِن قِبل الناسِ. زلازل مَع a قيمة Richter مِنْ 6 أَو أكثرِ تَعتبرُ رئيسية عموماً؛ الزلازل العظيمة لَها مقدارُ مِنْ 8 أَو أكثرِ على مقياس ريخترِ.

يُظهرُ مِقياسُ Mercalli المُعَدَّل كثافة تأثيراتِ زلزالِ في a ناحية مُعطية في تَرَاوُح القِيَمِ مِنْ أَنِّي إلى الثّاني عشر. يَغطّي التكيّفُ المستعملُ عموماً الأكثر مدى الكثافةِ مِنْ شرطِ "أنا -- لا أُلبّدُ ماعدا مِن قِبل a قليل جداً تحت الشروطِ المناسبةِ خصوصاً، "إلى" الثّاني عشر -- مجموع ضررِ. خطوط البصرِ والمستوى مشوّه. رَمتْ الأجسامُ صاعدةً إلى الهواءِ." تقييم كثافةِ الزلزالِ يُمْكِنُ أَنْ يُجْعَلَ فقط بعد شاهدِ العيان يَذْكرُ ونَتائِجِ تحقيقاتِ الحقلِ تَدْرسُ وتُترجمُ. الكثافة القصوى واجهتْ في الزلزالِ ألاسكا مِنْ 1964 كَانتْ إكس؛ تَتضرّرُ مِنْ سان فرانسيسكو وزلازل مدريد جديدة وَصلتْ a كثافة قصوى الحادية عشرة.

زلازل المقدارِ الكبيرِ لا تُسبّبُ التأثيراتَ السطحيّةَ الأكثر حدّة بالضرورة. التأثير في a منطقة مُعطية تَعتمدُ إلى a درجة كبيرة على السطحِ المحليِّ وشروطِ السطحِ الثانويةِ الجيولوجيةِ. منطقة وَقعتْ تحتها بالأرضِ الغير مستقرةِ (رمل، طين، أَو مواد غير مَدْعُومة أخرى)، على سبيل المثال، من المحتمل أَنْ يُواجهَ تأثيراتَ ملحوظةَ أكثر بكثيرَ مِنْ منطقةِ بعيدةِ على حد سواء مِنْ مركزِ زلزالِ لكن وَقعَ تحته بالأرضِ القويّةِ مثل الصوانِ. عُموماً، زلازل شرق جبال روكي تُؤثّرُ على a منطقة أكبر كثيرة مِنْ الزلازلِ غرب Rockies.

يَعتمدُ دمارُ زلزالِ على العديد مِنْ العواملِ. بالأضافة إلى مقدارَ والشروطَ الجيولوجيةَ المحليّةَ، تَتضمّنُ هذه العواملِ العمقَ البؤريَ، المسافة مِنْ المركزِ، وتصميم البناياتِ والتراكيبِ الأخرى. يَعتمدُ مدى الضررِ أيضاً على كثافةِ السكانِ والبناءِ في المنطقةِ إهتزّا بالزلزالِ.

زلزال لوما Prieta مِنْ 1989 تَظاهرتْ a تشكيلة واسعة من التأثيراتِ. عَانتْ جبالُ سانتا كروز من الضررِ الصَغيرِ مِنْ الموجاتِ الزلزاليةِ، بالرغم من أنَّ هم كَانوا قريبون من المركزِ. الصميم المركزي لمدينةِ سانتا كروز، حوالي 24 كيلومترَ (15 ميل) بعيداً عن المركزِ، كَانَ تقريباً competely حطّمَ. أكثر مِنْ 80 كيلومتر (50 ميل) بعيداً، عَانتْ مُدنَ سان فرانسيسكو وأوكلند ضرر إنتقائي لكن حادّ، بضمن ذلك خسارةِ أكثر مِنْ 40 روح. الدمار الأعظم حَدثَ في المناطقِ حيث طرقِ ورَفعَ التراكيبَ بُنِيتْ على الأرضِ المستقرّةِ وَقعتْ تحتها بالتُرَبِ الغيرِ المَدْعُومةِ الطليقةِ.

Northridge، كاليفورنيا، زلزال مِنْ 1994 أنتجَ أيضاً a نوع مختلف مِنْ تأثيراتِ، حتى على مسافاتِ فقط بضعة مائة متر. بَعْض البناياتِ إنهارتْ، بينما بنايات مجاورة مِنْ العُمرِ والبناءِ المماثلِ بَقيا واقفاً. بنفس الطريقة، بَعْض قناطرِ الطريق السريعِ إنهارتْ، بينما آخرون في مكان قريب لَمْ.

يوليو 22, 2005, 08:53:58 مساءاً
رد #3

الأحيائي الصغير

  • عضو خبير

  • *****

  • 6258
    مشاركة

  • مشرف علوم الأرض

    • مشاهدة الملف الشخصي
Measuring Earthquakes
« رد #3 في: يوليو 22, 2005, 08:53:58 مساءاً »
الله يعطيك العافية  أخي العزيز محمد طلعت

و جزاك الله كل خير أخي الحبيب

 '<img'>
اللهم أنت الله الذي لا إله إلا أنت الأول فليس قبلك شيء و الآخر فليس بعدك شيء و الظاهر فليس فوقك شيء و الباطن فليس دونك شيء أسألك اللهم بأسمائك الحسنى و صفاتك العليا و باسمك الأعظم الذي إذا دعيت به أجبت و إذا سئلت به أعطيت أن تنتقم لنبينا و حبيبنا محمد عليه أفضل الصلاة و أتم التسليم من كل من أرد به و بدينه و بالمسلمين السوء إنك يا مولنا على كل شيء قدير