Advanced Search

المحرر موضوع: الـــــــخوف فــى بـــيــئـــة الـــــعمــــل  (زيارة 1129 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

أغسطس 11, 2002, 06:04:31 مساءاً
زيارة 1129 مرات

إداري

  • عضو مشارك

  • ***

  • 292
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
بسم اللة الرحمن الرحيم

تتعرض الشركات والمنظمات المعاصرة لتغيرات اقتصادية وتكنلوجية واجتماعية متسارعة وقد ادت تلك التغيرات لاحداث تغييرات هائلة فى بيئة العمل وضغوط هائلة على سلوك الافراد.

لذا يشكل الخوف فى مكان العمل أحد أهم القضايا الجوهرية فى المنظمات المعاصرة. ولاشك أن موضوع الخوف فى مكان العمل موضوع شائك ويأخذ أبعاد سلوكية وادراكية متعددة.

بداية، لابد من الأيضاح أن هناك أتجاة متزايد لدى الكتاب المهتمين بالادارة وكذلك المنظمات فى الدول المتقدمة بالابعاد الدينية او الروحية فى بيئة العمل. لذا، لابد للمنظمات والشركات العربية ألاهتمام بتوفير بيئة ادارية تستمد ممارساتها من ديننا الاسلامى الحنيف، وتوفير ثقافة تنظيمية تركز على البعد الاسلامى فى الادارة و تكون القيم والمعتقدات والسلوك مستمدة من مبادئي وقيم راسخة في بيئة ومحيط المنظمة. لذا تبرز ضرورة أن تتبنى المؤسسات والشركات مبادئي الدين الإسلامي لخلق بيئة عمل صحية.

سأذكر هنا الخوف فى بيئة المنظمات المعاصرة كما ورد فى ألادبيات الادارية المهتمة بالموضوع والتى يتم التركيز فيها على البعد بين العلاقة بين الرئيس والمرؤوس وأمكانية قيام الرئيس بمعاقبة المرؤوس بناء على السلطة والقوة الادارية التى يملكها.

أوردت بعض الادبيات نوعين من الخوف:

أولا: الــــــخــــوف من التــــغــــــيـــر
التغيير أحد متطلبات الحياة المعاصرة. فالتغييرات الهائلة والمتسارعة تحتم على الشركات والمؤسسات الاستعداد وتقبل التغيير. لاشك أن أسلوب الادارة في عملية التغيير يلعب دوراً أساسيا في تقليل درجة المخاوف لدى الأفراد في التنظيم. فمع أن الأفراد في كثير من الأحوال قد ينظرون للتغيير بصورة إيجابية ولكن الخوف قد يرتبط بالتغيير لعدد من الأسباب:

. A لصعوبة التحكم في عملية التغيير أو التنبؤ بالنتائج ( وهنا يأتي دور والتزام الادارة في إقناع الأفراد عن طريق العديد من الوسائل ).

.B التغيير داخل المنظمة عادة ما يكون إشارة لظهور مصادر القلق من خلال الاقتراحات والتصورات التي يتم طرحها وتداولها خلال مرحلة الأعداد للتغيير.

.C في أغلب الأحوال وحسب الدراسات والتجارب اكثر الأفراد خوفاً من التغيير أولئك الأفراد الذين يشاركون ويخططون للتغيير، لذا قد نجد أنهم أكثر الأفراد مقاومة للتغيير من خلال العديد من الوسائل كحجب المعلومات والسرية، تقليل درجة مشاركة العاملين والإدارات، محاولة كسب الوقت عن طريق تعطيل إجراءات ومراحل التغيير، وضع تصورات مبالغ في عن فوائد أو الأضرار المتوقعة من التغيير .........


وتشكل تلك القيادات الادارية قوة محبطة ومقاومة للتغيير وذلك لاسباب عدة ومنها:

.1 قصور فى القيم الدينية ... ( الخوف من اللة، الايثار، العدالة، الامانة، الاستقامة، الصدق، الاخلاص فى العمل....

.2 نقص التأهيل العلمى والمفاهيمى بالادارة ( التعامل بموضوعية مع الاخذ بعين الاعتبار الاعتبارات الانسانية ). التفكير بأسلوب موضوعى فى أتخاذ القرار وحل المشاكل.

.3 ضعف فى المهارات السلوكية ( البعد الانسانى فىالعمل تحفيز العاملين، مشاركتهم، تمكينهم، الحصول على ثقتهم ...


فيما يتعلق بالخوف من التغييرهنالك العديد من أنماط الخوف منها الخوف من عدم وضوح الدور والمهام التى يقوم بها الفرد من جراء التغيير، الخوف من عدم القيام بالمهام والادوار التى يتطلبها التغيير، الخوف من فقدان السيطرة والتحكم على مهام العمل او الوظيفة. خاصة عندما ينقل الموظف لوظيفة حديثة أو ادارة جديدة ، الخوف من عدم توفر القدرات والمهارات والسلوكيات التى يتطلبها التغيير.


ثانياً: الخوف من أخذ المخاطرة ، وتشمل الخوف من الفشل، الخوف من النجاح، الخوف من المجهول "عدم التأكد"، الخوف من آراء الأخرين أو فيما يعتقدة الأخرين.

والخوف في بيئة العمل قد يؤدى إلى أضرار وخيمة على مستوى الأفراد أو المنظمة. فبالنسبة للأفراد قد يؤدى الخوف غموض الدور الذي يقوم به الفرد، التخلي عن تحقيق الهدف، ضغوط العمل، عدم الرضا، السلوك الانهزامي، عدم الثقة في النفس ....

أما بالنسبة للمنظمة يخلق الخوف التنظيمية بيئة غير صحية للعمل وقد يؤدى إلى انخفاض الإنتاجية، تقليل الولاء، التخريب ....

لذا فاستعمال أسلوب العقاب والتخويف أثبت عن طريق العديد من الدراسات أنة غير فعال وغير محبب.

هــــل تشعـــــــر بالخـــــــوف فى بـــــيــئــة الــــعـــــمــل؟

كيـــف يمــــكن لادارة الموارد البشريــة التعــامل الخـــوف فى بيــئــة الــعـمل؟


دكتور/ ســـعد بن مرزوق العتيبى
أستاذ مساعد
إدارة الموارد البشرية والتغيير التنظيمي
كلية العلوم الإدارية
جامعة الملك سعود

منقول ..



إن الذين يحاولون طعن العمل الوحدوي العربي من أساسه مستدلين بخلافات الانظمة العربية، هؤلاء أصحاب نظرة سطحية للواقع الفعلي لامتنا العربية

أغسطس 13, 2002, 09:18:44 صباحاً
رد #1

Linah

  • عضو مبتدى

  • *

  • 28
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
الـــــــخوف فــى بـــيــئـــة الـــــعمــــل
« رد #1 في: أغسطس 13, 2002, 09:18:44 صباحاً »
للأخ اداري شكرا على الموضوع هذا.....

وبالنسبه للتغير في بيئة العمل أحيانا يشعر الواحد بالخوف منها لأنه العامل يمكن ما يقدر يتكيف مع التغير وكذا تلاقي تعارض منه ولاكن لما المدير يوضح اجابيات التغير داخل الشركه مع مرور الوقت راح يتقبل الموضوع ....ويتعامل مع الموضوع بعدة طرق بحيث انه التغير يعمل بالتدريج اي انه يعمل المدير بإحداث التغير على مراحل .... ويقوم بإجراء التغير على بعض الأقسام داخل الشركه وبعد كذا يشوف إذا التغير جاب فايده يعممه .... أو انه ياخذ برتي الجميع ... ولاتنسى بعد انه التغير يمكن يحرم ناس كثير هم بحاجه للعمل وكذا تلاقي مقاومه منهم...

وشكرا