Advanced Search

المحرر موضوع: مــقــالات فــلــكــيــة مــنــوعــة  (زيارة 2872 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

نوفمبر 17, 2005, 09:39:37 مساءاً
رد #15

طاليس

  • عضو خبير

  • *****

  • 7167
    مشاركة

  • مشرف قسم الفلك

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • [img]http://saac.jeeran.com/نداء.jpg[/img]
مــقــالات فــلــكــيــة مــنــوعــة
« رد #15 في: نوفمبر 17, 2005, 09:39:37 مساءاً »


زلازل وأعاصير وأوبئة فتاكة .. الأرض على مشارف الخطر!

تسونامي وفيضانات مدمرة في إندونيسيا وما حولها .. زلازل عنيفة في باكستان وإيران وتركيا .. أعاصير عاتية في الولايات المتحدة وخليج المكسيك .. أوبئة جديدة مثل أنفلونزا الطيور تظهر كالأشباح المخيفة ..

ماذا حدث للأرض؟ هل كوكبنا في طريقه للفناء؟

العلماء والناس قلقون من هذا الاحتمال نتيجة لازدياد الكوارث الطبيعية وتنوعها وشدتها، ولهذا القلق على مستقبل الأرض أسبابا عدة، نستعرض أهمها في التقرير التالي.

الـتـغيـرات فـي المـنـاخ

لم تتوقف التحذيرات من منظمات بيئية حول العالم من خطورة التغير في المناخ العالمي خلال الأعوام القادمة، ومن هذه التحذيرات دراسة أجراها الصندوق العالمي للحياة البرية نبه فيها إلى التغيرات الخطيرة في المناخ العالمي التي يمكن أن يصل إليها العالم خلال العشرين عاما القادمة لو استمرت حالة ارتفاع درجة حرارة العالم. وقالت الدراسة التي أجراها دكتور مارك نيو الأستاذ في جامعة أوكسفورد البريطانية إنه لو استمرت المعدلات الحالية سترتفع درجة الحرارة بمعدل درجتين مئويتين عن درجة الحرارة قبل العصر الصناعي، وذلك ما بين عامي 2026 و 2060  كما ستتضاعف درجة حرارة القطب ثلاث مرات مما سيؤدي إلى ذوبان الجليد في الصيف ونفوق الدببة القطبية والحيوانات الجليدية الأخرى. وسيعني هذا تغيرا أساسيا في حياة الاسكيمو والجماعات البشرية الأخرى التي تعيش في المناطق القطبية.

 وقال دكتور نيو: '' من النتائج المهمة التي خرجنا بها من نماذج المحاكاة المناخية أن ارتفاع درجة حرارة الأرض بسبب ظاهرة الاحتباس الحراري سيؤدي في النهاية إلى ذوبان الجليد القطبي الذي سيؤدي من ثم إلى إنتاج حرارة بسبب زيادة امتصاص الأشعة الشمسية التي تمتصها الأراضي والمحيطات''. ووفقا لصندوق الحياة البرية فإن ثلوج الصيف السابحة في البحر تذوب حاليا بمعدل 9.6 بالمائة كل عقد من الزمان، وستختفي تماما من الأرض بحلول نهاية القرن الحالي لو استمرت الأوضاع على ما هي عليه.

كما ستزحف الغابات الشمالية، وستطغى على ما يقرب من 60 بالمائة من المناطق المزروعة بنباتات التوندرا القصيرة وهي الموطن الأصلي لعدد كبير من أنواع الطيور كما أنها تعد المصدر الرئيسي لغذائها.  وقالت دكتور كاترينا كاردوسو رئيسة قسم التغير المناخي في الصندوق: ''لو لم نتحرك سريعا سيتغير القطب بدرجة غير معروفة، ستنقرض الدببة القطبية''.

اســتـنزاف الـمـوارد

ولعل استنزاف الموارد احد الاسباب الهامة التى تقلق العلماء على مستقبل كوكب الأرض. ففى دراسة حول حالة كوكب الأرض وموارده اعتبر باحثون ان الكائن البشري استنزف ولوث حوالي ثلثي موارد الأرض. وتعتبر نتائج البحث بمثابة صافرة إنذار للبشرية لكونها تشكل خطرا على الـ10 ملايين نوع من الكائنات الأخرى وعلى نفسها.

وطبقا للدراسة، فإن الإنسان استعمل لأغراض لطاقة والغذاء خلال الستين سنة الماضية من الموارد ما استعمل خلال القرنين الثامن عشر والتاسع عشر مجتمعين. كما يقول الخبراء إن الأراضي المزروعة تشكل 24 بالمئة من مجموع مساحة الأرض، وإن تناقص مستويات الوديان والخزانات المائية الطبيعية انخفض بضعف الوتيرة المألوفة خلال الـ40 سنة الماضية، وإن ربع الموارد البحرية على الأقل يتم استغلاله بطريقة تفوق طاقته.

وجاء في الدراسة أن أنشطة الإنسان تهدد قدرة الأرض على تحمل الأجيال القادمة. كما يقول التقرير إن التغير المناخي والتلوث عوامل تعيق التقدم الاقتصادي والاجتماعي في الدول الأكثر فقرا في العالم.  وأشارت الدراسة الى الإفراط في استخدام المياه في الزراعة الأمر الذي يمثل ضغوطا على إمدادات المياه النقية. كما أن الإفراط في زراعة الأراضي يؤدي إلى ضعفها. وتقول الدراسة إن تغير أنماط الاستهلاك والتعليم الأفضل والتكنولوجيا الحديثة كلها عوامل يمكن أن تساعد في إبطاء الضرر الذي يصيب كوكب الأرض.

وتكلف التقرير الذي أطلق عليه ''التقييم الألفي للنظام البيئي'' نحو 21 مليون دولار وشارك في تمويله وكالات تابعة للأمم المتحدة ومنظمات علمية ووكالات تنمية، واستغرق إعداده 4 سنوات.

الاحتباس الحراري

حذر علماء البيئة من أن الاحتباس الحراري قارب مرحلة اللاعودة التي يستحيل عندها تجنب ارتفاع منسوبات البحار وانتشار القحط . وترى جهات رسمية وعلمية عديدة أنه إذا لم يتم اتخاذ إجراءات حاسمة للحد من انبعاث الغازات الضارة بالبيئة ، فإن ذلك سيؤدي حتماً إلى تفاقم تلك الظاهرة ، والسير بخطىً ثابتة نحو تغير مناخي سمته الأساسية ارتفاع درجة حرارة الأرض وما يترتب عليها من عواقب أخرى على الطبيعة .

ويبدو أن الاتجاه نحو هذه التغيرات يجري بمعدل أسرع مما كانت تتنبأ به المعطيات المناخية المعروفة ، إذ تشير تقديرات علمية حديثة إلى أن درجات الحرارة في أجزاء مختلفة من الكرة الأرضية سترتفع بمقدار ضعف ما كانت تتوقعه الدراسات المناخية . وتطالب بعض التقارير بتدابير سريعة لوقف ارتفاع متوسط درجات الحرارة بواقع درجتين مئويتين فوق معدل عام 1750 ، مع بدء الثورة الصناعية التي ساهمت بصورة كبيرة في نفث كميات هائلة من ثاني أكسيد الكربون في الجو . كما تشير تقارير إلى إمكانية تجنب هذا الارتفاع بالاحتفاظ بتركيز ثاني أكسيد الكربون في الجو إلى دون 400 جزء في المليون ، والذي يقف حالياً عند 379 جزءاً ، وقد يقود ارتفاع مستوى انبعاث هذا الغاز المتزايد إلى الاندثار الكمّي للغابات والارتفاع الكبير لمستوى مياه البحار ، ومن شأن ذلك أن يزيد من وطأة التغيرات البيئية وبالتالي انخفاض مستوى الإنتاج الزراعي في العالم وما يترتب على ذلك من مشاكل اقتصادية وتنموية وغذائية .

ويتفق كثير من العلماء والمختصّين على أن إحراق الغاز الطبيعي والنفط والفحم مما يسمى بالوقود الحفري ـ فضلا عن أشكال التلوث الأخرى التي مصدرها البشر ـ لها الدور الأكبر في تفاقم ظاهرة الاحتباس الحراري خلال العقود القليلة الماضية .  

وتقول دراسة أمريكية جديدة إن كوكب الأرض يمتص أشعة الشمس أكثر مما يعكسها باتجاه الفضاء الخارجي. وقد ركزت الدراسة على قياس ما أسمته بعدم ''التوازن فى الطاقة''، أي الفرق بين مقدار الطاقة التي تمتصها الطبقات العليا من الغلاف الجوي وما تعكسه إلى الفضاء الخارجي.  ويصدر علماء المناخ الأمريكيون كل عام ما يعتبر أدق تقييم للغلاف الجوي، ويؤكد تقريرهم الأخير أن انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، التي تعد المسبب الرئيسي لظاهرة الاحتباس الحراري، في تزايد مستمر.

وقد اعتمد هؤلاء العلماء على مدى الخمسين عاما الماضية على بيانات دقيقة. وتمكن العلماء من رصد مستويات من ثاني أكسيد الكربون، لم تصل إلى هذا الحد منذ خمسين عاما. وتشير آخر البيانات إلى أن مستوى ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي وصل إلى 378 جزيء في المليون، أي بارتفاع قدره مائة جزيء مقارنة بعام 1750. بيد أن الخبراء الأمريكيين يؤكدون أن أهمية المسألة تكمن في استمرار ارتفاع مستويات هذا الغاز، منذ بداية العمل بنظام مراقبة الغلاف الجوي، وتوقعوا أن يتواصل هذا الارتفاع في المستقبل.

الأوبئة

يعزى العلماء والمختصون ظهور أوبئة قاتلة جديدة مثل أنفولونزا الطيور ومن قبلهما الإيدز والأبيولا وسارس إلى الإهمال في الرقابة الصحية والاستمرار في التوسع في المنشات الصناعية وما تسببه من أمراض، كما يرجع البعض ظهور أوبئة مثل الإيدز الى تدني القيم الأخلاقية والبعد عن الفضائل والتعاليم الدينية.  وأنفلونزا الطيور تعتبر احدث الأمراض ظهورا وأكثرها تعقيدا ويتوقع الخبراء أن تزيد خطورته في الشهور القادمة عن خطورة فيروس الالتهاب الرئوي الحاد ''سارس'' والذي أسفر عن سقوط 800 قتيل وإصابة 8400 شخص في أنحاء العالم منذ انتشاره في نوفمبر عام 2002.

تفشت الإصابة بأنفلونزا الطيور في نهاية 2003 لدى الدجاج في عدد من دول جنوب شرق آسيا، الأمر الذي أدى إلى التخلص من مائة مليون دجاجة قام على إثرها الاتحاد الأوروبي بحظر فوري لاستيراد الطيور الحية ولحوم الدواجن. غير أن الحقيقة المفزعة التي تأكدت خلال هذا الوباء كانت إمكانية انتقال المرض إلى البشر، فلقد أصيب 117 شخصاً بهذا المرض في آسيا، وتوفي 50 آخرين على أثرها. وفي مطلع 2004 رُصدت حالات إصابة بأنفلونزا الطيور في الصين وتايوان واليابان وكمبوديا ولاوس كما ظهرت حالات في ماليزيا وإندونيسيا وفي أغسطس الماضي اكتشف الفيروس في روسيا وكازاخستان ومؤخرا في تركيا ورومانيا.

وفى حالة انتقال المرض من بشر لاخر قد يسفر  عن وفيات تماثل مستوى الوفيات التي وقعت نتيجة وباء الأنفلونزا الأسبانية في عام 1918 والتي أدت لمصرع ما بين 20 و40 مليون شخص.

نقلا عن صحيفة المدينة
قـــــرص الــشـمـــس الــــيــوم هــنـــا

الـبـث الـمـبـاشـر لـوكـالـة الـفـضـاء الامـريـكـية نـاسـا هــنـــا

أبريل 19, 2006, 05:14:56 مساءاً
رد #16

sahh2005

  • عضو مبتدى

  • *

  • 20
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
مــقــالات فــلــكــيــة مــنــوعــة
« رد #16 في: أبريل 19, 2006, 05:14:56 مساءاً »
ما هو الكسوف؟

بكل بساطة نقول إن ظاهرة الكسوف تتعلق بثلاثة أجرام هي الشمس والقمر والأرض. فالقمر يدور حول الأرض بفلك محدد. والأرض تدور مع قمرها بفلك محدد حول الشمس. وهذا ما تحدث عنه القرآن بقوله تعالى: (وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ)[يس: 40].

هذه المدارات تتشابك مع بعضها وعلى الرغم من ذلك يبقى كل جرم من هذه الأجرام محافظاً على مداره ولا يحدث أي صدام في هذه المنظومة الكونية العجيبة، ولذلك قال الله تعالى يصف لنا هذا المشهد: (لَا الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ)[يس: 40].

ولكن الذي يحدث أحياناً أن القمر يمرّ من أمام الشمس فيحجب ضوءها عنا وهذا ما يسمى بكسوف الشمس. وإذا مرّ القمر بشكل كامل أمام الشمس فإن الشمس تختفي بشكل كامل وهنا يحدث الكسوف الكلي. أما إذا مرّ القمر بشكل يحجب قسماً من ضوء الشمس فهذا ما يسميه العلماء بالكسوف الجزئي.

إن القمر جسم صخري بارد يبلغ قطره أقل بقليل من 3500 كيلو متر تقريباً. ويدور القمر حول الأرض دورة كل 29.5 يوماً، وخلال رحلة دورانه الشهرية يمر بعدة أطوار فيكون هلالاً ثم بدراً ثم يعود هلالاً وهكذا.

كيف يحدث كسوف القمر؟

هذه العملية نفهمها اليوم بغاية البساطة، بينما كانت في الماضي من الأسرار الخفية للكون حيث كان الناس يعتقدون أشياء لا أساس لها من الصحة، فكانوا ينسبون هذه الظواهر للآلهة، مثل أي شيء غريب يعجزون عن تفسيره فينسجون الأساطير حوله.

لقد بينت الأبحاث العلمية في العصر الحديث أن كسوف القمر أي اختفاء القمر لفترة من الزمن ناتج عن وقوع الأرض بين الشمس والقمر فتحجب الأشعة المنعكسة عن القمر فنظن أن القمر اختفى ولا يُرى منه إلا آثار بسيطة. ويحدث الكسوف للقمر دائماً عندما يكون القمر بدراً.



شكل (2) يوضح هذا الرسم كيف تقع الأرض بين الشمس والقمر مما يؤدي لحجب أشعة الشمس عن القمر وتحدث ظاهرة الكسوف الكلي للقمر.

إن كسوف القمر يحدث مرة على الأقل في كل عام، وعند حدوث الكسوف الكلي للقمر يمكن رؤيته بسهولة من أي مكان على الأرض بشرط أن يكون في الجهة المقابلة للقمر. والعجيب أن الذي يجلس على القمر في هذه اللحظة أي لحظة كسوف القمر فإنه يرى كسوف الأرض! أي أنه لن يرى الأرض ولكن يرى ظلها لأن الشمس تقع خلفها. وسوف تظهر الأرض من على القمر محاطة بحلقة حمراء رائعة!

تبلغ سرعة القمر خلال الكسوف حوالي 1 كيلو متر في الثانية، ويستمر الكسوف لمدة مئة دقيقة عادة (2). إن القمر يبدو خلال الكسوف الجزئي مثل قرص من النحاس العتيق. ويظهر عليه شيء من التوهج بسبب أن الغيوم والغبار في الجو تعترض طريق الأشعة القادمة من القمر وتبددها فيظهر لنا هذا التوهج.



شكل (3) نرى في هذا الشكل صوراً حقيقية لأطوار القمر خلال كسوفه. ونرى كيف يكون القمر كاملاً في الأعلى قبيل الكسوف ثم تحجب الأرض نوره شيئاً فشيئاً حتى نرى الكسوف الكلي للقمر. هذه المنازل والتي نراها اليوم بالصور الحقيقية صورها لنا القرآن قبل ذلك بقوله تعالى: (وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ) [يس: 39].

لماذا لا يحدث الكسوف كل شهر؟

بما أن القمر يدور حول الأرض باستمرار فلا بد أن تتكرر الدورة كل شهر بنفس الخطوات فلماذا لا يحدث الكسوف كل شهر؟ إن الله تعالى قد جعل مدار القمر حول الأرض يميل 5 درجات عن مدار الأرض حول الشمس، وهذا يعني أن القمر يمضي معظم رحلته أعلى أو أدنى الخط الفاصل بين الأرض والشمس.

ولكن القمر سوف يعبر مستوي مدار الأرض حول الشمس مرتين إلى أربع مرات كل عام ويحدث عندها الكسوف بأنواعه. إذن هذا الميلان البسيط يضمن أيضاً حدوث أنواع مختلفة من كسوف القمر جزئياً أو كلياً وليس من الضرورة أن يحدث كل شهر. مما يزيد من تعقيد هذه الظاهرة ويجعلها أكثر جمالاً وروعة: (فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ)[المؤمنون: 14].

 



شكل (4) صورة رائعة لكسوف القمر، فسبحان الخالق العظيم!! هذا الكسوف هو صورة مصغرة عن الكسوف الأعظم يوم القيامة عندما يختفي ضوء القمر تماماً. يقول تعالى: (فَإِذَا بَرِقَ الْبَصَرُ * وَخَسَفَ الْقَمَرُ * وَجُمِعَ الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ * يَقُولُ الْإِنْسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ) [القيامة: 7-10].

ماذا يحدث على سطح القمر؟

إن درجة حرارة سطح القمر المضاء بالشمس تبلغ أكثر من 130 درجة مئوية أي إذا وضعنا الماء فسوف يغلي مباشرة! وعندما تعترض الأرض أشعة الشمس الساقطة على القمر فتحجبها تماماً تنخفض درجة الحرارة على سطح القمر إلى ما دون -99 درجة تحت الصفر، وهذا يعني أنه في غضون الساعة والنصف وهي مدة الكسوف تقريباً يعاني سطح القمر من تغير في درجة حرارته بحدود 229 درجة مئوية! (3).

حقائق وأرقام

أطول كسوف كلي للقمر استمر ساعة و 40 دقيقة.

أما أطول كسوف كلي للشمس فلم يستمر أكثر من 7 دقائق و 40 ثانية.

الكسوف القمري يمكن أن يحدث ثلاث مرات كل سنة. أما كسوف الشمس فيمكن أن يحدث 5 مرات في سنة واحدة.

هل رؤية كسوف القمر آمنة؟

بعكس كسوف الشمس، فإن رؤية كسوف القمر آمنة تماماً! وبالتالي يمكن النظر مباشرة إلى كسوف القمر والاستمتاع بهذا المنظر الفريد، ونحن كمؤمنين ينبغي علينا أن ندعو بالدعاء الذي علمنا الله تعالى: (رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ * رَبَّنَا إِنَّكَ مَنْ تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ * رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آَمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآَمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ * رَبَّنَا وَآَتِنَا مَا وَعَدْتَنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلَا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لَا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ)[آل عمران: 191-194].



شكل (5) كسوف القمر ويبدو قرص القمر فيه كقرص نحاسي متوهج بسبب الغبار والغيوم في طبقات الجو والتي تعكس وتبدد أشعة الشمس.

كسوف من نوع آخر

في المجموعة الشمسية هنالك كواكب غير الأرض مثل المشتري وهذه الكواكب سخر لها الله تعالى أقماراً لتدور حولها. وكما نعلم هذه الكواكب تدور حول الشمس أيضاً. ويحدث أحياناً أن يقع الكوكب بين الشمس وهذا القمر فيحجب نور هذا القمر وهذا هو كسوف القمر الخاص بهذه الكواكب. (4).

 



شكل (6) كوكب المشتري وتظهر عليه بقعة سوداء نتيجة كسوف القمر الخاص به "أيو"، ويحدث هذا الكسوف عندما يقع المشتري بين الشمس والقمر.

كيف تناول النبي الكريم هذه الظاهرة؟

يقول سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح والمتفق عليه: (إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله تعالى لا ينخسفان لموت أحد ولا لحياته، فإذا رأيتم ذلك فافزعوا إلى ذكر الله تعالى وإلى الصلاة) [رواه البخاري و مسلم وغيرهما].

ونتساءل: ما هو الجديد الذي يقدمه هذا الحديث الشريف؟ إذا علمنا أنه منذ 1400 سنة كانت الأساطير تملأ الجزيرة العربية فإن هذا الحديث يعتبر الأساس في علم الفلك الصحيح. فقد حدد النبي الكريم صلى الله عليه وسلم أن هذه المخلوقات من شمس أو قمر هي آيات من عند الله تعالى، لا تمثل حيوانات ولا آلهة بل تعمل بأمر خالقها عز وجل.

وأنه لا علاقة للشمس أو للقمر بأحد على الأرض فهي مخلوقات لا تضر ولا تنفع. إذن نفى النبي جميع المعتقدات السائدة في عصره والتي لا تقوم على أساس علمي. وهذا سبق علمي أكرمه الله تعالى به يثبت أنه رسول الله وأنه لا ينطق عن الهوى.

لنتأمل عبارة (آيتان من آيات الله تعالى)ماذا تعني هذه العبارة؟ الآية في اللغة هي الدليل والبرهان والمعجزة، إذن الشمس والقمر هما دليلان على ماذا؟ إنهما دليلان على عظمة الخالق ودقة صنعه وإبداعه.

هذه الآيات ينبغي علينا أن نتدبرها ونتفكر فيها! ولا يكفي أن ننظر إلى الشمس أو القمر دون أن نشغّل عقولنا ونبحث في النظام الدقيق والقوانين المحكمة التي أودعها الله تعالى في هذين المخلوقين، فهو القائل: (وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى يُدَبِّرُ الْأَمْرَ يُفَصِّلُ الْآَيَاتِ لَعَلَّكُمْ بِلِقَاءِ رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ)[الرعد: 2].

كما أكد البيان الإلهي أن للشمس والقمر نظام محسوب يمكن التعبير عنه بالحسابات والأرقام كما رأينا من خلال فقرات هذا البحث. يقول تعالى: (الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ بِحُسْبَانٍ)[الرحمن: 5].ولذلك جاء الحديث النبوي منسجماً مع النص القرآني وفي هذا دليل على أن الذي أنزل القرآن هو الذي علم الرسول صلى الله عليه وسلم.

أبريل 19, 2006, 05:23:09 مساءاً
رد #17

sahh2005

  • عضو مبتدى

  • *

  • 20
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي

أبريل 22, 2006, 05:57:01 مساءاً
رد #18

الاسطورة

  • عضو مبتدى

  • *

  • 5
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
مــقــالات فــلــكــيــة مــنــوعــة
« رد #18 في: أبريل 22, 2006, 05:57:01 مساءاً »
يعطيك العافية
مقالات رائعة

يوليو 25, 2006, 10:15:40 مساءاً
رد #19

طاليس

  • عضو خبير

  • *****

  • 7167
    مشاركة

  • مشرف قسم الفلك

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • [img]http://saac.jeeran.com/نداء.jpg[/img]
مــقــالات فــلــكــيــة مــنــوعــة
« رد #19 في: يوليو 25, 2006, 10:15:40 مساءاً »


هــل قــوانـيـن الـطـبـيـعة ثــابـتـه ؟!

في العام 2001 توصل فريق من العلماء إلى كشف ربما يدفع الأوساط العلمية إلى اعادة النظر في ما هو ثابت من قوانين الطبيعة، وهؤلاء العلماء يقولون إن القوانين الأساسية قد تكون عرضة للتغير مع تقدم عمر الكون

وفي حال البرهنة على هذا الافتراض العلمي الجديد فإن نظرية ألبرت آينشتاين حول ثبات سرعة الضوء واعتبارها سرعة مطلقة، إلى جانب ثوابت أخرى معروفة وتعتبر تحصيل حاصل في العلوم الطبيعية والفيزياء، ستكون بحاجة إلى إعادة نظر

أن التثبت من كشف بالغ التأثير كهذا، وهو افتراض يقف وراءه فريق مكون من علماء من استراليا والولايات المتحدة وبريطانيا، سيعني توفير دعم وتماسك لنظريات حديثة مثيرة للجدل

ومن هذه النظريات الجديدة نظرية تقول إنه ربما كانت هناك أبعاد أخرى في الكون لا نعرف عنها شيئا

ويستند فريق العلماء في كشفهم أو افتراضهم هذا إلى تجارب مراقبة الضوء من خلال جرم شبيه بنجم لامع للغاية يبث طاقة تزيد عشرة تريليونات مرة عما تبثه الشمس في الثانية الواحدة، ويمر عبر سحابة من الغازات الكونية

وقد رصد الباحثون في البداية نمطا منظوريا امتصت فيه بعض المواد الموجودة في السحابة مثل المغنيسيوم والزنك والهيدروجين الضوء القادم من شبيه النجم

وقارن العلماء نتائج هذا الامتصاص مع منظور على الارض فظهرت اختلافات ضئيلة غير مفسرة

وتشير هذه الاختلافات، حسب الباحثين، الى امكانية ان تكون سرعة الضوء قد اختلفت عند وصولها الى الارض التي تبعد تريليونات التريليونات من الكيلومترات عن السحابة، وهو مسافة لا يمكن تخيلها

وقد أدت تلك النتائج إلى استدلال فريق البحث العلمي إلى احتمال أن لا تكون قوانين الطبيعة ثابتة
قـــــرص الــشـمـــس الــــيــوم هــنـــا

الـبـث الـمـبـاشـر لـوكـالـة الـفـضـاء الامـريـكـية نـاسـا هــنـــا

يوليو 25, 2006, 10:19:41 مساءاً
رد #20

طاليس

  • عضو خبير

  • *****

  • 7167
    مشاركة

  • مشرف قسم الفلك

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • [img]http://saac.jeeran.com/نداء.jpg[/img]
مــقــالات فــلــكــيــة مــنــوعــة
« رد #20 في: يوليو 25, 2006, 10:19:41 مساءاً »


مــاهــو الافــق الاحــداثــي ؟!

في العام 2001 تمكن تلسكوب الفضاء هابل وللمرة الأولى، من تقديم أول برهان مباشر على وجود الثقوب السوداء من خلال رصد ومراقبة اختفاء مكونات مادة وهي تقفز مجرورة إلى مجهول يعرف عند العلماء باسم الأفق الإحداثي .

وتعني تسمية الأفق الإحداثي تلك المنطقة التي تحيط بالثقب الأسود من الداخل، حيث لا يمكن لأي ضوء أن يفلت من قوة الجذب الكونية الخرافية القوة

وقد شاهد علاء الفلك والفضاء نبضات من الضوء بدرجة فوق بنفسجية صادرة من تكتلات من الغاز الساخن وهي تتلاشى وتختفي وهي تدور حول جسم كوني هائل الضخامة وكثيف التكوين يعرف علميا باسم سيغنوس أكس أرـ1

وهذا النوع من النشاطات في الفضاء الخارجي البعيد جدا، في أعماق الكون السحيقة التي لا نهاية معروفة لها، يمكن أن يحدث في حال سقوط حزمة أو كتلة غازية في ثقب أسود

وكانت مشاهدات سابقة استخدمت فيها تلسكوبات تعمل بأشعة أكس قدمت دلائل على ظاهرة الأفق الإحداثي من خلال رصد الثقوب السوداء وهي تمتص نحو مئة ضعف كمية الطاقة التي تشع منها

وهذه المشاهدات تفيد بأن غازا تقترب درجته من تريليون قد سقط فعلا عند حافة الأفق الإحداثي إلى المجهول

إلا أن أحدا لم يتمكن، حتى مشاهدات مسبار هابل الأخيرة، من رؤية حدوث هذه الظاهرة فعليا، أي سقوط مكونات مادة في مجهول حلقة الأفق الإحداثي

ويأتي هذا الكشف من تحليلات تفصيلية من مشاهدة تمت في عام اثنين وتسعين في واحد من أوائل الثقوب السوداء المكتشفة حينذاك، وهو ثقب سيغنوس أكس أرـ1

وهذا الثقب هو عبارة جسم يقع على بعد ستة آلاف سنة ضوئية عن الأرض في تجمع كوني يعرف بتجمع البجعة

وتبلغ السنة الضوئية ما يقطعه الضوء في السنة، وهي مسافة هائلة إذا ما عرف أن الضوء يقطع 360 ألف كيلومتر في الثانية الواحدة

وتعرف الثقوب السوداء على أنها نهايات نشوء تطوري لنجوم تتراوح أحجامها بين 10 و 15 ضعف حجم الشمس، وبسبب هذه الأحجام الهائلة تنفجر هذه التكوينات العملاقة تاركة وراءها بقايا حريق كوني خرافي الحجم

وبما إنه لا يوجد في ما يتبقى من الثقب الأسود قوى خارجية تعارض او تتوازن مع قوة الجذب الداخلية فإنها تنهار على نفسها، وهو ما يفسر تحولها إلى ثقب أسود
قـــــرص الــشـمـــس الــــيــوم هــنـــا

الـبـث الـمـبـاشـر لـوكـالـة الـفـضـاء الامـريـكـية نـاسـا هــنـــا

يوليو 25, 2006, 10:28:42 مساءاً
رد #21

طاليس

  • عضو خبير

  • *****

  • 7167
    مشاركة

  • مشرف قسم الفلك

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • [img]http://saac.jeeran.com/نداء.jpg[/img]
مــقــالات فــلــكــيــة مــنــوعــة
« رد #21 في: يوليو 25, 2006, 10:28:42 مساءاً »


الــكــون ابيض ولـيس ارزق !!!

في العام 2002 توصل علماء فلك أمريكيون إلى نتيجة مفادها أن لون العالم ليس أزرقا كالفيروز كما كانوا قد أعلنوا في وقت سابق من نفس العام بل أنه ابيض مشوب بالبيج.

وأنحى فريق من العلماء في جامعة جونز هوبكنز في ولاية ميريلاند في الولايات المتحدة باللائمة على خطأ في تضبيط برنامج كمبيوتر كان قد استخدم في دراسة عن التقاط الضوء المنبعث من آلاف المجرات.

وحسب العلماء لون العالم بتحليل متوسط لون الضوء القادم من مائتي الف مجرة تبعد نحو ملياري سنة ضوئية عن الأرض في المرصد البريطاني الاسترالي في مقاطعة نيو ساوث ويلز الاسترالية وخلطا الضوء في كومبيوتر.

وكان الدكتور بودلي قد أعلن إن لون الكون يمليل إلى اللون الأزرق الفيروزي في يناير 2002 مع الدكتور كارل جلازبروك، في ملاحظة ثانوية في بحث مهم لهما. لكن وسائل الإعلام أعجبت حينئذ بالملاحظة أكثر من اهتمامها بالدراسة ذاتها فنشرت الخبر.

وقال العالمان إن مهندسين مختصين بتكنولوجيا الألوان لفتوا نظرهم إلى ذلك عندما قاموا باختبار لبرنامج الكومبيوتر. "ضحك علينا"

وقال جلازبروك إن هذا الاستنتاج محرج، ولكن "العلماء ليسوا مثل رجال السياسة وهم على استعداد للاعتراف بأخطائهم."

وقال العالمان في موقع "كوزموز سبيكتروم" على الإنترنت إن تصحيح الخطأ استغرق وقتا لأن عدد العلماء الخبراء في الألوان الذين يعملون في مجال الفلك قليل، وإنه يتحتم الأهتمام أكثر في المستقبل إلى "علم الألوان".

ويطلب العلماء من زائري موقعهم اقتراح اسم جديد للون العالم، "على أن لا يكون لون البيج" الباهت. ولكن الفضول يقود إلى طرح سؤال مهم وهو: ما هي الدراسة الجدية الأصلية التي جاءت فيها ملاحظة العلماء عن لون العالم؟

والجواب هو أن الدراسة كانت حول الضوء القادم من نجوم مختلفة الأعمار للكشف عن الطريقة التي تغيرت بها ولادة النجوم عبر الزمن.

مــلـحـق اضــافــي :-

كــوسـمـوس سـبـكـتــروم
قـــــرص الــشـمـــس الــــيــوم هــنـــا

الـبـث الـمـبـاشـر لـوكـالـة الـفـضـاء الامـريـكـية نـاسـا هــنـــا

يوليو 25, 2006, 10:34:34 مساءاً
رد #22

طاليس

  • عضو خبير

  • *****

  • 7167
    مشاركة

  • مشرف قسم الفلك

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • [img]http://saac.jeeran.com/نداء.jpg[/img]
مــقــالات فــلــكــيــة مــنــوعــة
« رد #22 في: يوليو 25, 2006, 10:34:34 مساءاً »


نـحـن لـسـنا وحـدنا فـي الـكــون .

في العام 2001 تمكن علماء أمريكيون، مختبريـا، من تكوين بيئة قاسية شبيهة بتلك التي يتميز بها الفضاء الخارجي العميق جدا، وطوروا ما أسموه بالخلايا البدائية
وذكر هؤلاء العلماء إن الهياكل الغشائية التي تمكنوا من تطوير نسخة منها شبيهة تماما بالأغشية الداخلية للخلايا الموجودة في الكائنات الحية

وتمكن الأهمية هنا في كون هذه الخلايا مهمة في حماية الجزيئيات التي تتناسخ من العالم الخارجي، وهو ما يسمح لها لاحقا بالنشوء والتطور لتصبح فيما بعد حياة بدائية

ويقدر العلماء أن تكون هذه الجزيئيات قد وصلت إلى كوكب الأرض الصغير الناشئ في الماضي البعيد، وهي التي بدأت في تكوين الحياة على الأرض، وبالتالي فهي أصل الخلق

ويعتقد العلماء أن المواد الغشائية ضرورة لتكوين الجزيئيات الخليوية، مما يظهر أهميتها الحاسمة لأصل الحياة، وهي موجودة في جميع الأصقاع الشاسعة للفضاء الخارجي العميق

واستطاع الباحثون في مختبرات كيمياء الفضاء التابعة لوكالة الفضاء الأمريكية ناسا، بالتعاون مع دائرة مختبرات الكيمياء والكيمياء البيولوجية في جامعة كاليفورنيا بسانتا كروز، باستخدام مواد كيماوية متوفرة في الطبيعة، من تطوير خلايا أطلق عليها الخلايا الأولية

ويشير العلماء إلى أن هذه العملية الحيوية تحدث باستمرار في الغيوم الغشائية الكثيفة المنتشرة في أرجاء الفضاء الخارجي

ويضيفون أن تشّكل مثل هذه المكونات البيولوجية المثيرة للاهتمام من خلال تشعيع (من أشعة) الجليد الكوني يظهر أن بعض المكونات الحيوية ربما سقطت على الأرض على متن نيازك أو شهب أو غبار كوني قد يكون متكونا في أكثر أركان الكون برودة

إلا أن العلماء لا يعلمون حتى الآن على وجه الدقة واليقين كيف تكونت الحياة، لكن في مرحلة من مراحلها الأولى أصبح وجود المواد الغشائية الحامية مهم جدا في نشوئها وتطورها

وذكر الدكتور جيسون دوركين من جمعية البحث عن كائنات في الفضاء الخارجي، ومقرها كاليفورنيا، إن الحياة كما نعرفها على الأرض تستخدم الهياكل الغشائية لعزل وحماية العمليات الكيماوية التي تتطلبها الحياة من العوامل والظروف الخارجية، أي أنها في هذا تشبه البيت الواقي من أي شئ خارجي

ويوضح هذا العالم أن مثل هذه المواد الغشائية أشبه ما تكون بمواد البناء المتوفرة بكثرة والتي تسمح للكيماويات، التي تعتبر أصل الحياة، بتكوين البيت المطلوب لنوما وتطورها

وقد تمكن العلماء داخل المختبرات من توفير ظروف شبيهة بتلك الموجودة في الفضاء الخارجي، وهو فراغ بارد، ونجحوا في تشعيع مكون ثلجي بسيط باستخدام الأشعة فوق البنفسجية

يشار إلى أن الجليد الكوني يتكون من مركبات كيماوية عادية متوفرة يوميا مثل الماء والميثانول (أو كحول الأخشاب) والامونيا وأول أكسيد الكربون، حيث تجمد كلها ببعضها

وبعد فترة تكّون هذه المواد مجتمعة مواد أخرى صلبة القوام، وهي إذا ما غمرت في الماء تكّون بدورها هياكل من مواد غشائية شبيهة بفقاعات الصابون تقوم بحماية الطبقتين الخارجية والداخلية للمواد الصلبة

وهذه التجارب الجديدة تفيد بأن الخطوات الكيماوية الأساسية الأولى المهمة لأصل الحياة لم تكن بحاجة، في تكوينها وتطورها ونموها، إلى كوكب جاهز التأسيس كالأرض أو غيره

بل تشير البحوث الأخيرة إلى أن تلك العمليات الكيماوية جرت في أعماق الكون السحيقة قبل وقت طويل من تكون وظهور الكواكب، وهو ما يعني أن مساحة الكون الهائلة وغير المحدودة مليئة بالتكوينات الكيماوية التي إذا ما وصلت إلى كوكب مناسب مثل الأرض يمكن لها تبدأ في تكوين الحياة في شكلها البدائي

مــلـحــق اضــافــي :-

مــعـهد نــاســا لبــيولـوجـيـا الـفـضـاء
قـــــرص الــشـمـــس الــــيــوم هــنـــا

الـبـث الـمـبـاشـر لـوكـالـة الـفـضـاء الامـريـكـية نـاسـا هــنـــا

يوليو 30, 2006, 12:10:38 مساءاً
رد #23

طاليس

  • عضو خبير

  • *****

  • 7167
    مشاركة

  • مشرف قسم الفلك

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • [img]http://saac.jeeran.com/نداء.jpg[/img]
مــقــالات فــلــكــيــة مــنــوعــة
« رد #23 في: يوليو 30, 2006, 12:10:38 مساءاً »


الـوهـج الـشـمـسـي "يـعـاد تـخـلـيـقـه" مـعـمـلـيـا

هل يمكن اعادة تكوين الوهج الشمسي ؟! الاجابة عن ذلك نعم حيث قام العلماء بمحاكاة الوهج الشمسي في المعمل، عن طريق إعادة خلق سحابة غازية مسخنة تسخينا فائقا مشحونة بالكهرباء كالتي شوهدت على سطح الشمس والمعروفة باسم البلازما.

جاءت هذه التجربة في إطار المبادرة التي تهدف إلى تطوير الطاقة الانشطارية، وهي القوة النووية التي تحافظ على توهج الشمس.وقد بدت البلازما المخلقة في المعمل كالنسخة المصغرة من الوهج الشمسي الطبيعي.

تمت هذه التجربة في مركز كولهام للعلوم بالقرب من أوكسفورد، وأجراها علماء يعملون على مشروع (ماست) الحجرة المغناطيسية الحلقية لاحتواء البلازما (توكوماك). والتوكوماك هي قنينة مغناطيسية مصممة بحيث تحصر البلازما، وهي الغاز المأين المشحون كهربائيا والمسخن تسخينا فائقا.

والتوكوماك اختراع روسي، وفيه يعمل مجالان مغناطيسيان على حجز البلازما. أكبر توكوماك في العالم إسمه (جيت)، وهو إسم مختصر لـ (الطارة الأوروبية المشتركة)، وهي الأخرى موجودة في كولهام.

وباستخدام توكوماك (جيت)، قام العلماء بتسخين الغاز إلى درجة ثلاثمئة مليون درجة، وهي درجة أكثر من الحرارة المطلوبة لتحقيق شعلة الطاقة الانشطارية، ولكن الحصر المغناطيسي يكون أسهل إذا ما بقيت البلازما صغيرة.
قـــــرص الــشـمـــس الــــيــوم هــنـــا

الـبـث الـمـبـاشـر لـوكـالـة الـفـضـاء الامـريـكـية نـاسـا هــنـــا

أغسطس 06, 2006, 05:47:57 مساءاً
رد #24

طاليس

  • عضو خبير

  • *****

  • 7167
    مشاركة

  • مشرف قسم الفلك

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • [img]http://saac.jeeran.com/نداء.jpg[/img]
مــقــالات فــلــكــيــة مــنــوعــة
« رد #24 في: أغسطس 06, 2006, 05:47:57 مساءاً »


هـل تـعـرف مـاهــي جــائـــزة آفــيـنـتـيـس .

جائزة آفانتيس من أهم جوائز الآداب العلمية " الكتب العلمية " فبالإضافة إلى الدعاية التي تجلبها للفائز، والتي تتوج عادة بمبيعات عالية لكتابه، فإنها تقدم مبلغا قدره عشرة آلاف جنيه إسترليني

احد هذه الكتب الذي فاز بهذه الجائزة كتاب " الــكـون الانـيـق " لمؤلفة العالم الفيزيائي الأمريكي براين جرين الذي يشرح فيه بأسلوب بسيط نظرية معقدة عن أصل الكون والطريقة التي يعمل فيها

ويرجع السبب في فوز هذا الكتاب بهذه الجائزة كون ان المؤلف شرح فيه بأسلوب بسيط نظرية معقدة عن أصل الكون والطريقة التي يعمل فيها

ومما حاز على إعجاب لجنة التحكيم في كتاب جرين هو الأسلوب السلس والبسيط في شرح قواعد الفيزياء الحديثة الذي يشرح بأسلوب سهل كيفية عمل الكون

ويستند كتاب الكون الأنيق على نظرية من أكثر النظريات العلمية تعقيدا، والتي تسمى بنظرية السوبر سترينج أو الخيوط الفائقة

وتقول هذه النظرية إن كل الأحداث المدهشة التي تحدث في الكون هي انعكاس لمبدأ فيزياوي واحد ومظاهر لكينونة واحدة وهي خيوط من الطاقة متناهية في الصغر، يبلغ حجمها واحد في المليار من المليار من حجم الذرة

ويعطي جرين في كتابه العديد من الأمثلة المستمدة من عالمنا اليومي من الحركة أثناء ركوب ألعاب الملاهي، إلى وقوف النمل على خرطوم المياه، ليفسر لنا واقعنا الجميل والغريب في آن، الذي يكشفه لنا علم الفيزياء
قـــــرص الــشـمـــس الــــيــوم هــنـــا

الـبـث الـمـبـاشـر لـوكـالـة الـفـضـاء الامـريـكـية نـاسـا هــنـــا

ديسمبر 24, 2006, 07:18:34 صباحاً
رد #25

طاليس

  • عضو خبير

  • *****

  • 7167
    مشاركة

  • مشرف قسم الفلك

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • [img]http://saac.jeeran.com/نداء.jpg[/img]
مــقــالات فــلــكــيــة مــنــوعــة
« رد #25 في: ديسمبر 24, 2006, 07:18:34 صباحاً »


عـــلـم الـفــلـك والــدور الـمـطلـوب

يعد علم الفلك من أقدم العلوم قاطبة، فقد فكر الإنسان منذ القدم في هذا الكون، وفيما يحيط به من أسرار وألغاز. من أين أتى الكون؟ كيف بدأ؟ ما هي مكوناته؟!.

كان الإنسان القديم يندهش عندما يرى النجوم المنتشرة في السماء، هل هي عناقيد من النور ثابتة؟ هل تدور حول الأرض؟! ما سبب تعاقب الليل والنهار؟ كيف تحدث الفصول والمواسم الزراعية؟ كيف يحدث الكسوف والخسوف؟ وغير ذلك من ظواهر فلكية مختلفة.

وقد وردت بعض اسماء الكواكب في قصائد الشعراء العرب قبل الإسلام، ممما يدل على ان العرب قبل الاسلام كانوا يعرفون بعض المبادئ والظواهر القليلة عن علم الفلك. لكن علم الفلك لم يعرف بصفته العلمية القائمة على التجارب الفلكية إلا في العصر العباسي، نتيجة لامتزاج الحضارات اليونانية والهندية والبابلية بالحضارة الإسلامية وخاصة بعد الفتوحات الإسلامية الكبيرة.

وقد اتجه العلماء المسلمون إلى دراسة علم الفلك حرصا منهم على فهم كثير من الآيات القرآنية الكريمة التي تزخر بكثير من المعاني عن الفلك والظواهر الفلكية.

وقد استفاد العلماء المسلمون من مراصدهم الفلكية، حيث أثبتوا دوران الأرض حول محورها، كما أتقنوا أصول الرسم على سطح الكرة، وعملوا كثيرا من الازياج التي استعملها المعاصرون لهم ولمن جاء بعدهم.

وقد أعطى علماء المسلمين وصفا جيدا للكواكب وأحجامها، وذكروا ان معظم النجوم ذات حجم يساوي حجم الشمس أو يزيد، كما أن حرارتها تشابه حرارة الشمس أو أكثر، وقاموا بقياس محيط الكرة الأرضية في عهد الخليفة المأمون، كما ان بعض النجوم والأبراج لا تزال تحمل اسماء عربية مثل سهيل، والدب الأكبر والدب الأصغر والنسر الواقع، والنسر الطائر، والغول، وغير ذلك من اسماء فلكية.

لكن ما الدور المطلوب من الفلكيين العرب والمسلمين المعاصرين؟!

ان الدور هنا كبير جدا، وذلك بمزيد من الاسهام في البحث العلمي التطبيقي، وتأليف وترجمة الكتب، وتوعية المواطنين بأهمية هذا العلم وخاصة من النواحي العملية والتطبيقية.

وحيث إن علم الفلك هو من أكثر العلوم التي استفادت من مجهودات الهواة فإن الفلكيين مدعوون إلى بذل مزيد من الجهد في نشر الثقافة الفلكية واستقطاب الهواة. ولا شك ان عددا قليلا من الفلكيين يقومون بالمزيد من العمل لاستقطاب الهواة وتوعية المجتمع بالظواهر الفلكية التي تؤثر في حياتنا أفضل من كثير من الفلكيين الذين ينغمسون في أبحاثهم النظرية دون ان يستفيد المجتمع منها إلا النظريات والأفكار المجردة.
 
بــقلــم : احـمـد الـمـهـندس -  صحيفة الرياض
قـــــرص الــشـمـــس الــــيــوم هــنـــا

الـبـث الـمـبـاشـر لـوكـالـة الـفـضـاء الامـريـكـية نـاسـا هــنـــا

ديسمبر 24, 2006, 07:22:19 صباحاً
رد #26

طاليس

  • عضو خبير

  • *****

  • 7167
    مشاركة

  • مشرف قسم الفلك

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • [img]http://saac.jeeran.com/نداء.jpg[/img]
مــقــالات فــلــكــيــة مــنــوعــة
« رد #26 في: ديسمبر 24, 2006, 07:22:19 صباحاً »


الـجـمـعـية الـفـلـكـية الـسـعوديـة مـطـلـب ملح

لقد قطعت مملكتنا الغالية - بتوفيق من الله سبحانه وتعالى - شوطاً كبيراً في مسيرتها العلمية، ومن أبرز ثمار تلك المسيرة، تأهيل أعداد كبيرة من أبناء الوطن في مختلف التخصصات، وتوفير الإمكانات العلمية التي تساعدهم في مواصلة العطاء. ويأتي الفلك كأحد هذه التخصصات، فإضافة إلى أنه من التخصصات التطبيقية ذات الأهمية البالغة في الحياة، إلا أنه يكتسب أهمية خاصة لارتباط بعض التكاليف الشرعية ببعض الظواهر الفلكية، وارتباطه من جهة أخرى بالتراث العلمي الفلكي التليد الذي سطره أسلافنا من العلماء العرب والمسلمين، ولا تزال شواهده باقية حتى يومنا الحاضر. ذلكم التراث الذي لا يزال في حاجة ملحة إلى المزيد من الدراسة وإعادة الطرح.
ومن هنا تنبع الحاجة إلى وجود مظلة يعمل تحتها المختصون والمهتمون في علم الفلك، مظلة تساعدهم على توحيد جهودهم، وتبادل الأفكار والآراء فيما بينهم ومع الآخرين. هذه المظلة تتمثل في جمعية فلكية سعودية، وأعتقد أن من أبرز أهدافها:

- الإسهام في دعم البحوث الفلكية أو البحوث ذات الصلة بها.

- تسهيل الاتصال والتواصل لأعضائها مع الجمعيات الفلكية المنتشرة في العالم، وبخاصة الجمعيات الفلكية العربية والإسلامية.

- إفساح المجال للنشر العلمي لتوسيع قاعدة الثقافة الفلكية.

وفي الملتقى الفلكي العلمي السعودي الثاني الذي عُقد بمعهد بحوث الفلك والجيوفيزياء بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية بمدينة الرياض ففي شهر شوال من العام الماضي 1426ه، وشارك فيه نخبة من الفلكيين المتخصصين العاملين بالجهات الأكاديمية والجامعات السعودية، وكذلك شريحة عريضة من الهواة والمهتمين في مجال الفلك. وقد ناقش الحضور أثناء انعقاد الملتقى وفعالياته المختلفة أهمية وجود جمعية فلكية سعودية، تعمل كمظلة تجتمع تحتها الكوادر السعودية، لدعم البحوث والدراسات الفلكية، وتقوية حضور الفلكيين السعوديين في المحافل العلمية والعربية والدولية، ونشر الثقافة الفلكية في المجتمع.

وقد أوصى المتلقى بتشكيل لجنة من المختصين لمتابعة إنشاء هذه الجمعية، كما اقترحت مجالين لاهتماماتها، أحدهما إجراء البحوث والدراسات الفلكية العلمية والتطبيقية للغلاف الجوي للأرض والأشعة الكونية، والآخر إجراء الدراسات على تراث أسلافنا العلمي الفلكي، لإبرازه والاستفادة منه. ومع أهمية هذين المجالين، واتساع مجال البحث فيهما، إلا أنه يمكن طرح مجال ثالث من الأهمية بمكان، كما أنه يمكن أن يميز الجمعية الفلكية السعودية عن غيرها من الجمعيات المماثلة، وهو إجراء الدراسات الشرعية المتصلة بعلم الفلك، لارتباط بعض التكاليف الشرعية بظواهر فلكية.

كما اقترح بعض الحضور أن تكون جامعة الملك عبدالعزيز بجدة مقراً لهذه الجمعية، حيث يوجد عدد من الأكاديميين المتخصصين في علم الفلك، وعلى الرغم من أهمية الجامعات وكوادرها في دعم مسيرة الجمعية، إلا أنني أرى أن تلحق هذه الجمعية بمعهد بحوث الفلك والجيوفيزياء بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية لعدة مبررات منها:

٭ أن هناك توافقاً كبيراً بين اهتمامات الجمعية الفلكية ومعهد بحوث الفلك، فالمعهد يهدف إلى إجراء البحوث والدراسات الفلكية العلمية والتطبيقية، كما أن من ضمن اهتماماته تحري رؤية الأهلة، وتحديد أوائل الشهور العربية، ورصد الكواكب والنجوم، وإجراء الدراسات الفلكية للغلاف الجوي الأرضي والأشعة الكونية، للاستفادة منها في مجالات تطبيقية متعددة. وهذا يتفق مع أهداف الجمعية واهتماماتها.

٭ المعهد يملك إمكانات طبية منها توافر عدد من التلسكوبات المتنقلة، وأجهزة التصوير الفلكي ذات التقنية العالية مثل كاميرات CCD، إضافة إلى المراصد المزودة بمناظير فلكية متنوعة.

٭ أن الإمكانات المادية في مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية سوف تكون أفضل، مما يساعد الجمعية على تحقيق أهدافها المرجوة.

٭ الموقع الجغرافي الوسطي مما يساعد على تسهيل حضور الأعضاء والمهتمين لفعاليات أنشطة الجمعية وورش العمل التي تنظمها.

هذه المبررات وغيرها سوف تساعد بلا شك على دعم أكثر لمسيرة هذه الجمعية، مع تضافر جهود جميع الأكاديميين من جامعاتنا الغالية وهواة الفلك والمهتمين في هذا المجال.

نرجو من الجهات ذات العلاقة دعم الجهود المبذولة من أجل إنشاء هذه الجمعية، والعمل على إسراع الإجراءات المطلوبة لإنشائها.

ونأمل أن نرى قريباً هذا الحُلم وقد تحقق، لتقف هذه الجمعية في مصاف الجمعيات العلمية السعودية الأخرى لتحقق الأهداف المرجوة من إنشائها، وأن تكون نبراساً بين مثيلاتها من الجمعيات الفلكية، وتؤدي دورها المأمول في دعم مكانة المملكة العلمية بين دول العالم.

نسأل الله سبحانه وتعالى أن يوفق الجميع، وأن يحفظ بلادنا من كيد الحاسدين.

بــقلــم : د. مـحمـد بـن سـعد الـمقري - صحيفة الرياض
قـــــرص الــشـمـــس الــــيــوم هــنـــا

الـبـث الـمـبـاشـر لـوكـالـة الـفـضـاء الامـريـكـية نـاسـا هــنـــا

مارس 18, 2007, 12:15:01 مساءاً
رد #27

طاليس

  • عضو خبير

  • *****

  • 7167
    مشاركة

  • مشرف قسم الفلك

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • [img]http://saac.jeeran.com/نداء.jpg[/img]
مــقــالات فــلــكــيــة مــنــوعــة
« رد #27 في: مارس 18, 2007, 12:15:01 مساءاً »


تـأثـيـر الـظـواهـر الـكـونيـة تـلاشـى لـدى كـثـيـر

تتوالى أحداث الزمن بسرعة الضوء كما قاسه البشر أمام العيون الغافلة والمشدوهة والحائرة والخائفة واللامبالية بنوائب الدهر الذي خط لنا خالقه جل في علاه كتابا يكتنز مفاتيح كل أسرار سماته.
فالأحداث الكونية تتراشق فوق رؤوس أهل الأرض دونما أن يؤثروا في انحراف مسارها وبقي الجمع الأسود والأبيض بتدريجاته الترابية عاجزا بقنابله وأقماره وسمومه ومعالجاته الإلكترونية الدقيقة وقوانينه الديموقراطية القسرية في ضبط سلوك الكون بكواكبه ونجومه الجرارة، وهكذا تؤمن كل الأنفس بضعفها الإنساني، فترتفع الأبصار في السماء لمراقبة الحدث الكوني بمظهرين بشريين لا ثالث لهما وإن وجد في منتصف الخط بينهما، فإما أن تكون مظاهر قشرية غالطها الكبر والغرور لترتفع الأبصار فتراقب خسوف القمر وكسوف الشمس وظهور الزهرة وانحراف المريخ عن مساره ومراقبة المذنبات والشهب الثاقبة مرتدية النظارات الشمسية التي لا يفوقها في السواد سوى القلوب التي تضخ دماء الحياة في شرايين تلك الأبصار التي تراقب انحسار الظاهرة الكونية حتى يبدأ التصفيق بحرارة عند تجلي الكواكب التي تراءت لأبصارهم أنها كانت تؤدي وصلة مسرحية قصيرة بين فترات الدوام الكوني.
وأما المظهر الثاني لبشر الأرض فيتجلى في بروق البصر وانكساره وخوفه وانطباق منطق أنفسهم مع منطق قرنائهم من الجن تأدبا في لحظة الخوف والرعب (وإنا لا ندري أشر أريد بمن في الأرض أم أراد بهم ربهم رشدا) فيبقى الرجاء والبكاء والدعاء والخشية والريبة والتضرع والخضوع والخشوع حتى يكشف الله ما حل بالكون من بلاء.
لقد تقلبت الكواكب في مساراتها دهورا وسجلت حضورها بسجلات الزمن إلا أن حضورها كثيرا في هذا الزمن ليس إلا دليل قرب السوء وطي سجل هذا النوع الرتيب من الحياة.
في أحد الأيام أثناء دراستي في الغرب، خرجت من مكتب الجامعة شقية حانقة مختنقة من الجو العلماني الملحد ألوم هذا الزمن الذي قيدني ككائن لا بد من حضوري به، وإذا بصديقة مسلمة تحاول طمأنتي فقالت: ربما لو أنني وأنت ولدنا في عصر صدر الإسلام لكنا ضده، ولذلك فالله سبحانه له الحكمة في شهادتنا على هذا العصر! فقلت: أجل.
وغير ببعيد عن ذلك الجو المرير، فمن واقع الحياة من الأرض التي خرج منها الإسلام أجد ولي الأمر ينادي لصلاة الاستسقاء لجدب الأرض والبهائم والقلوب الغافلة فيحضر صف واحد تقريبا أو صفان بالأكثر في المسجد في مدننا الرئيسية المزحومة بملايين الناس، أما قرانا وبوادينا في محافظاتنا الأخرى ربما لم يكن هناك نصف صف كامل من الصلاة، هذا إذا لم تقم الصلاة من أساسها، فموعد الصلاة غير مناسب لمن لم يلحق الصف الأول فعذره للأرض والبهائم وبقية الخلق أنه مشغول بأداء الواجب الأهم وهو المبادرة بتسجيل الحضور في سجل الدوام بعد تزوير عدد من الدقائق بحضورها قبل طلته البهية أو ربما لاكتفائه بمياه التحلية، وما حدث في الخسوف الأخير للقمر خير شاهد فقد خسف القمر في منتصف الليل فنامت أغلبية العيون وغطت تلك القلوب في سبات عميق جدا وكأن موعد الخسوف لم يكن مناسبا مع مواعيد نوم الناس ولم يكن الخسوف مراعيا لظروف حياتهم الفردية الشاقة.
إن من الصعب أن ينفخ بالإيمان في قلب لا يفقه ولكن الأصعب جدا من ذلك هو تلاشي التوجيه المؤثر في القلوب والنفوس حول دلالات هذه الظواهر المثبتة في الكتاب والسنة، وإن كان أولئك المماطلون من أصحاب المظهر الثالث الذي يشعر بالريبة والخشية والرهبة في القلب ولكن الجسد خارج التغطية.
سيكون هناك إن شاء الله خسوف في القمر في شهر أغسطس وفق حسابات الفلكيين والله أعلم، ولكن من سيضطجع ويرمي نية خوفه وخشيته ووجله على جيرانه ليؤدوا الصلاة بالنيابة عنه؟ ومن الذي استشعر أن التقويم الدهري في أوراقه الأخيرة ليفضل أن يطوى في أحدها قبل أن يكشف الستار عن المشهد الأخير في أيام الحياة، والذي لن يراه إلا شرار المشاهدين؟.

بــقلــم : سهام عوض الطويري ـ الرياض - الوطن -
قـــــرص الــشـمـــس الــــيــوم هــنـــا

الـبـث الـمـبـاشـر لـوكـالـة الـفـضـاء الامـريـكـية نـاسـا هــنـــا

مايو 09, 2007, 10:43:58 مساءاً
رد #28

طاليس

  • عضو خبير

  • *****

  • 7167
    مشاركة

  • مشرف قسم الفلك

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • [img]http://saac.jeeran.com/نداء.jpg[/img]
مــقــالات فــلــكــيــة مــنــوعــة
« رد #28 في: مايو 09, 2007, 10:43:58 مساءاً »


- مــتـحـف الــخـيـال الـعـلـمـي -

يعد متحف الخيال العلمي Science Fiction Museum الذي أفتتح في 18 يونيو عام 2004 في مدينة سياتل بولاية واشنطن بالولايات المتحدة، أول متحف من نوعه في العالم، وهو صورة حية من صور الاهتمام المتزايد بأدب الخيال العلمي.

وقد ولدت فكرة انشاء هذا المتحف عندما تمكن رجل الأعمال البليونير الأميركي بول جي آلان Paul G. Allen وهو مؤسس مشارك لشركة ميكروسوفت وقارئ نهم لأعمال الخيال العلمي طوال حياته، من شراء كرسي القيادة الأصلي للكابتن كيرك Captain Kirk في سلسلة الخيال العلمي الشهيرة " ستارترك " Star Trek، وإضافته لمقتنياته العديدة عن الخيال العلمي، إذ قال آنذاك: «هذه المقتنيات يجب أن توضع في متحف. وقد حرص آلان على ضرورة أن يعكس المتحف الرصيد الهائل والعظيم لأعمال الخيال العلمي.

وقد قام كاتب الخيال العلمي الأميركي الشهير جريج بير Greg Bear الذي تم اختياره ليترأس اللجنة الإستشارية للمتحف باختيار 34 عضواً، شملت أسماء بارزة في مجالي العلم والخيال العلمي منها على سبيل المثال: راي برادبوري Ray Bradbury، ارثر سي كلارك Arthur C. Clarke، اوكتافيا بتلر Octavia Buttler، هارلان اليسون Harlan Ellison وفورست اكرمان Forrest Ackerman وغيرهم، كما تم اضافة منتجي ومخرجي افلام الخيال العلمي لقائمة الأسماء مثل، ستيفن سبيلبيرج Steven Spielberg، جورج لوكاس George Lucas وجيمس كاميرون James Cameron.

وعن أدب الخيال العلمي يقول مؤسس المتحف " آلان " إن الخيال العلمي يعد مصدر الهام كبير للإبداع والتفكير فيما يجري في العالم والتنبؤ باحتمالات المستقبل، كما يدعم الخيال العلمي فكرة أن الابتكارية يمكن التعبير عنها بطرق جديدة من خلال العلم والتكنولوجيا. أما عالم الفيزياء الأميركي وكاتب الخيال العلمي وأحد مستشاري المتحف جريجوري بينفورد Gregory Benford، يقول إن الفيزيائي الأميركي المجري الأصل ليوزيلارد (Leo Szilard (1964-1898 الذي يعد أول من فسر سلسلة التفاعل النووي nuclear chain reaction، قد حصل على هذه الفكرة من قراءته لرواية «العالم تحرر» The World Set Free عام 1914 لكاتب ورائد الخيال العلمي البريطاني الشهير اتش. جي.ويلز H.G.Wells، الذي استطاع أيضا في روايته هذه أن يخترع مصطلح «القنبلة الذرية»Atom Bomb .

أما مديرة المتحف دونا شيرلي Donna Shirley التي قضت أكثر من 30 عاماً كمهندسة وقائدة لبرنامج ناسا لاستكشاف المريخ Mars Exploration Program، حيث قادت الفريق العلمي الذي تمكن من بناء أول مركبة روبوتية «سوجورنر» Sojourner التي هبطت مع مسبار " مستكشف المريخ " Mars Pathfinder على سطح المريخ في 4 يوليو عام 1997، تقول إن قراءتها لأعمال الخيال العلمي ـ وبخاصة لروبرت هينلين Robert Heinlein وراي برادبوري وأرثر سي كلارك ـ قد ألهمتها لمجال تخصصها، كما تقول بأن حب الخيال العلمي يؤدي للإهتمام بدراسة العلوم.

يقع متحف الخيال العلمي في مركز مدينة سياتل على مقربة من " الفضاء " Space Needle، أحد أبرز المعالم السياحية بالمدينة دلالة على التقدم العلمي والتكنولوجيا، حيث يشغل جزءاً من مبنى يتميز في تصميمه بالروعة والجمال والرؤية المستقبلية، والذي صممه المهندس فرانك جهري Frank Gehry على شكل عمود غيتارات مكسور، ويضم المبنى أيضاً متحف مشروع الموسيقى التجريبية Experience Music Project، ويرجع الفضل في إنشاء المتحفين لكرم ودعم وإهتمام " بول آلان " Paul Allen، إذ أن 85 بالمائة من محتويات متحف الخيال العلمي من مقتنياته الشخصية.

ويتكون المبنى من طابقين  يشبه الطابق الأول في تصميمه الكون بحوائط سوداء تحاكي الفضاء الخارجي بما فيه من مجرات ونجوم متلألئة، بينما يمثل الطابق الثاني السطح الرئيسي لسفينة فضاء، بها شاشات كمبيوترية عملاقة كنوافذ تطل على مدن وموانئ المستقبل. ويغطي المتحف مساحة قدرها 13 ألف قدم مربع. وعند دخول حجرة  " بيت العالم " Homeworld، التى تستهل المتحف، يلفت نظر الزائر ولأول وهلة كرة معلقة تشبه جرماً سماوياً ـ يزكرالزائر بـ" نجم الموت " Death Star في سلسلة حرب النجوم أمل جديد Star Wars: A New Hope ـ مغطاة بصور دائمة التغير ومحاطة بكل معروضات الحجرة من ملابس وأزياء من فيلم Blade Runner وكرسي الكابتن كيرك وجدول زمني ملحمي يربط التطورات الأدبية والعلمية والثقافية بالخيال العلمي وذلك تمهيداً لما سيراه الزائر بعد ذلك. ويضم المتحف أكثر من 24 معرضاً، تم توزيعها على خمسة أروقة طبقاً لموضوع المادة المعروضة وهي:

«بيت العالم» Homeworld، «هم» THEM، «رحلات خيالية» Fantastic Voyages ، «عوالم جديدة شجاعة» Brave New Worlds و«صالة مشاهير الخيال العلمي» The Science Fiction Hall of Fame. ومن هذة المعارض ما يتميز بالكوميديا مثل «هم» THEM، حيث يعرض فيه أشهر الوحوش والروبوتات والكائنات الغريبة في عالم الخيال العلمي، بينما يتمتع البعض الآخر بالجدية مثل «ليس بالعلم الغريب جداً» Not ـ So ـ eird Science الذي يظهر العلاقة والتأثير المتبادل بين الخيال العلمي والعلم والتكنولوجيا، بغرض إبراز الرسالة الأساسية المراد توصيلها للزائرين وهي أن الخيال العلمي قد ألهم، بل في أحيان كثيرة شكل الإنجازات العلمية

وأن العلم قد أمد الأدب بالعديد من الموضوعات والأفكار. أما معرض " الوجه المتغير للمريخ " The Changing Face of Mars ـ حيث يتلاشى فيه تقريباً الخط الفاصل بين الخبال والواقع ـ يتتبع تطور إنشغال الإنسان بالكوكب الأحمر (المريخ) The Red Planet، من مجرد مكان متخيل الى مكان تم زيارته بالفعل.

وقد لعبت شيرلي مديرة المتحف دوراً كبيراً في هذه القفزة العملاقة، حيث ظهرت في الفيلم وهي تتحدث عن رحلتها ـ من ريف اوكلاهوما المتواضع الى تقلد أعلى المناصب في ناسا ـ التي بدأت في سن الثانية عشرة عندما قرأت قصة لآرثر سي كلارك بعنوان رمال المريخ The Sands of Mars عن كائنات أرضية تسافر للكوكب الأحمر وتقول : أتذكر وقتها وأنا أمعن التفكير قائله: إنني يمكنني فعل هذا، كما يمكنني بناء سفن فضاء والذهاب للمريخ.

وفي معرض آخر بإسم " خارج الرماد " Out of the Ashes حيث يتم عرض تسلسل زمني للقليل من المشاهد الخيالية التي لا تحصى ولا تعد، حيث يحاول فيها الإنسان إبادة نفسه بنفسه. ويهدف هذا العرض التأكيد على انه وعند أي لحظة معينة من الزمن سنجد أنفسنا لا نعرف إلا جزءاً بسيطاً مما يجب معرفته وأن الذي لا نعرفه هو الذي سيقضي علينا. بينما في معرض «الأماكن المذهلة» توجد كرة تشبه جرم سماوي ولكن مختلفة في هذه المرة، حيث تمكن الزائرين من الاختيار بين عوالم خيالية وأخرى حقيقية للحصول على رؤية واقعية رائعة من الفضاء الخارجي.

أما صالة مشاهير الخيال العلمي The Science Fiction Hall of Fame فتحتوي على حائط تم بناؤه من قوالب زجاجية تظهر من خلالها صور لمشاهير الخيال العلمي من كتاب ومحررين وفنانين. ويتميز المتحف بروعة وعظمة المؤثرات البصرية والتي يشعر بها الزائرون أثناء تجوالهم بين قاعات المتحف المختلفة، هذا بفضل عبقرية وموهبة المصممين من الحاصلين على جوائز هوليوود.

ومن أهم البرامج والأنشطة التي يقدمها المتحف دورات تدريبية وورش عمل حول استخدام الخيال العلمي في الفصل المدرسي، ونظرا لأهمية الدور الذي يقوم به الخيال العلمي في تنشيط الثقافة العلمية، قدمت المؤسسة الأميركية القومية للعلوم للمتحف منحة قدرها 50 ألف دولار، لإجراء دراسة مسحية على عينة من 500 عالم ومهندس وبعضاً من عامة المجتمع، لتحديد علاقة الخيال العلمي بالعلم، وجاءت النتائج الأولية للدراسة أن 74 بالمائة من العينة كانت استجابتهم أن الخيال العلمي ألهم العديد من الأفكار العلمية الجديدة، بينما 84 بالمائة قالوا إن الخيال العلمي يتبنى عنصر الخيال الذي يعد مهما بالنسبة للاكتشافات العلمية المستقبلية.

وأخيرا يبقى السوال المطروح، الى متى سيظل الإهتمام بأدب الخيال العلمي وكتابه في عالمنا العربي نادرا ومهمشا ومتواضعا؟ مع العلم أن الجذور العربية الأصلية لأدب الخيال العلمي، تؤكد أن للعرب سبقا في هذا المجال!! وللمزيد من المعلومات يمكن زيارة المتحف على الموقع الإلكتروني (www.sfhomeworld.org)

الخيال العلمي Science Fiction، مصطلح يطلق على الأعمال الأدبية التي يمتزج فيها العلم بالخيال، ويكون العلم هو المحور الذي تتحرك حوله الأحداث، ويعد الخيال العلمي معمل أدبي خيالي يحاول الكاتب من خلاله ايجاد حلول للعديد من القضايا والمشكلات ، أو يحذرنا من بعض المسائل ويهيئنا ويعدنا لمواجهتها .

وقد أصبح الخيال العلمي علما من علوم المستقبل المهمة وبخاصة في الدول المتقدمة، ذلك لأن كتاب الخيال العلمي هم صناع المستقبل، فقد اخترعوا الكثير على الورق وسجلوا علامات مميزة في تاريخ البشرية، ففكرة أقمار الإتصالات الصناعية Communications Satellites ، واستخداماتها المذهلة في العصر الحالي في مجالي السلم والحرب، والتي أصبحت حقيقة واقعة عام1965 ، قد تنبأ بها كاتب الخيال العلمي البريطاني الشهير السير أرثر سي كلارك Sir Arthur C. Clarke في أكتوبر عام 1945 في مقالته الشهيرة بعنوان " محطات في الفضاء الخارجي " Extra ـ Terrestrial Relays في المجلة البريطانية " عالم اللاسلكي " Wireless World.

لهذا فقد شهد الخيال العلمي اهتماما متزايدا في دول العالم المتقدمة وبخاصة في أميركا وأوروبا، لدرجة أن العديد من الشركات الكبرى ومراكز البحوث العلمية والمؤسسات العسكرية ووكالتي الفضاء الأميركية والأوروبية قد استلهموا من أعمال الخيال العلمي العديد من المشاريع العلمية والبحثية الفريدة كما هو الحال حاليا في مشروع بناء مصعد فضائي Space Elevator لربط الأرض بالفضاء الخارجي، والذي تقوم به حاليا وكالة الفضاء الأميركية (ناسا)، والذي رصدت له حوالي 10 بلايين دولار، الأمر الذي جعل أدب الخيال العلمي وبخاصة في أميركا وأوروبا أكثر مقروئية وانتشارا واهتماما، كما ينال كتابه الإهتمام والتكريم المناسب

وأصبح في الدول المتقدمة من أهم الوسائل التعليمية والتربوية الحديثة لتنمية التفكير العلمي وغرس حب العلم وتنمية الإبداع واعداد العلماء والاستعداد لموجهات صدمات وتحديات المستقبل، بينما في عالمنا العربي لايزال أدب الخيال العلمي نادرا ولا يحظى كتابه بالإهتمام والتقدير، كما لا يزال يعتقد الكثيرون خطأ بأنه وسيلة ترفيه وتسليه

نـقلا عـن الـشرق الاوسـط
قـــــرص الــشـمـــس الــــيــوم هــنـــا

الـبـث الـمـبـاشـر لـوكـالـة الـفـضـاء الامـريـكـية نـاسـا هــنـــا