Advanced Search

المحرر موضوع: الجاذبية الشخصية والقيادة  (زيارة 1860 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

سبتمبر 07, 2005, 02:26:06 مساءاً
زيارة 1860 مرات

بشارة

  • عضو مشارك

  • ***

  • 397
    مشاركة

  • مشرف العلوم الإدارية

    • مشاهدة الملف الشخصي
الجاذبية الشخصية والقيادة
« في: سبتمبر 07, 2005, 02:26:06 مساءاً »
الجاذبية الشخصية والقيادة      
 
أثارت العلاقة بين القيادة والجاذبية الشخصية الدكتور جون سوسيك لأعوام عديدة . فالجاذبية الشخصية , وفقا لسوسيك هي أحد نواحي القيادة التغييرية, وهي الموضوع الذي كتب سوسيك عنه رسالة الدكتوره. ويقول سوسيك "إن القيادة التغييرية تتضمن تطوير الناس فكرياً وتطوير مهاراتهم المحتملة". وقد أنهى سوسيك مؤخراً دراسة تبحث في دور الجاذبية الشخصية في القيادة . وفيما يلي نص مقابلة أجرتها معه مجلة (القياد الإيجابية) وناقشته فيها حول نتائج بحثه .

 كيف قمت بتعريف الجاذبية الشخصية في دراستك ؟

سوسيك: لقد عرفنا الجاذبية الشخصية بناء على ثلاث صفات . الأولى هي الحافز الإلهامي أو القدرة على إيجاد رؤية تنشط وتحفز الناس وتجمعهم بالتالي حولك للعمل كفريق واحد . أما الصفة الثانية فهي التأثير المثالي . فعلى القائد أن يحوز مبادئ معينة وأن يكون صاحب رسالة شخصية قوية . أما الصفة الثالثة فهي نظرة الأفراد. أي هل ينظر الأفراد إلى القائد كمثال يحتذى به ؟

 ماذا تمخض عن الدراسة ؟

لقد قمنا باستطلاع 64 مديراً قاموا بتقييم أنفسهم في مجالي الجاذبية الشخصية والذكاء العاطفي , ومن ثم جعلنا مرؤوسيهم المباشرين يقومون بتقييمهم في نفس المجالات.ولقد وجدنا أن المبادئ القوية والهدف الاجتماعي النبيل في الحياة بدلاًُ من الأهداف الشخصية هي خصائص حيوية لقيادة ذات جاذبية . وخلاصة الأمر هو أن يكون هناك هدف في الحياة , وأن تمتلك معتقدات وقناعات قوية , وهذه نقطة مركزية . لقد تميز الرئيس الأمريكي السابق "رونالد ريغان" في ذلك لأنه امتلك القدرة على التركيز على هدف مركزي واحد يلتف حوله الناس .

 ما الدور الذي تلعبه الجاذبية الشخصية في عالم التجارة ؟

إن العمل يحتاج لوجود قادة ذوي جاذبية في المواقع الريادية . ففي السبعينات من هذا القرن الميلادي كان لدى "ستيف جوبز" الدافع لتطوير "حاسب آلي لبقية الناس" , وكان حلمه وحماسه هما اللذان ساعدا شركة كومبيوترات أبل – هذه الشركة الاستثمارية الصغيرة – على أن تصبح منافساً للشركة العملاقة أي.بي .ام. أما في الثمانينات فقد أصبحت أبل أكثر بيروقراطية وهيكلية وبالتالي احتاجت لأنواع أخرى من القادة. ولكن عندما واجهت أبل المشاكل قبل سنتين أو ثلاثة , من الذي عاد إلى السلطة ؟ إنه ستيف جوبز . وهذا شبيه بما قام به لي آياكوكا في شركة كرايزلر. إن لمثل هؤلاء القادة فعالية في الأزمات.

 هل يمكن أن تكون قائداً فعالاً دون أن تمتلك الكثير من الجاذبية الشخصية ؟

سوسيك : بالتأكيد . فقد تكون ما يطلق عليه قائداً تعاملياً. فهذا النوع من القادة يستخدم أسلوب وضع الأهداف والمكافآت . وهؤلاء القادة لا يطرون البشر , فهم يقومون بمعظم العمل . وهم مديرون أكثر منهم قادة . ويطلق ستيفن كوفي على ذلك نظرية "العصا والجزرة في الإدارة" . وبإمكانك أن تنجز الأمور بهذه الطريقة . لقد كان "بوب دول" المرشح للرئاسة الأمريكية السابق – قائداً تعاملياً فعالاً . أما المدير التنفيذي السابق لمؤسسة يونسيس "جيم أنوره", فقد ركز على النتائج المالية والمحافظة على نظام تقليدي ولم يصنع أو يدخل الكثير من التغيير . وقد كان شديد الفعالية كقائد تعاملي.

 هل بمقدور القادة تحسين جاذبيتهم الشخصية ؟

سوسيك : هناك مهارات معينة يمكن أن يتدرب عليها الشخص . فهناك التمثيل , وبكلمات أخرى فإن بمقدورك أن تتعلم ما هي القيم المهمة في الشركة ومن ثم تقوم بتمثيل هذه القيم . إن الأسلوب عنصر مهم جداً وهو يبرز القائد واثقاً من نفسه فليس هناك أي مجال لأن يرغب الأتباع بالقيام بأعمال إضافية من أجله .

لكن هل هناك بعض النواحي في الجاذبية الشخصية لا يمكن تعلمها ؟

سوسيك :قد يحاول بعض الناس بأنك يجب أن تكون مولوداً بهذه الصفات. والكثير من الأمور التي تحدثت عنها هي صفات شخصية . وتنزع هذه الصفات إلى الثبات عبر الزمن . إحدى هذه الخصائص المهمة على سبيل المثال هي الإدراك الذاتي . والإدراك الذاتي يمكن قياسه من خلال صفتين شخصيتين . واحدة يطلق عليها الوعي الذاتي الخاص . وبكلام آخر هل يدرك الشخص ما هي معتقداته ومبادئه . وهل يفكر بها فعلياً ويحاول أن يكون متوافقاً معها؟ أما الناحية الأخرى فهي الوعي الذاتي العام . أي هل أنت مدرك للطريقة التي تقدم بها نفسك للآخرين ؟ فمندوبي المبيعات على سبيل المثال أو أوليك الذين تراهم على الأخبار التلفزيونية شديدو الإدراك للطريقة التي يقدمون بها أنفسهم . فهم يبرزون صورة عامة ويريدون أن يظهروا بشكل معين. وهذا مهم جداً للقادة الجذابين , وذلك لأن عليهم إتباع القول بالفعل والعمل على تجسيد هذه القيم , ويفترض بالعاملين في المنطقة أن يتطلعوا إليهم كمثال يحتذى به .

 لقد تكلمت عن الجاذبية الشخصية كأحد نواحي القيادة التغييرية .ما هي النواحي الأخرى ؟
سوسيك : تتضمن القيادة التغييرية تطوير الناس فكرياً وتطوير مهاراتهم المحتملة . وهناك إضافة للجاذبية الشخصية ناحيتان أولهما التحفيز الفكري . أي أن تساعد أتباعك على الإبداع وأن ينظروا للأمور من زوايا مختلفة وأن يعيدوا النظر في افتراضاتهم .وبهذا الأسلوب يصبحون أكثر تجديداً . أما الناحية الأخرى فهي السلوك الاعتباري الفردي . فالقائد المجدد يقضي وقتا في تعليم وتدريب الأتباع والاستماع لهم وتقدير الاختلاف بين الناس . إذ عليك أن تنتبه للأمور التي تحمسهم للعمل وأن تحاول إرضاءهم كأفراد .

أكتوبر 30, 2005, 12:40:32 صباحاً
رد #1

maths

  • عضو خبير

  • *****

  • 1037
    مشاركة

  • عضو مجلس الرياضيات

    • مشاهدة الملف الشخصي
الجاذبية الشخصية والقيادة
« رد #1 في: أكتوبر 30, 2005, 12:40:32 صباحاً »
السلام عليكم

جزاك الله خيراً
أختكم

أكتوبر 31, 2005, 06:12:11 صباحاً
رد #2

صديق الطبيعة

  • عضو متقدم

  • ****

  • 631
    مشاركة

  • عضو المجلس الشوري

    • مشاهدة الملف الشخصي
الجاذبية الشخصية والقيادة
« رد #2 في: أكتوبر 31, 2005, 06:12:11 صباحاً »
'<img'> السلام عليكم و رحمة الله و بركاته '<img'>

يعطيك العافية بشارة و جزاك الله خيراً..
نشرة مفيدة بحق..

*مع أني أستغرب بعض المصطلحات مثل الحافز الإلهامي.. التأثير المثالي.. و غيرها في نشرات و كتب أخرى أقرأها.. مما يجعلني فعلاً أتوه و لا أستطيع الاستفادة الكاملة مما أقرأ.. بالرغم من وجود شرح يتبع العبارات.. لكن أعتقد أنها تشتت.. مجرد رأي :rock:



يقول المولى عز و جل:
(( وَ لاْ تُفْسِدُوا فِي الأرْضِ بَعْدَ إِصْلاحِهَا ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِين ))

نوفمبر 21, 2005, 12:40:56 صباحاً
رد #3

awadmabrok

  • عضو مبتدى

  • *

  • 3
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
الجاذبية الشخصية والقيادة
« رد #3 في: نوفمبر 21, 2005, 12:40:56 صباحاً »
جزاكم الله خير خوى وبارك الله فيكم
اللهم اشفى أبنى مبروك

ديسمبر 01, 2005, 05:17:13 مساءاً
رد #4

عبد الغفار

  • عضو مبتدى

  • *

  • 7
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
الجاذبية الشخصية والقيادة
« رد #4 في: ديسمبر 01, 2005, 05:17:13 مساءاً »
السلام عليكم وبارك الله فيكم

ديسمبر 11, 2005, 05:13:41 صباحاً
رد #5

أناديكم

  • عضو مبتدى

  • *

  • 26
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
الجاذبية الشخصية والقيادة
« رد #5 في: ديسمبر 11, 2005, 05:13:41 صباحاً »
مشكورييييييييييييييييييييييييين

'<img'>
أن تدخلني ربي الجنة .. هذا أقصى ما أتمنى
و تهبني الدرجات العليا...... يا ذا المنة يا رب

ديسمبر 13, 2005, 12:35:32 صباحاً
رد #6

مواكب الشهداء

  • عضو مبتدى

  • *

  • 6
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
الجاذبية الشخصية والقيادة
« رد #6 في: ديسمبر 13, 2005, 12:35:32 صباحاً »
مومضوع جدا مميز وحقا استفدت منه ...بارك الله فيك
قال الله تعالى:  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ (9) وَأَنفِقُوا مِن مَّا رَزَقْنَاكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلَا أَخَّرْتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُن مِّنَ الصَّالِحِينَ (10) وَلَن يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْساً إِذَا جَاء أَجَلُهَا وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ  [المنافقون:9-11].

ديسمبر 13, 2005, 04:55:22 مساءاً
رد #7

fefi

  • عضو مبتدى

  • *

  • 4
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
الجاذبية الشخصية والقيادة
« رد #7 في: ديسمبر 13, 2005, 04:55:22 مساءاً »
السلام عليكم و رحمه الله و بركاته
 اشكركم جزيل الشكر على هذا الموضوع المفيد جدا
 و انا شخصيا استفدت  و عرفت ماهي شخصيتي
 و اتمنى المزيد مثل هذه المواضيع.
':blush:' ':blush:' ':blush:'

أبريل 22, 2006, 12:50:11 صباحاً
رد #8

abu hamed

  • عضو مبتدى

  • *

  • 7
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
الجاذبية الشخصية والقيادة
« رد #8 في: أبريل 22, 2006, 12:50:11 صباحاً »
شكرا على المعلومة القيمة ولكن متى تصبح قائدا؟

أبريل 23, 2006, 09:05:12 صباحاً
رد #9

الدمع

  • عضو متقدم

  • ****

  • 796
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
الجاذبية الشخصية والقيادة
« رد #9 في: أبريل 23, 2006, 09:05:12 صباحاً »
السلام عليكم ورحمة الله

 شكراً يا بشارة على هذه الكلمات والموضوعات الكثيرة والمفيدة حقاً .

 جزاك الله خيرا '<img'>
أعتقد أن كل واحدٍ منا يستطيع أن يتعامل مع حياته الشخصية
 كلوحة فنية ؛ رائعة . وإن كل لحظة فيها عبارة عن لمسة فرشاة
يضيف من خلالها تفصيلاً بديعاً . حتى إذا انتهت حياته احتفل باكتمالها
وانتظر الجائزة عليها يوم العرض الأكبر .
  د . عبد الكريم بكار