Advanced Search

المحرر موضوع: أسبــاب كثرة الأعاصير والفيضانات ؟؟؟  (زيارة 905 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

نوفمبر 12, 2005, 10:31:00 مساءاً
زيارة 905 مرات

صقر السعودية

  • عضو مبتدى

  • *

  • 35
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
أسبــاب كثرة الأعاصير والفيضانات ؟؟؟
« في: نوفمبر 12, 2005, 10:31:00 مساءاً »
السلام عليكم ..

أهلا بكم مرة أخرى في الجزء الآخير من سلسلة حلقات هذا الموضوع ...

وبسم الله نبدأ ..
..........................................................................................
..........................................................................................
...........................................................................


أحمد منصور: الخطورة هنا أن العلماء بيقولوا إن فيه عشرين ألف كيلو متر مكعب من الصخور المنصهرة تحت هذه الحديقة وهو ما يوازي حجم مدينة نيويورك ثلاث مرات، يقولوا أيضا أن.. كل دول علماء الأميركان يعني يقولوا إن نصف مليون شخص سيموتون من الرماد.. التوقعات من الرماد البركاني وقاسوا على أنهار الطين اللي انبعث من بركان كولومبيا وقتل 23 ألف شخص قبل أقل من عشرين عاما، قالوا إن كل شخص من بين كل ثلاثة من المنطقة سيموت، درجة حرارة الأرض ستنخفض 12 درجة مئوية ويمكن أن يغطي الجليد مساحة كبيرة من الكرة الأرضية لمدة ثلاثة سنوات، ثلاث أرباع أميركا ستُدمر، يعني هذه الصورة وهذه التوقعات فيها مبالغة أم يمكن أن تحدث؟

زغلول النجار: والله طبعا التوقعات تبقى توقعات يعني.. قد يعني الذي يحدث يكون أكبر منها بكثير أو قد يكون أقل منها لكن الذي حدث في 1883 ميلادي ثار بركان في شمال الجزر الإندونيسية شمال جزيرة سوماترا كان هناك جزيرة صغيرة اسمها كراكاتوا والجزر هذه أصلها جزر بركانية يعني كل جزر إندونيسيا عبارة عن فوهات براكين، كراكاتوا سنة 1883 فارتفع الدخان إلى عشرات الكيلو مترات في الهواء غطى مساحة من البحار والمحيطات يزيد قطرها عن 2000 كيلو متر، حجب أشعة الشمس لمدة عامين متتاليين سمَّاهما العلماء عامان بلا صيف، سُمع صوت الانفجار في كاليفورنيا من إندونيسيا، الجزيرة اقتُلعت من جذورها يعني المحيط فعل المنطقة من أعمق أجزاء المحيطات متوسط عمق المحيط أربع كيلو مترات، المحيط هنا عمقه أكثر من إحدى عشر كيلو مترا فلك أن تتخيل أن الجزيرة تُقتلع إحدى عشر كيلو مترا بالكامل وتترك حفرة عمقها أربعمائة متر في عمق المحيط وتندفع إلى حوالي ثمانية كيلو مترات في الهواء وتتناثر أشلاؤها لتغطي هذه المساحة الهائلة فالبراكين جند من جند الله سبحانه وتعالى يسخرها وقتما يشاء على ما يشاء من عباده عقابا للعاصين وابتلاءً للصالحين وعبرة للناجين ولها فوائد أيضا كثيرة لأنها تجدد خصوبة التربة وتجدد إثراء الأرض.. القشرة الأرضية لكثير من المعادن..

أحمد منصور: يعني أنا هنا الحقيقة المعلومات التي ذكرتها عن هذا البركان يعني قيل مثلها ولكن ما أحببت أن أنقل الكلام خوفا من أن يكون فيه مبالغات رغم أن الذين ذكروه هم علماء أميركيون معروفون قالوا إن الغمام سيغطي أوروبا..

زغلول النجار: نعم.. نعم.

أحمد منصور: وسوف يمكن أن يبقى فيها الجليد لمدة ثلاث سنوات وقاسوا بعض التغيرات المناخية الحالية قالوا إن أوروبا لأول مرة في 2003 تشهد هذه الحرارة التي أدت إلى مقتل أكثر من خمسة وعشرين ألف شخص وتشهد في البرد أيضا مناخات باردة..

زغلول النجار: وانخفاضات في درجات الحرارة..

أحمد منصور: فكل هذه الأشياء خطيرة تهدد بعمليات إبادة وعمليات خطيرة..

زغلول النجار: صحيح.

أحمد منصور: يمكن أن تلحق بالكون.

زغلول النجار: صحيح، أذكر أيضا أن أحد البراكين في جنوب إيطاليا قريب من نابولي بركان فيزوف ثار في مطلع القرن..

أحمد منصور: العشرين.

زغلول النجار: الأول أو الثاني.. لا مش العشرين حاجة قديمة في بداية القرن الأول الميلادي فطمر الرماد مدينة كاملة اسمها بومباي هذه المدينة طمرها الرماد فتحجر الناس والحيوانات والنباتات وحينما كُشف الرماد بقيت المدينة عبرة لمن لا يعتبر، ترى الناس كلٌ فيما كان يعمل الذي يأكل يأكل واللي نائم نائم والذي يمشي في الشارع ماشي والذي يسرق يسرق والذي يسكر يسكر فآية من آيات الله سبحانه وتعالى أن يتحجر أجساد البشر والحيوانات والنباتات كلٌ على ما كان يعمل وتبقى هذه المدينة الآن متحف يزورها الناس ولعلهم يعتبرون، لو ثار بركان يلستون بارك قد يؤدي في مساحات كبيرة من ولاية وايومنج إلى طمر الناس وليس فقط والحيوان والنبات بالرماد، وإذا طُمر لفترة طويلة تبدأ السلكة في هذا الرماد تحل محل الأجساد ويصبح الإنسان كتلة من الصخر.. تمثال من الحجر وهذا موجود فعلا، نعم.

 

لحظات الضعف الإنساني وفرص إنقاذ العالم
محمد سعد – طبيب - مصر: أتحدث مع حضرتك يعني نسأل الله تبارك وتعالى أن يقي أمتنا الدمار ويقي العالم كله الدمار وإحنا كنا بنشوف مظهر الأميركان في لويزيانا وهم في لحظات الضعف الإنساني يعني كنا دائما بنتذكر الأميركان بجبروتهم وقوتهم شوفنا لحظات الضعف الإنساني اللي إحنا كلنا بنشترك في مثل هذه اللحظات تذكرت الآية الكريمة {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وأُنثَى وجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وقَبَائِلَ}.

زغلول النجار: {شُعُوباً وقَبَائِلَ}..

محمد سعد: {شُعُوباً وقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا} فهل من الممكن أن نبني على لحظات يعني الضعف الإنساني ولحظات الانهيار أن نبني على هذه المعاني لكي نوطد معاني الأخوة الإنسانية..

أحمد منصور: نعم، شكرا لك.

محمد سعد: هؤلاء إذا لم يكونوا إخواننا في الإيمان إخواننا في طبيعة الخلق لا نشمت فيهم ولا يعني نفرح فيهم..

زغلول النجار: طبعا بارك الله فيك.

محمد سعد: في هذه النكسات ولكن نبني على معاني الأخوة الإنسانية ونستطيع أن نبني على هذه المعاني أن نوطد معاني الأخوة الإنسانية ومعاني الإسلام الحق..

أحمد منصور: شكرا يا دكتور، تفضل.

زغلول النجار: هو طبعا من القيم الإسلامية الكبرى أننا كما نؤمن بوحدانية الله سبحانه وتعالى نؤمن بوحدة رسالة السماء بالأخوة بين الأنبياء بالأخوة بين الناس التي يؤكدها القرآن الكريم بقول ربنا تبارك وتعالى {الَذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ واحِدَةٍ} ويقول عنها المصطفى صلى الله عليه وسلم "كلكم لآدم وآدم من تراب" وكانت يعني فزعة الدول العربية والإسلامية لمساندة أميركا في هذه المحنة يعني قيمة طيبة أرجو أن تحيد كثير من الكراهية التي يحاول أعداء الله سبحانه وتعالى إرساءها في قلوب الناس هناك من العرب والعربية والإسلام والمسلمين.

أحمد منصور: بس لم يفزعوا هذه الفزعة لفقراء آسيا ولا لفقراء إفريقيا؟

زغلول النجار: نعم لكن على الأقل يعني نحاول أن نحيد حجم الكراهية الشديدة التي تكونت عند هؤلاء الناس في الفترة الزمنية الأخيرة.

أحمد منصور: عبد الله البصادي من السعودية.

عبد الله البصادي- السعودية: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أحمد منصور: وعليكم السلام ورحمة الله.

عبد الله البصادي: أول حاجة أنا سعيد جدا منذ زمن أبحث عن الاتصال عليك يا دكتور زغلول فأنا من..

زغلول النجار: الله يبارك فيك يا أخي..

عبد الله البصادي: الله يجازيك خير، أريد أن أسأل سؤالين إن شاء الله أن تثلج صدري بهما، الأول ما علاقة طبقة الأوزون بالدخان الذي سيأتي من السماء المذكور في القرآن، سؤالي الثاني جزاك الله خير فيه حديث للرسول عليه الصلاة والسلام بأنه كان جالس هو والصحابة فسمعوا صوت رجفة فقال أتدرون ما هذا؟ قالوا الله ورسوله أعلم قال هذه صخرة وقعت في جهنم لها سبعين خريف ولم نسمع من الفضاء الخارجي إلا صوت واحد هو العواصف الشمسية فهل رُصد غير هذه العواصف الشمسية من الفضاء؟ ونفع الله بك وبأمثالك والسلام عليكم.

زغلول النجار: بارك الله فيكم يا أخي.

أحمد منصور: شكرا.

زغلول النجار: هو طبعا أنا دائما أشكر للأخ الكريم طبعا مشاعره الطيبة وأقول إن الآخرة لها من السنن والقوانين ما يغاير سنن الدنيا تماما والمعجزات تتم بغير قوانين هذه الحياة فالدخان الذي يأتي علامة كانهيار الكون أمر من الله سبحانه وتعالى بكن فيكون لا علاقة له بالدخان الكوني الذي نراه الآن ولا علاقة له بطبقة الأوزون، العاصفة الشمسية لا تمثل شيء في الكون، الشمس نجم من أكثر من تريليون نجم في مجرتنا وإذا حدث فيه عاصفة شمسية يعني ليس أمرا كبيرا بالنسبة للكون، أما الذي رواه الرسول صلى الله عليه وسلم فهو أمر خارق للعادة قد يكون فيه أبعاد.. أبعد بكثير من أطراف الجزء الذي نراه في هذا الكون.
محمود مصطفى: اسمحوا لي الآن أسأل السيد زغلول هل زلزال أميركا له علاقة بما يحدث في الكون؟

أحمد منصور: غير واضح سؤالك يعني ماذا تقصد؟

محمود مصطفى: أقصد أن الزلزال كان يعني من الزلازل الطبيعية أم هو زلزال يعني مثلا له علاقة بالآخرة.

أحمد منصور: نعم، هل هو زلزال يحدث بشكل طبيعي من مثل الزلازل التي تتحدث عنها أم أن التلوث وهذه الأشياء تلعب دورا فيما يحدث فيه؟

زغلول النجار: لا طبعا التلوث لا علاقة له بالزلازل، الزلازل حدث داخلي تحت القشرة الأرضية لا تتحكم فيه إلا الإرادة الإلهية لا علاقة له بالتلوث.
أحمد منصور: هل هناك أي وسائل أو طرق لتحاشي مثل هذه الأمور يا دكتور؟

زغلول النجار: أبدا هو ممكن..

أحمد منصور: يعني نحن معلقون بين يدي الله.

زغلول النجار: طبعا بين يدي رحمة الله سبحانه وتعالى.

أحمد منصور: ليس هناك أحد يستطيع أن يقول أنا أملك القوة..

زغلول النجار: إطلاقا..

أحمد منصور: ولا أملك التقدم العلمي ولا أي شيء..

زغلول النجار: بل بالعكس يعني قد تكون أسلحة الدمار الشامل التي تخزنها أميركا بكميات كبيرة وتحرم كثيرا من الدول منها بدعوى يعني الدفاع عن سلامة العالم لو ثار بركان كهذا وطال بعض المخزون النووي أو الكيماوي أو البيولوجي قد يكون أثره التدميري أكبر بكثير من أثر البركان نفسه، نعم.

أحمد منصور:  دكتور أنا لو عدت إلى يعني موضوع الحلقة، التغيرات اللي في المناخ اللي من بينها الحر الشديد البرد القارس في أوروبا تغير المناخ في الدول العربية يعني أنا أذكر أن هذا الشهر في مصر ونحن صغار كان برد قارس جدا الآن حر شديد جدا يعني خلال فترة وجيزة إحنا عشناها يعني لو قلنا خلال عشرين أو ثلاثين سنة تغير المناخ بشكل مؤذي، ما الذي يمكن أن يحدث في التغيرات المناخية في الفترة القادمة؟

زغلول النجار: ما هو القرآن يحذر من ذلك بقول ربنا تبارك وتعالى {ظَهَرَ الفَسَادُ فِي البَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ} يعني حقيقة لو تركنا الأمور تجري بمعدلاتها الطبيعية ما يحدث مثل هذا لكن الإفساد الذي يفسده الناس في البر وفي البحر وفي الجو يؤدي إلى ذلك، أنت تربك النظام الذي وضعه رب العالمين للحياة في هذه الأرض وفي نفس الوقت أنا أحب أبقى أنبه يعني ليست كل هذه الأحداث شر فطبعا العواصف التي قد تكون مدمرة تؤدي إلى مزج الغلاف الغازي للأرض وإلى إزالة نسب قد تكون ضارة من المكونات فتقلل من خطرها ويكفي أن أشير أن الإعصار الواحد ينقل في الساعة ثلاثة بليون وخمسمائة مليون طن من الغلاف الغازي للأرض في الساعة الواحدة فيؤدي إلى نوع من المزج لمادة الغلاف الغازي وتخفيف الأثر السيئ الذي يفسده الإنسان والذي يضعه الإنسان في الغلاف الغازي للأرض.