Advanced Search

المحرر موضوع: تقرير موجز عن دراسة ميدانية لبيئة الكثبان الرملية  (زيارة 2116 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

ديسمبر 16, 2005, 12:40:51 مساءاً
زيارة 2116 مرات

msecology

  • عضو مبتدى

  • *

  • 4
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
إنتهى فريق العمل من طالبات ومعلمات مدرسة رماح  للبنات بالدراسة المسحية لبيئة الكثبان الرملية في منطقة بدع الظواهر . وهي الدراسة التي كلفة بها شركة شل والهيئة الاتحادية المدرسة بإجرائها  وذلك بهدف
     زيادة الوعي البيئي لدى الطلاب والمجتمع المحلي
   التعرف على الحياة الطبيعية في المنطقة  وعلاقتها بطبوغرافية المنطقة
   عمل خريطة طبوغرافية وتحديد عليها ارتفاعات المنطقة وتوزيع الحياة الغطاء النباتي عليها وأيضا توزيع وجود الحيوانات عليها
   التعرف على منسوب وملوحة المياه في المنطقة الموجودة ضمن نطاق الدراسة
   عمل تحليل للتربة وتوضيح العلاقة بين نوعية التربة وتوزيع الغطاء النباتي في المنطقة

 وقد استغرقت هذه الدراسة ثلاثة اشهر ونصف . والتي تمت على ثلاث مراحل زمنية تم في نهايتها تقديم التقرير  النهائي مع صور فوتوغرافية  للغطاء النباتي والأحياء البرية في المنطقة وأيضا ارفق مع التقرير خريطة كنتورية وطبوغرافية يتضح فيها توزيع الغطاء النباتي والحيواني  وأيضا صندوق جمعت فيه أنواع الحشرات التي تم العثور عليها في المنطقة ودليل لبعض أنواع النباتات التي تم جمعها من  المنطقة وأيضا  كتيب "دليل المرشد البيئي "
وصف عام للمنطقة
تميزت المنطقة بوجود الكثبان الرملية النجمية الشكل  حيث أنها غطت مساحة كبيرة من المنطقة وهي ذات ارتفاعات متعددة تم رصد أعلى ارتفاع بواسطة جهاز الملاح 192 متر من على مستوى سطح البحر واقل ارتفاع 152م من على مستوى سطح البحر .

طريقة اختيار المنطقة
تم اختيار المنطقة وفق معايير محددة أولها ضمان سلامة فريق العمل حيث اختيرت المنطقة قريبة من على الطريق العام وأيضا اختيرت بعيدة عن مناطق السكنية للمجتمع المحلي . اختيرت بحيث لا يوجد فيها أي تدخل بشري وتضم كثبان رملية . وقد ساعد فريق عمل من  دائرة الزراعة في تحديد المنطقة   وتقسيمها  وتحديد اتجاهها . وقد اتضح وجود تنوع بيولوجي في المنطقة .

تسجيل وجمع  المعلومات و العينات
قام فريق العمل بتسجيل كل ما توصلوا إليه في أوراق عمل أعدت خصيصا لهذه الدراسة حيث تم تسجيل ارتفاعات  وأنواع الكثبان الرملية بواسطة جهازGPS وتم بعد ذلك رسم خريطة كنتورية باستخدام برنامج SURFER في جامعة الإمارات . كما تم أيضا جمع بعض عينات النباتات وتجفيفها وتم تصنيف 11 نوعا  بمساعدة د. عمرو نصار من جامعة الإمارات . قام فريق العمل بجمع التربة من 16 نقطة في المنطقة على أبعاد 30سم و60سم  وتحليلها في مختبر السلامات في العين وقدمت نتائج التحليل لقسم الجيولوجيا للتأكد من دقتها  تم أيضا جمع عينات مياه من 7 أبار ذو أعماق مختلفة  وتم تحليلها في مختبر السلامات لتحليل المياه  والتربة واستدعي د. حسن جرمون  لتدقيق مدى  صحة  العمل ، أيضا سجل فريق العمل دلائل وجود حيوانات وحشرات عن طريق مراقبتها مباشرة أو عن طريق وضع مصائد للقوارض أو عن طريق الاستبيان  وتم تسجيل الكثافة والأنواع في كل (100م *100م)   وبعد ذلك تم التصنيف هذه الحشرات والحيوانات  وبعد التعرف على الحياة الطبيعية تم إدخال البيانات في الحاسوب واستخراج اكثر الكائنات انتشارا في المنطقة سواء كانت نباتات أو حيوانات .تم أيضا تطبيق استبيان على عينة عشوائية من المجتمع المحلي وقد قسمت إلى 3 فئات عمريه من المراهقين والشباب وكبار السن  وتم تفريغ  نتائج الاستبيان حسب الفئات العمرية في برنامج الإكسل .ولقد اتضح شيوع نبات الهرم في المنطقة وأيضا كثرة وجود  آثار سمكة الرمال  والشيزمان  فيها .
نتائج التحليل
أظهرت  النتائج بأن توزيع الغطاء النباتي في المنطقة تأثرت بثلاثة عوامل هي  ملوحة وتركيب التربة واختلاف منسوب المياه الجوفية ونسبة الملوحة فيها فأثر ذلك في نسبة و توزيع  النبات الشائع " الهرم " من الجهة الشمالية حيث يكثر فيها " ويقل كلما اتجهنا جنوبا لقلة المياه الجوفية في المنطقة وزيادة الملوحة ، اتضح أيضا زيادة كثافة نبات "" الثندة "" في الجهة الجنوبية من المنطقة . أيضا اتضح انه تكثر الحيوانات البرية في المنطقة الأكثر نباتات وذلك لتأخذ حاجتها من الماء ولتختبئ في جحور بها نسبة من الرطوبة .  
لوحظ أن كبار السن اكثر الفئات تواصلا مع البيئة الصحراوية  واقل الفئات في التواصل هي فئة المراهقين " انظر الإحصائيات " لوحظ قلت الوعي بمشاكل التي تعاني منها المنطقة من قلة المياه وسوء استهلاك المياه تفضل الفئة كبار السن الرعي في المناطق الصحراوية في حين أن فئة الشباب لاتفضل ترك المواشي ترعى بكثرة في المنطقة .
كما أشارت الدراسة إلى وشيوع  بعض النباتات مثل شجر الغاف  المنتشرة في المنطقة ولكنها لم تكن ضمن منطقة الدراسة   وأيضا وجود بعض الحيوانات التي نتوقع بوجودها ولكن لم توجد دلائل على توجدها في منطقة الدراسة  غير أن سكان المنطقة و السيد صغير المهيري من ديوان الشيخ طحنون من شعبة الرفق بالحيوان  أكدوا وجودها في المنطقة مثل  " الضب \ الغزال \ الثعابين \"  .
صعوبات البحث
واجه فريق العمل مجموعة من الصعوبات من ضمنها صعوبة المشي على الكثبان الرملية واخذ قراءة الارتفاعات  وصعوبة رصد بعض الحيوانات ومراقبتها وذلك لعدم توفر المصائد المناسبة . لم نتمكن من رصد حركة الكائنات الليلية ولم تؤخذ لها صور لعدم قدرت الطالبات الاستمرار في التخييم لوقت متأخر من الليل  وفي معظمها تتعلق بأمن وسلامة فريق العمل  وواجهنا صعوبة في جمع وتصنيف  بعض الحشرات وخاصة الليلية منها . أيضا  واجهتنا صعوبة في تصنيف بعض النباتات لعدم  وضوح العينات النباتية المجففة عند مقارنتها بالكتب والمراجع . الدراسة وأجريت في مع نهاية فصل الشتاء وبتالي لم يتمكن فريق العمل من الحصول على المعلومات عن الحيوانات التي تكون أكثر نشاطا في  فصل الصيف   .
تحديد المواقع
قسم فريق العمل الموقع إلى 25 مربع مساحة كل موقع (100م*100م)  وقد إشارة الدراسة إلى وجود 11 نوع من النباتات من6  أنواع ذو فوائد طبية . إشارة الدراسة إلى وجود أنواع من الطوائف التي تنتمي إلى شعبة الحبليات  من طائفة الزواحف وهي الأكثر انتشارا في المنطقة وطائفة الطيور وطائفة الثدييات  وقد توزعت بنسبة اكثر في المناطق التي يوجد بها نبات الهرم .  انظر الجدول التالي .وعلى ضوء الدراسة السابقة قام فريق العمل بوضع دليل لأنواع الموجودة في المنطقة هو " المرشد البيئي  "
التوصيات
بعد إجراء الدراسة الميدانية على المنطقة الصحراوية نوصي بالتالي
   زيادة برامج التوعية البيئة بحث تشتمل على الطلاب وأسرهم
   تكثيف التغطية الإعلامية على مثل هذه المشاريع لزيادة الوعي البيئي
ارجو ان تكون هذه الدراسة نموذج يحتذى به من قبل المدارس الأخرى وتطبيقه في بيئات أخرى
الباحثة

ديسمبر 16, 2005, 01:12:13 مساءاً
رد #1

أبو سلطان

  • عضو خبير

  • *****

  • 2287
    مشاركة

  • مشرف الأحياء

    • مشاهدة الملف الشخصي
تقرير موجز عن دراسة ميدانية لبيئة الكثبان الرملية
« رد #1 في: ديسمبر 16, 2005, 01:12:13 مساءاً »
السلام عليكم ورحمة الله : تحية طيبة

أهلا بك ِ أختي msecology في منتدى علوم البيئة ... شكرا جزيلا على نشر هذه الدراسة الميدانية

التي أجريت على إحدى  مناطق دولة الامارات العربية المتحدة الحبيبة ...جزاك الله ألف خير ..

مع تحياتي وتقديري .....
]