Advanced Search

المحرر موضوع: سياسة التفويض  (زيارة 690 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

أغسطس 26, 2002, 04:07:04 صباحاً
زيارة 690 مرات

إداري

  • عضو مشارك

  • ***

  • 292
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
سياسة التفويض
« في: أغسطس 26, 2002, 04:07:04 صباحاً »
هل فكرت في أحد الأيام أن تنقل مجموعة من أعمالك أو صلاحياتك إلى موظف آخر ؟ وهل قدرت مقدار الوقت الذي ستنجز به هذه الأعمال في حال أنجزها شخص آخر بدلاً منك ؟
      لا يستطيع المدير أو المسئول القيام بالعمل كله ، مهما كان موهوباً أو ملتزماً ، حيث انه سيكون هناك عملاً مؤد بطريقة افضل على حساب عمل آخر . والسؤال ... لماذا لا نفوض المهام إلي الآخرين ؟ هناك أسباب كثيرة نذكر منها :-
v    عدم الثقة في أن الآخرين سيكملون المهمة .
v    عدم رغبتنا في إضاعة الوقت بالتدريب والتعليق .
v    الخوف من فقدان السيطرة والسلطة .
v    الخوف من المجازفة .
       من جانب آخر علينا أن نعلم أن التفويض هو نقل جزء من السلطة إلى شخص آخر ، ويمكننا من إنجاز أعمال اكثر وبجهد اقل ، ويمكننا من التركيز على الأمور والأعمال الهامة ، ويساعد على ولادة أفكار جديدة ، وتنمية كفاءات الآخرين ، وزيادة الثقة ورفع الحالة المعنوية للموظفين ، كما يساعد على تقييم أداء الموظف .
             ولاكن هناك متطلبات للتفويض وهي كالتالي :-
v    أن يكون المفوض إلية آهلاً لهذا التفويض .
v    توفر الثقة الكاملة بالنفس وبالمفوض إلية .
v    تدريب الموظف والتشاور معه قبل التفويض .
v    أن يكون التفويض قانونياً ، مكتوباً ، شخصياً ، علنياً ، جزئياً ، واضحاً ، محدداً .
v    التفويض في أعمال متكاملة حتى يشعر الموظف بالسعادة لقيامة بعمل متكامل .
v    عدم تفويض الأعمال الثقيلة والروتينية على نفس الموظف .
v    تحديد النتائج المطلوب تحقيقها ومعايير الأداء ، وتواريخ إنجازها .
v    متابعة المفوض إلية خلال النتائج والمعايير والتقارير الدورية عن سير العمل .
v    إبلاغ المفوض إلية في حالة حدوث أي تغيرات في السياسات والخطط العليا .
       ولاكن تذكر أن الصلاحيات تفوض بينما المسئولية لا تفوض .
إن الذين يحاولون طعن العمل الوحدوي العربي من أساسه مستدلين بخلافات الانظمة العربية، هؤلاء أصحاب نظرة سطحية للواقع الفعلي لامتنا العربية