Advanced Search

المحرر موضوع: بسرعة ............. أنا في ورطة  (زيارة 2452 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

فبراير 04, 2006, 05:52:29 مساءاً
زيارة 2452 مرات

mtma

  • عضو مبتدى

  • *

  • 4
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
بسرعة ............. أنا في ورطة
« في: فبراير 04, 2006, 05:52:29 مساءاً »
بعد السلام
هذه أول مشاركة لي .
 و اود أن أطلب طلبا أتمنى أن يتم الرد عليه سريعاً.
أريد بحثا يتكون من عشر صفحات أو من 8 صفحات عن الملاريا ؟؟؟؟؟
و أتمنى أن يتم الرد سريعا للضرورة
و مع خالص شكري و تقديري. ':111:'    '<img'>  ':blush:'  ':O'

فبراير 04, 2006, 05:57:28 مساءاً
رد #1

دانة العراقية

  • عضو خبير

  • *****

  • 1992
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
بسرعة ............. أنا في ورطة
« رد #1 في: فبراير 04, 2006, 05:57:28 مساءاً »
اهلا بيك اخونا في المنتديات العلميه

ومبين عليك اول مره تشارك لانك لم تضع السؤال في المكان المخصص

اهلا وسهلا بك في المنتديات العلميه

          اختك دانه
ادرس القانون لاعرف الخيوط التي تحاك منها اكفان الحق والعدل  ':200:'

فبراير 04, 2006, 05:58:30 مساءاً
رد #2

تعب كلها الحياة

  • عضو مشارك

  • ***

  • 422
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
بسرعة ............. أنا في ورطة
« رد #2 في: فبراير 04, 2006, 05:58:30 مساءاً »
My Webpage

My Webpage

ان شاء الله تستفيدين  '<img'>
لا تنسونا من صالح الدعــــاء  '<img'>

فبراير 04, 2006, 06:29:51 مساءاً
رد #3

دانة العراقية

  • عضو خبير

  • *****

  • 1992
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
بسرعة ............. أنا في ورطة
« رد #3 في: فبراير 04, 2006, 06:29:51 مساءاً »
هذه بعض الروابط عن الملاريا

الملاريا

سؤال حول الملاريا

الملاريا العدو الغادر

     دمتم بود
       دانه '<img'>
ادرس القانون لاعرف الخيوط التي تحاك منها اكفان الحق والعدل  ':200:'

فبراير 04, 2006, 06:31:00 مساءاً
رد #4

أبو سلطان

  • عضو خبير

  • *****

  • 2287
    مشاركة

  • مشرف الأحياء

    • مشاهدة الملف الشخصي
بسرعة ............. أنا في ورطة
« رد #4 في: فبراير 04, 2006, 06:31:00 مساءاً »
تم نقل الموضوع الى قسم أسئلة الأوليات الحيوانية
]

أبريل 17, 2006, 02:11:23 مساءاً
رد #5

ابن بطوطة الفيزيائي

  • عضو مبتدى

  • *

  • 19
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
بسرعة ............. أنا في ورطة
« رد #5 في: أبريل 17, 2006, 02:11:23 مساءاً »
اليوم انا بجيبلك كيف المرض بيحدث في الانسان بالتفصيل بس مو اكتر ولا اقل

أبريل 18, 2006, 01:57:30 مساءاً
رد #6

ابن بطوطة الفيزيائي

  • عضو مبتدى

  • *

  • 19
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
بسرعة ............. أنا في ورطة
« رد #6 في: أبريل 18, 2006, 01:57:30 مساءاً »
                           
                          
                          الملاريا أخطر من الإيدز في أفريقيا
    
                            

يمثل الخامس والعشرون من إبريل الحالي أول يوم أفريقي للملاريا؛ حيث إن 90% من حالات الملاريا على المستوى العالمي تقع في الجزء الجنوبي من القارة السوداء حسب تقارير منظمة الصحة العالمية.

وبمناسبة هذا اليوم قامت العديد من الدول الأفريقية بتركيز أنشطتها لمكافحة هذا المرض الفتاك، والذي يتسبب في وفاة مليون شخص سنويا أي 3000 شخص كل يوم، فقد انطلقت في موزمبيق حملة جديدة لرش المبيدات الحشرية في المناطق الريفية، في حين أعلنت الحكومة الكينية عن إعفائها الضريبي عن مبيعات الناموسيات، كما يتوقع أن تعلن غانا وكينيا وموزمبيق عن التخفيض أو الإعفاء الجمركي من على الناموسيات ليلحقوا بذلك دول ساحل العاج ونيجيريا وتنزانيا وأوغندا وزامبيا والتي سبقتهم إلى ذلك في العام الماضي.

كما التقي رؤساء الدول الأفريقية يوم الخميس (26/4) ولمدة يومين في العاصمة النيجيرية "أبوجا" من أجل مناقشة مرض الملاريا إلى جانب مرض الإيدز، يحضر المؤتمر عدة وكالات تابعة للأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية، بالإضافة إلى العديد من المنظمات غير الحكومية.

الملاريا أزمة عالمية

بالإضافة إلى عدد الوفيات الهائل الناتج عن مرض الملاريا فإن 300 مليون شخص سنويا يصابون بالملاريا الحادة، 40% من شعوب العالم تقطن مناطق متوطنة بهذا المرض إلا أن 9 من كل 10 حالات من المرض تحدث في الجزء الجنوبي من القارة الأفريقية.

ومن بين أهم أسباب انتشار المرض عدم فاعلية النظام الصحي، واكتساب الطفيل المتسبب في المرض مقاومة للأدوية المستخدمة؛ إذ إن دواء الكلوروكين الذي يعتبر أرخص علاج للمرض يفقد سريعا فاعليته في جميع المناطق المتوطنة، كما أن طفيليات الملاريا في جنوب شرق آسيا قد اكتسبت مناعة لأول أربعة أدوية تستخدم للعلاج، هذا بالإضافة إلى التحركات الجماعية للشعوب بسبب الحروب والمجاعات إلى المناطق الموبوءة وانحدار مستوى النظافة والتغيرات المناخية، وفي بعض الحالات الأنشطة التطويرية غير المخطط لها.

يعتبر مرض الملاريا أكثر فتكا بالأطفال والنساء الحبلى؛ إذ تحدث أعلى نسب الوفيات في هاتين الفئتين. فيتسبب الملاريا في وفاة طفل كل 40 ثانية، وفي حالة إصابة الطفل بالملاريا الحادة فقد تحدث الوفاة في خلال أربع وعشرين ساعة فقط في حالة عدم حصوله على العلاج اللازم. وقد يصاب الأطفال بنوبتين من الملاريا سنويا في المناطق الموبوءة، مؤثرة بذلك على المستوى التعليمي للأطفال بنسبة 60%.

أما النساء الحبالى فهن الفئة الثانية الأكثر إصابة بالملاريا، ويتسبب المرض في حدوث أنيميا شديدة قد تتسبب بالتالي في وفاة الأم، كما أن إصابة المرأة الحبلى بالملاريا يؤدي إلى ولادة طفل يقل وزنه عن الطبيعي مما يعرضه بشدة للوفاة في خلال شهر من ولادته.

الملاريا تدمر الاقتصاد الأفريقي

حسب تقرير لمنظمة الصحة العالمية فإن إجمالي الناتج المحلي GDP في الجزء الجنوبي من القارة الأفريقية كان سيكون أفضل منه الآن بنسبة 32% في حالة القضاء على الملاريا منذ 35 عام، أي زيادة بنسبة 100 بليون دولار إلى إجمالي الناتج المحلي الحالي المتمثل في 300 بليون دولار، هذا المبلغ يمثل 5 أضعاف المعونات الإنمائية للقارة الأفريقية في العام الماضي فقط.

حسب التقرير فإن الملاريا يعطل النمو الاقتصادي بأفريقيا بنسبة 1.3% سنويا، ويعتبر التقرير أن المميزات القصيرة المدى من السيطرة على الملاريا تقدر بما بين 3 - 12 بليون دولار سنويا، وبالتالي فإن السيطرة على المرض سيؤدي حتما إلى زيادة في النمو الاقتصادي للقارة الأفريقية، وإلى زيادة دخول الأسر الأفريقية.

وقد ذكر الرئيس النيجيري في لقاء صحفي بهذا الصدد أن مرض الملاريا يتم تجاهله أكثر وأكثر في مقابل تسليط الأضواء والموارد على مرض الإيدز، مع أن المجتمع الأفريقي قد أعلن مرارا وتكرارا للعالم أن مرض الملاريا هو المشكلة الصحية الأولى على مستوى القارة الأفريقية.

وقد يلجأ البعض إلى الجدل حول الإحصائيات المختلفة التي تثبت أن هذا المرض أو ذاك هو الأكثر سببا في الوفيات على مستوى القارة، ولكنه لم يعد مهما أي المرضين يقتل أكثر فقد اتحد المرضان ليكوّنا اتحادا فتاكا يهدد بقاء مجتمعاتنا. ولكن في حين أن المرضين يمكن الوقاية منهما إلا أن الملاريا فقط يسهل علاجه.

ومن ضمن العقبات أمام السيطرة على المرض، عزوف شركات الأدوية عن القيام بالأبحاث اللازمة لاكتشاف أمصال وأدوية تخص الوقاية والعلاج بسبب اقتناعها بعدم الجدوى من ذلك على مستوى الربح المادي، كما أن الحالة الاقتصادية السيئة بالقارة تعرقل تواجد الناموسيات المعاملة بالمبيدات الحشرية، والتي إن وجدت بشكل أكثر تداولا في القارة الأفريقية ستكون سببا في انخفاض حالات الإصابة بين الأطفال بنسبة 50%. يذكر أن 2% فقط من أطفال أفريقيا تحميهم الناموسيات في أثناء نومهم.

لمحات سريعة عن المرض

ينشأ الملاريا حين تدخل طفيليات الملاريا إلى دم الإنسان لتتغذى على كريات الدم، وتتكاثر داخلها ثم تقوم بتدميرها، تصل طفيليات الملاريا إلى دم الإنسان إثر لدغة بعوضة حاملة لها، والتي قد حصلت على الطفيليات بدورها إثر لدغتها لمريض آخر بالمرض. وتتراوح أعراض الملاريا بين الخفيفة والشديدة جدا حسب عوامل عدة. ولكن في كل الأحوال فإن أكثر الأعراض الخاصة بالمرض هي ارتفاع في درجة الحرارة قد يكون مستمرا أو متقطعا في أول المرض، ولكن سرعان ما تنتظم نوبات الارتفاع لتتكرر كل يومين أو ثلاثة، وقد تستمر النوبة الواحدة عدة ساعات، وتبدأ في أولها برعشة في الجسم يليها ارتفاع درجة الحرارة ثم غزارة في العرق.

عادة يحس المريض في أثناء النوبة بصداع وآلام بالظهر والمفاصل، بالإضافة إلى فقدان الشهية وقيء وإسهال، وقد يحس المريض بتحسن في اليوم التالي ولكن سرعان ما يحس بالإعياء مرة أخرى عند تكرر النوبة في اليوم الذي يليه، وقد يستمر المريض بهذه الحالة لمدة أيام أو شهور في حالة عدم العلاج؛ مما يؤثر على صحته العامة وأدائه العام، وكما ذكرنا سابقا، قد يتسبب الملاريا في وفاة سريعة للفئات الأكثر عرضة.

يتضمن الوقاية من الملاريا ثلاثة نقاط:

أولا: الوقاية من لدغة البعوض من خلال النوم تحت ناموسيات معاملة بالمبيدات الحشرية، وتركيب سلك بجميع نوافذ وأبواب المنزل واستخدام طاردة البعوض على الجسم، وحرق ما يسمى بلفة البعوض الطارد له.

ثانيا: القضاء على تكاثر البعوض، من خلال القضاء على الأماكن التي يتكاثر فيها البعوض وردم البرك وزرع نوع خاص من السمك يتغذى على يرقات البعوض، وإضافة نوعيات خاصة من المبيدات الحشرية إلى المياه من أجل قتل اليرقات.

ثالثا: قتل البعوض البالغ، من خلال استخدام المبيدات الحشرية.

وقد أوصى تقرير منظمة الصحة العالمية المجتمع الدولي بتوفير بليون دولار سنويا على الأقل من أجل مكافحة مرض الملاريا، يستخدم المبلغ من أجل توفير ناموسيات معاملة بالمبيدات الحشرية، وتحسين مستوى الخدمة الصحية، وإمداد برامج السيطرة على البعوض، وزيادة البحث العلمي الخاص بالأمصال والأدوية المتصلة بالملاريا، وزيادة عملية مراقبة المرض وتحليل فاعلية الإجراءات الحالية
  ':110:'