Advanced Search

المحرر موضوع: الانتباه والمخ الإنساني  (زيارة 652 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

سبتمبر 02, 2002, 10:50:52 مساءاً
زيارة 652 مرات

ابو اثير

  • عضو مبتدى

  • *

  • 23
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
الانتباه والمخ الإنساني
« في: سبتمبر 02, 2002, 10:50:52 مساءاً »
يشير فاري ( Fariey , 1981 ) رئيس جمعية الأبحاث التربوية الأمريكية من أن الأبحاث والدراسات حول المخ ستؤدي إلى تغيرات كثيرة في تفكير الباحثين في مختلف أنحاء العالم   .
     ولتحديد العلاقة بين تشريح المخ والانتباه ثمة أجهزة مستقلة تشريحياً في المخ تتناول الانتباه ، وأجهزة أخرى – مثل أجهزة معالجة المعلومات – تعالج مدخلات معينة حتى حين يكون الانتباه موجهاً إلى شيء أخر . كما إن أجهزة الانتباه كالأجهزة الحركية والحسية مثلاً – في أنه يتفاعل مع كثير من أجزاء المخ الأخرى ، ولكنه يحتفظ بهويته الخاصة . ويمكن أن نجد دليلاً على ذلك الاستنتاج لدى المرضى بتلف في المخ الذين يعانون من مشكلات خاصة بالانتباه ، ولا يعانون من عيوب في التجهيز ( والعكس بالعكس ).
يضاف إلى ذلك أن الانتباه يتم من خلال شبكة من المناطق التشريحية لا تقع في مركز معين . ويبدو أن مناطق المخ المتضمنة في الانتباه تقوم بوظائف معرفية مختلفة .
           ويرى   السيد (1999م ) أن التعرف على مصدر التنبيه مركزه العصبي في الفصوص الخلفية للمخ بينما توجيه الإحساس للمنبه مركزه العصبي وسط المخ ، أما التركيز على المنبه مركزه العصبي في الفص الجبهي الأيمن . وكل مركز عصبي من المراكز العصبية السابقة يقوم بمعالجة العملية الانتباهيه الخاصة به ، ثم ربطها بمحصلة العملية الانتباهيه الصادرة عن المراكز العصبية الأخرى وأمداد  ميكانزم الانتباه بها والذي يقوم بدوره بإخراج البناء الانتباهي العام لدى الفرد نحو المنبه نصدر التنبيه .أما إذا كان هناك خلل في وظائف أحد هذه المراكز العصبية فإن المعلومات التي يعالجها سوف تصبح مشوشة ،وبالتالي سوف يصبح انتباه الفرد مضطرباً .  
     وقد تركزت الجهود الحديثة في هذا المجال على جانبين :
الأول : البحوث التقليدية التي أجريت حول العلاقة بين تشريح المخ وعمليات الانتباه ، وقد استخدمت مثل هذه الدراسات كل الوسائل المعرفية ( مثل : الإصغاء الثنائي ، تكرار الكلمة المنطوقة ، الانتباه الموزع ، ومهام اتخاذ القرار المعجمي ، وتذكر كلمة بمساعدة أخرى ترتبط بها ) ، ووسائل الإحساس عن بعدremote المستخدمة في دراسة الأعصاب ( مثل الفحص الطوموجرافي المحوري بالحاسوب  ، والفحص الطوموجرافي بإطلاق أشعة إكس ) .
الثاني : استخدام الأساليب التي تم بناها في مختبر دراسة الوظائف المعرفية ( كاختبارات الشخصية والعقاقير التي يفترض أنها تحدث أثراً على عملية الانتباه بشكل انتقائي ) ( سولسو ، 2000  ).
        ويشير فاري ( Fariey , 1981 ) رئيس جمعية الأبحاث التربوية الأمريكية من أن الأبحاث والدراسات حول المخ ستؤدي إلى تغيرات كثيرة في تفكير الباحثين في مختلف أنحاء العالم  .