Advanced Search

المحرر موضوع: مخاطـــر ....!!!.بتصرف // ^ع ــاشقة الأقصى^  (زيارة 1343 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

يونيو 11, 2006, 10:52:10 صباحاً
رد #15

عاشقة الأقصى

  • عضو خبير

  • *****

  • 11810
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • وَطنٌ  مُفعَمـ بِهِمـ .!
مخاطـــر ....!!!.بتصرف // ^ع ــاشقة الأقصى^
« رد #15 في: يونيو 11, 2006, 10:52:10 صباحاً »
سابعًا//........جريمة صدّام في تلويث مياه الخليج

بدأ نظام صدام منـذ احتلالـه للكويت(16) بتفريغ كميات كبيرة من النفط في مياه الخليج،

مستفيداً من خزانات النفط في ميناء الأحمدي الكويتي والناقلات الراسية في الخليج، وكان

الهدف من ذلك صنع بحيرة بترولية عائمة لإعاقة عمليات الإنزال البحري لقوات التحالف

الدولي التي كانت مجتمعة في المنطقة لتحرير الكـويت، وكذلك استهـدف صدام بهذا العمل

شغل الرأي العام العالمي وتوجيه الأنظار إلـى الكارثة البيئية التي أوجدها لتحويل الأنظار عن

جريمته في احتلال الكويت، أضف إلى ذلك منع الاستفادة من مياه الخليج في الإغراض

البشرية والزراعية والصناعية، وكان المتضرر من هذا العمل ليس الكويت وحسب بل

السعودية ودولة الإمارات وإيران أيضاً.

وقـد قُدِّرت كميّة النفط الـتي سرّبها العـراق إلى مياه الخليج قرابة (5 ملايين) برميل، وقـد

شكّلت هـذه الكمية بقعـة زيتية بلغت طولها (130) كيلـومتراً وبعـرض (5 ـ 25)

كيلومتراً، وقد اعتبر الخبراء فعل صدام في تسريب هذه الكمية مـن النفط إلى الخليج جريمة

العصر، لأن آثار هذه الجريمة تمتد لعدة أجيال.

ولولا انتهـاء الاحتـلال وإرغام صـدام علـى الخروج من الكويت واستدراك الأمر لتحولت

ميـاه الخليج إلـى مياه ميتة لا تجد فيها ضرعاً ولا زرعاً.

ومما يذكر إن الخليج أشبه ما يكون ببحيرة مغلقة، فهو يجدد مياهه كل 6 سنوات وينتج عن

ذلك ضعف التيارات المائية من تبديد بقع التلوث.

ومن المعروف أيضاً أنّ النفط يستطيع البقاء مدة طويلة طافياً فوق سطح المياه مشكلاً طبقة

رقيقة تعلـو سطـح المياه وتمنع وصول الأوكسجين وثاني أكسيد الكربون والضوء إلـى الماء،

مـما يؤدي إلى توقف عملية التركيب الضوئي التي تقوم بها النباتات المائية. إذ أن عملية

التركيب الضوئي ضرورية لتزويد مياه البحر بالأوكسجين ولتنقيته من ثاني أكسيد الكربون.
____

16 ـ احتل العراق الكويـــت فجر الثاني من آب عام 1990م بجيش قوامه (100 ألف) جندي من الحرس الجمهوري، مـــزودين بـ(350) دبابة، وتمّ احتلالها في أقل من ثماني ساعات، وفرض حكومة تابعة له، وبعد ستّة أيّام ضمّ الكويت قسراً إلى العراق واعتبرها المحافظة التاسعة عشرة، وعيّن ابن عمه حسن المجيد حاكماً عليها.






"وما كان الله ليعذبهمـ وأنت فيهمـ وما كان الله معذبهمـ وهمـ يستغفرون"



يونيو 11, 2006, 10:53:24 صباحاً
رد #16

عاشقة الأقصى

  • عضو خبير

  • *****

  • 11810
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • وَطنٌ  مُفعَمـ بِهِمـ .!
مخاطـــر ....!!!.بتصرف // ^ع ــاشقة الأقصى^
« رد #16 في: يونيو 11, 2006, 10:53:24 صباحاً »
>>>>>

يتبع ....

وقد أثَّرت هذه الجريمة فـي الأحياء تأثيراً منقطع النظير حتى أنها حالت دون وصـول حرارة

الشمس إلـى الأعماق، وأثَّر ذلك في الثروة المرجانية والإسفنج.

وقد أشار الخبراء إلى المخاطر التي تتعرض لها الشعاب المرجانية في الخليج بسبب وصـول

النفط إليها، وإذا ما دُمّرت فلن يتكون محلها إلاّ بعد عشر سنوات.

ومـن المعروف أنّ هلاك الشِعاب المرجانية يتبعه هلاك عدد كبير من الإحياء المائيـة التي

تعيش فيها كالأسماك ونجوم البحر والروبيان وثعبان البحر وما أشبه ذلك.

وكانت الكويت فـي السابق تصدِّر خمسة آلاف وخمسمائة طن سنوياً من الروبيان فقط، وقد

توقفت حالياً عن ذلك.

وبعد إنقاذ الكويت مـن جرائم صدام وأسياده، أقيمت في السعودية والكـويت والبحرين مراكـز

لمعالجة الطيور البحرية التي أصيبت من تلوث الخليج بالنفط إبان الحرب.

ومن بين هذه الطيور طيور الخرشنة والزمّار واللوهة واللقلق والكروان. فإنّ تراكم زيت

البترول على جسم الطائر يحرمه من القدرة على التكييف مع درجة حرارة الجسم الداخليـة

ويعـوق طيرانه مما يعجّل بموته. ولذلك فإنّ معالجة مثل هذا الطائر بإزالة النفط العالق

بجسمه يمكن أن يسهم إلى حدّ ما في إنقاذه من خطر الموت المحدق به.

وملايين الحيوانات فـي الداخل والخارج مـن الطيور والأسماك، قد تعرضت للموت بسبب هذه

الجريمة المتعمدة.






"وما كان الله ليعذبهمـ وأنت فيهمـ وما كان الله معذبهمـ وهمـ يستغفرون"



يونيو 11, 2006, 10:54:00 صباحاً
رد #17

عاشقة الأقصى

  • عضو خبير

  • *****

  • 11810
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • وَطنٌ  مُفعَمـ بِهِمـ .!
مخاطـــر ....!!!.بتصرف // ^ع ــاشقة الأقصى^
« رد #17 في: يونيو 11, 2006, 10:54:00 صباحاً »
يتبع//.....

ومـن نتائج البقعة النفطية تلوث الهواء أيضاً ـ كما سبق ـ حيث تتبخر الأجزاء الخفيفة

المتطايـرة الموجودة فـي النفط ويتراوح معـدل التبخّر بين (10 ـ 75% ) مـن الوزن

الإجمالي فـي بقعة النفط، وتؤثر في هذا المعدل عوامل مختلفة بعضها يتعلـق بخصائص النفط

فـي نفسه كالكثافة واللّزوجة والضغط البخاري، والبعض الآخـر يتعلق بعوامل طبيعية مثل

درجة حرارة كل من الهواء ومياه البحر وحركة الموج وسرعة الرياح واتجاه التيارات

المائية.

وقد تصور صدام ـ مع قطع النظر عن رؤية كون الأمر كله سيناريو معداً من قبل باتفاق مـع

الأسياد ـ أنه بعـد اجتياحه للكويت سيتمكن من اجتياح السعودية وبعد ذلك باستطاعته أن يحيل

بالفاكس ـ كما صرح بذلك ـ، وقد هيأ لذلك ادعاء العروبة وادّعاء أنه ضد إسرائيل وادعاء

الإسلامية ليتمكن بهذه الادعاءات حسب زعمه من استقطاب العرب والمسلمين حول نفسه، لكن

الخيال شيء والواقع شيء آخر.

وعلـى أيّ حال: فقـد تلوثت البيئة تلوّثاً غريباً لا بهذا فحسب بل بإحراقه الآبار البترولية

أيضاً. ولا يظن أَحد أنّ هـذه الكوارث شيء صغير سواء من ناحية النفط أو من ناحية غير

النفط، وسواء من ناحية البحر أو من ناحية البرّ والغابات التي تقطع، إلى غير ذلك، فقد دلّت

الإحصائيات العالمية على أنّ عدد النباتات المعرّضة للانقراض يزيد على (20 ألف) نوعاً

نباتياً.

فإنّ ميـاه الصرف الصحّـي لا تكلف سوى خمس نفقات مصدر جديد للمياه العذبة.






"وما كان الله ليعذبهمـ وأنت فيهمـ وما كان الله معذبهمـ وهمـ يستغفرون"



يونيو 11, 2006, 10:55:20 صباحاً
رد #18

عاشقة الأقصى

  • عضو خبير

  • *****

  • 11810
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • وَطنٌ  مُفعَمـ بِهِمـ .!
مخاطـــر ....!!!.بتصرف // ^ع ــاشقة الأقصى^
« رد #18 في: يونيو 11, 2006, 10:55:20 صباحاً »
ثامنًا //.......الأمطار السوداء

إن التلـوث شمل البحر والبرّ والجوّ نتيجة حـرب الخليج. فقد أثرت الأبخرة التي تصاعدت من

آبار النفط المحترقة علـى نوعية الأمطار في منطقة الخليج وفي المناطق الأخرى المتاخمة لها.

وقد شهد شتاء سنـة 1411هـ (1991م) سقوط الأمطار السوداء، وهي أمطار عالية

الحموضة، وذلك نتيجة تفاعل الغازات والأبخرة المتصاعدة من حرائق الآبار مع بخار الماء

وتكوين أحماض ضارّة جداً، وليس ثمة شكّ أن هذه الأمطار الحمضية ألحقت تأثيراً بالغاً

بالتربة والمحاصيل الزراعية والنباتات البريّة ومصـادر المياه السطحية والجوفية، وإيجاد

هواء غير صحّي للإنسان مما سبب أمراضاً مختلفة.

فقد سقطت أمطار سوداء فـي كل مـن إيران والبحرين والكويت والعراق وتركيا وقطر

والمنطقة الشرقية في السعودية، ووصلت سحب الدخان الناجمة عن حرائق الآبار حتى اليابان،

وانخفض معدل درجة الحرارة في منطقة الخليج إلى نحو (16 درجة مئوية) في الكويت

وحواليها نتيجة سحب الدخان التي كست السماء باللون الأسود، وقلّلت مـن أشعة الشمس

والتي حوّلت النهار في بعض المناطق إلى ما يشبه الليل البهيم.

وتعـرضت الحيوانات الأليفة للمــــوت اختناقاً فـي بداية الكارثة، والمركبات التي حصلت مـن

ذلك أثرت فـي كبد الإنسان وكليتيه وجهازه التنفسي والمريء والمعدة والعيون والدم، لكنها

أخيراً أُطفأت في وقت قياسي بسبب كثرة الخبراء وتزايد الاهتمام. وتفصيل هذه الأمور تجدها

في الكتب المتخصصة.






"وما كان الله ليعذبهمـ وأنت فيهمـ وما كان الله معذبهمـ وهمـ يستغفرون"



يونيو 11, 2006, 10:55:54 صباحاً
رد #19

عاشقة الأقصى

  • عضو خبير

  • *****

  • 11810
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • وَطنٌ  مُفعَمـ بِهِمـ .!
مخاطـــر ....!!!.بتصرف // ^ع ــاشقة الأقصى^
« رد #19 في: يونيو 11, 2006, 10:55:54 صباحاً »
تاسعًا//........الأمطار الحمضية

تتعرّض البيئة ـ جواً أو بحراً أو بـرّاً ـ إلى الأمطار الحمضية(17) من أكسيد الكبريت

وأكسيد النيتروجين الـتي تنطلق إلى الهواء الجوي نتيجة لاحتراق الوقود مثـل النفط والفحـم

فـي محطات إنتاج الطاقة الكهربائية ومحركات الآلات وأفـران المصانع. كما إن هذه الغازات

تنتج من مصانع إنتـاج الأمونيـا ومصانـع الأسمـدة ومعامـل تكرير البترول والصناعات

البتروكيماوية وغيرها(18).


وقد كان الاعتقاد السائد أنّ الأمطار الحمضية تنشأ نتيجة بعض العوامل الطبيعية التي لا دخل

للإنسان فيها مثـل الغازات الحمضية الناجمة عن اندفاع البراكين أو من حرائق الغابات أو مـن

تحلل بقايا النباتات والحيوانات، لكن العلم الحديث كشف بطلان ذلك وبيّن أنّ السبب هو

الإنسان، وقد أثبتت بعض الدراسات أن 90% من الكبريت المحمول في الأمطار يعود إلى

النشاط البشري.


وقد لاحظ أحد علماء السويـد أنّ الأمطار التي تتساقط فوق بعض مناطق السويد تزيد نسبة

حموضتهـا مع الزمن، وقد بيّن هذا العالِم أنّ هذه الأمطار تنتـج مـن ذوبان الغازات الكبريتية

والنيتروجينيّة التي تتصاعد من مداخن المصانع في بخار الماء الموجود في الغلاف الجوي.

ونَبَّهَ هذا العالِم إلى أخطار هذه الأمطار الحمضية وإلـى آثارها المدمّرة على مختلف عناصر

البيئة الطبيعية المتوازنة.

وقد قام أحد مراكز البحوث العلمية الأوربية بدراسة (153) بُحيرة صغيرة كانت مليئة

بالأسماك سابقاً، فوجدوها عبارة عن أجسام مائية ميّتة لا حياة فيها باستثناء بُحيرتين يبدو أنهما

ستلحقان ببقية البُحيرات.


وقام معهد علمي آخر بإجراء دراسة مماثلة على (151) ظاهرة أخرى فوجد أنها خالية تماماً

مـن الحياة، بينما لم تكن هناك مصانع تلقي بفضلاتها السّامّة في هذه الأنهار والبُحيرات، وإنما

قالوا إن التلوث هو المسؤول الوحيد عن هذه الجريمة التي طالت الملايين من الأسماك.
__

17 ـ تنشأ نتيجة تفاعل غاز ثاني أكسيد الكبريت وأكسيد النيتروجين مع بخار الماء الموجود في الجو، فتتحوّل تلك الغازات إلى جسيمات دقيقة من الكبريتات معلقة في الهواء تنقلها الرياح، وإذا كان الظرف مناسباً لسقوط الأمطار، فإنّ هذه الجسيمات تختلط مع ماء المطر وتسقط معه على شكل مطر حمضي، وإن وحدة قياس الحموضة في الأمطار هي PH.

18 ـ كما ينبعث هذا الغاز كناتج ثانوي من بعض الصناعات التي تتعلّق باستخلاص بعض الفلزّات من خاماتها، مثل عملّيات استخلاص فلز النحاس من خامه كبريتيد النحاس.






"وما كان الله ليعذبهمـ وأنت فيهمـ وما كان الله معذبهمـ وهمـ يستغفرون"



يونيو 11, 2006, 10:57:26 صباحاً
رد #20

عاشقة الأقصى

  • عضو خبير

  • *****

  • 11810
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • وَطنٌ  مُفعَمـ بِهِمـ .!
مخاطـــر ....!!!.بتصرف // ^ع ــاشقة الأقصى^
« رد #20 في: يونيو 11, 2006, 10:57:26 صباحاً »
>>>>>
.... يتبع...

واكتشف العلماء أن القاتل قد أتى من مكان بعيد والقاتل بالطبع هو التلوث الذي ورد من أوربا

مـن الأمطار المحمّلة بحمض الكبريتيك(19)، وينتج هذا الحمض كما أشرنا في الأمطار

نتيجة دخان المصانع ومحطات إنتاج الطاقة الكهربائية، ونتيجة حرق الفحـم والبترول بكميـات

كبـيرة، فينتج عن احتراقهما ثاني أكسيد الكبريت(20) الذي يتصاعد فـي الجو ثم يتفاعل مع

بخار الماء المكوّن للسحب مكوناً حمض الكبريتيك، ومـن ثم ينـزل ماء المطر من السماء،

ويتصف بخاصية الحموضة، فيتلف كل ما يصادفه مسبباً هلاك هذه الأسماك بل والحيوانات

التي توجد فـي تلك الأصقاع وهكـذا بالنسبة إلى النباتات.

وتشترك أكاسيد النتروجين(21) مع أكاسيد الكبريت في تكون الأمطار الحمضية، وتنشأ

الأولى من إحراق الوقود في محطات توليد الطاقة الكهربائية والمنشآت الصناعية وفي مكائن

الاحتراق الداخلية، ويبقى هذا الحمض معلقاً بالهواء الساخن وينـزل مع مياه الأمطار.

ويطلق العلماء على كل هذه الصور بالترسّب الحمضي، وهذا الترسّب الحمضي يكون أشدّ ما

يكون بالقرب مـن مصدر التلوث، إي في دائرة لم تتعد (300 كيلومتراً)، والترسّب في هذه

الدائرة، يكون بشكل جسيمات جافة. أمّا الترسّب الرطب في صورة أمطـار يكون عادة بعيداً

عن مصدر التلوث، أي فيما يزيد على (2000) كيلومتر وأكثر، ولا يؤدي تكوين حمض

الكبريتيك والنتريك في الهواء إلى نشوء الأمطار الحمضية فحسب، بل يتسبب أيضاً في تكوين

الضباب الحمضـي والجليـد الحمضي بالإضافة إلى تساقط هذين الحمضيّن بصورة جسيمات

جافة وغازات تسبب تلويث النبات والحيوان في البرّ والبحر.
____

19 ـ حمض الكبريتيك: يحدث نتيجة تفاعل ثاني أكسيد الكبريت مع بخار الماء فيعطي غاز يعرف بثالث أكسيد الكبريت، ويذوب هذا الغاز في بخار الماء الموجود في الهواء، فيعطي حمضاً قوياً يعرف بحمض الكبريتيك.

20 ـ ورمزه الكيماوي SO2 وهو غاز حمضي له رائحة نفاذه، تؤثّر على الأغشية المخاطية للأنف، ويسبّب التهابات للعين وتقيّحات على الجلد، ويؤثّر على التربة الزراعيّة ويقلّل من إنتاجيتها، كما انه يتفاعل مع بعض الأملاح الموجودة بالتربة مكوّناً مركّبات لا تذوب في الماء، وهذا يؤدّي إلى حرمان النبات من عنصرٍ هام من العناصر الغذائية.

21 ـ وتشمل: أول أكسيد النيتروجين NO وثاني أكسيد النيتروجين NO2 وأكسيد النتروز N2O.






"وما كان الله ليعذبهمـ وأنت فيهمـ وما كان الله معذبهمـ وهمـ يستغفرون"



يونيو 11, 2006, 10:58:54 صباحاً
رد #21

عاشقة الأقصى

  • عضو خبير

  • *****

  • 11810
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • وَطنٌ  مُفعَمـ بِهِمـ .!
مخاطـــر ....!!!.بتصرف // ^ع ــاشقة الأقصى^
« رد #21 في: يونيو 11, 2006, 10:58:54 صباحاً »
يتبــــع ......

ووضع العلماء معدلاً ثابتاً لذلك، فاعتبروا الماء النقي هو الذي يحتوي على معدل هيدروجين

بنسبة (7) فإذا زاد ذلك فأصبح (8 أو 9) أصبح الماء قلوياً، وأما إذا قلّ عن (7) فاصبـح

(6 أو 5) أو أقل من ذلك كان المحلول حمضياً.

وقد أشار تقرير إلى أنّ جانباً كبيراً مـن أوربا الوسطى مبتلى بأمطار حمضية بمقياس (4.2)

من العشرة أو أقل من ذلك، وكذلك يشير التقرير إلى أن المقياس السنوي للمعدّل الهيدروجيني

بالمناطق الملوثة في الدول الاسكندنافية واليابان وأوربا الوسطى وشرق أمريكا الشمالية

يتراوح ما بين (3.5 ـ 5,5) مع ما يحتوي من الكبريتات في الأمطار يتراوح ما بين ملي

غرام واحد واثني عشر ملي غراماً في اللتر، في حين يصل تركيـز النترات فيها إلى ما بين

ملي غرام وستة ملي غرامات فـي اللتر. وحـين تتساقط مياه المطر الملوثة على المسطحات

المائية كالمحيطات والأنهار والبحار والبحيرات فإنها تؤدي إلى إصابة الكائنات البحرية

بأضرار جسميـة، وربما أدت إلى هلاك الأسماك والدلافين وباقي الأحياء التي تعيش في الماء،

وإذا لـم يسبب تلوث اللحوم هلاك البشر شيئاً فشيئاً، فإنه حتماً سيؤدي به إلى أمراض

مستعصية.

كما وتسببت الأمطار الحمضية فـي زيادة حموضة كثير من البحيرات والأنهار مما يؤدي إلى

خلو هذه البحيرات والأنهار مـن الكائنات الدقيقة، وهناك نحو ألف بحيرة في كندا تحولت

مياهها إلى حمضية بعد أن كانت معتدلة نتيجة هذه الأمطار: وحين تسقط الأمطار الحمضية

على الأراضي الجيرية، فإنها ستذيب قدراً كبيراً من عنصر الكالسيوم الموجود في التربة

وتحمله معها نحو المياه، ويؤدي ذلك إلى انجراف التربة وزيادة في تركيز الكالسيوم وضعف

النباتات. كما وإنها إذا سقطت على بعض الأراضي أدت إلـى تفتت بعض الصخور.






"وما كان الله ليعذبهمـ وأنت فيهمـ وما كان الله معذبهمـ وهمـ يستغفرون"



يونيو 11, 2006, 10:59:24 صباحاً
رد #22

عاشقة الأقصى

  • عضو خبير

  • *****

  • 11810
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • وَطنٌ  مُفعَمـ بِهِمـ .!
مخاطـــر ....!!!.بتصرف // ^ع ــاشقة الأقصى^
« رد #22 في: يونيو 11, 2006, 10:59:24 صباحاً »
يتبع // ع ـــاشرًا.....

وتدل التجارب الرائدة التي أجريت في مراكز الأبحاث العلمية الأوربية على إن هذه الأفران

يمكـن أن تنـزع (80% ) من ثاني أكسيد الكبريت، كما يمكن إزالة الكبريت بعـد الاحتراق

وقبل أن تنفذ الغازات عبر المداخن، ويتم ذلك عن طريق غسل الغازات الكبريتية بنحو قلوي

حيث يحوّل غاز ثاني أكسيد الكبريت إلى فضلات كالوحل والرواسب الطينية، ويمكن باستخدام

هذه التقنية في إزالة نحو (95%) من الكبريت الموجود ضمن غازات المداخن.

كما يمكن استخدام وقود لكمية منخفضة من الكبريت فإنه في العادة تحتوي أنواع الوقـود

المستعملة لإنتاج الطاقة على قدر صغير من الكبريت، ونظراً لاستعمال ملايين الأطنان من هذا

الوقود كل عام في الدول الصناعية الكبيرة، إذ قدَّرت كمية غاز ثانـي أكسيـد الكربون التي

تطلقها المناطق الصناعية في أوربا في الهواء بنحو (50 مليون) طن كـل عام في حين تقدّر

هذه الكمية في أجواء الولايات المتحدة الأمريكية بنحو (40 مليون) طن (23).

كما يمكن لمحطات تكرير البتـرول الحديثـة أن تنتج بترولاً فيه نسبة منخفضة من الكبريت، أو

تنظيف معظم أنواع الفحم الحجري الموجود فيه، وذلك عن طريق استخدام السحق وذلك عن

طريق العمليات الكيماوية.

وبعد اتحاد الألمانيتين (الشرقية والغربية) ارتفع هذا الضرر حيث كانت ألمانيا الشرقية أكثر

مصدر للأمطار الحمضية للسويد.

__
23 ـ وقد أطلقت دول العالم عام 1990م ستة مليارات طن من الكربون في حين كان في الستينات 2.5 مليار طن وفي العشرينات مليار طن. وإنّ نسبة غاز الكربون ازداد على مدى مائة سنة حتّى عام 1974م بنسبة 0,033% من الحجم وإنّ نسبة هذا الغاز في نهاية هذا القرن تتراوح بين 0,038 ـ 0,041% من الحجم، وحتّى عام 2025م ستتراوح نسبته بين 0,052 ـ 0,064% الحجم. علماً إنّ ارتفاع غاز الكربون في الهواء أكثر ممّا هو عليه الآن يؤدّي في القرن المقبل إلى ارتفاع المعدّل السنوي لدرجات حرارة الهواء لدرجتين، وهذا ما سيعمل على تذويب الجليد في منطقة القطب الشمالي والقطب الجنوبي، ممّا يؤدّي إلى ارتفاع مستوى المحيط العالمي إلى 70 أو 75 متر، وهذا يعني غرق العديد من المدن الكبرى الواقعة على سواحل البحار والمحيطات بالإضافة إلى مساحات كبيرة من السهول والمناطق الساحليّة المأهولة في الوقت الحاضر. ويؤكّد العلماء أنه إذا نقصت شفّافية الهواء بسبب التلوّث المتزايد وانخفضت درجة الحرارة درجتين فقط من المعدّل السنوي، سيسبّب تجمّد جديد أي اقتحام الجليد القطبي لخطوط العرض السفلى والمعتدلة. أنظر أطلس العالم شركة بدران: ص284 ـ 285.






"وما كان الله ليعذبهمـ وأنت فيهمـ وما كان الله معذبهمـ وهمـ يستغفرون"



يونيو 11, 2006, 10:59:56 صباحاً
رد #23

عاشقة الأقصى

  • عضو خبير

  • *****

  • 11810
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • وَطنٌ  مُفعَمـ بِهِمـ .!
مخاطـــر ....!!!.بتصرف // ^ع ــاشقة الأقصى^
« رد #23 في: يونيو 11, 2006, 10:59:56 صباحاً »
يتبع // عاشرًا.....

ويمكن اتّباع بعض الطرق لتقليل أخطـار الأمطار الحمضية مثل طلاء المنشآت والمباني

والآثار بأنواع مستحدثة من الطلاء لحمايتها من الآثار الضارة لسقوط الأمطار الحمضية

عليها، ومثل استخـدام الجير فــي معالجة البحيرات التي تتعرض للأمطار الحمضية، حيث

يتسبب الجير في معالجة حموضة المياه، ويتم ذلك عن طريق رشّ رذاذ من الجير علـى سطح

الماء من زوارق خاصة تطوف بكل أرجاء البحيرة لغرض معالجة مياهها. وتعتبر هذه

الطريقة محاكاة لما يقوم به المزارعون عندما ينثرون مسحوق الجير على سطح التربة

الحمضية قبل ريّها لمعادلة حموضتها، وهذه الطريقة لا تعد أسلوباً مثالياً لحل مشكلة زيادة

حموضة البحيرات لأنها تتطلب مزيداً من الجهد والمال، كما أنها تحتاج إلى عناية كبيرة ودقة

فائقة فـي استخدام الجير حتى لا تنقلب الحالة في تحول مياه البحيرات في حالة الحموضة إلى

الحالة القلوية. وهذا العلاج يعدّ في نفس الوقت هو علاج للضباب الحمضي.


وقد تبين من الدراسات العلمية التي أجريت على الضباب الحمضي أنه أكثر خطورة وأشد

ضراوة من المطر الحمضي بالرغم من أنهما يتكونان بطريقة واحدة، فيعـود ذلك إلى أن

الضباب الحمضي يتكون ويتكثّف بالقرب من سطح الأرض، وبذلك تصبـح الفرصة مهيأة

لإحداث أضرار بالغة باللذين يستنشقونه(44)، ولا يقتصر تأثير الضبـاب الحمضي على

الإنسان فحسب بل يمتد ليشمل النباتات والحيوانات والمباني الأثرية.

ولذا فاللازم علاج الأمر بنحوين: الأول: منع تكون مثل هذا الضباب أو مثل ذلك المطر على

ما ذكرناه.


الثاني: امتصاص الأضـرار بالقدر الممكن، وما يذكر في حالة المرض يذكر في هذه الحالة

أيضاً، فاللازم الوقاية أوّلاً ثم العلاج ثانياً،

ومن المعلوم أنّ: (قيراط من الوقاية خير من قنطار من العلاج).

_

44 ـ حيث يسبّب أمراضاً تنفّسيّة كالسعال ونزلات البرد والربو والالتهابات القصبية وانتفاخ الرئة. وقد ذكرت الإحصاءات: إنّ مليار شخص في مختلف أنحاء العالم معرّضون لمستويات غير صحّية من ثاني أكسيد الكبريت






"وما كان الله ليعذبهمـ وأنت فيهمـ وما كان الله معذبهمـ وهمـ يستغفرون"



يونيو 11, 2006, 11:01:15 صباحاً
رد #24

عاشقة الأقصى

  • عضو خبير

  • *****

  • 11810
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • وَطنٌ  مُفعَمـ بِهِمـ .!
مخاطـــر ....!!!.بتصرف // ^ع ــاشقة الأقصى^
« رد #24 في: يونيو 11, 2006, 11:01:15 صباحاً »
تم بحمد الله  ':blush:'  وع ـــذرًا للإطالــــة ...  '<img'>






"وما كان الله ليعذبهمـ وأنت فيهمـ وما كان الله معذبهمـ وهمـ يستغفرون"



يونيو 12, 2006, 06:37:06 مساءاً
رد #25

تعب كلها الحياة

  • عضو مشارك

  • ***

  • 422
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
مخاطـــر ....!!!.بتصرف // ^ع ــاشقة الأقصى^
« رد #25 في: يونيو 12, 2006, 06:37:06 مساءاً »
تسلمين اختي على هذا الموضوع المتكامل '<img'>

مجهوووود تشكرين عليه ':203:'

 ':110:'

جزاك الله خيرا وبارك فيكي
لا تنسونا من صالح الدعــــاء  '<img'>

يونيو 17, 2006, 10:47:01 صباحاً
رد #26

عاشقة الأقصى

  • عضو خبير

  • *****

  • 11810
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • وَطنٌ  مُفعَمـ بِهِمـ .!
مخاطـــر ....!!!.بتصرف // ^ع ــاشقة الأقصى^
« رد #26 في: يونيو 17, 2006, 10:47:01 صباحاً »

(تعب كلها الحياة @ 12/6/2006 الساعة 18:37)
QUOTE
تسلمين اختي على هذا الموضوع المتكامل '<img'>

مجهوووود تشكرين عليه ':203:'

 ':110:'

جزاك الله خيرا وبارك فيكي

'<img'>  '<img'>

حماسكم من يدفــ ع ــ،ي غاليتــــي ..

جزيت خيراً على جميل التحفيــــــــــــــــز ...

ولك مني  هديـــة .. أكيد رح تعجبك ...

وهي عبارة عن ... موضوع جديد هنااااااا  '<img'> ....






"وما كان الله ليعذبهمـ وأنت فيهمـ وما كان الله معذبهمـ وهمـ يستغفرون"