Advanced Search

المحرر موضوع: جون دالتون  (زيارة 3982 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

ديسمبر 14, 2006, 01:16:02 صباحاً
زيارة 3982 مرات

ترانيم

  • عضو خبير

  • *****

  • 2165
    مشاركة

  • مشرفة قسم الكيمياء

    • مشاهدة الملف الشخصي
جون دالتون
« في: ديسمبر 14, 2006, 01:16:02 صباحاً »
من سيـــر العلماء //

جون دالتون    Dalton, John
(1766- 1844م)

في بيت وضيع جدا في " ابكلزفيلد – كمبرلاند" ولد جون دالتون من أبوين من الصاحبيين (شيعة بررتستانتية تؤمن بالسلم ولا تحارب أبداً) وكان شعار الوالدين خدمة الله ودماثة الأخلاق.
تلك كانت بيئة الطفل الناحل الذي وضعته أمه في إحدى ليالي الشتاء الباردة عام 1766 فدعاه أبوه جون، ونشأ الولد عنيداً في سبيل الحق، حي الضمير والوجدان ، ما أسند إليه عمل إلا وقام به بكل إتقان.
ذهب جون الى مدرسة القرية فظهر تفوقه في حل المسائل الحسابية. وكم من مرة ربح الرهان مع رفاقه ومعلمه حول بعض المسائل المستعصية.

في الثانية عشرة من عمره حصّل من العلم ما يكفيه بالنسبة لقريته. انشأ مدرسة في القرية ونجح في التعليم لكنه تخلى عن مدرسة القرية في سن الخامسة عشرة . فالتحق بأخيه الذي كان يدير مدرسة في جوار كندال، فرفض عرض عمِّه للعمل في الزراعة والتحق بأخيه في المدرسة، فأقبل التلاميذ عليها بنهم وشوق واوجدوا طرقاً جديدة في التربية والتعليم.

بدأ يسجل مقاييس الطقس وظل على ذلك مدة 57 سنة حتى آخر يوم من حياته، مستعملاً لذلك أداة من صنعه باع من أمثالها الكثير للفلاحين ليزاولوا مهمة قياس المطر المنهمر..

قام بسلسلة محاضرات في الفلسفة الطبيعية مبنية على دراساته الشخصية، فشملت المواضيع التالية:
نواميس الحركة ، الألوان، الريح، الصوت ، الخسوف، الكواكب ، المد والجزر.. لكن محاضراته لم تحظ بالإقبال المرجو لاعتبارات عديدة ، فتحول إلى العمل الصامت وراح يدرس الأزهار والنباتات ووضع دراسة عن النباتات وأخرى عن الحيوانات ولتغطية نفقاته اضطر الى التعليم نهاراً وليلاً، رأى أنه إذا وضع كتاباً في الصرف والنحو يساعده في تأمين نفقاته وكان ذلك لكن الكتاب لم يخل من بعض الأخطاء.

 ثم ألّف سلسلة من المقالات عن الرصد الجوي لم يلبث أن نشرها في كتاب كله خبرات شخصية.
على أثر حادثة وقعت له مع احد أصدقائه عن رؤية وجنتي عذراء خجول حين قال إن لونهما أزرق. وهكذا حدث معه عندما أهدى والدته زوجاً من الجوارب على أساس انه يرى لونهما أزرق في حين أن لونهما أحمر. فعكف على دراسة هذا الموضوع وتبين له أن هناك أناساً آخرين مثله.
فكانت النظرية المنسوبة إليه Daltonisme أو عمى الألوان. وهكذا قضى 27 عاماً وهو يرى العالم على غير حقيقته، بات لزاماً عليه أن يبحث عن الحقيقة الكامنة وراء هذا التناقض الواضح في الحواس.

فانصب على دراسة الكيمياء لمعرفة الحقيقة، وأقام في منزل القسيس جونز مكرماً وأقام فيه مختبراً جعله معبداً له، وسئل مرة : " ما بالك لا تتخذ لك امرأة؟" فكان يعتذر إليهم بذلك عن قوله " ليس لدي من الوقت ما أخلو به مع زوجة، فرأسي حافل بالمثلثات والعمليات الكيمياوية والاختبارات الكهربائية، ليس فيه متسع لمثل هذا الهراء" .
مع ذلك فقد تعرف على أجمل فتاة في منشستر كما كتب إلى أخيه. لكن أمور الكيمياء والمختبر أسرته حقاً.
فقال: " برهن نيوتن على أن ثقل الذرات هو الذي يجذب الجزيئات في المادة، أفلا يمكن للأجسام الكيميائية أن تكون مؤلفة من ذرات متناهية في الصغر" .

لبّى دالتون نداء هذا الافتراض ، ووجد في تجاربه أن عناصر بعض المركبات متحدة معاً بالنسبة ذاتها. ووضع القاعدة التالية: " إذا كان وزن ذرة بالنسبة الى أية ذرة أخرى معروفاً فالنسبة في أي مركب تدخل فيه تلك الذرة يمكن تحديدها وعندما نضع جدولاً بأوزان الذرات يرى الكيماوي نفسه مالكاً للأدوات الأساسية في عمله".
بهذا قضى نهائياً على الخيميائيين أو السيميائيين من تحويل الحديد الى ذهب أو بث الحياة من الموت.



لنا لقاء عما قريب إن شاء الله ..

..

ديسمبر 14, 2006, 01:18:20 صباحاً
رد #1

ترانيم

  • عضو خبير

  • *****

  • 2165
    مشاركة

  • مشرفة قسم الكيمياء

    • مشاهدة الملف الشخصي
جون دالتون
« رد #1 في: ديسمبر 14, 2006, 01:18:20 صباحاً »
بعد أن ادخل دالتون نظرية الطبيعيات في الذرة، الى الكيمياء فقد رأى أن ينصب على إعداد جدول بأوزان الذرات التي تتألف منها العناصر المختلفة . وقد بسّط طريقته بريزيليوس لكن دالتون لم يقبلها ولم يتقبلها وهذا خطأ عند عالم كدالتون.

انتخب دالتون بعد هذا العمل الشهير رئيسا للجمعية الأدبية والفلسفية في مانشستر ودعي ليحاضر في المعهد الملكي في لندن حيث التقى السير همغري ديفي الذي قال عنه " لا يؤخذ عليه من المزايا التي يتمتع بها الفيلسوف إلا أنه لا يدخن"

ابتهج دالتون بالحياة الجديدة في بيئة من الترف وشرب الخمر والسيدات الأنيقات ، لكنه ما لبث أن فضل حياته الهادئة في بلدته. انها لراحة له ان يعود الي بيئته ومحيطه.
لقد أصبح من جراء شهرته " سمكة ذهبية تسبح في وعاد شفاف" ، أشير إليه بالأصابع خارج مانشستر.

عرضت عليه فكرة بان يكون أحد أفراد بعثة علمية الى القطب الشمالي لكنه رفض ذلك لعدم رغبته بالسفر، لكنه سمح لنفسه بالسفر الى باريس فقط حيث اجتمع طويلاً بعالمين هما: "همبولدت" "ولايلاس" .
كان دالتون في باريس موضع حفاوة بالغة فأقيمت على شرفه الولائم وعندما جاء حرم الاختصاص العلمي في " المعهد" نهض له الرئيس والأعضاء جميعاً وانحنوا إجلالاً وتقديراً وهو شرف لم يمنح لنابليون نفسه.. وعاد الى مقره مثلوج الصدر لكنه لم يتشدق بالذكريات والأمجاد بل قال إن عليه ان يجدد كفاح العقل الجبار ضد حصون الجهالة.

وبقي حتى آخر لحظة من حياته يدون ملاحظات الطقس وكانت الليلة الأخيرة عندما انتقل الى مختبره وسجل " مطر قليل في المساء" وكانت هذه آخر كلمة كتبها ، توفي في تلك الليلة وأغمضت الأعين التي شغلت الأذهان..

إسهامات دالتون العلمية:
1.   عدة أبحاث في تفنيد السيمياء (الكيمياء القديمة).
2.   وضع النظرية الذرية في الكيمياء.
3.   مكتشف عمى الألوان.
أعظم مؤلفاته :
1.   كتاب في عمى الألوان.
2.   كتاب في النظرية الذرية الحديثة .
3.   كتاب في نظرية الجزيئات .
4.   كتاب في طريقة الفلسفة الكيميائية .

المصدر: موسوعة علماء الكيمياء ، اعداد: د. موريس شربل



لنا لقاء عما قريب إن شاء الله ..

..

ديسمبر 14, 2006, 01:23:50 صباحاً
رد #2

ترانيم

  • عضو خبير

  • *****

  • 2165
    مشاركة

  • مشرفة قسم الكيمياء

    • مشاهدة الملف الشخصي
جون دالتون
« رد #2 في: ديسمبر 14, 2006, 01:23:50 صباحاً »


جــون دالتـــون



لنا لقاء عما قريب إن شاء الله ..

..

ديسمبر 14, 2006, 07:53:43 مساءاً
رد #3

ترانيم

  • عضو خبير

  • *****

  • 2165
    مشاركة

  • مشرفة قسم الكيمياء

    • مشاهدة الملف الشخصي
جون دالتون
« رد #3 في: ديسمبر 14, 2006, 07:53:43 مساءاً »
نظرية دالتون الذرية  ..

يعتبر الانجليزي جون دالتون أباً للكيمياء الحديثة وذلك بعد أن أقترح نظرية الذرية للمادة في حوالى عام 1803م. أن مفهوم الذرة (غير قابلة للتجزئة) لم يبدأ مع دالتون ولكن مع علماء الاغريق قبل الميلاد والذين أوضحوا عدم امكانية تقسيم المادة الى الابد الى اجزاء اصغر فاصغر وانه في نهاية المطاف يجب ان تكون هنالك جسيمات غير قابلة للتجزئة. لم تكن هذه الاقتراحات القديمة مبنية على نتائج تجارب علمية وإنما كانت ثمار تفكير عميق . تختلف نظرية دالتون عن ذلك كونها تعتمد على قوانين بقاء الكتلة والنسب الثابتة والتي اشتقت من العديد من الاستنتاجات المباشرة . يمكن التعبير عن النظرية التي اقترحها بالاتي :
1- تتكون المادة من العديد من الجسيمات الغير قابلة للتجزئة تسمى الذرات.
2- تتميز كل ذرات العنصر بنفس الخواص ( الحجم , الشكل , الكتلة ) والتي تختلف باختلاف العناصر .
3- يحدث التفاعل الكيميائي عند تبديل وضعية الذرات وتحويلها من منظومة لاخري.



لنا لقاء عما قريب إن شاء الله ..

..

ديسمبر 14, 2006, 07:55:11 مساءاً
رد #4

ترانيم

  • عضو خبير

  • *****

  • 2165
    مشاركة

  • مشرفة قسم الكيمياء

    • مشاهدة الملف الشخصي
جون دالتون
« رد #4 في: ديسمبر 14, 2006, 07:55:11 مساءاً »
لقد أثبتت نظرية دالتون نجاحها من خلال تفسيرها لبعض الحقائق القائمة في ذلك الزمان كما انها استطاعت ايضا التنبؤ ببعض القوانين الغير مكتشفة :

اولا : تتضمن هذه النظرية قانون حفظ الكتلة حيث ان التفاعل الكيميائى لايفعل شيئا سوى اعادة توزيع الذرات ولم تفقد اي ذرة في هذة المنظومة وبالتالي تظل الكتلة ثابتة عند حدوث التفاعل الكيميائى .

ثانيا : تفسر هذه النظرية قانون النسب الثابتة . افترض ان مادة ما تتكون من عنصرين A و B. وان اي جزيئي من هذه المادة يتكون من ذرة واحدة منA وذرة واحدة من B يعرف الجزيئى بانة مجموعه ذرات مترابطة مع بعضها بقوة تسمح لها بالتصرف او اعادة التنظيم كجسيم واحد. افترض ايضا ان كتلة الذرة A تكون ضعف كتلة الذرة B وبالتالى فان الذرة A تساهم بضعف الكتلة التي تساهم بها الذرة B في تكوين جزيئى واحد من هذه المادة الامر الذي يعني ان نسبة كتلة الذرة Aالى الذرة B هي 2/1 .
اما اذا اخذنا مجموعة كبيرة من جزيئات هذة المادة فاننا نجد دائما ان عدد ذرات Aمتساويا لعدد ذرات B الامر الذي يعني انة بغض النظر عن حجم العينة فاننا دائما نحصل على نسبة كتلة Aالى B تساوي 2/1 . بالمثل اذا فاعلنا A مع B لنحصل على هذا الجزيئى فنجد ان اي ذرة من A تتحد مع ذرة واحدة منB اما اذا خلطنا 100 ذرة من A مع 110 ذرة من B فنجد انة قد تبقت 10 ذرات من Bغير متفاعلة بعد اكتمال التفاعل.

ثالثا : لقد تنبأت نظرية دالتون بقانون النسب المتضاعفة الذي يقول : عند تكوين مركبين مختلفين من نفس العنصرين فان كتلتي احد العنصرين اللتان تتفاعلان مع كتلة ثابتة من العنصر الاخر تكونان في شكل نسبة عددين بسيطين وصحيحين . قد يظهر هذا القانون وكانة اكثر تعقيدا من حقيقتة . دعنا نتحدث عن مركبين يتكونان من عنصري الأكسجين والكربون . اذا وجدنا في احدهما ( اول اكسيد الكربون ) ان 1.33 جم من الاكسجين متحدة مع 1.00 جم من الكربون بينما وجدنا في الاخر ( ثاني اكسيد الكربون ) ان 2.66 جم من الاكسجين متحدة مع 1.00 جم من الكربون فان نسبة كتلتي الاكسجين 2.66جم/1.33جم اللتان تتحدان مع كتلة ثابتة من الكربون 1.00 جم تكون في شكل عددين صحيحين :
تتفق هذه النسبة مع النظرية الذرية حيث ان اول أكسيد الكربون يحتوي على ذرة واحدة كربون تكون متحدة مع ذرة واحدة من الاكسجين بينما نجد ان ثاني اكسيد الكربون يحتوي ذرة كربون واحدة تكون متحدة مع ذرتين من الأكسجين . نسبة لان ثاني اكسيد الكربون ضعف ذرات الاكسجين المتحدة مع ذرة الكربون مثلما لأول أكسيد الكربون فان وزن الاكسجين في جزيئى ثاني اكسيد الكربون يجب ان يكون ضعف وزن الاكسجين في جزيئى اول اكسيد الكربون.

المصدر / ويكيبيديا الموسوعة الحرة






لنا لقاء عما قريب إن شاء الله ..

..