Advanced Search

المحرر موضوع: إطـلالة فـلكية علـى مشـاكل رصـد الأهــلة الـشـرعية  (زيارة 1423 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

يناير 21, 2007, 06:55:09 مساءاً
زيارة 1423 مرات

طاليس

  • عضو خبير

  • *****

  • 7167
    مشاركة

  • مشرف قسم الفلك

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • [img]http://saac.jeeran.com/نداء.jpg[/img]


حقيقة الخلاف بين الرؤية البصرية والحساب الفلكي ومنهجية التقويم الإسلامي الموحد

في كل عام وما أن يقترب موعد دخول شهر رمضان يزداد، وللأسف، الخلاف بين عموم الناس، وينتاب الإرباك الدوائر الحكومية وقطاعات المجتمع لعدم معرفتهم بالموعد الدقيق لدخول هذا الشهر وانقضائه نظراً لارتباط ذلك بالنواحي الإدارية والاتصالات العالمية.

سوف أشير هنا إلى بعض النقاط المرتبطة بظروف رؤية هلال رمضان وشوال، وحقيقة الخلاف بين الرؤية البصرية " التبليغ " والحساب الفلكي، ومنهجية التقويم الإسلامية الموحد الذي أرى فيه شخصياً حلاً جذرياً للتباين في مواعيد المناسبات في العالم الإسلامي وبذلك يعود لهذا التقويم، وأقصد هنا التقويم الهجري، هيبته وأهمية وأتساع تداوله بين الناس والمعاملات البنكية والاجتماعية.

أولاً: موجز دراسة الدكتور أيمن بن سعيد كردي، أستاذ علم الفلك بجامعة الملك سعود. حصر الباحث مقارنة بين الرصد الفعلي " التبليغ "  مع الحسابات الفلكية للأشهر: رمضان، شوال، ذو الحجة للفترة من 1400 إلى 1422هـ، 22 سنة، وذلك من خلال البيانات المنشورة في الجرائد السعودية، مثل جريدتي  " الجزيرة "  و " الرياض "  في منطقة الرياض خط طول 46.7 شرقاً وخط عرض 24.6 شمالاً، أي 62 حالة رؤية.

خــلـص البـــاحـث الـى الـتـالـي:

(1) تطابق الحساب الفلكي مع التبليغ، من ناحية أن الحساب يشير إلى أن الهلال فوق الأفق، وتم التبليغ عن ذلك من قبل الشهود ـ وهذا حدث 14 مرة.

(2) عدم تطابق الحساب الفلكي مع التبليغ من ناحية أن الحساب الفلكي يشير إلا أن الهلال في الأفق ولكن لم يبلغ أحد عن ذلك ـ أي لم ير الهلال بالعين المجردة ـ وحدث مثل ذلك مرتان.

(3)عدم تطابق الحساب الفلكي مع التبليغ من ناحية أن الحسابات تشير إلى أن الهلال أسفل الأفق بينما يتم التبليغ من قبل الشهود برؤية الهلال فوق الأفق، وحدث مثل ذلك 18 مرة.

(4) تطابق الحساب الفلكي من ناحية أن الحساب يشير إلى أن الهلال أسفل الأفق بينما لم يتقدم أحد بادعاء رؤية الهلال، وحدث ذلك 28 مرة.

من ذلك نستنتج أن 42 حالة تطابق بين الحساب الفلكي وحالات التبليغ، من أصل 62 حالة رصد، (تطابق67.7%)، بينما هناك 20 حالة عدم تطابق (عدم تطابق32.3%).

فبينما الحسابات الفلكية قطعية، وليست ظنية، لمن يتقن الحساب ولمن هم مشهود لهم بالدقة، فإن التبليغ عن رؤية الهلال به عامل خطأ عشوائي، فالوهم والتأثير النفسي لهما دور كبير. كما أشارت الدراسة الى أن أقل فارق بين الحساب الفلكي والتبليغ في موعد مُكث الهلال هو دقيقة واحدة، وأكثر فارق هو 54 دقيقة ! وإن أقل زمن لعمر القمر تمّ فيه التبليغ عن الرؤية يبلغ 4 ساعات ـ وهذا يقودنا إلى أقل فترة زمنية لعمر القمر.

ثانياً: المشروع الإسلامي لرصد الأهلة: كان هناك مشروع إسلامي لرصد الأهلة تقدم به الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك بعّمان في شهر أغسطس 2000 م، بمشاركة 109 اعضاء من 37 دولة، حيث تضّمن المشروع إيصال نتائج رصد الهلال بأسرع وقت ممكن على الشبكة الإلكترونية على العنوان التالي: www.jas.org.jo/icop.htm وفي حال التعذر استخدام البريد الإلكتروني: odeh@gas.org.jo ويمكن الرجوع إلى برنامج moon calculator  من إعداد منظور أحمد.

مثال ذلك، فقد أخبر بعض الشهود من ماليزيا هذا الموقع الإلكتروني أنه استطاع رؤية الهلال وهو على ارتفاع درجتين وذلك في يوم الأربعاء 5 أبريل (6 أبريل = 1 محرم 1421هـ) وذلك بعد مضي 10 دقائق من غروب الشمس، وكان عمر الهلال حينها 16.4 ساعة. وفي هذا العام كان أول محرم 1421هـ في الأردن والعراق في 5 أبريل، بينما كان في 6 أبريل في ماليزيا، وسنغافورة، وموريتانيا، وإيران، والسعودية، والإمارات، ومصر، وكينيا، وجنوب أفريقيا، ونيجيريا، والمغرب.

ثالثاً: كارثة في حق التقويم الهجري: في رمضان 1419هـ، بدأ المسلمون صيامهم في 3 أيام مختلفة (أكثر من ذلك في عيد الفطر) فقد صام الأردن، والسعودية على سبيل المثال يوم 19 ديسمبر ،  ومصر والمغرب وغيرها في 20 ديسمبر،  وفي يوم 21 ديسمبر في الهند، وباكستان.

وتكرر أسوأ من ذلك في عـيد الفـطر لعام 1420هـ، حيث فطر المسلمون في 4 أيام مختلفة (فنيجيريا ـ الخميس 6/ 1; السعودية، والأردن ـ السبت 7/ 1; مصر والمغرب ـ الأحد 8/ 1; الهند وباكستان ـ الاثنين 9/ 1).

للعلم يدور القمر حول الأرض مرة كل 29.53 يوم " متوسط الشهر الاقتراني " ، وهذا يعني أن القمر يتحرك في السماء بالنسبة للنجوم كل يوم بمقدار 13 درجة تقريباً نحو الشرق  " 52 دقيقة " ، أو نصف درجة كل ساعة.

إن الاقتران أو مولد الهلال، أو المحاق كلها تقريباً لها نفس المفهوم، أي وقوع القمر بين الأرض والشمس تماماً إذ تضيء الشمس نصف القمر المواجه لها في حين يكون النصف المواجه للأرض مظلماً تماماً ولا نرى القمر في ذلك الوقت. ويلي المحاق التربيع الأول، ثم الإبدار، ثم التربيع الثاني، وأخيراً يبدو محاقاً.

لا حظ أنه لا يحدث كسوف كل شهر لإن القمر يميل بمقدار 5 درجات عن مستوى مدار الأرض حول الشمس.


يــــــتـــبع .......
قـــــرص الــشـمـــس الــــيــوم هــنـــا

الـبـث الـمـبـاشـر لـوكـالـة الـفـضـاء الامـريـكـية نـاسـا هــنـــا

يناير 21, 2007, 07:02:39 مساءاً
رد #1

طاليس

  • عضو خبير

  • *****

  • 7167
    مشاركة

  • مشرف قسم الفلك

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • [img]http://saac.jeeran.com/نداء.jpg[/img]
إطـلالة فـلكية علـى مشـاكل رصـد الأهــلة الـشـرعية
« رد #1 في: يناير 21, 2007, 07:02:39 مساءاً »


رابعاً: دلائل تـؤكـد دقـة الحـسـابـات الفـلـكـية:

إن الحسابات الفلكية لا تخطئ، فالفلكيون يقومون برصد الاحتجابات القمرية باستمرار، والمقصود بالاحتجاب القمري هو اختفاء أحد الأجرام خلف قرص القمر نتيجة دوران القمر حول الأرض.

ففي يوم 22 مارس 1996 دلت الحسابات الفلكية أن نجم الدبران سيختفي خلف قرص القمر في تمام الساعة 9 مساءً و35 دقيقة و14 ثانية، وتم التجهيز للرصد بالاستماع إلى إذاعة إشارات بث الوقت من موسكو (يمكن التقاطها على موجات 2.5، 5، 10، 15، 20 ميجاهيرتز، حيث يتم بث إشارة كل ثانية)

وما أن وصلت الثانية 41 حتى اختفى نجم الدبران وراء القمر. كذلك حدث كسوف للشمس 11 اغسطس 1999، حيث كان موعد الكسوف في الساعة الـ1 ظهراً و16 دقيقة و17 ثانية، وينتهي في 4 عصراً و1 دقيقة و21 ثانية، وحدث الكسوف في نفس الوقت تماماً.

وفي رمضان 1424 سنشهد خسوفاً للقمر في منتصف الشهر، وتحديداً في 9 نوفمبر 2003، حيث يبدأ الساعة 2:30 صباحاً، وذروته 4:18 صباحاً، ونهايته 6:03 صباحاً، كما ستشهد بعض الدول كسوفاً كلياً للشمس بتاريخ 23 نوفمبر 2003م حيث يبدأ في الساعة 11 مساءً (بتوقيت البحرين)، وذروته في 24 نوفمبر 2003م 1:48 صباحاً، وينتهي 3:51 صباحاً، لا يمكن رؤيته في البحرين والوطن العربي. ولعل هذه مناسبة وللتأكد والتثبت من دقة الحسابات الفلكية.

خامساً: الرؤية البصرية لا تنصف التقويم الهجري:

الرؤية البصرية، للأسف، هي غير منصفة للتقويم الهجري، ولا لتحديد عمر الهلال، وذلك بسبب الأحوال الجوية خصوصاً أن الحسابات الفلكية دقيقة. والجدول التالي يوضح كيف أن الهلال موجود فعلاً في الأفق وعلى ارتفاع درجتين ولكن عدد مرات الخفوت من منطقة صافية نسبياً هو 16 وفي المناطق الملوثة يصل مقدار الخفوت إلى 250 الأمر الذي يؤدي إلى حجب الهلال رغم تواجده فعلاً في الأفق !

أما عند الغروب فتكون رؤية الهلال أكثر صعوبة ـ رغم تواجد الهلال في الأفق فعلاً ـ وعندها فتنقلب الأرقام إلى 190 و36000 على التوالي، وهذا ما سيحدث في رصد هلال رمضان 1424هـ، حيث سيكون الهلال على ارتفاع حوالي 0.5 درجة وسوف يدعي الكثير بعدم قدرتهم على رؤيته ـ وهذا متوقع جداً ـ بينما هو أصلاً موجود في الأفق وإنما خفت ضوء الملوثات في الغلاف الجوي.
قـــــرص الــشـمـــس الــــيــوم هــنـــا

الـبـث الـمـبـاشـر لـوكـالـة الـفـضـاء الامـريـكـية نـاسـا هــنـــا

يناير 21, 2007, 07:17:14 مساءاً
رد #2

طاليس

  • عضو خبير

  • *****

  • 7167
    مشاركة

  • مشرف قسم الفلك

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • [img]http://saac.jeeran.com/نداء.jpg[/img]
إطـلالة فـلكية علـى مشـاكل رصـد الأهــلة الـشـرعية
« رد #2 في: يناير 21, 2007, 07:17:14 مساءاً »


ســادسـاً: مـعـايـير رؤيـة الـهـلال

(1)عند البابليين، تكون رؤية الهلال ممكنة إذا زاد عمر الهلال لحظة غروب الشمس عن 24 ساعة، وغرب الهلال بعد أكثر من 48 دقيقة من غروب الشمس، وهذا معيار غير دقيق!

(2) عند العالم العربي، البتاني تكون رؤية الهلال ممكنة إذا كان انخفاض الشمس لحظة غروب القمر بين 9 و 10 درجات تحت الأفق ـ أي ممكن رؤية الهلال ما بين الشفق المدني والبحري (الشمس أسفل الأفق من 6 إلى 12 درجة، فقط!

(3) وعند العالم الفلكي، الماليزي محمد الياس، المعيار يربط بين بعد القمر عن الأفق وفرق الاتجاه الأفقي (البعد الزاوي)، وهو يعطي إمكانية رؤية الهلال بالعين المجردة فقط، وحدد أقل ارتفاع هو 5 درجات بينما لاحظنا سابقاً من شاهد الهلال في ماليزيا على ارتفاع درجتين فقط! (4) وهناك معيار العالم الفلكي شيفر الذي أدخل العوامل الجوية في عين الاعتبار، بالإضافة إلى الأبعاد الفلكية.

(5) معيار مرصد جنوب أفريقيا الفلكي SAAO الذي يربط بين ارتفاع الهلال وفرق الاتجاه الأفقي (البعد الزاوي).

(6) معيار يالوب: وقد وضعه البريطاني يالوب Yallop وهو مدير لمرصد جرينتش ورئيس لجنة الازياج الفلكية التابعة للاتحاد الفلكي الدولي حيث يربط معياره بين فرق الارتفاع الزاوي المركزي للشمس والقمر مع السمك السطحي للهلال حيث قيم إمكانية الرؤية إلى

(أ) ممكنة بالمرقب أو المنظار فقط، (ب) قد تحتاج إلى منظار أو مرقب، (ج) ممكنة بالعين المجردة في حالة صفاء السماء كلياً، (د) ممكنة بسهولة بالعين المجردة. وبناء على أرصاد عبر مئات السنين لم تثبت رؤية هلال يقل عن المعايير التالية:

معيار عمر الهلال: لم يشاهد هلال بالعين المجردة يقل عمره عن 15 ساعة و24 دقيقة، وتم ذلك من قبل العالم يوليوس شميت عام 1871م. أما بالمنظار فقد كان عمر أصغر هلال تمت رؤيته 12 ساعة و42 دقيقة، وبالمرقب 12 ساعة و7 دقائق، وتمت رؤيته من قبل الراصد Stamm يوم 20 يناير 1996 عن طريق مرقب قطره 8 بوصات.

معيار المكث: لم يشاهد هلال بالعين المجردة يقل مكثه عن 22 دقيقة.

معيار البعد الزاوي: لم يشاهد هلال يقل بعده الزاوي عن 7 درجات.


ســابـعـاً: تـولـد الـهـلال عـالـمـيـا:

إن تولد الهلال هي ليست لخطة عالمية فهناك اقتران مركزي ـ من مركز الشمس إلى القمر ـ وهذه ولادة عالمية، بينما هناك ولادة سطحية ـ أي رصد الهلال من سطح الأرض وليس من مركزها ـ وهذه غير عالمية.

ويبلغ الفارق بين الاقتران المركزي والسطحي حوالي ساعتين، بينما أقصى فرق في الاقتران السطحي بين منطقتين مختلفتين لنفس الشهر يصل إلى أربع ساعات تقريباً!

ثــامـنــاً: الـتـقويـم الإســلامـي الـمـوحـد:

احتضنت ولسنوات طويلة مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتكنولوجيا، تقويم أم القرى، وما زالت، وكان مجلس الإفتاء الأعلى في المملكة العربية السعودية يعتمد على أن يكون عمر الهلال في مكثه عند غروب شمس اليوم التالي 12 ساعة أو أكثر كشرط أساسي لبداية الشهر، إذ أدرك المجلس بعد ذلك أن هذا الشرط غير مناسب لآن الشهر قد يبدأ وغروب القمر يأتي قبل غروب الشمس، أما الآن فقد حملت المملكة العربية السعودية، خيراً باحتضان الدورة الثامنة للجنة التقويم الهجري الموحد في الفترة 18 إلى 20 رجب 1429هـ الموافق 7 إلى 9 نوفمبر 1998م، بحضور علماء شريعة وفلك، وتمّ الاتفاق على المعايير التالية لاعتبار دخول الشهر القمري وهي:

(1) استخدام إحداثيات الكعبة المشرفة " مكة المكرمة ـ المملكة العربية السعودية "  أساساً لهذا التقويم (خط الطول والعرض).

(2) أن يكون توقيت مكة المكرمة أساس هذا التقويم.

(3) أن تكون لحظة غروب الشمس في مكة المكرمة هي بداية اليوم الهجري القمري.

(4) أن يغرب الهلال بعد غروب الشمس في مكة المكرمة بعد ولادة الهلال فلكياً بالنسبة للكرة الأرضية، شريطة أن تكون ولادة الهلال فلكياً قد تمت قبل غروب الشمس في مكة المكرمة.

(5) مقارنة موعد غروب الشمس في مكة المكرمة مع موعد غروب القمر في مكة المكرمة. وعليه:

(أ) إذا كانت لحظة غروب الشمس في مكة المكرمة بعد غروب القمر في مكة المكرمة فإن اليوم التالي هو من الشهر السابق، ويكون اليوم الذي يليه هو أول أيام الشهر الهجري.

(ب) إذا كانت لحظة غروب الشمس في مكة المكرمة قبل غروب القمر ففي هذه الحالة فإن القمر يكون قد ولد شرعياً حيث يكون القمر فوق الأفق بعد غروب الشمس، ويكون الهلال قد ولد فلكياً قبل غروب الشمس، وبذلك يكون اليوم التالي هو أول أيام الشهر الهجري الجديد، وهكذا.
قـــــرص الــشـمـــس الــــيــوم هــنـــا

الـبـث الـمـبـاشـر لـوكـالـة الـفـضـاء الامـريـكـية نـاسـا هــنـــا

يناير 21, 2007, 07:20:55 مساءاً
رد #3

طاليس

  • عضو خبير

  • *****

  • 7167
    مشاركة

  • مشرف قسم الفلك

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • [img]http://saac.jeeran.com/نداء.jpg[/img]
إطـلالة فـلكية علـى مشـاكل رصـد الأهــلة الـشـرعية
« رد #3 في: يناير 21, 2007, 07:20:55 مساءاً »


وقد قامت مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتكنولوجيا بترجمة هذه التوصيات إلى معادلات وأصدرت التقاويم اللازمة، وكذلك قمنا نحن بذلك مع إضافة معلومات أخرى تهم الراصد. والكل يرى أن هذه المعايير تتماشى مع كافة شهادة الشهود وتراعي القدرات الفسيولوجية للراصدين فهناك أناس حباهم الله برؤية النجوم الخافتة جداً قبيل الغروب فكيف لا يستطيعون رؤية الهلال بالقرب من الشمس لحظة الغروب!

فأولئك يتميزون بعدد هائل من الخلايا الأسطوانية مسؤولة عن الرؤية في الأوقات الخافتة ضوئياً تميز الألوان المتقاربة في اللون مقارنة بالخلايا المخروطية (مسؤولة عن الرؤية الإضاءة القوية وتميزاً الألوان شبكية العين البشرية، فضلاً عن أن بعضهم يتقن كيفية الرصد إذ يجعل سقوط نور الهلال على البقعة الصفراء في العين، وهي البقعة التي تكثر فيها حساسية الرؤية.

لماذا نبخس حق أولئك الذين لديهم قدرة فائقة على الإبصار، فلماذا إذن ندرس أبنائنا أساطير العرب مثل زرقاء اليمامة وغيرها. بينما ننكر تلك الصفة عند أولئك.

تــاسـعــاً: إشــكـالية شــرعيــة!

روي عن الرسول الأعظم قوله «لا تصوموا حتى تروا الهلال، ولا تفطروا حتى تروه، فإن غُم عليكم فاقدروا له، رواه الشيخان والنسائي وأحمد ومالك.

هذا الحديث الشريف يحتاج إلى توضيح وتفسير دقيق بإجماع العلماء الشرعيين ليتم حسم ما إذا كان التقدير أو الحساب في وقتنا الحالي، مع وجود أجهزة الرصد والحسابات الدقيقة، هو المقصود نظراً للتلوث الجوي الشديد بسبب العمران المتزايد وإضاءة المدن أم غير ذلك ؟ علماً بأنه لا توجد دولة في العالم جوها صافٍ دون اغبرة الماء أو الهباء أو غير ذلك، فالهلال موجود أصلاً في السماء ويمكن للحساب الفلكي محاكاة ذلك ويمكن للأقمار الصناعية رصده، فلماذا يتم إنكار وجوده والإخلال بالتقويم الهجري وإرباك بني البشر!؟

الخـــلاصــة: حقيقة هذا التقويم يفوق على كافة التقاويم المعنية بالتقويم الهجري فمثلاً هناك اقتراح التقويم الهجري العالمي الذي يقترح تقويم هجري شرقي يضم الدول الإسلامية وجميع الدول المشتركة في خط طولها في القارات استراليا، وآسيا، وأفريقيا، وأوروبا، وتعتمد دولة موريتانيا أساساً لهذا الجزء!

وتقويم هجري غربي، وهو يشمل القارتين الأميركيتين وتعتمد دولة الإكوادور بالعين المجردة أو عن طريق المرقب حيث ثم إقرار هذا التقويم الهجري العالمي من قبل محمد شوكت عودة، الجمعية الفلكية الأردنية. كما إن هناك التقويم الإسلامي القمري الذي تمّ إعداده من قبل الجمعية الفلكية البحرينية حيث لا يأخذ في الحسبان ضرورة غروب الهلال بعد غروب الشمس وإنما يكتفي بموعد ولادة الهلال فقط. إن هذا التقويم الموحد سوف يوحد المسلمين في أعيادهم وأفراحهم ومناسباتهم الدينية.
قـــــرص الــشـمـــس الــــيــوم هــنـــا

الـبـث الـمـبـاشـر لـوكـالـة الـفـضـاء الامـريـكـية نـاسـا هــنـــا

مايو 14, 2008, 05:24:29 مساءاً
رد #4

إبراهيم77

  • عضو مبتدى

  • *

  • 2
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
إطـلالة فـلكية علـى مشـاكل رصـد الأهــلة الـشـرعية
« رد #4 في: مايو 14, 2008, 05:24:29 مساءاً »

(طاليس @ 21/1/2007 الساعة 18:55)
QUOTE


حقيقة الخلاف بين الرؤية البصرية والحساب الفلكي ومنهجية التقويم الإسلامي الموحد

في كل عام وما أن يقترب موعد دخول شهر رمضان يزداد، وللأسف، الخلاف بين عموم الناس، وينتاب الإرباك الدوائر الحكومية وقطاعات المجتمع لعدم معرفتهم بالموعد الدقيق لدخول هذا الشهر وانقضائه نظراً لارتباط ذلك بالنواحي الإدارية والاتصالات العالمية.

سوف أشير هنا إلى بعض النقاط المرتبطة بظروف رؤية هلال رمضان وشوال، وحقيقة الخلاف بين الرؤية البصرية " التبليغ " والحساب الفلكي، ومنهجية التقويم الإسلامية الموحد الذي أرى فيه شخصياً حلاً جذرياً للتباين في مواعيد المناسبات في العالم الإسلامي وبذلك يعود لهذا التقويم، وأقصد هنا التقويم الهجري، هيبته وأهمية وأتساع تداوله بين الناس والمعاملات البنكية والاجتماعية.

أولاً: موجز دراسة الدكتور أيمن بن سعيد كردي، أستاذ علم الفلك بجامعة الملك سعود. حصر الباحث مقارنة بين الرصد الفعلي " التبليغ "  مع الحسابات الفلكية للأشهر: رمضان، شوال، ذو الحجة للفترة من 1400 إلى 1422هـ، 22 سنة، وذلك من خلال البيانات المنشورة في الجرائد السعودية، مثل جريدتي  " الجزيرة "  و " الرياض "  في منطقة الرياض خط طول 46.7 شرقاً وخط عرض 24.6 شمالاً، أي 62 حالة رؤية.

خــلـص البـــاحـث الـى الـتـالـي:

(1) تطابق الحساب الفلكي مع التبليغ، من ناحية أن الحساب يشير إلى أن الهلال فوق الأفق، وتم التبليغ عن ذلك من قبل الشهود ـ وهذا حدث 14 مرة.

(2) عدم تطابق الحساب الفلكي مع التبليغ من ناحية أن الحساب الفلكي يشير إلا أن الهلال في الأفق ولكن لم يبلغ أحد عن ذلك ـ أي لم ير الهلال بالعين المجردة ـ وحدث مثل ذلك مرتان.

(3)عدم تطابق الحساب الفلكي مع التبليغ من ناحية أن الحسابات تشير إلى أن الهلال أسفل الأفق بينما يتم التبليغ من قبل الشهود برؤية الهلال فوق الأفق، وحدث مثل ذلك 18 مرة.

(4) تطابق الحساب الفلكي من ناحية أن الحساب يشير إلى أن الهلال أسفل الأفق بينما لم يتقدم أحد بادعاء رؤية الهلال، وحدث ذلك 28 مرة.

من ذلك نستنتج أن 42 حالة تطابق بين الحساب الفلكي وحالات التبليغ، من أصل 62 حالة رصد، (تطابق67.7%)، بينما هناك 20 حالة عدم تطابق (عدم تطابق32.3%).

فبينما الحسابات الفلكية قطعية، وليست ظنية، لمن يتقن الحساب ولمن هم مشهود لهم بالدقة، فإن التبليغ عن رؤية الهلال به عامل خطأ عشوائي، فالوهم والتأثير النفسي لهما دور كبير. كما أشارت الدراسة الى أن أقل فارق بين الحساب الفلكي والتبليغ في موعد مُكث الهلال هو دقيقة واحدة، وأكثر فارق هو 54 دقيقة ! وإن أقل زمن لعمر القمر تمّ فيه التبليغ عن الرؤية يبلغ 4 ساعات ـ وهذا يقودنا إلى أقل فترة زمنية لعمر القمر.

ثانياً: المشروع الإسلامي لرصد الأهلة: كان هناك مشروع إسلامي لرصد الأهلة تقدم به الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك بعّمان في شهر أغسطس 2000 م، بمشاركة 109 اعضاء من 37 دولة، حيث تضّمن المشروع إيصال نتائج رصد الهلال بأسرع وقت ممكن على الشبكة الإلكترونية على العنوان التالي: www.jas.org.jo/icop.htm وفي حال التعذر استخدام البريد الإلكتروني: odeh@gas.org.jo ويمكن الرجوع إلى برنامج moon calculator  من إعداد منظور أحمد.

مثال ذلك، فقد أخبر بعض الشهود من ماليزيا هذا الموقع الإلكتروني أنه استطاع رؤية الهلال وهو على ارتفاع درجتين وذلك في يوم الأربعاء 5 أبريل (6 أبريل = 1 محرم 1421هـ) وذلك بعد مضي 10 دقائق من غروب الشمس، وكان عمر الهلال حينها 16.4 ساعة. وفي هذا العام كان أول محرم 1421هـ في الأردن والعراق في 5 أبريل، بينما كان في 6 أبريل في ماليزيا، وسنغافورة، وموريتانيا، وإيران، والسعودية، والإمارات، ومصر، وكينيا، وجنوب أفريقيا، ونيجيريا، والمغرب.

ثالثاً: كارثة في حق التقويم الهجري: في رمضان 1419هـ، بدأ المسلمون صيامهم في 3 أيام مختلفة (أكثر من ذلك في عيد الفطر) فقد صام الأردن، والسعودية على سبيل المثال يوم 19 ديسمبر ،  ومصر والمغرب وغيرها في 20 ديسمبر،  وفي يوم 21 ديسمبر في الهند، وباكستان.

وتكرر أسوأ من ذلك في عـيد الفـطر لعام 1420هـ، حيث فطر المسلمون في 4 أيام مختلفة (فنيجيريا ـ الخميس 6/ 1; السعودية، والأردن ـ السبت 7/ 1; مصر والمغرب ـ الأحد 8/ 1; الهند وباكستان ـ الاثنين 9/ 1).

للعلم يدور القمر حول الأرض مرة كل 29.53 يوم " متوسط الشهر الاقتراني " ، وهذا يعني أن القمر يتحرك في السماء بالنسبة للنجوم كل يوم بمقدار 13 درجة تقريباً نحو الشرق  " 52 دقيقة " ، أو نصف درجة كل ساعة.

إن الاقتران أو مولد الهلال، أو المحاق كلها تقريباً لها نفس المفهوم، أي وقوع القمر بين الأرض والشمس تماماً إذ تضيء الشمس نصف القمر المواجه لها في حين يكون النصف المواجه للأرض مظلماً تماماً ولا نرى القمر في ذلك الوقت. ويلي المحاق التربيع الأول، ثم الإبدار، ثم التربيع الثاني، وأخيراً يبدو محاقاً.

لا حظ أنه لا يحدث كسوف كل شهر لإن القمر يميل بمقدار 5 درجات عن مستوى مدار الأرض حول الشمس.


يــــــتـــبع .......

الأخ طاليس
مشرف قسم الفلك
السلام عليكم
هل من الممكن أن تساعدني في الحصول على
دراسة الدكتور أيمن بن سعيد كردي، أستاذ علم الفلك بجامعة الملك سعود. حصر الباحث مقارنة بين الرصد الفعلي " التبليغ "  مع الحسابات الفلكية للأشهر: رمضان، شوال، ذو الحجة للفترة من 1400 إلى 1422هـ، 22 سنة،

وأكون لك شاكراً وذاكراً

أو ترشدني إلى الوصول للمعلومة
وجزاك الله خيراً
لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله

مايو 18, 2008, 04:54:25 مساءاً
رد #5

إبراهيم77

  • عضو مبتدى

  • *

  • 2
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
إطـلالة فـلكية علـى مشـاكل رصـد الأهــلة الـشـرعية
« رد #5 في: مايو 18, 2008, 04:54:25 مساءاً »
مقتبس من: إبراهيم77,14/5/2008 الساعة 16:24
هل من مجيب؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله