Advanced Search

المحرر موضوع: خبير دولي يحذر من امتلاك دول الخليج برامج نووية  (زيارة 1608 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

يناير 26, 2007, 09:59:04 مساءاً
زيارة 1608 مرات

أرشميدس مصر

  • عضو خبير

  • *****

  • 1875
    مشاركة

  • مشرف الفيزياء

    • مشاهدة الملف الشخصي

أبوظبي، الإمارات العربية (CNN) -- حذر خبير بيئي دولي بارز من اتجاه بعض الدول الخليجية إلى التحول نحو استخدام الطاقة النووية، مؤكداً أن هذا الطريق لن يجلب لها إلا "مزيدا من الكوارث" مما أثار جدلاً بين عدد من المشاركين في مؤتمر "البيئة 2007"، والذي من المقرر أن يبدأ أعماله الأحد المقبل في العاصمة الإماراتية أبوظبي.

ففي تصريحاته خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته هيئة البيئة بأبوظبي، الخميس، استعداداً للمؤتمر الدولي الذي ستعقده الهيئة نفسها الأسبوع المقبل، قال علي صايغ، رئيس المجلس العالمي للطاقة المتجددة WREN، إن الدول الخليجية لديها الكثير من مصادر الطاقة الأخرى، التي يمكن استغلالها مستقبلاً، دون الحاجة إلى "السعي نحو امتلاك أي برامج نووية."

وشدد صايغ في تصريحاته، على أن الدول الخليجية يمكنها إنتاج طاقة كهربائية هائلة، باستخدام المصادر غير التقليدية، وخاصة الشمس والرياح، التي تتوافر بالمنطقة.

وتساءل صايغ، الذي يتولى أيضاً رئاسة تحرير مجلة "الطاقة المتجددة"، التي تصدر بلندن، قائلاً: "لماذا تتجه الدول الخليجية إلى هذا الاتجاه، الذي يعد كارثياً بكل المقاييس، كما أنه لن يجلب لها إلا مزيدا من المخاطر؟"

وأضاف قائلاً: "الدول الخليجية لا تتوافر لديها مقومات التوجه نحو الطاقة النووية، في الوقت الذي تتوافر في الكثير من مصادر الطاقة البديلة."

ومن المقرر أن تبدأ رسمياً فعاليات الدورة الرابعة لمؤتمر "البيئة 2007"، الأحد، بمركز أبوظبي للمعارض الدولية، ويستمر حتى الأول من فبراير/ شباط المقبل.

وتعقد دورة المؤتمر لهذا العام بعنوان "الإدارة المتكاملة لمصادر الطاقة في المناطق القاحلة"، بمشاركة خبراء البيئة والطاقة ومسؤولين حكوميين من مختلف أنحاء العالم.

يهدف المؤتمر إلى وضع رؤية واضحة لمواجهة التحديات الحالية والمستقبلية لموارد الطاقة المتكاملة والمستدامة في المناطق القاحلة، حسبما أكدت ميساء النويس، مدير الإعلام بهيئة البيئة بأبوظبي.

ويتناول البرنامج العلمي للمؤتمر الذي يمتد على مدى ثلاثة أيام، العديد من القضايا التي تتناول مصادر الطاقة المتجددة، ويشمل ذلك مصادر الطاقة الشمسية، وطاقة الرياح، ومصادر الطاقة المتجددة من البيئة البحرية، والطاقة الجيوحرارية، وتقنيات تحلية ومعالجة المياه باستعمال وسائل طاقة ذات كفاءة عالية.

وسيتم تخصيص اليوم الرابع من المؤتمر، لعقد "المنتدى الإقليمي العربي حول الطاقة من أجل التنمية المستدامة : استراتيجيات وسياسات وخطط "، والذي ستنظمه اللجنة الاقاتصادية والاجتماعية لغرب آسيا "إسكوا"، وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة UNEP، وجامعة الدول العربية، بالتعاون مع هيئة أبوظبي للبيئة.