Advanced Search

المحرر موضوع: اليومـ العـــــــــالمِي للإيـــدزْ... AIDS  (زيارة 537 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

ديسمبر 01, 2007, 09:26:14 صباحاً
زيارة 537 مرات

عاشقة الأقصى

  • عضو خبير

  • *****

  • 11810
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • وَطنٌ  مُفعَمـ بِهِمـ .!
اليومـ العـــــــــالمِي للإيـــدزْ... AIDS
« في: ديسمبر 01, 2007, 09:26:14 صباحاً »
السَّـــلَامُـ عَليكُمـ وَرَحْمَــةُ اللهِ وبَرَكَــاتُه

كَيفَ الحــالُ جَميعــــًا..؟؟

إِخْوتِــي الأفاضِــل:- الَيومـ 1 مِن كَــانُون الأولْ ... هُو اليَومـ العــالَمِــي للإيدز [ AIDS ]

وتَـضــامُنـــًا مَع أهميَّــــةِ هَذا اليَومـ فِي عَرضِ كُل جَديدْ حَول هَذا المَرض الذَي بــات يَنتَشِر فِي الأصقــاعِ، ومَع أهميَّــة تَجديد التَوعيَّــــة العـــالميَّــــة فِي الحَذّ مِن انْتِـشـار  هَذا الوبـــاء بِالتَذكيــر بِالوِقــايَّــــة وطُرق انْتِشَــــاره ..

يَسُرنـــا أن نَترُكـ هَذِا المَوضوعُ لِذِكـــر الخُططـ والاسْتِراتيجيــات التِي تَقُومـ بِهــا دُولنــا العَربيَّــة ودُول العَـــالمـ كَكُل... والتِي تَأتي فِي إطـــار الاِحْتِفَـــال السَنوي بِهَذَا الوبـــاء...!!!


كَمــا سَنُخَصِصْ مَواضِيع مُسْتَقِلـة نَتحدثُ فِيه فيروس العَوز المنــاعِي HIV والإيدزْ..


وإلــى هُنــــا نَسْتَودِعُكُمـ الله الذِي لا تـَضيعُ وَدائِعُــهُ
والسَّلَامُـ عَليكُمـ ورَحْمَــةُ اللهِ وبَرَكَــاتُه

ع ــاشِقة الأقصــى الشَريفْ
 ':eee:'









"وما كان الله ليعذبهمـ وأنت فيهمـ وما كان الله معذبهمـ وهمـ يستغفرون"



ديسمبر 01, 2007, 09:40:56 صباحاً
رد #1

عاشقة الأقصى

  • عضو خبير

  • *****

  • 11810
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • وَطنٌ  مُفعَمـ بِهِمـ .!
اليومـ العـــــــــالمِي للإيـــدزْ... AIDS
« رد #1 في: ديسمبر 01, 2007, 09:40:56 صباحاً »


مهمتنا الحيوية هي كفالة تمكين الجميع من الوقاية من هذا الفيروس والوصول إلى العلاج والرعاية والدعم... وأيّا كان دورنا في الحياة، وأيا كان المكان الذي نعيش فيه، فإننا نعيش جميعا، بطريقة أو أخرى، مع الإيدز. وجميعنا متأثر بالإيدز. ولذلك، ينبغي أن نتحمل جميعا المسؤولية عن التصدي للإيدز. ففي هذا اليوم العالمي للإيدز دعونا نبرهن على ما تقتضيه هذه المسؤولية من مقدرة قيادية"

الإمين العام للأمم المتحدة، السيد بان كي-مون






"وما كان الله ليعذبهمـ وأنت فيهمـ وما كان الله معذبهمـ وهمـ يستغفرون"



ديسمبر 01, 2007, 09:41:45 صباحاً
رد #2

عاشقة الأقصى

  • عضو خبير

  • *****

  • 11810
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • وَطنٌ  مُفعَمـ بِهِمـ .!
اليومـ العـــــــــالمِي للإيـــدزْ... AIDS
« رد #2 في: ديسمبر 01, 2007, 09:41:45 صباحاً »
World AIDS Day is a day when people from around the world come together within a single effort. This year, the global theme of World AIDS Day is leadership within the slogan Stop AIDS. Keep the Promise. This CD-Rom tool kit contains information and resources around theme of leadership, and provides some practical ideas for World AIDS Day activities. Groups, organisations and individuals can use this toolkit, as well as the theme and slogan as a resource for their work. Local campaigning is the most effective, therefore we encourage adaptation of the theme, the slogan and all the materials to fit different settings. Provided there is some reference to the global theme and slogan, World AIDS Campaign can help ensure that all efforts represent a united front against AIDS on 1 December.






"وما كان الله ليعذبهمـ وأنت فيهمـ وما كان الله معذبهمـ وهمـ يستغفرون"



ديسمبر 01, 2007, 09:43:37 صباحاً
رد #3

عاشقة الأقصى

  • عضو خبير

  • *****

  • 11810
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • وَطنٌ  مُفعَمـ بِهِمـ .!
اليومـ العـــــــــالمِي للإيـــدزْ... AIDS
« رد #3 في: ديسمبر 01, 2007, 09:43:37 صباحاً »
القيادة هي موضوع اليوم العالمي لمرض الإيدز في عامي 2007 و 2008. وسوف يستمر تعزيز هذا الموضوع من خلال شعار الحملة "أوقف الإيدز! إحفظ الوعد"

اليوم العالمي للإيدز هو اليوم الذي يلتقي فيه الناس من أرجاء العالم على جهد موحد لزيادة الوعي بفيروس نقص المناعة البشرية والتعبير عن التضامن العالمي مع المصابين به. إلا أن اليوم العالمي للإيدز لا يقتصر على زيادة الوعي فحسب بل هو فرصة عالمية لحث الحكومات والقادة على الحفاظ على كافة الوعود المتصلة بالإيدز، وفرصة أيضا لإظهار الالتزام والعمل في مواجهة الإيدز.

وإذ اختارت الحملة العالمية للإيدز موضوع القيادة موضوعا لليوم العالمي للأيدز لفترة العامين المقبلين (2007-2008) فأنها تبرز الحاجة إلى القيادة السياسية للوفاء بوعودها تجاه الإيدز – وخاصة تحقيق الوعد بتحقيق السبيل أمام الجميع إلى العلاج والوقاية والرعاية والمساعدة – وتحيي الروح القيادية المشهودة على جميع مستويات المجتمع.






"وما كان الله ليعذبهمـ وأنت فيهمـ وما كان الله معذبهمـ وهمـ يستغفرون"



ديسمبر 01, 2007, 09:48:51 صباحاً
رد #4

عاشقة الأقصى

  • عضو خبير

  • *****

  • 11810
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • وَطنٌ  مُفعَمـ بِهِمـ .!
اليومـ العـــــــــالمِي للإيـــدزْ... AIDS
« رد #4 في: ديسمبر 01, 2007, 09:48:51 صباحاً »
Calendar of Events co-sponsored by UN Organizations


November
 
November 26 – 30
Distribution of Red Ribbons and Condoms
Red ribbons, male and female condoms and relevant information, will be distributed by volunteers in the UN Secretariat lobby and at locations in the offices of various UN entities. Contact: Lynn Murchison (murchisonl@unaids.org)

 
27 & 28 November Voluntary HIV Counseling and Confidential Testing (VCCT)
This service is aimed at providing UN staff, their partners and families the opportunity to learn their HIV status. It is also intended to promote safer behaviour. VCCT will be provided free of charge by GMHC at the Labouisse Hall, UNICEF House, from 11:00 am to 7:00 pm. Contact: Geraldine Glassman (geraldine.glassman@undp.org)


26 November - 7 December UN+ Exhibit
The group of UN staff living with HIV, UN+, seeks to raise HIV awareness and sensitivity through a photo exhibit that will also feature statements from relevant policy documents. The 2008 UN+ calendar will be launched during a reception on 28 November, from 6:30 to 8:30 pm. The exhibit and reception will be held in the Staff Lobby of the Secretariat. Contact: Lynn Murchison (murchisonl@unaids.org)


29 November Town Hall Meeting on Peacekeeping and HIV
The meeting will be preceded by a 20-minute film, Hidden Risk, which was made for - and by - uniformed peacekeepers to raise HIV awareness in peacekeeping missions. It sheds light on particular circumstances that put peacekeeping personnel at particular risk for contracting and/or transmitting HIV. A lively debate is expected to follow around HIV issues as they relate to peacekeeping personnel. The event will be held at the Dag Hammarskjöld Auditorium from 9:15 am. Contact: Elisabeth Lothe (lothe@un.org)


29 November Informal Briefing on HIV-related Stigma and Discrimination
An in-depth discussion on HIV-related stigma and discrimination as obstacles to the promotion of universal access to prevention, treatment and care will be organized at the Dag Hammarskjöld Auditorium from 10:00 am to 12:00 noon. Panelists will include representatives of government, civil society and the UN. Contact: Deanna Chitayat (DCHITAYAT@aol.com)


29 November Opening of the New York AIDS Film Festival (NYAFF)
The NYAFF, now in its 5th year, will hold its opening screening at the Dag Hammarskjöld Auditorium. The event will begin with a reception at 6:30 pm. Contact: Lynn Murchison (murchisonl@unaids.org)


30 November Breakfast with Mayor Bloomberg
Held annually, this breakfast brings together AIDS advocates and service providers in New York. The event offers an opportunity to renew commitment to the response to AIDS. This event is by invitation only. Contact: Newton Kanhema (kanhema@un.org)


30 November Evening of Reflection, Celebration and Remembrance
Together, the United Nations and New York communities will mobilize leadership in the response to AIDS in an evening of reflection, celebration, and remembrance. Participants will include NYC community members, UN officials and staff, representatives of Missions and civil society organizations, and partners in the city government. Co-sponsors of the event include the Hunger Project, the Global Business Coalition on HIV/AIDS, Tuberculosis and Malaria (GBC), the World Council of Churches and the Gay Men’s Health Crisis (GMHC). It will be held at the St. Bartholomew’s Church at 109 E 50th St, from 6:30 pm to 8:00 pm. Contact: Lynn Murchison (murchisonl@unaids.org)

December
4 & 6 December HIV Orientation Sessions
UN staff participating in these sessions will be enabled to make informed decisions and also understand the HIV workplace policies and programme of the UN. The session on 4 December will be held at Room 470 of DC1, from 9:00 am to 2:00 pm. The session on 6 December will be held at the 8th floor Conference Room of the UNICEF House, from 9:00 am to 2:00 pm. Contact: Elisabeth Lothe (lothe@un.org) Take the Lead. Stops AIDS. Keep the promise.


6 December Informal Briefing on Gender and AIDS
As part of efforts to connect representatives of Member States in New York to relevant developments and challenges at regional and country levels, an informal briefing will be held to discuss the sensitive issue of gender and AIDS. The panel of speakers will represent different regions and diverse points of view (e.g. from governments, civil society, academia, and the UN). The briefing will be held in Conference Room 7 from 11:00 am to 1:00 pm. Contact: Nazneen Damji (nazneen.damji@unifem.org)






"وما كان الله ليعذبهمـ وأنت فيهمـ وما كان الله معذبهمـ وهمـ يستغفرون"



ديسمبر 01, 2007, 09:55:12 صباحاً
رد #5

عاشقة الأقصى

  • عضو خبير

  • *****

  • 11810
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • وَطنٌ  مُفعَمـ بِهِمـ .!
اليومـ العـــــــــالمِي للإيـــدزْ... AIDS
« رد #5 في: ديسمبر 01, 2007, 09:55:12 صباحاً »


رسالة الأمين العام بمناسبة اليوم العالمي للإيدز
 
أحرز العالم خلال العقد الماضي تقدما كبيرا في مجال مكافحة الإيدز. كما أعطى وعودا هامة. وقد حان وقت الوفاء بتلك الوعود. وإني أعتقد أن باستطاعتنا القيام بذلك.
ولدينا اليوم ما يُناهز 8 بلايين دولار متوفرة سنويا لجهود مكافحة الإيدز في البلدان النامية - مقابل 300 مليون دولار قبل عقد من الآن.
واليوم، يقود رؤساء الدول أو الحكومات أنفسهم، أو نوابهم، الجهود الوطنية المبذولة في حوالي 40 بلدا للتصدي للإيدز.
واليوم، أصبح الإيدز بندا اعتياديا من البنود التي تناقشها الجمعية العامة ومجلس الأمن.
هناك علامات تقدم جديدة نكاد نراها في جميع مناطق العالم.
ولدينا دليل قاطع بأن الإيدز مشكلة لها حل.
ولدينا خطة عمل واضحة لوقف انتشار الإيدز ودحره.

وقد تعهد القادة في القمة العالمية المعقودة في الأمم المتحدة، في أيلول/سبتمبر 2005، بالتنفيذ الكامل لإعلان الالتزام بشأن فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز المُعتمد سنة 2001، عن طريق تعزيز جهود الوقاية والعلاج والرعاية والدعم لكفالة وصول جميع الأشخاص، دون استثناء، لهذه البرامج المُنقذة للحياة. وسنقوم في السنة القادمة باستعراض ما أُحرز من تقدم حتى الآن في تنفيذ الإعلان.

فهذه إذن لحظة تركيز. إنه الوقت المناسب للإقرار بأنه رغم نجاح استجابتنا في جوانب معينة حتى الآن، فإنه لا يزال من اللازم أن تُغطي تلك الجهود كامل نطاق الوباء. إنه الوقت المناسب للاعتراف بأننا لو أردنا بلوغ الهدف الإنمائي للألفية المُتمثل في وقف انتشار الإيدز والبدء في دحره بحلول عام 2015، فمن واجبنا أن نقوم بأكثر بكثير مما قمنا به. وتلك مهمة تعني كل واحد منا. فوقف انتشار الإيدز ليس أحد الأهداف الإنمائية للألفية وحسب، بل هو شرط مُسبق لبلوغ معظم الأهداف الأخرى.

واليوم، لنقُل بوضوح إن هذا هو وقت الوفاء بالوعد. وبمناسبة اليوم العالمي للإيدز، أطلب إليكم جميعا أن تشدّوا أزري في تلك المهمة






"وما كان الله ليعذبهمـ وأنت فيهمـ وما كان الله معذبهمـ وهمـ يستغفرون"



ديسمبر 01, 2007, 10:10:29 صباحاً
رد #6

عاشقة الأقصى

  • عضو خبير

  • *****

  • 11810
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • وَطنٌ  مُفعَمـ بِهِمـ .!
اليومـ العـــــــــالمِي للإيـــدزْ... AIDS
« رد #6 في: ديسمبر 01, 2007, 10:10:29 صباحاً »
لقد دقت الآن ساعة العمل
فيروس ومرض الإيدز في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا
29 نوفمبر 2005- يقول البنك الدولي فيما يتعلق ببلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إن الخيار الذي ينبغي عليها اتخاذه واضح وصريح.

فهي تستطيع أن تختار أن تتحرك الآن لاتخاذ ما يلزم من إجراءات، ومن ثم كبح جماح انتشار فيروس نقص المناعة المكتسب، وهو خيار له تكلفة قليلة نسبياً، أو أن تنتظر إلى أن يثبت هذا الوباء أقدامه ويرسخ جذوره، وهو خيار له تكاليف اقتصادية واجتماعية أكثر بكثير.

 وعلى حد تعبير بشير سوهلال، كبير أخصائيي التنمية الاجتماعية في مكتب منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فإن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، لديها حالة فريدة من نوعها لإيقاف انتشار فيروس ومرض الإيدز. حيث لا تتعدى معدلات الانتشار في هذه المنطقة في الوقت الحالي حوالي 0.2 في المائة، مع تركّز حالات الإصابة بهذا الوباء بين فئات معينة معرضة لمخاطر عالية، كما هو الحال بالنسبة لبنات الهوى اللائي يتكسبن من البغاء وزبائنهن، ومتعاطي المخدرات عن طريق الحقن.

ويستطرد سوهلال قائلاً، " إن انخفاض معدلات انتشار فيروس ومرض الإيدز في هذه المنطقة لا يعني انخفاض المخاطر، ومن شأن القيام باتخاذ الإجراءات اللازمة الآن أن يمنع احتمال انتشاره على نحو وبائي في المستقبل. لقد تأخرت هذه المنطقة عن الركب في اتخاذ إجراءات دفاعية ضد هذا الوباء المُدمر، ولكن قد يكون الوقت أيضاً في صفها. غير أن التوقيت حاسم الأهمية، ولا ينبغي على هذه المنطقة إضاعة هذه الفرصة القائمة الآن لاتخاذ ما يلزم من إجراءات.

 ومن الضروري أن تتحرك بلدان هذه المنطقة الآن نظراً لأن معدل انتشار فيروس ومرض الإيدز بها مازال منخفضاً، وذلك على خلاف باقي المناطق الأخرى في العالم التي استغرقت وقتاً طويلاً لتنظيم الإجراءات المتبعة، وشهدت ارتفاعاً كبيراً في معدلات الانتشار. أضف إلى ذلك حقيقة أن هناك تحسّناً في فهم ملابسات هذا الوباء، مع توفر المعارف والمعلومات عن الممارسات الناجحة، فضلاً عن الكثير من التجارب الناجحة التي يمكن الاستفادة منها.

فهل تعلم أن معدل الانتشار الذي لا يتعدى 0.2 في المائة يعني أن هناك 99.8 في المائة من الأشخاص غير مصابين بفيروس نقص المناعة المكتسب؟ ولذلك، فإن الوقاية تشكّل الركيزة الأساسية، ولكن للبدء في اتخاذ إجراءات فعالة بشأن الوقاية، فمن الأهمية البالغة أن يتوافر قدر أكبر من المعلومات الدقيقة حول مدى وطبيعة وحركية هذا الوباء، وتركيز الإجراءات التدخلية على الفئات المعرضة للمخاطر."

ويضع تقرير صادر عن البنك الدولي بعنوان "الوقاية من فيروس ومرض الإيدز في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا" الأساس لإستراتيجية لكيفية قيام الحكومات في هذه المنطقة بتصعيد ومضاعفة جهودها، واستغلال خبرات البنك الدولي والتجارب الدولية في تفعيل هذه الخطط.

ويشير هذا التقرير إلى أن هذه المنطقة تعاني من عوامل أساسية تجعلها عرضة لمخاطر تفشي فيروس ومرض الإيدز على نحو وبائي. وتشمل تلك العوامل كلاً من: عدم كفاية أنظمة الرقابة والرصد، وازدياد أعداد السكان من الشباب مع تفشي البطالة فيما بينهم، .


ووجود هجرات كبيرة، وعدم كفاية المعارف والمعلومات المتعلقة بالتدابير الوقائية، وشيوع الوصم بالعار والخوف على نطاق واسع، والصراعات والافتقار إلى الأمن، والقيم الثقافية والاجتماعية، وعدم كفاية سبل الوصول إلى المعلومات في الكثير من هذه البلدان.

 فقبل عامين اثنين، بلغ عدد المصابين الجدد بفيروس نقص المناعة المكتسب في هذه المنطقة حوالي 62000 مصاب. وفي عام 2005، شهدت هذه المنطقة تعرض حوالي 67000 شخص للإصابة بهذا المرض، مع تسجيل 58000 حالة وفاة بسبب الإصابة في العام نفسه. ووفقاً لإحصاءات برنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة نقص المناعة المُكتسب/الإيدز، فقد بلغ إجمالي عدد المصابين بهذا المرض في هذه المنطقة 510,000 مصاب في عام 2005.






"وما كان الله ليعذبهمـ وأنت فيهمـ وما كان الله معذبهمـ وهمـ يستغفرون"



ديسمبر 01, 2007, 10:12:13 صباحاً
رد #7

عاشقة الأقصى

  • عضو خبير

  • *****

  • 11810
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • وَطنٌ  مُفعَمـ بِهِمـ .!
اليومـ العـــــــــالمِي للإيـــدزْ... AIDS
« رد #7 في: ديسمبر 01, 2007, 10:12:13 صباحاً »
ثقافة الصمت

ينبغي على بلدان هذه المنطقة، على حسب قول سوهلال، زيادة جهودها المتعلقة بالدعوة، والدخول في حوار مع القادة السياسيين والدينيين الرئيسيين، فضلاً عن القادة الآخرين في المجتمع، وذلك بهدف زيادة الوعي بشأن فيروس ومرض الإيدز.

 وتجدر الإشارة إلى أن البنك الدولي يعمل على حث القيادات المعنية في بلدان هذه المنطقة على أعلى المستويات على اتخاذ ما يلزم من إجراءات. إذ إن ذلك يشكّل عاملاً مهمّاً في وضع إستراتيجية وطنية متعددة القطاعات، تشمل الوزارات الأساسية والمجتمع المدني والمجتمعات المحلية. ولا شك أن لاتخاذ مثل هذه التدابير الحاسمة في الوقت الحالي آثاراً حميدة في المستقبل.

ويستطرد سوهلال قائلاً بأنه ينبغي على القادة السياسيين والاجتماعيين كسر جدار الصمت والخوف والوصم بالعار الذي يحيط بفيروس ومرض الإيدز، مضيفاً أن "علينا أن نشرح ملابسات هذا المرض. إذ ليس من السهولة بمكان في أية ثقافة كانت التحدث عن الجانب الجنسي والموت، ولكن ينبغي علينا القيام بذلك. ومن حسن حظناً أننا نعلم ما يجري في المناطق الأخرى من العالم، وكيف تسنى لتلك المناطق كبح جماح هذا الوباء."

تحسين الرصد والمراقبة

 ثمة مسألة أساسية أخرى هي تحسين أنظمة الرصد والمراقبة بهدف الارتقاء بعملية رصد وباء فيروس نقص المناعة المكتسب. وعلى حد تعبير سوهلال، فإنه لا تتوفر لدى معظم بلدان هذه المنطقة أية بيانات جيدة النوعية بشأن طبيعة وحركية وباء فيروس نقص المناعة المكتسب.

مضيفاً، "يُعتبر توافر نظام للرصد والمراقبة يقوم بوظائفه بشكل جيد عنصراً رئيسياً في أية جهود وقائية. فبدون توفر أنظمة كافية للرصد والرقابة، لن تكون هناك أية أنظمة للإنذار المبكر لتحذير مسؤولي الصحة العامة للقيام برصد أية حالات تفشي بين الفئات المعرضة للمخاطر ـ وهو وضع يمكن أن يسهل تفشي هذا الوباء بين عموم السكان، كما أن الإجراءات التدخلية يمكن أن تكون سيئة التوجيه، مما يؤدي إلى افتقار استخدام الموارد المحدودة إلى الكفاءة."
مصدر هذه المشــاركـــة و المشــاركــة السابِقــــة






"وما كان الله ليعذبهمـ وأنت فيهمـ وما كان الله معذبهمـ وهمـ يستغفرون"



ديسمبر 01, 2007, 10:21:19 صباحاً
رد #8

عاشقة الأقصى

  • عضو خبير

  • *****

  • 11810
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • وَطنٌ  مُفعَمـ بِهِمـ .!
اليومـ العـــــــــالمِي للإيـــدزْ... AIDS
« رد #8 في: ديسمبر 01, 2007, 10:21:19 صباحاً »
الايدز قنبلة زمنية في ايران


ايران حظرات الوشم في محاولة للسيطرة على الايدز  


 
نشرت وزارة الصحة الإيرانية تقريرا ذكر أن عدد المواطنين المصابين بفيروس اتش أي في المسبب للإيدز في إيران بلغ عشرة آلاف مصاب
ومن بين هذا العدد لا يوجد سوى الفين مئتين وسبعة اشخاص فقط مسجلين رسميا كحاملين للفيروس

ونشرت هذه الأرقام في مؤتمر عقد في طهران قبيل يوم الإيدز العالمي في الأول من ديسمبر كانون الأول

وتناول مرض الإيدز يعد قضية حساسة للغاية في إيران التي لا يوجد بها الكثير من التسجيلات الرسمية للمرض كما لا يتم تناوله بصراحة

حظر الوشم

وأعلنت الوزارة يوم الأحد خطة لحظر الوشم في محاولة منها للسيطرة على فيروس الاتش أي في الذي وصفته بأنه قنبلة زمنية

وقال وزير الصحة محمد فرهدي: هناك قنبلة زمنية في إيران وعلينا أن نأخذها مأخذ الجد

واصبح الوشم موضة في إيران خاصة بين الشباب من الطبقة المتوسطة

لكن مراسلين يقولون إن الزيادة الحادة في تعاطي المخدرات هي مصدر القلق الرئيسي للسلطات

ويعد تعاطي المخدرات عن طريق الحقن في الأوردة السبب في خمسة وستين في المئة من الحالات المصابة بفيروس اتش أي في في إيران وفقا للإحصاءات الرسمية

وإيران إحدى النقاط الهامة على طريق تهريب المخدرات القادمة من أفغانستان وباكستان متجهة إلى أسواق الخليج وأوروبا

يوم الإيدز العالمي

وقال تقرير قدمه الدكتور بهرام ياجناه سكرتير اللجنة القومية لمكافحة الإيدز أمام مؤتمر طهران للإيدز إن اكثر من مليون شخص يجري فحصهم روتينيا للتأكد من عدم إصابتهم بالفيروس المسبب لمرض الإيدز من بينهم مدمني المخدرات، أو المصابين بأمراض تنتقل عن طريق العلاقات الجنسية والأشخاص الذين يسافرون كثيرا إلى الخارج

وقال ياجناه إن عقاقير معالجة مرضى الإيدز تقدمها الدولة مجانا وتقدم لمسؤولي السجون لمعالجة عدد كبير من المصابين داخل السجون الإيرانية

من ناحية أخرى قال تقرير من المقرر عرضه أيضا قبيل يوم الإيدز العالمي إن فيروس الاتش أي في سينتشر سريعا في شرق أوروبا

ويذكر التقرير أن روسيا بصفة خاصة تشهد زيادة هائلة في عدد المصابين بالفيروس، وذلك نتيجة لزيادة عدد متعاطي المخدرات عن طريق الحقن

وتوقع فاديم بوكروفسكي مدير المركز الروسي لمكافحة الإيدز أن يصاب نحو مليون روسي بفيروس اتش أي في خلال عامين

واعتبر التقرير منطقة جنوب الصحراء الكبرى التي تضم زيمبابوي وناميبيا وبتسوانا من المناطق التي سيكون لها نصيب كبير على الأرجح في عدد الحالات المصابة بالإيدز خلال السنوات الأخيرة

وسيؤكد التقرير الجديد لدى عرضه في يوم الإيدز التأثيرات الاقتصادية للفيروس حيث تعاني الصناعات والأعمال التجارية المختلفة بسبب تأثير الفيروس على قوة العمل

كما يتوقع التقرير أن ينخفض متوسط الأعمار من تسعة وخمسين عاما خلال أوائل التسعينيات إلى خمسة وأربعين عاما قبل عام الفين وعشرة

دور الرجال

وسيركز يوم الإيدز العالمي هذا العام على دور الرجل في منع انتشار المرض

ويتبنى اليوم شعار " الرجل يمكنه أن يحدث فرقا" والذي يستهدف تشجيع الرجال والنساء على حد السواء على التحدث عن الإيدز والاتش أي في والتغلب على المحرمات التي تمنع الناس من اتخاذ خطوات لحماية أنفسهم من العدوى






"وما كان الله ليعذبهمـ وأنت فيهمـ وما كان الله معذبهمـ وهمـ يستغفرون"



ديسمبر 01, 2007, 11:09:49 صباحاً
رد #9

عاشقة الأقصى

  • عضو خبير

  • *****

  • 11810
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • وَطنٌ  مُفعَمـ بِهِمـ .!
اليومـ العـــــــــالمِي للإيـــدزْ... AIDS
« رد #9 في: ديسمبر 01, 2007, 11:09:49 صباحاً »
سلطنــــــة عُمـــــان  '<img'>


هيثم بن طارق يرعى تدشين الاستراتيجية الوطنية
لمكافحة عدوى فيروس نقص المناعة (الإيدز)

يرعى اليوم صاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد - وزير التراث والثقافة - بحضور معالي الدكتور علي بن محمد بن موسى- وزير الصحة - وعدد من كبار المسؤولين احتفال وزارة الصحة بتدشين الاستراتيـجية الوطنية لمكافحة عدوى فيروس العـوز المناعي البشـري (الإيـدز) تـحت شعـار " عمان بلا إيدز " والتي يأتي تدشينها متزامنا مع الاحتفال باليوم العالمي للإيدز الذي يوافق الأول من ديسمبر من كل عام ويتضمن برنامج الحفل الذي سيقام بمعهد العلوم الصحية بالوطية كلمة رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة الإيدز سعادة الدكتور علي بن جعفر بن محمد - مستشار وزارة الصحة للشؤون الصحية - وأخرى لمجموعة العمل الدولية الخاصة بالإيدز ستلقيها سعادة الدكتورة جيهان فرح طويلة - ممثلة منظمة الصحة العالمية بالسلطنة - وثالثة للمتعايشين مع فيروس الإيدز ، فيما سيقدم الدكتور علي بن أحمد باعمر - رئيس البرنامج الوطني لمكافحة عدوى فيروس الإيدز بوزارة الصحة - ملخصا عن الوضع الوبائي والاستجابة الوطنية والمحاور العامة للاستراتيجية الوطنية ويتخلل الافتتاح اسكتش مسرحي وقصيدة شعرية يقوم بعدها صاحب السمو راعي المناسبة والحضور بالتجول في أرجاء المعرض المقام على هامش حفل التدشين على صعيد آخر ستبدأ عقب الافتتاح حلقتا عمل أولاهما للفريق المعالج بالمستشفيات المرجعية في المحافظات والمناطق ، والأخرى للمرشدين النفسيين لمرضى الإيدز وستكون بفندق هوليداي إن بالخوير .






"وما كان الله ليعذبهمـ وأنت فيهمـ وما كان الله معذبهمـ وهمـ يستغفرون"



ديسمبر 01, 2007, 11:16:14 صباحاً
رد #10

عاشقة الأقصى

  • عضو خبير

  • *****

  • 11810
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • وَطنٌ  مُفعَمـ بِهِمـ .!
اليومـ العـــــــــالمِي للإيـــدزْ... AIDS
« رد #10 في: ديسمبر 01, 2007, 11:16:14 صباحاً »
اليمــــــــــــــــــن السعيدْ

أثر انتشار مرض ( الإيدز) على بعض المؤشرات السكانية
ودور الأمانة العامة للمجلس الوطني للسكان في مكافحته.  


مقدمة:
يمثل مرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز) إحدى أمراض العصر الخطيرة التي تؤثر على حياة المجتمع الإنساني برمته، ويهدد بانتشاره كل جهد التنمية وسياساتها بما في ذلك السياسات السكانية، وم يعد هناك مجتمع بعيدا عن الإصابة بهذا المرض وان اختلفت حدة انتشاره وأثاره السلبية على من مجتمع إلى آخر ومنها اليمن التي تشارك العالم في مواجهة هذا الوباء الخطير وتتبنى موقفا رسميا بالعمل في هذا المجال حماية للمجتمع من عواقب انتشاره، وتعبر العديد من الوثائق الرسمية ومنها السياسة الوطنية للسكان عن هذا الالتزام حيث خضعت هذه السياسة للمراجعة والتقييم والتطوير خلال المرحلة الماضية منذ إقرار الحكومة اليمنية لأول وثيقة للسياسة السكانية عام 1991م، وذلك عام 1996م من خلال عقد المؤتمر الوطني الثاني للسياسة السكانية، وفي عام 2000م عندما دعت الحاجة إلى  تحديث وتمديد وثائق هذه السياسة لتغطي الفترة (2001-2025م) واستوعبت التعامل مع هذا الوباء وكيفية مواجهته منسجمة في هذا اطرح مع خطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية والرؤية الاستراتيجية لليمن حتى عام 2025م، وكذلك أهداف الألفية.
والمتتبع لتطور محتوى السياسة الوطنية للسكان يجد أنها قد أستوعب التعامل مع مرض تقص المناعة البشرية (الإيدز) في نسخة العمل السكاني المحدثة عام 1996م، باعتبار هذا المرض الخطير الذي ظهر على مستوى العالم لأول مرة عام 1881م واكتشفت أول حالة إصابة في اليمن عام 1989م، قد أصبح إحدى العوامل المؤثرة على المتغيرات السكانية لا من حيث الجانب الصحي المتمثل في ارتفاع معدلات المراضة والوفيات وانخفاض في توقع مدة الحياة عند الولادة فحسب،  بل أيضا تمتد أثاره انتشاره السلبية على بعض جوانب الخصائص السكانية الاقتصادية والاجتماعية كفقدان المجتمع التي ينتشر فيها المرض لجزء هام من قواها العاملة وارتفاع معدلات الإعالة والتيتم ... وغيرها.
  تهدف هذه الورقة إلى تسليط الضوء حول أثر انتشار مرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز) على بعض المتغيرات السكانية، ورؤية السياسة الوطنية للسكان والتزام الرسمي  للدولة في مواجهة هذا المرض، ودور الأمانة العامة للمجلس الوطني للسكان في تحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية للوقاية من هذا الوباء ومكافحته المقرة من قبل المجلس الوطني للسكان في أكتوبر من عام 2002م.


علاقة انتشار مرض نقص المناعة البشرية (الإيدز) ببعض المؤشرات السكانية


يرتبط انتشار هذا المرض القاتل ارتباطاً وثيقاً بالمؤشرات السكانية فقد بينت الدراسات إن الدول التي ينتشر فيها هذا المرض تتدنى فيها المؤشرات السكانية والاقتصادية والاجتماعية، لقد مثل الحديث عن معدل الخصوبة المرتفع في الثمانينات وبداية التسعينات وحتى الآن الموضوع الأهم في مجال السكان لدى العديد من الدول النامية بالذات، لكن ارتفاع الإصابة بمرض الإيدز وسرعة انتشاره منذ بداية ظهوره عام 1981م، أصبح يحتل مساحة هامة من عمل المعنيين بقضايا السكان واهتماماتهم، وطرح سؤالا حول السلوك الجنسي للإنسان الذي كان الحديث حول ذلك شبه محضور لدى العديد من المجتمعات، وخاصة أن الأرقام الدولية تبين أن حوالي 90% من إجمالي الإصابات بهذا المرض هي ناتجة عن طريق ممارسة الجنس المحفوفة بالمخاطر، وارتباط انتشاره أيضا بالأمراض المنقولة جنسيا الأخرى, ونظرا لمرور فترة زمنية طويلة نسبيا تفصل بين الإصابة بالعدوى وبين ظهور أعراض المرض فان الشخص المصاب يمكن أن يقوم بنقل العدوى إلى اكثر من شخص قبل أن يعلم انه أو أنها تحمل فيروس هذا المرض، وفي عام 2003م قدر عدد المصابين في العالم بحالي 48 مليون أكثر من نصفهم 29 مليون في أفريقيا جنوب الصحراء، منهم 10 مليون شباب في عمر 15–24 سنة، و3 مليون طفل أقل من 15 سنة، وقد نتج عن هذا المرض حوالي 14 مليون طفل يتيم، منهم 11 مليون طفل يتيم في أفريقيا جنوب الصحراء  (م.1، 2 ص.19 ، 26)، حيث ترتفع نسبة انتشار الإصابة بهذا الفيروس إلى اكتر من ثلث السكان في بعض دول جنوب أفريقيا ( بوستوانا، زامبابوي ).
إن عواقب انتشار هذا المرض على المؤشرات السكانية بالغة الخطورة في البلدان التي ينتشر فيها ويمكن توضيح ذلك في الأتي:
·        ارتفاع معدل الوفيات وانخفاض معدل توقع الحياة عند الميلاد: أدى انتشار الإصابة بفيروس نقص المناعة المكتسبة إلى ارتفاع الوفيات بشكل مخيف وأنخفض توقع متوسط الحياة عند الميلاد في 11 دولة أفريقية جنوب الصحراء من 62 سنة إلى 47 سنة خلال السنوات العشر الماضية (م.2 ص، 28)، ففي بوستوانا كان معدل توقع متوسط الحياة عند الميلاد حوالي 74 سنة قبل انتشار الإيدز ومع انتشاره أنخفض هذا الرقم إلى حوالي 45 سنة ويتوقع اذا لم تتخذ اجراءات حاسمة في مواجهة هذا المرض أن ينخفض تقع متوسط الحياة عند الميلاد إلى 26 سنة في هذا البلد عام 2010م، وهو ما ينسف محصلة جهود التنمية لعدة عقود سابقة سعت إلى تحسين الأوضاع الصحية وزيادة متوسط توقع الحياة عند الميلاد.
·          ارتفاع معدل الإعالة: تبين الدراسات أن أغلب الإصابات بهذا المرض تنتشر بين أوساط البالغين خاصة منهم في أعمار العشرينات والثلاثينات والأربعينات وهي أعمار سن الإنتاج والعمل مما يفقد البلاد قوى منتجة هامة في القطاعات الاقتصادية والخدمية  المختلفة ويصبح لدى البلدان التي ينتشر فيها عجز في القوى العاملة مما يؤثر سلبا على عملية التنمية بشكل عام ويكلف البلاد مبالغ كبيرة للعناية بالمرضى خاصة مع ارتفاع تكلفة العلاج والعقاقير اللازمة التي يمكن أن تؤخر وفاة المصاب، كما أن الأسر تفقد العائل لها مما يسبب ارتفاع الفقر وزيادة نسبة التيتم وما يصاحب ذلك من تشرد وضياع للأطفال، وانخفاض في نسبة التحاقهم بالمدارس.
·        يرتبط انتشار الإصابة بفيروس هذا المرض بالعمر والجنس:  إذ تبين الدراسات أن الإصابة بفيروس هذا المرض تنتشر بين الإناث أكثر من الذكور لعدة أسباب منها انخفاض مستوى المعرفة لدى النساء وبالذات صغار السن منهن حول هذا امرض وطرق انتقال الإصابة، كذلك استغلالهن من قبل الذكور الأكبر منهن سنا غالبا وضعف قدرتهن على أخذ احتياطات الوقاية من نقل فيروس هذا المرض، فحوالي ثلثي الإصابات الحديثة في بلدان أفريقيا جنوب الصحراء لدى الفئة  العامرية 15-19 سنة من النساء، كما أن الفقر والعوز التي تعيشه بعض الشرائح السكانية هو الآخر أحد العوامل التي تساعد على انتشار الإصابة بهذا المرض (م.3، ص.1،5).  
من خلال ما ذكرناه سابقا يتضح مدى ارتباط انتشار الإصابة بهذا المرض وآثارها السلبية على بعض المؤشرات والأوضاع السكانية، يتبين أن انتشار هذا الوباء يقف في مواجه تحقيق أهداف السياسة السكانية الساعية إلى تحسين الأوضاع  الصحية والاجتماعية والاقتصادية للسكان، بل يقف في مواجهة تحقيق أهداف التنمية الاقتصادية والاجتماعية بشكل عام.
 
وضع اليمن والالتزام الرسمي للوقاية من ومكافحة مرض ( الإيدز)  


 انه رغم أن اليمن تعتبر من البلدان ذات الانتشار المنخفض بحسب البيانات والمؤشرات المتوفرة حول مستوى انتشار الإصابة بهذا المرض، إلا أن حالات الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز قد زادت من حالة واحدة في عام 1990 إلى 60 حالة في 1996 ليصل العدد التراكمي للحالات في عام 2001 إلى 870 حالة. يبلغ إجمالي عدد الحالات المصابة المبلغ بها رسميا حتى نهاية عام 2004م حوالي 1549حالة، كما أزداد اكتشاف حالات الإصابة بين المتبرعين بالدم الذي تم فحصه بما يعادل سبعة أضعاف خلال الفترة 1998-2000 (من 0.04 إلى 0.28 ) مع العلم أن حالات نقل الدم التي تفحص قبل إجراء عملية النقل بين 50-80% (م.5، ص.9 ).  


 كما أن العديد من الدراسات تشير إلى أن على اليمن أخذ أقصى الإجراءات في مواجهة انتشار هذا الوباء لوجود العديد من العوامل الجغرافية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي قد تساعد على انتشاره من أهمها: قرب اليمن من أكبر منطقة موبوءة بهذا المرض في العالم المتمثلة في بلدان أفريقيا، في ظل وجود تحرك سكاني بين اليمن وتلك البلدان وبالذات نزوح العديد من الأفارقة إلى اليمن وخاصة من الصومال وأثيوبيا وغيرها، وكذلك كثافة حركة السكان من والى اليمن حيث توجد أعداد كبيرة من اليمنيين في مختف البلدان بغرض العمل والدراسة وغيرها، ضعف وصعوبة الرقابة الصحية على الحدود، انتشار الفقر والأمية بين فئة واسعة من السكان مع انخفاض الوعي حول طرق الإصابة والوقاية من هذا المرض حيث تبين نتائج المسح اليمني لصحة الأسرة عام 2003م ، أن نسبة من يعرفن عن الإيدز حوالي 44% من إجمالي النساء المتزوجات في الأعمار (15-49 سنة)، وفي الوقت التي تصل معرفة طرق العدوى عن طريق الاتصال الجنسي إلى 85% من إجمالي من يعرفن هذا المرض ترتفع هذه النسبة إلى  91 % في الحضر و80% في الريف، بالمقابل نجد تدنى في معرفة الطرق الأخرى للعدوى ( نقل الدم، الحقن، استخدام الآلات الحادة...الخ) لتتراوح بين حوالي  38% و 5%  مع وجود بعض الفوارق بين من يسكن الحضر والريف وبين الأميات ومن حصلن على قصد من التعليم ( م.7، ص. 118 وما بعدها).
 استجابة للعوامل والأوضاع  المبينة أعلاه جاء اهتمام الحكومة اليمنية والتزامها في مواجهة هذا الوباء حيث كانت البداية تتمثل في إنشائها البرنامج الوطني لمكافحة الايدز في وزارة الصحة العامة والسكان عام 1987م، الذي تقدم بأول برنامج للوقاية ومكافحة الإيدز ضمن الخطة اخمسية الأولى (1996-2000م)، كما تضمنت ذلك تدخلات خطة اعمل السكاني التي تم تحديثها عام 1996م وكذلك وثائق السياسة الوطنية للسكان التي تم مراجعتها وتمديدها وإقرارها عام 2000-2001م، حيث ينص برنامج العمل السكاني الذي يغطي الفترة (2001-2005م) تدخلات تتعلق بالوقاية من ومكافحة هذا المرض من خلال نشر خدمات الوقاية والتشخيص المبكر والمعالجة وإدماج خدمات المشورة والإرشاد الصحي وتوسيع دائرة الوعي للوقاية من الإصابة بهذا المرض وخاصة بين الشباب والمراهقين ( م.4، ص.. 12). كما أن هذه التدخلات قد تضمنتها السياسات والخطط والبرامج القطاعية التنموية والصحية والخطة الخمسية للدولة 2001-2005، وبرنامج الصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة. كما يدخل العمل في هذا المجال في اطار التزام اليمن بأهداف ألفية الثالثة والتي تتضمن الوقاية ومكافحة الايدز، وأخيرا تمثل الالتزام الرسمي في مواجهة هذا المرض  بإقرار المجلس الوطني للسكان عام 2002م، لإطار الإستراتيجية الوطنية للوقاية من ومكافحة مرض نقص المناعة البشرية / الإيدز، التي انبثقت عنها خطة وطنية تنفيذية اشتركت في وضعها وتشترك في تنفيذها حوالي 30 جهة حكومية وغير حكومية. مؤكدة بذلك على أهمية مبداء الشراكة بين المؤسسات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني في الوقاية ومكافحة هذا الوباء.


دور الأمانة العامة للمجلس الوطني للسكان في تحقيق أهداف استراتيجية مكافحة (الإيدز)  
   تم إعداد الاستراتيجية الوطنية للوقاية من ومكافحة فيروس نقص المناعة البشرية – الإيدز المقرة من قبل المجلس الوطني للسكان في أكتوبر من عام 2002م، من قبل فريق فني شمل ممثلي الجهات المعنية الوطنية والمنظمات الدولية ذات العلاقة، كما تم إعداد الخطة التنفيذية من خلال تشكيل لجنة وطنية برئاسة الأخ/ وزير الصحة العامة والسكان وبنيابة الأخ/ الأمين العام للمجلس الوطني للسكان وتضم ممثلي الجهات الحكومية وغير الحكومية والتي بلغ عددها حوالي ثلاثون جهة.
وتتضمن هذه الاستراتيجية وخطة عملها التنفيذية ثمانية مجالات رئيسة للعمل هي:
1-   الالتزام السياسي تجاه الرعاية والوقاية من نقص المناعة البشرية / الإيدز والأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي.
2-   الترصد لانتشار العدوى والدراسات السلوكية.
3-   تدابير السلامة الحيوية ونقل الدم.
4-   مبادرات تغيير السلوك بما فيها استخدام الواقي الذكري والواقي الأنثوي.
5-   الدعم النفسي وحقوق مرضى الإيدز وأسرهم
6-   الرعاية الطبية للمصابين بفيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز).
7-    الفئات ذات الخطورة العالية والأكثر تعرضا للإصابة.
8-   بناء القدرات المؤسسية وإشراك المجتمع المدني والقطاع الخاص والتنسيق فيما بين القطاعات.
وقد انطلقت الاستراتيجية في بناء رؤيتها لموجهة هذا الوباء على أهمية تطوير الشراكة في العمل والتنسيق بينمؤسسات المجتمع المدني والحكومية، العدالة في توزيع الخدمات للحد من انتشار الإيدز مع أخذ في الاعتبار الفئات الأكثر عرضة لمخاطر الإصابة، تأكيد مبداء الحصول على المعلومات لجميع السكان خاصة الشباب، أخذ احتياجات النساء وحقوقهن في الاعتبار، طوعية إجراء الفحوصات المخبرية للكشف عن الإصابة بفيروس هذا المرض وضمان سرية المشورة والعلاج، حفظ حقوق المصابين وأسرهم وعدم السماح باي نوع من التمييز نحوهم.




كما تضمنت الاستراتيجية أهدافا محددة في كل مجال من مجالات العمل سالفة الذكر، والاستراتيجيات والإجراءات اللازمة لتحقيق الهدف والجهات المسئولة.
 وبناءا على ذلك فقد تحدد الدور المناط بالأمانة العامة للمجلس الوطني للسكان الوارد في الاستراتيجية الوطنية للوقاية من ومكافحة مرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز)، للقيام بعملية التخطيط والتنسيق والمتابعة لتحقيق أهداف الاستراتيجية، ولتنفيذ هذه المهمة قامت الأمانة العامة منذ البداية بالتنسيق  بين الجهات المعنية وجمع الخطط القطاعية الهادفة إلى تحقيق أهداف الاستراتيجية، واستقدمت بالتعاون  مع وزارة الصحة العامة والسكان و صندوق الأمم المتحدة  للسكان خبير دولي للقيام بإعداد هذه الخطط في خطة عمل وطنية متكامل، بما ينسجم و المعايير المعتمدة في الصندوق العالمي لمكافحة الإيدز، الذي تم التواصل معه بغرض الحصول على تمويل لهذه الخطة بالتعاون والتنسيق مع الجهات ذات العلاقة ، وقد أثمر هذا الجهد حصول  بلادنا على تمويل من الصندوق العالمي لمكافحة أمراض السل والايدز والملاريا على أن تكون هناك جهتين لاستقبال هذه المنحة هي الأمانة العامة للمجلس الوطني للسكان وحدة مشروع الايدز، ووزارة الصحة العامة والسكان (البرنامج الوطني لمكافحة الإيدز) وحدد دور كل طرف، حيث تتولى الأمانة عملية التنسيق والمتابعة لتنفيذ أنشطة المشروع مع الجهات المعنية الأخرى وبخاصة ما يتعلق برفع الوعي وتغيير السلوك لدى الجمهور وكسب الدعم لتحقيق أهداف هذه الاستراتيجية وبالتحديد تتولى الأمانة العامة للمجلس الوطني للسكان – وحدة الإيدز ما يلي:
·        وضع خطة وطنية متكاملة لتنفيذ الإستراتيجية الوطنية للوقاية من ومكافحة نقص المناعة/الإيدز بناءً على الخطط القطاعية المقدمة إلى سكرتارية للجنة الوطنية.
·        تطوير خطط عمل على مستوى المحافظات بما يتوافق مع الإستراتيجية الوطنية للوقاية من ومكافحة الإيدز.
·        تقدير الموارد المطلوبة لتنفيذ خطة العمل وتحديد الفجوة في الموارد والعمل على تغطيتها
·        إنشاء وتبني نظام متابعة تنفيذ خطة العمل الوطنية.
·        جمع تقارير الإدارة القطاعية وإعداد تقرير شامل بشكل دوري يقدم إلى اللجنة الوطنية.
·        تنظيم عقد اجتماعات دورية للجنة الوطنية وشركاء العمل بغرض التنسيق والمتابعة والتقييم.
·        تنظيم اجتماعات وملتقيات للقيادات السياسية والدينية والثقافية لطرح مشكلة الإيدز بغرض كسب الدعم ورفع الالتزام السياسي تجاه الرعاية والوقاية من نقص المناعة البشرية والأمراض المنقولة جنسياً.  
·        الاشتراك مع الجهات المعنية الأخرى في إجراء دراسات قاعدية حول انتشار الإيدز ومستوى المعارف والاتجاه نحو ذلك.






المراجع:
1- مكتب المرجع السكاني، عمان الأردن، النشرة السكانية، المجلد 56،  العدد 1


 Partners in Population an development, A south-South Initiative. Population and HIV/ AIDS, UN, 2003



The Royal Tropical Institute, Sexual Health Exchange Bulletin,  No 3-4,  2004, Netherlands.  







4- الأمانة العامة للمجلس الوطني للسكان، برنامج العمل السكاني (2001-2005م).


5-   المجلس الوطني للسكان، الاستراتيجية الوطنية للوقاية من ومكافحة فيروس نقص المناعة المكتسبة ( الإيدز)، نوفمبر 2002م.

6-    وزارة الصحة العامة والسكان والجهاز المركزي للإحصاء، المسح اليمني لصحة الأسرة، التقرير الرسمي، 2004م.
















نشرت بتاريخ: 2007-03-31

المصـــدر






"وما كان الله ليعذبهمـ وأنت فيهمـ وما كان الله معذبهمـ وهمـ يستغفرون"