Advanced Search

المحرر موضوع: أخبـــار بيولوجيَّـــــة 2008 - 1429 هـ  (زيارة 6429 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

أبريل 21, 2008, 02:19:01 مساءاً
رد #30

عاشقة الأقصى

  • عضو خبير

  • *****

  • 11810
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • وَطنٌ  مُفعَمـ بِهِمـ .!
أخبـــار بيولوجيَّـــــة 2008 - 1429 هـ
« رد #30 في: أبريل 21, 2008, 02:19:01 مساءاً »
الفيتامينات لا تطيل الحياة"


 
 2008/4/16 الساعة 10:03 بتوقيت مكّة المكرّمة    



قالت دراسة جديدة إنه لا يوجد دليل على أن تناول مضادات الأكسدة مثل فيتامين إيه وإي يطيل العمر بل إنه بعضها قد يكون مضرا.

وذكر الدراسة ان مراجعة 67 دراسة شملت230 ألف شخص ما بين مرضى واصحاء توصلت إلى أنه لا يوجد "دليل مقنع" على أن هذه الفيتامينات تقلص خطر الموت.

وقالت إنه يبدو ان فيتامينات إيه وإي تزيد خطر الموت.


وأضاف الباحث جوران بيلاكوفيتش الذي أجرى الدراسة بمستشفى جامعة كوبنهاجن اننا لم نتوصل إلى دليل يدعم الزعم بأن تناول الفيتامينات يطيل العمر بالنسبة للأصحاء أو المرضى على السواء.

ومضى يقول "إن نتائج المراجعة توصلت إلى أن فيتامين إيه وفيتامين إي وبيتاكاروتين أظهرت تزايد خطر الموت".

وأردف "ولكن فيتامينات سي وسيلينيوم قد لا يكون لها تأثير ضار وفقا لهذه المراجعة".

واشارت الدراسة إلى أن فيتامين إيه كان له علاقة بزيادة خطر الموت بنسبة 16 بالمئة في حين زاد تناول فيتامين إي الخطر بنسبة 4 بالمئة وزاد تناول البيتاكاروتين الخطر بنسبة 7 بالمئة.

غير أن الدراسة لم تتوصل إلى دليل على إمكانية أن يكون لفيتامين سي تأثير مضر على الصحة.

وأشارت الدراسة إلى انها شملت جرعات مختلفة من مضادات الأكسدة.
 






"وما كان الله ليعذبهمـ وأنت فيهمـ وما كان الله معذبهمـ وهمـ يستغفرون"



أبريل 22, 2008, 01:01:02 صباحاً
رد #31

عاشقة الأقصى

  • عضو خبير

  • *****

  • 11810
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • وَطنٌ  مُفعَمـ بِهِمـ .!
أخبـــار بيولوجيَّـــــة 2008 - 1429 هـ
« رد #31 في: أبريل 22, 2008, 01:01:02 صباحاً »
مريكية تطلب استنساخ كلبها الذي أنقذ حياتها
 2008/2/15 الساعة 17:24 بتوقيت مكّة المكرّمة
    



قالت شركة في كوريا الجنوبية إنها تلقت أول طلب من أجل استنساخ كلب أليف.



وقدمت سيدة من الولايات المتحدة طلبا للشركة تطلب فيه استنساخ كلب على غرار كلبها الأليف النافق الذي
كان يحمل اسم بوجر.



وسيكلف استنساخ شركة "أر إن إل بيو" لهذا الكلب الأليف مبلغ 150 ألف دولار أمريكي ستدفعه صاحبة الطلب المقيمة في ولاية كاليفورنيا.



وستقوم الشركة الكورية باستنساخ الكلب المطلوب باستخدام أنسجة أخذت من أذن الكلب قبل أن ينفق.



ومن المقرر أن يشرف فريق من جامعة سول الوطنية على استنساخ الكلب المطلوب علما أن هذه الجامعة كانت استنسخت أول كلب عام 2005.

استنساخ تجاري



وقالت شركة "أر إن إل بيو" إن هذه هي أول مرة سيتم فيها استنساخ كلب أليف تلبية لطلب تجاري من أحد الزبائن.



وقال را جيونج-شان وهو كبير المديرين التنفيذيين للشركة في حديث مع صحيفة كوريا تايمز " إن هناك أشخاصا كثيرين في البلدان الغربية يرغبون في استنساخ كلابهم الأليفة رغم الكلفة العالية لعملية الاستنساخ".



وتتوقع الشركة تلقي مئات الطلبات من أجل استنساخ كلاب أليفة خلال السنوات القليلة المقبلة.



وكذلك تخطط الشركة لاستنساخ الكلاب البوليسية المدربة على البحث عن القنابل والمخدرات.



وقال مدير شؤون التسويق في شركة "أر إن إل بيو"، شو سيونج-ريول إن كلبة من أصل أربع كلبات تنجب جروا.



وأضاف أن " تكلفة استنساخ كلب قد تنخفض إلى 50 ألف دولار أمريكي نظرا إلى أن الاستنساخ أصبح صناعة".

هجوم بواسطة كلب




وقدمت صاحبة الطلب وتدعى بيرمان ماكوني أنسجة إلى الشركة الكورية كانت قد حفظتها لها شركة أمريكية متخصصة في التكنولوجيا الحيوية، علما أن الأنسجة أخذت من أذن الكلب الذي نفق قبل 18 شهرا.



ويُشار إلى أن المرأة الأمريكية كانت متعلقة بكلبها الأليف النافق بعد أن أنقذ حياتها عندما هاجمها كلب آخر وعض ذراعها.



ويرأس الفريق الجامعي الذي سيقوم باستنساخ الكلب المطلوب البروفيسور لي بيونج-شان، وقد سبق له أن عمل في فريق آخر برئاسة عالم الخلايا الجذعية المشهور، هوانج وو-سوك.

ويُذكر أن سمعة هوانج وو-سوك العلمية كانت قد تضررت جراء أخذه بويضات من باحثتين مساعدتين كانتا تعملان تحت رئاسته وذلك في انتهاك صريح للقوانين التي تحظر تبرع الباحثات ببويضاتهن للأبحاث العلمية.

RA-OL






"وما كان الله ليعذبهمـ وأنت فيهمـ وما كان الله معذبهمـ وهمـ يستغفرون"



أبريل 22, 2008, 01:03:12 صباحاً
رد #32

عاشقة الأقصى

  • عضو خبير

  • *****

  • 11810
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • وَطنٌ  مُفعَمـ بِهِمـ .!
أخبـــار بيولوجيَّـــــة 2008 - 1429 هـ
« رد #32 في: أبريل 22, 2008, 01:03:12 صباحاً »
العقاقير المضادة للاكتئاب "قليلة الجدوى"
العقاقير المضادة
BBC 2008/2/26 الساعة 8:13 بتوقيت مكّة المكرّمة
  


Media selector link:
تشير دراسات إلى أن الجيل الجديد من الأدوية المضادة للاكتئاب غير ذات نفع من الناحية العلاجية بالنسبة للعديد من المصابين.


وأظهرت دراسة أنجزها فريق من جامعة هال أن
الدواء لا يساعد سوى عدد قليل من المصابين بالاكتئاب الشديد.


وانكب هذا الفريق على بحث صنف من العقاقير التي تزيد من مادة السيروتونين serotonin في الدماغ للمساعدة على التحكم في المزاج، في 47 حالة علاجية.


ووجد هؤلاء الدارسون أن المفعول الإيجابي للعقاقير المركبة من هذه المادة الكيماوية على المصابين بالاكتئاب الحاد ضعيف نسبيا، وغير مؤكد.


وقال رئيس فريق البحث البروفسور إرفينغ كيرش: إن الفارق في درجات التحسن بين من تناول الدواء الوهمي والدواء الحقيقي خلال التجربة ضئيل للغاية."


وهذا يعني -حسب كيرش- أن التحسن ليس رهينا بتناول العقار.


وأضاف كيرش قائلا: "استنادا إلى هذه النتائج، لا داعي هناك لوصف العقاقير المضادة للاكتئاب سوى للذين يعانون من حالة اكتئاب حادة، أو إذا ما ثبت أن العلاجات البديلة لا جدوى منها.


وقالت مارجوري والاس، العضو في جمعية خيرية لرعاية المصابين بعاهات نفسية تدعى "سين"، إذا ما تأكدت صحة هذه الخلاصات فإنها ستكون "محبطة بالتأكيد".


لكن منتجي عقار البروزاك والسيروكزات Seroxat - وهما من أشهر العقاقير المضادة للاكتآب- قالوا إنهم لا يوافقون معدي هذه الدراسة الرأي.

وقال ناطق باسم جلاكسو سميث كلاين، التي تنتج السيروكزات، إن الدراسة "لم تهتم سوى بجزء ضئيل من المعلومات المتوفرة".
ME-OL






"وما كان الله ليعذبهمـ وأنت فيهمـ وما كان الله معذبهمـ وهمـ يستغفرون"



أبريل 22, 2008, 01:33:21 صباحاً
رد #33

عاشقة الأقصى

  • عضو خبير

  • *****

  • 11810
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • وَطنٌ  مُفعَمـ بِهِمـ .!
أخبـــار بيولوجيَّـــــة 2008 - 1429 هـ
« رد #33 في: أبريل 22, 2008, 01:33:21 صباحاً »
دراسة: الهواتف المحمولة تسبب اضطرابات في النوم
دراسة: الهواتف


BBC 2008/1/22 الساعة 2:35 بتوقيت مكّة المكرّمة
  








خلصت دراسة بحثية إلى أن استخدام الهاتف المحمول قبل النوم قد يؤدي إلى حرمان المستخدم من نوم هادئ خلال الليل.



وتوصل البحث الذي مولته شركات هواتف محمولة إلى أن الإشعاع المنبعث
من جهاز الهاتف يمكن أن يسبب الأرق والصداع والتشويش.



وبينت نتائج البحث أن استخدام الهاتف المحمول قد يؤدي إلى التقليل من مدة النوم العميق وذلك بالتأثير على قدرة الجسم على تجديد نشاطه.



وأنجز البحث كل من معهد كارولينسكا السويدي وجامعة واين في الولايات المتحدة.



ودرس البحث، الذي موله "منتدى مصنعي الهواتف المحمولة"، حالة 35 رجلا و 36 امرأة تتراوح أعمارهم بين 18 و 45 عاما.

إشعاع



وتم تعريض بعض الحالات إلى قوة إشعاع تعادل القوة التي يتلقاها الجسم عند استخدام الهاتف المحمول بينما وُضِع آخرون في ظروف مماثلة لكن مع تعريضهم لإشعاع "زائف".



وأوضحت نتائج البحث أن الأفراد الذين تعرضوا للإشعاع احتاجوا إلى وقت أطول للدخول في المرحلة الأولى من النوم العميق بينما لم تطل المرحلة الأعمق من نومهم.



وخلص الباحثون إلى أن " الدراسة تبين أن الأفراد الذين تعرضوا لدرجة إشعاع وصلت إلى 884 ميجاهرتز صادر عن إشارات لا سلكية، فإن عناصر النوم التي يُعتقد أنها مهمة لتخليص الجسم من التعب اليومي تتأثر بشدة".



وقال البروفيسور بينت أنيتز إن الدراسة " تخلص إلى أن استخدام الهاتف المحمول مرتبط بحدوث تغيرات محددة في مناطق من الدماغ مسؤولة عن تفعيل وتنسيق نظام الضغط".



وهناك نظرية أخرى تقوم على أن الإشعاع قد يعيق إنتاج هرمون "ميلاتونين" الذي يتحكم في إيقاعات الجسم الداخلية.





ويعتقد نصف الأفراد الذين شملتهم الدراسة البحثية أنهم "حساسون تجاه الكهرباء" إذ سبق لهم أن أبلغوا عن إصابتهم بأعراض مثل الصداع وتعطل وظيفة الإدراك جراء استخدامهم للهاتف المحمول.




لكن تبين أن هؤلاء الأفراد، عندما تعرضوا للإشعاع أثناء الاختبارات، لم يتمكنوا من تحديد ما إذا كانوا قد تعرضوا فعلا للإشعاع.

حقول مغناطيسية



وقال ألسدير فيليبس، وهو مدير منظمة "باور ووتش" المختصة في إجراء البحوث بشأن آثار الحقول المغناطيسية على صحة الأفراد، " إن الأدلة تزداد قوة بشأن الحاجة إلى توخي الحذر عند التعامل مع هذه الأمور".



وأضاف قائلا " يخلص البحث إلى أن من يرغب في إجراء مكالمة هاتفية مساء، فسيكون من الأفضل له بكثير استخدام خط أرضي وعدم ترك الهاتف المحمول إلى جانب سرير النوم ".



لكن دراسة بريطانية استغرق إنجازها ست سنوات خلصت في سبتمبر / أيلول الماضي إلى أن استخدام الهاتف المحمول لا يشكل أي خطر على الدماغ على المدى القصير.



ومع ذلك، قال الباحثون الذين شاركوا في تلك الدراسة إنه ليس بإمكانهم استبعاد إمكانية تعرض مستخدمي الهواتف المحمولة على المدى البعيد لخطر الإصابة بالسرطان.




RA-OL







"وما كان الله ليعذبهمـ وأنت فيهمـ وما كان الله معذبهمـ وهمـ يستغفرون"



أبريل 22, 2008, 01:41:07 صباحاً
رد #34

عاشقة الأقصى

  • عضو خبير

  • *****

  • 11810
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • وَطنٌ  مُفعَمـ بِهِمـ .!
أخبـــار بيولوجيَّـــــة 2008 - 1429 هـ
« رد #34 في: أبريل 22, 2008, 01:41:07 صباحاً »
بحث علمي: فيتامين E له علاقة بسرطان الرئة
بحث علمي: فيتامين E له


BBC 2008/3/2 الساعة 11:03 بتوقيت مكّة المكرّمة
  


أفاد أحد الأبحاث أن تعاطي جرعات كبيرة من مستحضرات فيتامين E يزيد امكانية الاصابة بسرطان الرئة.

وتوصل البحث الذي أجري في الولايات المتحدة على 77 ألف شخص يتعاطون 400 ملجم
يوميا من فيتامين E على شكل عقاقير ان ذلك أدى الى زيادة امكانية الاصابة بسرطان الرئة بنسبة 28 في المئة ويزداد الخطر بشكل اضافي في حال المدخنين.

وقال د. تيم بايرز من جامعة كولورادو الأمريكية ان على الراغبين في الحصول على هذا الفيتامين تناول كمية أكبر من الخضار والفواكه بدلا من العقاقير.

وقد تابع الخبراء حياة الأشخاص الذين شملهم البحث والذين تتراواح أعمارهم بين 50-76 سنةعلى مدى أربع سنوات، وسجلوا كميات فيتامين C و E وحامض الفوليك التي تعاطوها بشكل منتظم.

وقد أصيب 521 شخصا خلال فترة اجراء البحث بسرطان الرئة.

ولوحظ وجود صلة بين الاصابة بسرطان الرئة والتدخين والسن والعوامل الوراثية، وبينما لم تلاحظ أي صلة بين المرض وفيتامين C أو حامض الخليك فقد لوحظت صلة مع فيتامين E .

وكان استخدام فيتامين E منتشرا بين المدخنين بشكل خاص ، وكان الاعتقاد السائد انه عامل مقاوم للتأكسد ولكن البحث الجديد توصل الى أن مفعوله عكسي في حال جرى تناوله بكميات كبيرة وبشكل منتظم.

ولكن الباحث هنري سكوروفت من معهد أبحاث السرطان في بريطانيا قال ان أبحاثا مختلفة توصلت الى نتائج متناقضة بخصوص تناول بعض مستحضرات الفيتامينات ومركبات الأملاح المعدنية فبينما يرى بعضها أن ذلك مفيد يرى البعض الآخر انها لا تفيد ولا تضر بينما توصلت الدراسة الأخيرة الى أن بعضها ضار.

وأضاف سكوروفت ان الأبحاث أثبتت بشكل متكرر ان اتباع نظام غذائي صحي كفيل بتقليل خطر الاصابة بالسرطان مع تأمين الحاجة من الفيتامينات، كما أكد ان الاقلاع عن التدخين يبقى الطريقة الأكثر نجاعة لتجنب الكثير من أنواع السرطان.


AN-OL






"وما كان الله ليعذبهمـ وأنت فيهمـ وما كان الله معذبهمـ وهمـ يستغفرون"



أبريل 22, 2008, 01:44:12 صباحاً
رد #35

عاشقة الأقصى

  • عضو خبير

  • *****

  • 11810
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • وَطنٌ  مُفعَمـ بِهِمـ .!
أخبـــار بيولوجيَّـــــة 2008 - 1429 هـ
« رد #35 في: أبريل 22, 2008, 01:44:12 صباحاً »
استعادة النظر ممكنة بفضل سن
استعادة النظر ممكنة


AFP 2008/3/2 الساعة 16:19 بتوقيت مكّة المكرّمة
  


باريس (ا ف ب) - يبدو ان استعادة النظر ممكنة بفضل سن يعود الى المرء او لابنه على غرار ما حدث مع ايرلندي اصيب بالعمى جراء انفجار في عملية لا
علاقة لها بالمعجزات او بقصص الرعب الخيالية بل بعملية جراحية تخيلها اخصائي ايطالي عبقري قبل عقود.وقال د. برنار دوشين (جامعة لييج بلجيكا) في لقاء مع وكالة فرانس برس "اجريت 500 الى 600 عملية من هذا النوع في العالم".وهذه التقنية "ابتكرها (بينديتو) سترامبيلي عام 1956" على ما اكد دوشين وهو احد الخبراء "الثمانية" في العالم في هذه التقنية من بينهم الفرنسي ايمانويل لاكومب.وقال "انها بديل عن زراعة القرنية عند تعذر اجرائها لكنها ليست استبدال العين بسن".واستخدمت التقنية بشكل اساسي في الستينيات لكنها خضعت مذاك لتعديلات من الاخوين جانكارلو وجوفاني فالتشينيلي اللذين نشرا عام 2005 التقييم العلمي الاول لتطبيق هذه الطريقة على 223 مريضا.واوضح دوشين "في اغلب الاحوال تستخدم سن المريض وبشكل اساسي نابه" عوضا عن سن مانح قريب يتلاءم والمريض كحال الايرلندي بوب مكنيكول (57 عاما).وفقد مكنيكول بصره عام 2005 ابان انفجار في مصنع لاعادة تدوير الالومنيوم.واوضح دوشين ان "اي مادة مركبة مزروعة مباشرة في العين ستنبذها الطبقة السطحية او الظهار (ابيثيليوم) والامر اكثر دقة عندما يتعلق الامر بالقرنية".واضاف "لكن المخترع لاحظ وجود مادتين صلبتين في الجسم البشري على احتكاك دائم بالظهار وهما الاظافر والاسنان"."كما لحظ ان الغشاء الفموي يتقبل السن في حال كان النسيج الذي يربطها بالعظم سليما. والا (بسبب سوء التنظيف او امراض وراثية...) يعمل الغشاء على نبذ السن فيقتلعها". وعلم سترامبيلي كيف يستفيد من هذه الملاحظة "الفذة".وفي تطبيق ملموس يتم استخراج الكتلة العظمية في جذر السن حيث يتصل السن بالرابط المذكور ثم يزال الميناء. وتصقل الكتلة لتكوين متوازي مستطيلات بعرض 7 الى 8 ملم وطول 14 الى 16 ملم وعمق 2,5 الى 3 ملم.ويتم ثقب الكتلة لتركيب عدسة بلاستيكية شفافة. بعدئذ تزرع السن تحت جلد المريض لمدة لا تقل على ثلاثة اشهر كي تنمو عليها الخلايا وتحيطها الانسجة التي ستستخدم في اخاطتها.وقال طبيب العين "بالموازاة مع ذلك يتم اعداد العين عبر استئصال الطبقة التي تغطيها واستبدالها بالغشاء الفموي كي تندمج السن في محيطها المعهود".الشكل "ليس جميلا (حدقة بلا قزحية لون زهري باهت)" لكن من الممكن تجميلها بعدسة لاصقة كبيرة رسمت عليها قزحية ما يجعل شكلها "مقبولا".بعدئذ من الممكن تكييف النظر بالنظارات بحسب الخبير. وقال "يتم استعادة البصر بما يكفي لقيادة سيارة" وذكر حالة سائق تاكسي في روما خضع لهذه العملية.واقر ان "هذه التقنية الصعبة جدا (بالمدة الزمنية وعدد العاملين فيها) لم تكن شائعة في اي وقت" لكنها تبقى "مفيدة".اما المريض الايرلندي الذي خضع للعملية في برايتون فهو سعيد لانه استعاد "ما يكفيه" للتنقل ومشاهدة التلفزيون.






"وما كان الله ليعذبهمـ وأنت فيهمـ وما كان الله معذبهمـ وهمـ يستغفرون"



أبريل 22, 2008, 01:47:46 صباحاً
رد #36

عاشقة الأقصى

  • عضو خبير

  • *****

  • 11810
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • وَطنٌ  مُفعَمـ بِهِمـ .!
أخبـــار بيولوجيَّـــــة 2008 - 1429 هـ
« رد #36 في: أبريل 22, 2008, 01:47:46 صباحاً »
حالة الوفاة العشرين بمرض انفلونزا الطيور في مصر
فتى يقف وراء احد محلات


AFP 2008/3/4 الساعة 19:40 بتوقيت مكّة المكرّمة
  


القاهرة (ا ف ب) - اعلنت وزارة الصحة المصرية الثلاثاء وفاة امراة في الخامسة والعشرين من العمر بفيروس "اتش5 ان1" في محافظة الفيوم جنوب القاهرة لتصبح الضحية العشرين لهذا الفيروس
القاتل منذ ظهوره في مصر في شباط/فبراير 2006.واوضحت الوزارة في بيان ان سوزان علي صلاح ذكى (25 سنة) توفيت في مستشفى الصدر بالجيزة الذي نقلت اليه في 28 شباط/فبراير الماضي وهي "تعاني من ارتفاع فى درجة الحرارة وضيق بالتنفس والتهاب رئوى وآلام بالجسم عقب تعرضها لطيور مصابة بمرض انفلوانزا الطيور".وبذلك يرتفع عدد الوفيات نتيجة انفلونزا الطيور الى 20 حالة حسب بيان وزارة الصحة الذي اشار ايضا الى انها حالة الاصابة رقم 46 بهذا المرض منذ ظهوره في مصر فى شباط/فبراير 2006.






"وما كان الله ليعذبهمـ وأنت فيهمـ وما كان الله معذبهمـ وهمـ يستغفرون"



أبريل 22, 2008, 01:53:25 صباحاً
رد #37

عاشقة الأقصى

  • عضو خبير

  • *****

  • 11810
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • وَطنٌ  مُفعَمـ بِهِمـ .!
أخبـــار بيولوجيَّـــــة 2008 - 1429 هـ
« رد #37 في: أبريل 22, 2008, 01:53:25 صباحاً »

النساء اللواتي يوقفن علاج ما بعد انقطاع الطمث اكثر عرضة للاصابة بالسرطان
ممرضة تعنى بمريضة


AFP 2008/3/5 الساعة 13:58 بتوقيت مكّة المكرّمة
  


واشنطن (ا ف ب) - نشرت دراسة هي الاولى بهذا الحجم الثلاثاء في الولايات المتحدة واشارت الى ان النساء اللواتي يوقفن العلاج الهرموني بعد انقطاع الطمث يبقين اكثر عرضة للاصابة
بالسرطان.في المقابل يتقلص خطر الامراض القلبية الوريدية المرتبطة بتلك الهرمونات لدى اللواتي انقطع طمثهن بعد وقف العلاج على ما اكد واضعو الدراسة التي نشرت في عدد 5 اذار/مارس من مجلة "جورنال اوف ذي اميريكان مديكال اسوشيايشن".ودل تحليل البيانات على ان النساء اللواتي اوقفن تناول هرمونات العلاج يرتفع خطر اصابتهن باي نوع من السرطان بنسبة 24% من اولئك اللواتي يتلقين علاجا بديلا عن الهرمونات طوال فترة من سنتين او ثلاث بعد وقف العلاج الهرموني.واجريت التجارب العيادية بالهرمونات على 16608 نساء انقطع طمثهن في اطار برنامج "المبادرة للصحة النسائية".وهدفت الدراسة الى تحديد ما اذا كان لمزيج الهرمونات المعطاة تاثير وقائي من الامراض القلبية الوعائية ومن تفاقم خطر سرطان الثدي.غير ان التجارب السريرية الواسعة النطاق اوقفت عام 2002 بعد ان دلت معطيات على ارتفاع خطر سرطان الثدي وقلة فوائد هذا العلاج على صحة النساء.كما كشفت تحاليل اخرى ارتفاع خطر الامراض القلبية الوعائية والازمات الدماغية والجلطات اضافة الى خطر اقل بتفتت العظام وسرطان القولون لدى النساء اللواتي يعتمدن هذا العلاج الهرموني.وفوجئ الاطباء والباحثون بالنتائج. فبالرغم من تراجع خطر الامراض القلبية والوعائية بعد فترة على متابعة العلاج الهرموني ارتفعت فرص ظهور سرطانات اخرى لا سيما في الرئتين لدى النسوة اللواتي اخذن الهرمونات طوال خمسة اعوام.وصرح د.جيراردو هيس من جامعة نورث كارولاينا (جنوب شرق) والكاتب الرئيسي لهذه الدراسة ان هذه المخاطر "لم تكن متوقعة على الاطلاق".وحلل هيس وفريق من الباحثين التهديدات والمنافع لدى 15730 مشاركة تابعوهن بعد نهاية علاجهن الهرموني بين تموز/يوليو 2002 واذار/مارس 2005.






"وما كان الله ليعذبهمـ وأنت فيهمـ وما كان الله معذبهمـ وهمـ يستغفرون"



أبريل 26, 2008, 08:55:26 صباحاً
رد #38

عاشقة الأقصى

  • عضو خبير

  • *****

  • 11810
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • وَطنٌ  مُفعَمـ بِهِمـ .!
أخبـــار بيولوجيَّـــــة 2008 - 1429 هـ
« رد #38 في: أبريل 26, 2008, 08:55:26 صباحاً »
الولايات المتحدة تحظر التفرقة على أساس اختلاف الجينات


 2008/4/25 الساعة 10:55 بتوقيت مكّة المكرّمة    



أقر مجلس الشيوخ الأمريكي بالإجماع مشروع قانون يقضي بحظر التفرقة بين البشر على أساس اختلاف تفاصيل الجينات لديهم، ويسمح فقط للمرضى وأطبائهم بالوصول إلى المعلومات التي يتم الحصول عليها بواسطةالاختبار الجيني.

فقد وافق 95 من أعضاء المجلس على مشروع القرار ولم يعترض عليه أحد.

ومازال المشروع يحتاج إلى إقراره من قبل مجلس النواب الذي يُتوقع أن يصوت عليه أوائل الأسبوع المقبل، ليُحال بعدها إلى الرئيس جورج دبليو بوش ليوقعه ويصبح قانونا نافذا.

معلومات جينية

ووفقا للقانون المرتقب، فإنه سيحظر على أصحاب العمل ونقابات العمال وشركات التأمين الصحي أن تمارس التفرقة من خلال المعلومات الجينية التي يتم الحصول عليها عن العاملين.

ووصف السناتور الديمقراطي إدوارد كينيدي مشروع القانون بأنه "أول قانون جديد يتعلق بالحقوق المدنية في القرن الحادي والعشرين."

وأضاف كينيدي قائلا: "إن التفرقة المستندة على الهوية الجينية للشخص غير مقبولة تماما مثل التفرقة على أساس العرق أو الدين."

منع التفرقة

أما أولمبيا سنو، وهي السناتو الجمهوري الذي يرعى مشروع القانون الجديد، فقالت: "إنها المرة الأولى التي يجري فيها اتخاذ خطوات لمنع التفرقة قبل أن تقع."


وأضافت: "لهذا السبب يُعتبر هذا التشريع فريدا من نوعه، لا بل مزلزلا".

وقالت إن الاختبارات الجينية الموجودة حاليا "تثير بالمطلق السخرية والاشمئزاز"، لطالما أن الناس لا يقدمون على إجرائها بدافع الخوف من ممارسة التفرقة بحقهم.


كما يحظر القانون أيضا على شركات التأمين رفض منح التأمين أو رفع أقساط التأمين للأشخاص الأصحاء استنادا على المعلومات الجينية المتعلقة بهم.

عزاء شركات التأمين

إلا أن عزاء شركات التأمين هو أنها ما زال بمقدورها أن تفرض أقساطا أعلى على المرضى الذين يتقدمون للحصول على بوليصات تأمين.

ولن يُسمح لشركات التوظيف أيضا بالطلب إلى الأشخاص بإجراء الاختبارات والفحوصات التي قد تظهر قابليتهم للإصابة بالمرض.

وسيُحظر على أصحاب العمل استخدام المعلومات الجينية في اتخاذ قرارات بشأن توظيف أو إقالة أو ترقية أو تعويض موظفيهم.

وكان أصاحب العمل قد عبروا في السابق عن قلقهم من أن يؤدي قانون من هذا القبيل إلى قيام بعض الأشخاص بطلب تعويضات بطريقة غير ملائمة.

دعم البيت الأبيض

ويحظى مشروع القانون الجديد بدعم البيت الأبيض وشركات التأمين، إلا أن بعض المصالح الاقتصادية في البلاد، بما فيها غرفة التجارة، تعارضه.

ويأمل العلماء بأن يساهم القانون المقترح بتشجيع المزيد من الأشخاص على إجراء فحوصات جينية قد تساعدهم على إنقاذ حياتهم.

ويضيف العلماء قائلين إن من شأن هذه الاختبارات أن تؤدي إلى حصول هؤلاء الأشخاص على أنواع من العلاج لطيف واسع من الأمراض الوراثية أو الأمراض التي لها علاقة بها، كالسرطان والسكر وأمراض القلب.

خريطة الجينات

يُذكر أنه في أعقاب إعداد خريطة الجينات البشرية عام 2003، تم الحصول على معلوات أكثر بكثير عن الأشخاص المعرضين للإصابة بالأمراض.

كما كشفت الدراسات مؤخرا أنه تم التوصل إلى تقدم كبير في فهم الجينات المسؤولة عن العديد من الأمراض الأكثر انتشارا بين البشر.

وكان بين الاكتشافات الأكثر أهمية رصد جين لم يكن معروفا من قبل وجد أن له علاقة بالإصابة بالسكري نوع 1 وبالإصابة أيضا بداء كرون.

DH-OL
 






"وما كان الله ليعذبهمـ وأنت فيهمـ وما كان الله معذبهمـ وهمـ يستغفرون"



أبريل 28, 2008, 01:57:06 مساءاً
رد #39

عاشقة الأقصى

  • عضو خبير

  • *****

  • 11810
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • وَطنٌ  مُفعَمـ بِهِمـ .!
أخبـــار بيولوجيَّـــــة 2008 - 1429 هـ
« رد #39 في: أبريل 28, 2008, 01:57:06 مساءاً »


 يعتزم أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون، الكشف عن مبادرة عالمية جديدة الجمعة، للقضاء على مرض الملاريا الذي يتسبب سنوياً في وفاة أكثر من مليون شخص حول العالم.

وفي شريط مصوّر تحصلت وكالة أسوشيتد برس للأنباء على نسخة منه الخميس، أعلن بان في رسالته المصوّرة بمناسبة اليوم العالمي للملاريا الذي سيحتفل به في مقر الأمم المتحدة الرئيسي في نيويورك، إن المبادرة ستقدم حلولاً عدة منها رش داخل المنازل بمبيد خاص بالبعوض وتوفير الناموسيات لكل الأفراد المعرضين لهذا الخطر، خاصة النساء والأطفال في أفريقيا بنهاية عام 2010.

وأضاف الأمين العام في رسالته المرتقبة اليوم (الجمعة) أن المبادرة ستأخذ في عين الاعتبار أيضاً تجهيز كافة المنشآت الطبية بالعلاج الفعال لمكافحة الملاريا وتشخيصه، وتدريب المسعفين الصحيين على كيفية التعامل مع المرض، بالإضافة إلى التشجيع على إجراء بحوث للسيطرة والقضاء على الملاريا.

وقال بان كي مون "الملاريا مازال يقتل أكثر من مليون شخص كل عام.. الحصيلة غير مقبولة، خاصة وأنه يمكن منع حدوث الإصابة والعلاج من الملاريا."

ونوه الأمين العام للأمم المتحدة بجهود عدد من الدول الأفريقية في مكافحتها للمرض، لافتاً في الوقت ذاته إلى أن أكثر الدول المتضررة تبقى خارج مسار تحقيق أهدافها بالقضاء عليه.

وأوضح أن هذه الأسباب تدفعه مع الشريك "رول باك ملاريا" إلى وضع رؤية جريئة يمكن تحقيقها.

يُذكر أن مبادرة "رول باك مالاريا" التي أُطلقت عام 1998 من قبل منظمة الصحة العالمية وشركائها، قد حددت أهدافها بتقليص عدد الوفيات جراء المرض إلى النصف، بحلول نهاية هذا العقد.

وفي نصف الطريق لتحقيق هذه الأهداف، وخلال تقييم ما قد أنجز في هذا النضال، تبيّن تسجيل مزيد من حالات الإصابة بالملاريا عما كان عند إطلاق المبادرة.

وفور ذلك، تدخلت المنظمة الدولية بتوزيع الناموسيات وتوفير مزيد من مبيد البعوض المسبب بنقل الملاريا، غير أن البرنامج لم يلاقي انتشاراً كما كان متوقعاً، إذ أن اثنين في المائة فقط من الأطفال الأفارقة ينامون في أسرة محمية بالناموسيات.

غير أن الوكالة الأممية قررت التعاطي مع المشكلة على مستوى أكبر وأشمل.

من جهته أعرب مبعوث الأمين العام الخاص لمكافحة الملاريا راي تشامبرز الأمريكي المعروف بأعمال الخير- وكان بان كي مون قد عينه في هذا المنصب في فبراير/شباط الماضي- عن تفاؤله بأن أهداف مثل نشر ناموسيات على مستوى عالمي يمكن تحقيقها في نهاية 2010، غير أن ذلك سيتطلب جهوداً حثيثة.

وقال تشامبرز "إنه (بان كي مون) قادر على المطالبة بذلك لأنه لدينا أفضل التكنولوجيا- ناموسيات طويلة الأمد يمكن استخدامها لخمس سنوات تقريباً - ووجود لدينا مزيد من التمويل المهم، وأكثر من أي وقت مضى."

وأشار إلى التزام في هذه الجهود من قبل الصندوق العالمي لمكافحة الايدز والسل والملاريا ومن البنك الدولي ومبادرة الرئيس الأمريكي جورج بوش لمكافحة الملاريا بالإضافة إلى كرم الدول المانحة.

ويطالب الأمين العام بتوفير ناموسيات لنصف مليون شخص إضافي ما يتطلب توزيع 250 مليون ناموسية.

وقال تشامبرز إن ذلك "4 إلى 5 مرات أكثر مما قمنا فيه سابقاً.."

ووفق شراكة "رول باك مالاريا" يتوفر تمويل لقرابة مائة مليون ناموسية حتى عام 2010، مقابل الحاجة الماسة إلى توفير 150 مليون ناموسية إضافية بكلفة تصل إلى 10 دولارات أمريكية للواحدة.

وأوضح المسؤول الأمريكي إن الصندوق الدولي والبنك الدولي ومؤسسة بيل وميليندا غيتس ومنظمات أخرى تعمل على مكافحة الملاريا، يعملون على تشكيل فرق على الأرض تقوم بتوفير المراقبة والإشراف على الحملات والعمل مع المسؤولين الصحيين.

وأعلن تشامبرز "علينا مخاطبة الجميع، إلا أن 90 في المائة من الوفيات تحدث في دول شبه الصحراء الأفريقية، لذا فإن التركيز المبدئي سيكون في الدول الأكثر تضرراً من المرض."

يُذكر أن جميع الدول الـ30 التي لديها معدلات عالية من الوفيات جراء الملاريا، تتركز في شبه الصحراء الأفريقية.

وفي هذا الخصوص قال بان كي مون "لدينا الموارد وكيفية القيام بذلك، إلا أنه لدينا أقل من ألف يوم قبل نهاية عام 2010."

غير أن تشامبرز شدد على أن الحملة لن تنته مع هذا التاريخ، قائلاً: "إذا نجحنا في السيطرة على الملاريا والوصول بالوفيات إلى العدد صفر، عندها تبدأ مرحلة تحدٍ جديد لإبقاء سيطرتنا على الملاريا بتوزيع مزيد من الناموسيات، مع احتراس شديد. وإذا لم نقم بذلك، فمن المرجح أن نواجه عودته."

وقال إن الأهداف في الأساس هي اجتثاثه.

وأوضح "قد لا نقضي ربما على الملاريا من دون لقاح فعّال، وقد يتطلب ذلك على الأرجح عدة سنوات أخرى."

المصدر: سى ان ان

و لكم جزيل الشكر .....  '<img'>






"وما كان الله ليعذبهمـ وأنت فيهمـ وما كان الله معذبهمـ وهمـ يستغفرون"



مايو 25, 2008, 05:36:20 مساءاً
رد #40

عاشقة الأقصى

  • عضو خبير

  • *****

  • 11810
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • وَطنٌ  مُفعَمـ بِهِمـ .!
أخبـــار بيولوجيَّـــــة 2008 - 1429 هـ
« رد #40 في: مايو 25, 2008, 05:36:20 مساءاً »
الأصباغ الكيماوية "قد تضر بالحيوانات المنوية"





تشير دراسة نشرت مؤخرا إلى مشاكل الإنجاب التي تهدد الرجال ممن يستخدمون نوعامة المواد الكيماوية توجد عادة في الدهانات الصناعية.

وكشفت هذه الدراسة التي أجريت في بريطانيا، عن أن الرجال الذين يستخدمون محلول الغليكول glycol من قبيل الصباغين وعمال الديكور لديهم معرضون مرتين ونصف كثر من غيرهم لفرز عدد من الحيوانات المنوية أقل من "المعدل العادي".

وخضع لهذه الدراسة أكثر من ألفي شخص كانوا يترددون على عيادات الإخصاب.

وقسمت الدراسة التي أنجزت بشراكة بين جامعتي منشستر وشيفيلد العينة إلى قسمين قسم يعاني من مشاكل في حركية الحيوانات المنوية، وقسم آخر مكون من رجال لا يعانون من هذا المشكل.

وسئل أفراد العينة عن الأشغال التي يزاولونها، وعن نمط حياتهم وعن حالات تعرضهم للمواد الكيماوية.

وكشفت الدراسة أن مخاطر الإصابة بمشاكل في حركية الحيوان المنوي مرتفعة بنسبة 250 في المائة لدى الأشخاص المعرضين لمادة الغليكول.

وظلت هذه النسبة مرتفعة حتى بعد أن أخذت بعين الاعتبار عوامل أخرى من قبيل التدخين أو ارتداء سراويل داخلية ضيقة، أو إجراء عملية على الخصيتين.

وتعد قدرة الحيوان المنوي على التحرك عاملا هاما فيما يتعلق بالخصوبة.

ولكن الدراسة المنشورة في مجلة الطب البيئي والعملي كشفت أن عددا من المواد الكيماوية الأخرى لا أثر لها على الخصوبة.

وكان البعض يتخوف من أن يؤثر استخدام بعض المواد الكيماوية في أماكن العمل على قدرة الرجال على الإنجاب.

ME-OL






"وما كان الله ليعذبهمـ وأنت فيهمـ وما كان الله معذبهمـ وهمـ يستغفرون"



مايو 25, 2008, 07:13:28 مساءاً
رد #41

أبو سلطان

  • عضو خبير

  • *****

  • 2287
    مشاركة

  • مشرف الأحياء

    • مشاهدة الملف الشخصي
أخبـــار بيولوجيَّـــــة 2008 - 1429 هـ
« رد #41 في: مايو 25, 2008, 07:13:28 مساءاً »
السلام عليكم ورحمة الله

جهد مبارك ومتميز اختي العزيزة عاشقة الاقصى


 ':110:'
]

مايو 27, 2008, 07:28:12 صباحاً
رد #42

عاشقة الأقصى

  • عضو خبير

  • *****

  • 11810
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • وَطنٌ  مُفعَمـ بِهِمـ .!
أخبـــار بيولوجيَّـــــة 2008 - 1429 هـ
« رد #42 في: مايو 27, 2008, 07:28:12 صباحاً »

(أبو سلطان @ 25/5/2008 الساعة 19:13)
QUOTE
السلام عليكم ورحمة الله

جهد مبارك ومتميز اختي العزيزة عاشقة الاقصى


 ':110:'

وَعَليكُمـ السَّــلَامَـ وَ رَحْمَــةُ اللهِ وبَرَكَــاتُه

جَزاكـ الله كُلَّ الخير أستــاذنا الكريمـ أبو سلطان ...

عَلى جَميل التَعقيب الذي يُبهِج النفس ويبث الحَماسْ..


دُمتَ بِنقـــاء

ع ــاشقة الأقصى

 ':eee:'






"وما كان الله ليعذبهمـ وأنت فيهمـ وما كان الله معذبهمـ وهمـ يستغفرون"



يونيو 30, 2008, 06:32:54 مساءاً
رد #43

عاشقة الأقصى

  • عضو خبير

  • *****

  • 11810
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • وَطنٌ  مُفعَمـ بِهِمـ .!
أخبـــار بيولوجيَّـــــة 2008 - 1429 هـ
« رد #43 في: يونيو 30, 2008, 06:32:54 مساءاً »
امل في علاج الاطفال المصابين بمرض الشيخوخة المبكرة  


 منذ ساعتين و 51 دقيقة    


باريس (ا ف ب) - قام باحثون اسبان وفرنسيون بتجربة ناجحة على فئران لعلاج الشيخوخة المبكرة وهي مرض مستعص حاليا يؤدي الى شيخوخة متسارعة ويصيب نحو مئة طفل في العالمكما اظهرت دراسات نشرتها مجلة "نايتشر مديسين".وهذا العلاج قد يجرب قريبا على 15 من الاطفال المصابين بالمرض في اوروبا على ما اعلنت الجمعية الفرنسية لمكافحة التهاب العضلات التي تسهم في تمويل هذه الاعمال بفضل هبات تجمع عبر التلفزيون.وقد قدم طلب بهذا المعنى الى الوكالة الفرنسية للامن الصحي للمنتجات الصحية. وسيشرف على التجربة السريرية بعد الحصول على الاذن الضروري نيكولا ليفي (المعهد الوطني للصحة والبحث الطبي) في مستشفى لا تيمون في مرسيليا.والشيخوخة المبكرة مرض نادر (ثلاث حالات معروفة في فرنسا) يصيب الاطفال منذ الولادة. وتظهر على هؤلاء الاطفال بعض التشوهات الجسدية التي تصيب المسنين مثل تساقط الشعر والجلد الرقيق الاجرد وتصلب المفاصل ومشكلات قلبية.ولا يتوافر اي علاج لهذا المرض الى يومنا هذا فيما لا يزال معدل الحياة محدودا جدا لدى هؤلاء المرضى (12 او 13 سنة وسطيا).وقام فريقا نيكولا ليفي وكارلوس لوبيز اوتين (كلية الطب في جامعة اوفيدو) بتجربة على فئران لعلاج يرتكز الى مزيج بين جزئتين موجودتين تستخدم احداها لخفض نسبة الكولسترول في الدم وللوقاية من مخاطر الاصابة بامراض قلبية والاخرى لمعالجة ترقق العظام.وتنجم الشيخوخة المبكرة عن تراكم بروتينة مبتورة هي "البروجرين" في الخلايا. وفي خلايا المرضى (في المختبر) ثم لدى الفئران اكد الباحثون ان مزج هاتين الجزيئتين ساعد على محاربة سمية هذه البروتينة غير الطبيعية وادى الى تخفيف تطور المرض وابطائه.فالعلاج خفف من اعراض المرض مثل تأخر النمو ونقص الوزن وتساقط الشعر وهشاشة العظام وزاد من معدل الحياة لدى الفئران (179 يوما مقابل 101 يوما كمعدل وسطي).ومن المتوقع ان تستمر التجربة السريرية على الاطفال ثلاث سنوات. لكن الدكتور ليفي قال لمناسبة المؤتمر حول الابحاث المتعلقة بالعضلات في ايار/مايو في مرسيليا ان العلاج قد يتابع "مدى الحياة" ان لم يظهر له انعكاسات غير مرغوبة خطيرة. وبمعزل عن المرض فان هذا التقدم قد يسمح بفهم افضل لاليات الشيخوخة الطبيعية كما قال الباحثون.






"وما كان الله ليعذبهمـ وأنت فيهمـ وما كان الله معذبهمـ وهمـ يستغفرون"



يوليو 01, 2008, 10:15:59 صباحاً
رد #44

أبو سلطان

  • عضو خبير

  • *****

  • 2287
    مشاركة

  • مشرف الأحياء

    • مشاهدة الملف الشخصي
أخبـــار بيولوجيَّـــــة 2008 - 1429 هـ
« رد #44 في: يوليو 01, 2008, 10:15:59 صباحاً »
السلام عليكم ورحمة الله

جزاك ِ الله الف خير اختي العزيزة عاشقة الاقصى

 ':110:'
]