Advanced Search

المحرر موضوع: كِتـــابُ قُوةُ الثِّقَـــةِ بِالنَفسْ...!  (زيارة 851 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

أبريل 10, 2009, 01:21:51 صباحاً
زيارة 851 مرات

عاشقة الأقصى

  • عضو خبير

  • *****

  • 11810
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • وَطنٌ  مُفعَمـ بِهِمـ .!
كِتـــابُ قُوةُ الثِّقَـــةِ بِالنَفسْ...!
« في: أبريل 10, 2009, 01:21:51 صباحاً »



السَّـــــلَامُـ عَليكُمـ وَرَحْمَـــةُ اللهِ وبَرَكَــــاتُه

إِخــوتِي الأفاضِل ....

هُنــالِكـ عَددُ مِن الكُتب التِي تَأسِرنُـــا بِبســاطَــــة ألفاظِهــا، و وُضوحِ مَقصَدِهـــا، وعَظيمـ تَأثيرهـــا عَلينـــا....

لِذَا وَجدتُ نَفســــي أشقُّ الطَريق للحَديثِ عَن هَذِه الكُتب والتِي سَتكُون لنَــا فِيهَـــا رَحلَات وحَديثْ....

وسَأُخِصُ مَوضوعــــًا عَن كُلِّ كِتــاب عَلَى حِدّة ][ بإذنِ اللهِ جَلَّ وعَلَا ][

ومِنه سَنكَوِنُ سِلسِلـــــة أَسمَيّتُهــــا قِرَاءَةٌ فِي كِتـــاب....


وهُنـــا بِمَشِئَـــةِ اللهِ تَعـــالَى ....
سَأتَحَدثُ عَن كِتــاب المُحـاضِر العــالَمِيّ رائِدُ التَنمِيَّـــةِ البَشَرِيَّـــــة الدكتُور إِبراهِيمـ الفَقِى

وقَبل أَن َأتحَدث عَن الكِتــاب
سأعرُض الكِتــــاب عَليكُمـ



دُمتُمـ بِنقــــاء
ع ــــاشِقة الاقصــــى الشَريفْ....






"وما كان الله ليعذبهمـ وأنت فيهمـ وما كان الله معذبهمـ وهمـ يستغفرون"



أبريل 10, 2009, 01:33:28 صباحاً
رد #1

عاشقة الأقصى

  • عضو خبير

  • *****

  • 11810
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • وَطنٌ  مُفعَمـ بِهِمـ .!
كِتـــابُ قُوةُ الثِّقَـــةِ بِالنَفسْ...!
« رد #1 في: أبريل 10, 2009, 01:33:28 صباحاً »
 


   كِتـــابُ قُوةُ الثِّقَـــةِ بِالنَفسْ...!


لِقِرَاءَةِ الكِتــاب








"وما كان الله ليعذبهمـ وأنت فيهمـ وما كان الله معذبهمـ وهمـ يستغفرون"



أبريل 10, 2009, 01:36:46 صباحاً
رد #2

عاشقة الأقصى

  • عضو خبير

  • *****

  • 11810
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • وَطنٌ  مُفعَمـ بِهِمـ .!
كِتـــابُ قُوةُ الثِّقَـــةِ بِالنَفسْ...!
« رد #2 في: أبريل 10, 2009, 01:36:46 صباحاً »






كِـــتَــاب قُوةُ الثِّقَـــةِ بِالنَفسْ، كِتــابٌ مِن كُتب الجَيب، والتِي يَمكِن لِأي فَردٍ أن يَصحَبهُ مَعه أينمـــا  ذَهب، وحَيثمــا حَلّ
لِصغَرِه ولِبَســاطَــــة مُحتواه الغَنيّــة بِالفائِدَة ِ والتأثيرْ...

هَذا الكِتـــاب َطريقٌ مِنَ الطُرق التِي نُـعِينُنَـــا عَلى تَغييــــر بَعض سَبيـــــات حَيـــاتِنـــا، وتَزيدُ مِن قُوَة ثِقتِنــا بأنفُسِنـــا

وَقبَل أنَّ أَتَحَدث عَن هَذَا الكِتـــاب
ساتَحدث عَنه بِصُورَتِه العامـــة
اِسمـ الكِتـــاب قُوَة الثِّقَـــةِ بِالنَفَسْ
المُؤلِف ..الدكتُور ابراهِيمـ الفقي
رَقمـ الايدَاع 17434 / 2008
طَبعتُ÷ الاولــــى كَـــانَـت فِي 2008 مـ / 1429 هـ
مَقاسُ الكِتــاب 14× 20
وهُو يَحتَوِي عَلَى 104 صَفحَـــات بِمــا فِيه الَصَفحـــات التَعريفَّيــــةِ بالكِتـابِ و ِالمُؤلِف....  والفَهرسة  


سأعرُض فَهرسَـــتُه ....

.......المُقَدِمــــة


....... قُوةُ الثِّقَـــةِ بِالنَّفسْ..


.......الثِّقَــــةُ تَتَحَدى الصَدَمــــاتْ

....... بَواعِثُ الثِقَــــة

.....أ..... المَفهُومـ الذَاتِي

....ب....المَثَلُ الأعلَى الذَاتِي

....جـ... الصُّورَةُ الذَاتِيَّــــة

.....د.... التَقدِير الذِاتِيّ..

....هـ.... الانجَازَاتُ الذَاتِيَّـــة


.........مِن نَمــاذِج الإنجَازَ


.........فَسيُولُوجِيَّــــةُ الثِّقَـــة


......... اتركـ الموزة وانطَلِق


......... الخَــاتِـِمَـــــة











"وما كان الله ليعذبهمـ وأنت فيهمـ وما كان الله معذبهمـ وهمـ يستغفرون"



أبريل 12, 2009, 10:31:10 مساءاً
رد #3

عاشقة الأقصى

  • عضو خبير

  • *****

  • 11810
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • وَطنٌ  مُفعَمـ بِهِمـ .!
كِتـــابُ قُوةُ الثِّقَـــةِ بِالنَفسْ...!
« رد #3 في: أبريل 12, 2009, 10:31:10 مساءاً »





السَّـــــلَامُـ عَليكُمـ ورَحْمَـــةُ اللهِ وبَرَكَــاتُه

مِنِ خِلال قِراءِتِنــــا لِكِتـــاب قُوة الثِّقََـــــة بِالنَفس...

يَتَميزّ أُسلوب الدّكتور ابراهِيمـ الفَقي بِالتَسلسُل وبِلغَتِه البَسيطـةِ، والمُقنِعة فِي جَذَب القُراءّ لَيسَ فَقطـ للقِراءَة ولكِن لِلتّفكِير فِي سُلوكِيـــات الفَردْ، وتَغيير بَعض الأفكــار المُرتَبِطَـــةِ والمُؤثِرَة فِي ثِقتِه بِنَفسِــــة ....

يُتِيح لنَــا الفُرصَـــة فِي المُشــاركَـــة فِي كُلِّ زَاويَّــــة وكُلَّ مَوضوع يَطرحــــة مِن خِلال وَضع الاسِئلــــة المُبسَــطـــة والتِي تُلمّـ بالنُقــاطـ التِي تُســاعِد عَلى تَحديد نُقــاطـ الضَعفَ والقُوة ....


أُسلُوب الكَـــاتب ][ الـدّ/ ابراهيمـ الفقي ][ يُركِزُ كَثيرًا عَلى الاسْتِدلال وذِكر الأمثِلَــــة مِن واقِع الحياة ...



لِـــذَا

فَنَحنُ لَا نَقرأ مَعَهُ فَقطـ...!!


يَـَبَع



دُمـُمـ بِنقــــاء
ع ـــاشِقة الأقصـــى












"وما كان الله ليعذبهمـ وأنت فيهمـ وما كان الله معذبهمـ وهمـ يستغفرون"