Advanced Search

المحرر موضوع: سؤال  (زيارة 1623 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

يوليو 03, 2009, 11:13:54 صباحاً
زيارة 1623 مرات

albert

  • عضو متقدم

  • ****

  • 857
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
سؤال
« في: يوليو 03, 2009, 11:13:54 صباحاً »
أريد تفسيرا للأزمـــة الاقتصادية
الأسباب و النتائج القريبة و بعيدة المدى و مدى تأثيرها على المواطنين العاديين امثالي و اصحاب الشركات ؟







                                                               أخوكمـalbert..  '<img'>

يوليو 04, 2009, 12:28:57 صباحاً
رد #1

عاشقة الأقصى

  • عضو خبير

  • *****

  • 11810
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • وَطنٌ  مُفعَمـ بِهِمـ .!
سؤال
« رد #1 في: يوليو 04, 2009, 12:28:57 صباحاً »
السَّـــلَامُـ عَليكُمـ ورحمةُ اللهِ وبَرَكَــاتُه

قبل قليل كَتبتُ ردًا، وظَهر لي فَصل الشبكــة  '<img'>



أخــي العزيز.... ألبرت

كَمـ هُو جميل أن نُحاول فَهمـ الواقِع، دُونمـــا الاكتفــاء بِتقصي الأخبــار ونَحنُ نَجعل طبيعـــة الحَدث



فِهلا نَحنُ بحــاجــة مَاســة لأن نَفهمـ باركـ اللهُ فيكـ ولكـ


سأحاول هُنا أن نَفهمت سويَّـــة تَعريف، وتَفسير، وتأثير هَذا الازمــة أو الكســـاد




دُمت بنقاء
آل أقصى ع ــاشقة






"وما كان الله ليعذبهمـ وأنت فيهمـ وما كان الله معذبهمـ وهمـ يستغفرون"



يوليو 04, 2009, 12:42:56 صباحاً
رد #2

عاشقة الأقصى

  • عضو خبير

  • *****

  • 11810
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • وَطنٌ  مُفعَمـ بِهِمـ .!
سؤال
« رد #2 في: يوليو 04, 2009, 12:42:56 صباحاً »
أولًا تَعريف الأزمـــة

الأزمــة الاقتصادية أو ما تعرف بـ الكســـاد الاقتصادي...أي الانخفاض المفاجئ المخزون السلعــــي أو الرأسمــال ومِنها يكون الانخفاض إما مالي كـ مخززون السلع أو كادي كـ الآلات والمعداتْ


هَذا بِحسب فهمـــي .... فمــا رأيكـ أنت أخي القديرْ...






"وما كان الله ليعذبهمـ وأنت فيهمـ وما كان الله معذبهمـ وهمـ يستغفرون"



يوليو 04, 2009, 12:52:23 صباحاً
رد #3

albert

  • عضو متقدم

  • ****

  • 857
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
سؤال
« رد #3 في: يوليو 04, 2009, 12:52:23 صباحاً »
بحثت و هذا ما وجدت

تعرف الأزمات الأقتصادية Economic Crises بأنها اضطراب فجائي يطرأ على التوازن الاقتصادي في قطر ما أو عدة أقطار. وهي تطلق بصفة خاصة على الاضطراب الناشيء عن أختلال التوازن بين الأنتاج والأستهلاك.

والأزمة اما ان تكون عنيفة أو بطيئة، وقد تكون محلية يقتصر أثرها على بلد أو دولة معينة أو تكون عامة شاملة لعدة دول أو العالم بأسرهِ، وتعرف أيضاً بأنها توقف في أرتفاع الأسعار للسلع والخدمات.

ويستعمل الاقتصاديون الغربيون أصطلاح الدورة Cycle بدلا من كلمة Crise التي تدل على الأزمة، بينما يلاحظ أن هناك فرق بين التعبيرين، فالأزمة تدل على الاختلال أو الاضطراب في حين أن الدورة Cycle تدل على الإنتظام في التعاقب الذي تخضع له الظواهر الطبيعية.

وتعليل الأزمات الاقتصادية لدى الاقتصاديون إنهم يحملون النظام الرأسمالي مسؤولية هذه الأزمات ويعللونها بسبب الفوضى في الأنتاج وعدم المساواة في توزيع الثروات، أو قلة استهلاك الطبقة العاملة. ويفسر الكثير من الاقتصاديين الأزمة المالية بالعوامل النقدية، وبصورة خاصة إساءة استعمال الأئتمان عن طريق التوسع فيه بحيث يؤدي ان آجلاً أو عاجلاً إلى رفع اسعار الفائدة، فيقل التداول النقدي، ويعجز المنتجون عن تصريف سلعهم، وهذا يؤدي إلى إنخفاض في الأسعار بحيث يصل إلى حد يؤدي إلى زيادة الطلب فتنتعش الأسعار نسبياً، ويتسع نطاق الأنتاج ويقبل الأفراد على الأقتراض وتزداد عملية الخصم، وهكذا تبدأ الدورة من جديد بالمغالاة في الأقتراض، وإساءة أستخدام نظام الأئتمان.

يوليو 04, 2009, 01:14:40 صباحاً
رد #4

عاشقة الأقصى

  • عضو خبير

  • *****

  • 11810
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • وَطنٌ  مُفعَمـ بِهِمـ .!
سؤال
« رد #4 في: يوليو 04, 2009, 01:14:40 صباحاً »
سلمـــت سيدي الكريمـ مــا شاء الله عليكـ

تعريف جميل وشامـــل



وهذه الازمـــة ليس وليدة اليومـ ... بل حَدث أزمــة ـُتعبر مِ، اشهر الازممات الاقتِصاديـــة فِي القرن العِشــرين، ألا وهِي أزمــة 1929 مـ


بدأت بانهــيار سُوق الأسهمـ الأمريكيـــة ][ الثلاثــاء الأسود ][






"وما كان الله ليعذبهمـ وأنت فيهمـ وما كان الله معذبهمـ وهمـ يستغفرون"



يوليو 04, 2009, 02:42:43 مساءاً
رد #5

amona alymona

  • عضو متقدم

  • ****

  • 761
    مشاركة

  • عضوة مجلس الفلك

    • مشاهدة الملف الشخصي
سؤال
« رد #5 في: يوليو 04, 2009, 02:42:43 مساءاً »
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

تعاريف وافية  ':203:'

من وجهة نظري الأزمات الاقتصادية ليس لها تأثير يذكر على المواطنين العاديين.
ولكن هي قد تؤدي إلى انهيار بعض الشركات الكبرى.

وأنا أرى أن أموال الحلال لا تضيع أبدا ، ولكن من يتضرر هم من يتعاملون بالربا والكسب الحرام.

شكرا ..  '<img'>


أنا البحر في أحشائه الدرّ كامن     فهل سألوا الغواص عن صدفاتي

يوليو 04, 2009, 06:05:48 مساءاً
رد #6

albert

  • عضو متقدم

  • ****

  • 857
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
سؤال
« رد #6 في: يوليو 04, 2009, 06:05:48 مساءاً »
QUOTE
وهذه الازمـــة ليس وليدة اليومـ ... بل حَدث أزمــة ـُتعبر مِ، اشهر الازممات الاقتِصاديـــة فِي القرن العِشــرين، ألا وهِي أزمــة 1929 مـ


بدأت بانهــيار سُوق الأسهمـ الأمريكيـــة ][ الثلاثــاء الأسود ][


تعرف أيضا بأزمة الثلاثينات

يوليو 04, 2009, 06:07:22 مساءاً
رد #7

albert

  • عضو متقدم

  • ****

  • 857
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
سؤال
« رد #7 في: يوليو 04, 2009, 06:07:22 مساءاً »
أزمة الثلاثينات الإقتصادية التقديم: اندلاع الأزمة الاقتصادية العالمية كان يوم 24 أكتوبر 1929 على إثر انهيار بورصة وول ستريت بنيويورك ولم تكن ظاهرة المضاربة في البورصة بالولايات المتحدة سبب اندلاعها الوحيد ، ولم تكن هذه الأزمة مقتصرة على التراب الأمريكي. و باعتبار أن هذه الأزمة اشتهرت تحت تسمية الأزمة الاقتصادية العالمية الكبرى فإن نتائجها لم تقتصر على الجانب الاقتصادي, بل أنها شملت كذلك الجوانب الاجتماعية و الجوانب السياسية. فماهي أسباب هذه الأزمة؟ وماهي نتائجها؟ وماهي حلول معالجتها؟ I أسباب الأزمة: يوم الخميس 24 أكتوبر 1929 قال أحد المضاربين في البورصة, ماسكا رأسه بكلتا يديه: " يا للهول يا للهول إن قيمة الأسهم تنخفض إلى أدنى مستوى ... إنها الأزمة, إنها,النهاية إنه الإفلاس إنه الجحيم بعينه ..." وقالت أخرى "هبطت قيمة سهم "ستيل" إلى 22 إنها نهاية العالم ..." فماذا جرى في بورصة وول ستريت بنيويورك؟ 1) الأسباب العميقة: دور تضخم الإنتاج الفلاحي والصناعي: أ ) تضخـّم الإنتاج الفلاحي:

ـ تضخم الإنتاج الفلاحي منذ الحرب العالمية الأولى بسبب تعصير الأعمال الفلاحية في فترة العشرينات وأصبحت الولايات المتحدة

الأمريكية أول مزوّد لأوروبا. - أثناء الحرب الأولى برزت عدة دول جديدة في الإنتاج الفلاحي مثل البرازيل في إنتاج القهوةوالأرجنتين وكندا في إنتاج الحبوب, لكن عند نهاية الحرب عادت أوروبا إلى نشاطها الفلاحي  ضخامة الإنتاج الفلاحي.

ـ نتيجة لذلك تقلص الطلب الأوروبي منذ سنة 1925  . تكدس الإنتاج  اختلال التوازن بين وفرة العرض وقصور الطلب.
ـ لترويج هذه البضائع  شرعت أسعار المواد الفلاحية في الانخفاض إلى حدود سنة 1929 .
ب) تضخـّم الإنتاج الصناعي:
ـ اندلاع الثورة الصناعية الثانية (التيلرة والمعايرة) وتركز المؤسسات  تضخم حجم الإنتاج الصناعي (ارتفع المؤشرالصناعي من
100سنة 1921 إلى 178 سنة 1929)  في القابل فإن المقدرة الشرائية لم توازيها في الإرتفاع.

الحل:منشطات الاستهلاك الاصطناعية (الإشهار, القروض الميسرة, البيع الإشهاري)  لكنها هذه الحلول لم تكن مجدية.

   ـ تشبع السوق المحلية الأمريكية و تقلص الطلب الأوروبي.
 تضخم الإنتاج و بداية انهيار ثمنه.

2) السبب المباشر:دور المضاربة في البورصة (أزمة مالية):

 أ ) انهيار بورصة وول ستريت:

    * المرحلة الأولى: تزايد حدة اللهفة على اشتراء الأسهم وذلك بسبب ارتفاع قيمتها المضاربية.
    * المرحلة الثانية: ثم بعد ذلك بدأت أسعار الأسهم تنخفض تدريجيا  فقد المضاربون ثقتهم في قيمة السهم 

تاكاثرت عمليات البيع رغم تهدئة الرئيس الأمريكي "هوفر" وحثه على عدم البيع وزعمه أن قيمة الأسهم ستأخذ في الإرتفاع.

    * المرحلة الثالثة: عدم التوازن بين قيمة ربح السهم التي تساوي 2% وبين فائض القرض الذي وظف لشرائها والذي

يساوي 9%  هنالك خسارة بـ 7%  ظرورة التخلص من هذه الأسهم ببيعها.
ظهور الأزمة الإقتصادية يوم الخميس الأسود : 24 أكتوبر 1925 عرض 13 مليون سهم للبيع بخسارة تراوحت بين 40% و 60% 

انهارت القيمة المضاربية للأسهم (كما حدث لشركة ستيل التي انخفضت قيمة سهمها من 205 دولار إلى 22 دولار)

ب) مظاهر الأزمة بالولايات المتحدة الأمريكية:
   ـ إفلاس 5000 بنك من جملة 23000 بسبب عجز المضاربين عن تسديد قروضهم .
   ـ فقدان الدعم البنكي بالنسبة للمشاريع الإنتاجية .
   ـ انهيار مرابيح المشاريع القائمة و انهيار قيمة أسهمها .

3) انتشار الأزمة في العالم : أ) انتشار الأزمة بأوروبا: انتشرت الأزمة بأوروبا نتيجة لـ:

ـ سحب الإيداعات الأمريكية من البنوك الأوروبية  إفلاس العديد من البنوك مثل "دنات بنك الألماني" و

"كريديت أنشتالت النمساوي" - إفلاس المؤسسات الصناعية نتيجة لتراجع الادخار والاستثمار وبسبب تقلص الصادرات الأوروبية بفعل السياسة الحمائية الأمريكية  انتشار البطالة بأوروبا  أصبحت الأزمة تغذي الأزمة.

ب) انتشار الأزمة بالمستعمرات و بأمريكا اللاتينية:
ـ تضخم الإنتاج بفعل تقلص الواردات الأوروبية و الأمريكية.
ـ انفتاح أسواقها أمام المصنوعات الأوروبية الأمريكية. (نظرا لارتباط اقتصاد هذه الدول بالقوى الإستعمارية)

ج) انتشار الأزمة بالبلدان الجديدة: انقلبت الأزمة إلى البلدان الجديدة وذلك لتوقف صادراتها في اتجاه أوروبا (كندا والبرازيل)  تفاقم المضاربة في بورصة وول ستريت أدى إلى اندلاع أزمة مالية يوم 24 أكتوبر 1924 مثلت منطلقا لاندلاع أزمة اقتصادية خطيرة جدا شملت كل القطاعات الاقتصادية . هذه الأزمة كانت نتيجة لبلوغ الإقتصاد الأمريكي ذروته على إثر تضخم الإنتاج. فإن كانت أسباب الأزمة متعددة فهل أنّ نتائجها اقتصرت على الجانب الاقتصادي، أم كانت هي كذلك نتائج متعددة ؟ II – نتائج الأزمة: 1)النتائج الاقتصادية: تتمثل في انهيار الإنتاج والأسعار و اضطراب القطاع البنكي:

   ـ انهيار الإنتاج الصناعي بين 1929 و 1930 بنسبة 40% .
   ـ انهيار الإنتاج الفلاحي وتكدس الإنتاج رغم اتلاف بعض المنتوجات أو استعمالها كوقود (القهوة) .
  - اختلال التوازن التجاري: انخفض حجم المبادلات إلى الثلث بسبب السياسات الحمائية
   ـ اضطراب القطاع البنكي .
  -  انهيار الأسعار و المرابيح
   ـ بروز طرق جديدة للتبادل مثل المقايضة. .

2) النتائج الاجتماعية

 أ ) انتشار البطالة:
   ـ بطالة العمال و الموظفين وبطالة أصحاب المهن الحرة .

 تضاعف عدد العاطلين 3 مرات ليبلغ 30 مليون عاطل سنة 1932 (الولايات المتحدة الأمريكية: 15 مليون عاطل) ب ) احتداد التناقضات الإجتماعية:

انتشار الفقـر و التطرف الاجتماعي وانتشار العنصرية
- دعمت الأزمة التناقظات بين الطبقة الغنية (الذين استطاعوا الصمود) والطبقات الوسطى والفقيرة.

3) النتائج السياسية: - نشأة المذاهب القومية المتطرفة (في ألمانيا وإيطاليا) - تصاعد التيارات السياسية المعادية للرأسمالية (التيار الإشتراكي والشيوعي) - زعزعة الأنظمة الليبرالية وبروز الأنظمة الدكتاتورية (في ألمانيا وإيطايا) - تزايد جماهيرية الأحزاب اليسارية . - تزايد جاذبية الأحزاب اليمينية المتطرفة .  نتائج الأزمة مست كل المجالات الاقتصادية والإجتماعية والسياسية وأصبحت الدول تبحث عن الحلول, فكيف تمت معالجة هذه الأزمة. III – الحلول المتبعة لمعالجة الأزمة: 1 ) فشل سياسة الانكماش النقدي: يرى بعض الخبراء أن الأزمة ناتجة عن تضخم القرض وفقدان العملة لقيمتها  الحل تمثل في الحد من القرض والتقليص من عدد الأوراق النقدية المتداولة وتخفيض الأسعار والضغط على الأجور  طبقت هذه السياسة في فرنسا وألمانيا و الو.م.أ في عهد الرئيس هوفر  لكن هذه الحلول التقليدية لم تكن مجدية بل على العكس دعمت الأزمة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية. 2) تدخل الدولة : الاقتصاد الموجه: أصبح تدخل الدولة أمرا أكيدا للحد من الأزمة ولكن اختلفت طرق التدخل بين البلدان, وتمثل هذا التدخل في الإجراءات التالية: - إنجاز المشاريع الكبرى للحد من البطالة. - مساعدة المؤسسات المهددة بالإفلاس - تحديد الأجور وضبط ساعات العمل. - تنظيم الأسعار وتوحيد الإنتاج.  طبقت هذه الإجراءات في عهد الرئيس الأمريكي "روزفالت" وسميت هذه السياسة بالـ " نيو ديل New Deal" وتعني إعادة توزيع المداخيل والاستثمارات لضبط الإنتاج ودفع الإستهلاك وطبقت في سنة 1933.  تجسد تدخل الدولة أيضا في البلدان ذات الأنظمة الكليانية حيث احتكرت الدولة الإقتصاد مثلما تم في ألمانيا. 3) مراجعة مبادئ الرأسمالية الحرة: (بروز الرأسمالية الجديدة) أكد جل الاقتصاديون على ضرورة تأقلم الرأسمالية مع الوضع الجديد وعلى رأسهم "جون كاينس" وأكد ذلك في كتابه " النظرية العامة للتشغيل والقرض والعملة" الذي صدر في 1936 وأكد فيه على: * ضرورة تكثيف الإستثمار / * مساعدة المؤسسات النشيطة/

    * الاستثمار في المجال الإجتماعي بالترفيع في مداخيل العائلات وذلك للترفيع في طاقة الاستهلاك وامتصاص فوائض الإنتاج.

 كاينس لم ينفي مبادئ الرأسمالية وهو يؤكد على ضرورة التعاون بين الدولة والخواص الخاتمة: كانت أزمة الثلاثينات منطلقا لبروز الرأسمالية الجديدة, وتعتبر هذه الأزمة نتيجة للحرب العالمية الأولى ومن بين أسباب اندلاع الحرب العالمية الثانية.

يوليو 04, 2009, 06:10:44 مساءاً
رد #8

albert

  • عضو متقدم

  • ****

  • 857
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
سؤال
« رد #8 في: يوليو 04, 2009, 06:10:44 مساءاً »
الجزيرة قد تفيدنا في فهم الموضوع

يوليو 04, 2009, 06:28:46 مساءاً
رد #9

albert

  • عضو متقدم

  • ****

  • 857
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
سؤال
« رد #9 في: يوليو 04, 2009, 06:28:46 مساءاً »
QUOTE
وأنا أرى أن أموال الحلال لا تضيع أبدا ، ولكن من يتضرر هم من يتعاملون بالربا والكسب الحرام.

معك حق

و هذه الربا في سطور

ربا
إن اﻟربا في اللغةِ الزيادةُ، وفي الشرع عقدٌ فاسد بصفة سواء كان هناك زيادة ، ومعني الربا يقول الشيخ القرضاوي هو كل زيادة مشروطة مقدمة على رأس المال مقابل الأجل وحده ، والربا حرام بالقران والسنة ، أما القران فقوله : ﴿الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لا يَقُومُونَ إِلا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنْ الْمَسِّ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا فَمَنْ جَاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ فَانتَهَى فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَى اللَّهِ وَمَنْ عَادَ فَأُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (275) يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ﴾، وثبت عن جابر رضي الله عنهما أنه قال : ( لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم آكل الربا وموكله وكاتبه وشاهديه ، وقال هم سواء ) رواه مسلم
أنواع الربا
    * ربا البيع (ربا الفضل): وهو الذي يكون في الأعيان الربوية , والذي عني الفقهاء بتعريفه وتفصيل أحكامه في البيوع , وقد اختلفوا في عدد أنواعه : فذهب الحنفية والمالكية والحنابلة إلى أنه نوعان :
          o ربا الفضل: وعرفه الحنفية بأنه فضل خال عن عوض بمعيار شرعي مشروط لأحد المتعاقدين في المعاوضة .
          o ربا النسيئة: وهو فضل الحلول على الأجل , وفضل العين على الدين في المكيلين أو الموزونين عند اختلاف الجنس , أو في غير المكيلين أو الموزونين عند اتحاد الجنس .

وذهب الشافعية إلى أن ربا البيع ثلاثة أنواع :

    *
          o ربا الفضل . . وهو البيع مع زيادة أحد العوضين عن الآخر في متحد الجنس .
          o ربا اليد . . وهو البيع مع تأخير قبض العوضين أو قبض أحدهما من غير ذكر أجل .
          o ربا النساء . . وهو البيع بشرط أجل ولو قصيرا في أحد العوضين.

    * ربا النسيئة:

وهو الزيادة في الدين نظير الأجل أو الزيادة فيه وسمي هذا النوع من الربا ربا النسيئة من أنسأته الدين : أخرته - لأن الزيادة فيه مقابل الأجل أيا كان سبب الدين بيعا كان أو قرضا . وسمي ربا القرآن ; لأنه حرم بالقرآن الكريم في قول الله تعالى : يا أيها الذين آمنوا لا تأكلوا الربا أضعافا مضاعفة. ثم أكدت السنة النبوية تحريمه في خطبة الوداع وفي أحاديث أخرى . ثم انعقد إجماع المسلمين على تحريمه . وسمي ربا الجاهلية , لأن تعامل أهل الجاهلية بالربا لم يكن إلا به كما قال الجصاص . والربا الذي كانت العرب تعرفه وتفعله إنما كان قرض الدراهم والدنانير إلى أجل بزيادة على مقدار ما استقرض على ما يتراضون به . وسمي أيضا الربا الجلي.

وربا الفضل يكون بالتفاضل في الجنس الواحد من أموال الربا إذا بيع بعضه ببعض , كبيع درهم بدرهمين نقدا , أو بيع صاع قمح بصاعين من القمح , ونحو ذلك . ويسمى ربا الفضل لفضل أحد العوضين على الآخر , وإطلاق التفاضل على الفضل من باب المجاز , فإن الفضل في أحد الجانبين دون الآخر . ويسمى ربا النقد في مقابلة ربا النسيئة : ويسمى الربا الخفي.

وأما ربا الفضل فتحريمه من باب سد الذرائع كما صرح به في حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : لا تبيعوا الدرهم بالدرهمين فإني أخاف عليكم الرماء والرماء هو الربا , فمنعهم من ربا الفضل لما يخافه عليهم من ربا النسيئة , وذلك أنهم إذا باعوا درهما بدرهمين - ولا يفعل هذا إلا للتفاوت الذي بين النوعين - إما في الجودة , وإما في السكة , وإما في الثقل والخفة , وغير ذلك - تدرجوا بالربح المعجل فيها إلى الربح المؤخر وهو عين ربا النسيئة , وهذا ذريعة قريبة جدا , فمن حكمة الشارع أن سد عليهم هذه الذريعة , وهي تسد عليهم باب المفسدة.

حكم الربا

محرم في جميع الاديان السماوية ومحظور في اليهودية و النصرانية و الإسلام. جاء في العهد القديم ( اذا اقرضت مالا لاحد أبناء شعبي, فلا تقف منه موقف الدائن. لا تطلب منه ربحا لمالك ) وفي كتاب العهد الجديد ( اذا اقرضتم لمن تنتظرون منه المكافأة, فاي فضل يعرف لكم؟ ولكن افعلوا الخيرات واقرضوا غير منتظرين عائدتها واذن يكون ثوابكم جزيلا )
مضار الربا
   1. الخلل في توزيع دخول الافراد
   2. ان الربا هو المحرك الرئيسي للتضخم ( ارتفاع الاسعار ) لان الشخص عندما ياخذ قرض ربوي فان ذلك سيؤدي إلى زيادة تكاليف الانتاج عليه مما يدفعه إلى زيادة اسعار السلع والخدمات وعند زيادة اسعار السلع والخدمات يقوم المرابي بزيادي سعر الفائدة على الاموال التي يقرضها للحفاظ على ربح دائم لا يتأثر بارتفاع الاسعار وهذه الزيادة على سعر الفائدة تسبب زيادة تكلفة على المنتج الذي يرفع الأسعار۔

يوليو 05, 2009, 03:29:16 مساءاً
رد #10

عاشقة الأقصى

  • عضو خبير

  • *****

  • 11810
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • وَطنٌ  مُفعَمـ بِهِمـ .!
سؤال
« رد #10 في: يوليو 05, 2009, 03:29:16 مساءاً »

(amona alymona @ 04/7/2009 الساعة 14:42)
QUOTE
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

تعاريف وافية  ':203:'

من وجهة نظري الأزمات الاقتصادية ليس لها تأثير يذكر على المواطنين العاديين.
ولكن هي قد تؤدي إلى انهيار بعض الشركات الكبرى.

وعليكُمـ السلامـ ورحمةُ اللهِ وبَرَكـــاتُه


أهلا بالغالية العزيزة  ':203:'  ':203:'

أظُنها تَظر بالمواطِن العادي ... بعد أن تتضرر الدولة التي تعتمــد على الأقتصاد التجاري ....
والتجّــار ...


فبعدها يستغنون عَن بعض موظفيهمـ فيضر بذلكـ المواطِن العادي.....

 

كمـــا حدث في الامــارات الشقيقة في أمارة دبي وتركـ الوافدين لسياراتِهمـ وهروبهمـ بواسطــة المطار للخــارجْ...

وبعض الشركــات التي استغنت عن عدد من موظفيها لعدمـ مقد تها على سداد رواتبهمـ



دُمتِ بنقاء

آل أقصى ع ــاشقة






"وما كان الله ليعذبهمـ وأنت فيهمـ وما كان الله معذبهمـ وهمـ يستغفرون"



يوليو 06, 2009, 05:06:58 صباحاً
رد #11

albert

  • عضو متقدم

  • ****

  • 857
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
سؤال
« رد #11 في: يوليو 06, 2009, 05:06:58 صباحاً »
سؤال اخر قد يساعد في حل المشكل بالنسبة لي لم ادرس اقتصاد و لا اعرق فيه الكثير لما لا تحضر قائمة تحتوي تعاريف بسيطة لبعض المفردات الاقتصادية كالتضغم و الاسهم الخ...؟ قد يساعد




                                      اخوكمـalbert..  '<img'>

يوليو 06, 2009, 02:14:52 مساءاً
رد #12

amona alymona

  • عضو متقدم

  • ****

  • 761
    مشاركة

  • عضوة مجلس الفلك

    • مشاهدة الملف الشخصي
سؤال
« رد #12 في: يوليو 06, 2009, 02:14:52 مساءاً »
أهلا بك عزيزتي ..

صحيح. هي تضر ، أوافقك تماما  '<img'>

شكرا لك أختي عاشقة الأقصى..

أخي albert أنا أيضا لم أدرس الاقتصاد ، لكن هذه بعض المصطلحات
التي جمعتها لك من google :


الصناديق السيادية : يقصد به الاموال الطائلة التي تستثمرها الدول في الاسهم والسندات.

الصكوك : هي عبارة عن فواتير قابلة للصرف من المصارف وحاليا تم اعتبار الصكوك شيكات قابلة للدفع وتقسم الصكوك الى انواع اربعة اساسية وهي :
- الصكوك المصدقة
- الصكوك المسددة للحساب
- الصكوك المخططة
- الصكوك السياحية

السندات: هي التزام محدد بين طرفين يلتزم فيه طرف بسداد مبلغ معين في وقت معين .

الأصول: هي جميع الممتلكات الملموسة والغير ملموسة للافراد او الشركات التي من الممكن تحويلها الى نقد .

البورصة: هي سوق ولكنه مختلف عن الاسواق الاخرى من حيث نوعية البضاعة المعروضة ، فالبورصة سوق للاوراق المالية والتي هي الاسهم
فالاسهم هنا عبارة عن اوراق مالية تباع وفق لقيمة محددة قابلة للزيادة او النقصان وفق لمحددات مالية معينة .

التضخم : هو انخفاض في قيمة النقد، فعندما تزداد كمية النقد التي يداولها الناس بسرعة أكبر منتزايد المنتوجات التي يستطيعون اقتناءها فان العملة تفقد من قيمتها إن العلاقة بين حجم الكتلة النقدية و التضخم علاقة ايجابية قوية.

دمتم بود ..  '<img'>


أنا البحر في أحشائه الدرّ كامن     فهل سألوا الغواص عن صدفاتي

يوليو 06, 2009, 02:58:28 مساءاً
رد #13

geology-teacher

  • عضو خبير

  • *****

  • 2866
    مشاركة

  • مشرفة الاستراحة العامة

    • مشاهدة الملف الشخصي
سؤال
« رد #13 في: يوليو 06, 2009, 02:58:28 مساءاً »
جزاكم الله خيرا ً على المعلومات القيمة  

أنا تابعت أكثر من برنامج في قناة المجد عن الأزمة الإقتصادية وتأثيرها على العالم الإسلامي

وكانت حلقات ممتعة ومبسطة ومفيدة

وملخص هذه البرامج هو أن السبب الرئيسي لها هو (( الربا ))

وجشع رؤساء الشركات العالمية

سبحان الله ،،، هذه نتائج محاربة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم


يوليو 06, 2009, 07:57:36 مساءاً
رد #14

عاشقة الأقصى

  • عضو خبير

  • *****

  • 11810
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • وَطنٌ  مُفعَمـ بِهِمـ .!
سؤال
« رد #14 في: يوليو 06, 2009, 07:57:36 مساءاً »
باركَـ الله فِيكُمـ احبتــي أمونــة وألبرت ....

.. جَزاكُمـ ربي خيرًا ....


ولنا لقاء معكُمـ






"وما كان الله ليعذبهمـ وأنت فيهمـ وما كان الله معذبهمـ وهمـ يستغفرون"