Advanced Search

المحرر موضوع: الموسوعة  (زيارة 23427 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

نوفمبر 26, 2003, 05:42:56 صباحاً
رد #45

ضياء

  • عضو مساعد

  • **

  • 199
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
الموسوعة
« رد #45 في: نوفمبر 26, 2003, 05:42:56 صباحاً »
نقل الماء في الغربال...
يتضح أنه يمكن بالفعل نقل الماء في الغربال ، ولا تنحصر هذه العملية في القصص الخيالية فقط .
ومعرفة علم الفيزياء تساعدنا على القيام بمثل هذا العمل الذي يبدو في الظاهر مستحيلا ولإجراء ذلك نأخذ غربالا سلكيا بقطر قدره 15سم بحيث لا تكون ثقوبه رفيعة جدا (حوالي 1مم ) ونغطس شبكته في البارافين المسال ( المائع) ثم نرفع الشبكة من داخل البارافين فنرى أنها مغطاة بطبقة رقيقة من البارافين لا تكاد ترى بالعين إلا بصعوبة .
إن الغربال لم يتغير - فهو يحتوي على فتحات يمكن للدبوس أن يمر خلالها بسهولة - ولكن نستطيع الآن نقل الماء في الغربال بالمعنى الحرفي لهذه العبارة . ويمكن أن يحتوي هذا الغربال على كمية كبيرة نسبيا من الماء دون أن يسيل من خلال الثقوب ويجب عند ذلك صب الماء في الغربال بحذر تام مع المحافظة على عدم رج الشبكة .
والآن لماذا لا  يسيل الماء ؟ لأن البارافين الذي لا يتبلل بالماء يكّون في ثقوب الغربال ، طبقات رقيقة جدا محدبة إلى الأسفل تعمل على حبس الماء .
ويمكن جعل مثل هذا الغربال البارافيني يطفو على سطح الماء أي يمكن استخدام الغربال في العوم على صفحة الماء بالإضافة إلى استخدامه في نقل الماء .
وتوضح هذه التجربة غير المألوفة عددا من الظواهر العادية التي اعتدنا عليها جدا بحيث لم نفكر في سبب حدوثها . إن طلي البراميل والقوارب بالقار وتزييت السدادات والجلب بالشحم والطلي بالأصباغ الزيتية ، وبصورة عامة ، عندما نغطي كافة الأشياء والحاجيات التي لا نريد أن ينفذ إليها الماء بطبقة من المواد الدهنية وكذلك عند معالجة ( طلي أو تشريب ) الأقمشة بالمطاط كل ذلك لا يخرج عن كونه عملية إعداد غربال ، شبيه بالذي تحدثنا عنه الآن . إن حقيقة الأمر واحدة في كلتا الحالتين ، ولكنها في حالة الغربال ، تبدو بصورة غير مألوفة .

نوفمبر 26, 2003, 05:45:34 صباحاً
رد #46

ضياء

  • عضو مساعد

  • **

  • 199
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
الموسوعة
« رد #46 في: نوفمبر 26, 2003, 05:45:34 صباحاً »
الطباشير ذو الصرير :ـ

لماذا تحدث قطعة الطباشير صريراً بشعاً إذا أنت أمسكتها بطريقة غير سليمة ؟ و ما السبب في اهمية الإتجاه في ذلك ؟ لماذا تحدث بعض الابواب صريراً و لماذا تحدث إطارات السيارات صريراً أثناء زحفها على الأرض بعد توقفها المفاجئ

ينتج الصرير الذي يسمع في هذه الحالات المتعددة من عملية الإلتصاق و الإنزلاق فالطباشير الممسوك بطريقة خاطئة  مثلاً ، يلتصق أولاً بالسبورة ، ثم ينزلق فجأة عندما يثنيه الشخص الذي يكتب به بالقدر الكافي ، فيهتز اهتزازاً دورياً ضارباً على السبورة و محدثاً الصرير الذي نسمعه
و عندما تقل الاهتزازات يزيد الاحتكاك بين الطباشير و السبورة إلى أن يتلاصقا مرة أخرى

نوفمبر 27, 2003, 04:28:16 مساءاً
رد #47

السفير

  • عضو خبير

  • *****

  • 7214
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
الموسوعة
« رد #47 في: نوفمبر 27, 2003, 04:28:16 مساءاً »



السلام عليكم
معلومات جميلة جدا أخي الفاضل
سررنا بعودتك
تمنياتي لك بالتوفيق


نوفمبر 27, 2003, 06:22:05 مساءاً
رد #48

السراب

  • عضو مساعد

  • **

  • 121
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
الموسوعة
« رد #48 في: نوفمبر 27, 2003, 06:22:05 مساءاً »
أخي العزيز ضياء
                    السلام عليكم
بارك الله فيك وجعل هذا العمل في ميزان حسناتك
والله يوفقك في دراستك وفي الإختبارات




















































































'<img'>

نوفمبر 28, 2003, 06:37:09 مساءاً
رد #49

ضياء

  • عضو مساعد

  • **

  • 199
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
الموسوعة
« رد #49 في: نوفمبر 28, 2003, 06:37:09 مساءاً »
أنا أحب الفيزيـــــــــــــــــــــــــــــاء

*هل تحب الفيزياء؟

نعم، جدا !!

*لماذا؟

أحس بروعة ومتعة كبيرة وأنا أستكشف الطبيعة من حولي.

*وكيف تستكشف الطبيعة؟

أنا أصلا من هواة الرحلات، وأحب خاصة الرحلات في أعماق الطبيعة عبر الصحارى والبحار وفوق الجبال وفي الأدغال. وأستمتع بملاحظة ودراسة كل ما أرى وأسمع.

*وما هو الرابط بين هذا وبين الفيزياء؟

كل ظاهرة طبيعية أو علمية أو حدث إنما يرتبط أساسا بعلم الفيزياء، ولا يمكن تفسيره دون العودة إلى الأساس الفيزيائي للظاهرة.

*وأين الكيمياء والأحياء والجيولوجيا..

نعم، لكنها كلها في الأساس تعود إلى الأصل الفيزيائي وتبني عليه.

*هل توضح ذلك؟

تغوص الفيزياء في سبرهل للطبيعة ابتداء من الجاهري الذي نراه بأعيننا إلى المجهري الذي لا نراه ولا يمكن أن نراه مباشرة. فالفيزياء اليوم تبحث في الكواركات وهي الجسيمات الأولية التي يتكون منها البروتون والنيوترون وهما كما لا يخفى الجسيمات الأساسية في تكوين المادة ككل وهكذا فالفيزياء تدرس لبنات الوجود المادي برمته. وبهذه اللبنات تبنى الطبيعة بكل أشكالها ومظاهرها من الذرة إلى المجرة مرورا بالفيروس والإنسان والجبال والأرض والشمس والنجوم.

*بهذا إذن لا داعي لأي من العلوم الأخرى!!

كلا فالعلوم الأخرى تبحث في ظواهر محددة في الحياة اليومية، لكنها عندما تعود للأسس فلابد لها من الفيزياء.

*وهل من مثال على ذلك

خذ مثلا علم الكيمياء الذي بني في معظم فروعه على الجدول الدوري للعناصر والذي وضع أساسا بناء على العدد الذري لكل عنصر (أي عدد البروتونات في نواته). وهو يصنف الصفات الفيزيائية لكل ذرة (حسب توزيع الإلكترونات في مداراتها) وهذه بدورهاالتي تحدد طبيعة الروابط التي يمكن أن تنشأ بين هذه الذرات وهنا يدخل علم الكيمياء ليدرس ويبين خواص المادة المتكونة من ارتباط ذرتين متماثلتين أو مختلفتين..

*وهل ينتهي دور الفيزياء عندئذ؟

في الحقيقة كلا ، فكثير من هذه الصفات التي يدرسها علم الكيمياء هي صفات فيزيائية مثل الصلابة والكثافة والموصلية الحرارية والكهربائية والقابلية المغناطيسية...

*وماذا بقي للكيمياء

الكثير؛ سلوك الجزيئات ونشاطها وإمكانيات تفاعلاتها وغير ذلك كثير من الأمور تتركها الفيزياء لعلم الكيمياء الذي هو بحر بحد ذاته.

*لا أدري ولكن حديثك أشعرني بالملل من علم الفيزياء وكنت أظنه علم المتعة والمرح فإذا هو علم ليس فيه سوى الدراسة والخصائص والتصنيف . .

على العكس؛ فهذه كلها لا تأتي إلا كنتائج. والمتعة الكبرى تكون في الاستكشاف.

*كيف؟ مثلا . .

مثلا .. دعنا نطرح بعض الأسئلة:

لماذا تدور الأرض حول الشمس؟

لماذا تسقط الأشياء للأسفل؟

لماذا تتوهج المواد عند تسخينها؟

كيف يتكون المطر والضباب؟

ما هو الضوء وكيف نرى الأشياء من حولنا؟

كيف يحدث كسوف الشمس وخسوف القمر؟

*مهلا مهلا ؛ هذه كلها أسئلة جميلة. ولكن كيف يستطيع شخص بمفرده الإجابة عليها؟

لا يجب على شخص بمفرده الإجابة عليها، بل إن هذه أسئلة احتاجت إلى عمل مجموعات كبيرة من البشر حتى تم التوصل لإجابات لها. وهناك الكثير من الأسئلة الأخرى التي لم تتم إجابتها حتى الآن.

*إذن فعمل علم الفيزياء يبدأ بطرح الأسئلة!

في الحقيقة كان طرح الأسئلة هو المنشئ الأساسي للعلم. وطرح الأسئلة حول العمليات والظواهر التي تثير الإنسان أو تؤثر عليه فيما حوله في الطبيعة هو الذي أنشأ علم الفيزياء .

*لكن بعض الأسئلة صعب الإجابة.

بفضل جهود الأجيال الكثيرة من الباحثين والعلماء أصبح هناك إجابات لكثير من هذه الأسئلة وغيرها. لكن المثير أيضا أن هذه الإجابات تفتح لمزيد من الأسئلة.

*ويكون فضول الإنسان لمعرفة ما وراء الأكمة هو الدافع للبحث المستمر عن إجابات للأسئلة الجديدة.

تماما. وهكذا يتقدم الإنسان في سبر أغوار الطبيعة من حوله وهكذا يزيد شعور الإنسان بمحدوديته وجهله بأسرار هذا الكون وحاجته إلى مزيد من العلم والاستكشاف.

وهذا هو مصدر جمال علم الفيزياء.. أننا نستطيع أخيرا فهم واستيعاب وتسخير الطبيعة لخدمتنا وخدمة كافة بني البشر.

وفي سباقه المحموم اللانهائي يكتشف مدى ثبات القاعدة الأزلية: وما أوتيتم من العلم إلا قليلا.

 

المصدر : موقع الهيثم للفيزياء

 

  :blush: :blush:

نوفمبر 29, 2003, 05:34:13 صباحاً
رد #50

ضياء

  • عضو مساعد

  • **

  • 199
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
الموسوعة
« رد #50 في: نوفمبر 29, 2003, 05:34:13 صباحاً »
إذا قلت سرعة الصوت ...
إذا انتشر الصوت في الهواء ، بسرعة تقل كثيرا عن سرعته المعروفة ، وهي 340م/ ث لزاد عدد الانطباعات السمعية المخادعة بمقدار كبير جدا .
لنتصور مثلا بأن الصوت يقطع في الثانية الواحدة 340مم بدلا من 340م أي يتحرك أبطأ من الشخص الماشي . ولنتصور بأننا نجلس على مقاعد الغرفة ونستمع إلى حديث صديق ما تعوّد على الكلام وهو يذرع الغرفة ذهابا وإيابا . إن تحرك هذا الصديق على هذا الشكل لا يؤثر على سمعنا بتاتا في الظروف العادية . ولكن ، عندما تقل سرعة الصوت إلى ذلك الحد فإننا لا نفهم تماما حديث هذا الصديق . وسبب ذلك هو أن الأصوات التي أصدرها في بداية حديثه ستلحق بالأصوات الجديدة وتختلط بها الأمر الذي يؤدي إلى حدوث اضطراب في الأصوات لا يفهم منه أي شيء .
وبهذه المناسبة ففي اللحظات التي يقترب فيها ذلك الصديق من أحد الأشخاص الجالسين في الغرفة نرى بأن كلماته تصل إلى ذلك الشخص بترتيب عكسي وذلك بأن تصل في البداية الأصوات الصادرة عنه ويبقى في مقدمتها طوال الوقت مع استمراره في إصدار أصوات جديدة .  
المصدر : الفيزياء المسلية ج2 - ياكوف بيريلمان

يناير 14, 2004, 03:35:42 مساءاً
رد #51

ضياء

  • عضو مساعد

  • **

  • 199
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
الموسوعة
« رد #51 في: يناير 14, 2004, 03:35:42 مساءاً »
الجليد الذي لا يذوب في الماء المغلي
نأخذ أنبوبة اختبار ونملؤها بالماء ثم نغمر فيها قطعة من الجليد ، ولكي لا تطفو القطعة فوق الماء ( الجليد أخف من الماء ) ، نثقلها بقطعة من الرصاص أو النحاس وغير ذلك . ولكن يجب عند ذلك أن يصل الماء إلى قطعة الجليد بحرية . والآن نقرب أنبوبة الاختبار من مصباح كحولي بحيث يلامس لهبه القسم العلوي لأنبوبة الاختبار فقط .
يبدأ الماء  بالغليان في الحال وتخرج من الأنبوبة سحب من البخار . ونلاحظ هنا شيئا غريبا هو عدم ذوبان الجليد الموجود في أسفل الأنبوبة . أليس ذلك أعجوبة صغيرة ؟ جليد لا يذوب في الماء المغلي !
إن ما لدينا هنا , هو (( جليد تحت الماء المغلي ))  وليس (( جليد في الماء المغلي )) . وعندما يتمدد الماء بتأثير الحرارة ، يصبح خفيفا ولا يهبط إلى الأسفل ، بل يبقى في أعلى الأنبوبة . كما أن تيارات الماء الحار وانزياح طبقاته تحدث في القسم العلوي من الأنبوبة فقط ، ولا تمتد إلى الطبقات السفلى ، الأكثر كثافة . ويمكن انتقال الحرارة إلى الأسفل عن طريق الموصلية الحرارية فقط ، ولكن الموصلية الحرارية للماء قليلة للغاية .

يناير 16, 2004, 12:40:43 صباحاً
رد #52

ابو يوسف

  • عضو خبير

  • *****

  • 10867
    مشاركة

  • مشرف اداري

    • مشاهدة الملف الشخصي
الموسوعة
« رد #52 في: يناير 16, 2004, 12:40:43 صباحاً »
السلام عليكم

اخي الكريم ضياء

اهلا ومرحبا بك لعودتك من جديد

وجزاك الله كل خير

'<img'>

يناير 23, 2004, 03:32:32 مساءاً
رد #53

ضياء

  • عضو مساعد

  • **

  • 199
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
الموسوعة
« رد #53 في: يناير 23, 2004, 03:32:32 مساءاً »
مسألة حول شروق الشمس

لنفرض أننا قمنا بمراقبة شروق الشمس في الساعة الخامسة صباحا بالضبط . ولكن المعروف أن الضوء لا ينتشر في لمح البصر بل تحتاج أشعته  إلى بعض الوقت لكي تصل من مصدر الضوء إلى عين المراقب . ولذلك يمكن أن نطرح السؤال التالي : في أية ساعة بالضبط كنا سنشاهد ذلك الشروق بالذات ، لو كان الضوء ينتشر في لمح البصر ؟
إن الضوء يقطع المسافة  بين الشمس والأرض في 8 دقائق . يظهر من ذلك أنه عند انتشار الضوء في لمح البصر كنا سنشاهد شروق الشمس قبل موعده ب8 دقائق أي في الساعة الرابعة والدقيقة الثانية والخمسين .
وربما استغرب الكثير من الناس إذا ما علم بأن الإجابة السابقة غير صحيحة مطلقا . إن الشمس تشرق لأن الكرة الأرضية تدور لتواجه الفراغ المضاء سابقا . ولهذا السبب فعند انتشار الضوء في لمح البصر كنا سنشاهد شروق الشمس في نفس اللحظة أي في الساعة الخامسة صباحا بالضبط .
ويختلف الأمر إذا ما قمنا بمراقبة ظهور نتوء ما على حافة الشمس بالتلسكوب إذ أننا في حالة انتشار الضوء في لمح البصر كنا سنشاهده قبل 8 دقائق .
المصدر : الفيزياء المسلية ج1 - ياكوف بيريلمان

يناير 25, 2004, 07:20:51 مساءاً
رد #54

ضياء

  • عضو مساعد

  • **

  • 199
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
الموسوعة
« رد #54 في: يناير 25, 2004, 07:20:51 مساءاً »
تيار هواء من نافذة مغلقة

كثيرا ما تهب تيارات الهواء من نافذة مقفلة بإحكام وخالية من أية شقوق . ألا يبدو هذا الأمر غريبا ؟ ولكن بهذه المناسبة ، ليس هناك ما يدعو إلى الاستغراب . إن هواء الغرفة لا يعرف السكون مطلقا ، إذ تحدث فيه تيارات خفية ، ناتجة عن سخونة وبرودة الهواء . فبتأثير الحرارة يتخلخل الهواء ، ويصبح بالتالي أخف مما هو عليه . إن الهواء الخفيف الذي تمت تدفئته بواسطة أجهزة التدفئة المركزية الموجودة في الغرف ، أو بواسطة المواقد ، يطرد إلى الأعلى نحو السقف ، بواسطة الهواء البارد . أما الهواء البارد الثقيل الموجود قرب النوافذ والجدران الباردة ، فيندفع إلى الأسفل نحو أرض الغرفة .
ويمكن اكتشاف تيارات الهواء في الغرفة بسهولة ، وذلك بواسطة البالون الهوائي الذي يلهو به الأطفال حيث يعلق فيه ثقل بسيط ليمنعه من الالتصاق بالسقف ويجعله يحوم في جو الغرفة بحرية ,وإذا طيرنا هذا البالون بالقرب من الموقد الدافيء سنرى أنه يحوم في جو الغرفة متأثرا بتيارات الهواء الخفية : ينطلق من ناحية الموقد تحت السقف إلى النافذة ومنها يهبط إلى أرض  الغرفة ثم يعود إلى الموقد لكي يستأنف تحليقه في جو الغرفة .
ولهذا نشعر في الشتاء بتيارات الهواء الآتية من النافذة وخاصة عند إقدامنا بالغم من إقفال النافذة بإحكام الأمر الذي لا يدع مجالا لمرور الهواء الخارجي من الشقوق .

يونيو 16, 2004, 11:25:21 مساءاً
رد #55

ضياء

  • عضو مساعد

  • **

  • 199
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
الموسوعة
« رد #55 في: يونيو 16, 2004, 11:25:21 مساءاً »
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عدنا والعود أحمد
******
الحجر العاشق
لقد أطلق الصينيون على المغناطيس الطبيعي اسم(( الحجر العاشق )) ويقول الصينيون بأن هذا الحجر ( تشو - شي ) يجذب الحديد كما تستميل الأم الحنون أطفالها الصغار ومن الجدير بالذكر أن الفرنسيين - الشعب الذي يعيش في القسم الآخر من العالم القديم - كانوا يطلقون على هذا الحجر اسما مشابها للاسم الصيني .
إن قوة هذا الحب عند المغناطيس الطبيعي ليست كبيرة ولهذا فإن التسمية الاغريقية للمغناطيس تعتبر ساذجة جدا حيث أطلقوا عليه اسم حجر هرقل . وإذا كان الاغريقيون القدماء قد بهتوا لقوة الجذب المعتدلة للمغناطيس الطبيعي فما الذي كان الاغريقيون القدماء سيقولونه لو رأوا المغناطيس الذي يرفع كتلا يصل وزنها إلى عدة أطنان في المصانع الحديثة ! وفي الحقيقة أن هذا المغناطيس ليس طبيعيا ولكنه مغناطيس كهربائي أي عبارة عن كتل حديدية ممغنطة بواسطة تيار كهربائي يمر في ملف يحيط بتلك الكتل . إلا أن القوة الطبعية المؤثرة في كلتا الحالتين هي المغناطيسية وحدها .
ولا يجب التفكير بأن المغناطيس يؤثر على الحديد فقط حيث يوجد عدد من المواد الأخرى التي تتأثر بالمغناطيس القوي ولو لم يكن بنفس الدرجة التي يتأثر بها الحديد .
ويؤثر المغناطيس تأثيرا ضعيفا على المعادن التالية : النيكل والكوبلت والمنجنيز والبلاتين والذهب والفضة والالومنيوم . والأغرب من ذلك خواص المواد المسماة بالأجسام الدايامغناطيسية مثل الزنك والرصاص والكبريت والبزموث . إن هذه المواد تتنافر بتأثير المغناطيس القوي !
والغازات والسوائل تتأثر هي الأخرى بالمغناصيس فإما أن تنجذبة أو أن تنفر ولكن بدرجة ضعيفة جدا ويجب أن يكون المغناطيس قويا جدا كي يكون بإمكانه التأثير على هذه المواد بشكل ظاهر . ويمكن على سبيل المثال جذب الأكسجين بواسطة المغناطيس ، فإذا ملأنا فقاعة صابون بالأكسجين ووضعناها بين قطبي مغناطيس كهربائي قوي لرأينا بأن الفقاعة تمتط بوضوح من قطب إلى آخر متأثرة بالقوى المغناطيسية الخفية .

يونيو 18, 2004, 09:52:06 مساءاً
رد #56

ضياء

  • عضو مساعد

  • **

  • 199
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
الموسوعة
« رد #56 في: يونيو 18, 2004, 09:52:06 مساءاً »
عصام حجي .. تحليق في آفاق العلم
وكأن العالم الإسلامي يغلي بالأفكار والطاقات الجديدة.. دعوات هنا وهناك ونماذج تتفتح بسخاء تريد الخير لهذه الأمة.. والأهم أنها "تسعى" بجد واجتهاد رغم كل المعوقات.. هذا ما شعرت به بعد انتهائي من الحوار مع "عصام محمد حجي" العالم الجيولوجي المصري في وكالة ناسا للفضاء العامل الآن مع فريق المكوك "سبيريت".. في رحلة اكتشاف المياه على كوكب المريخ. وهو شاب يافع، لم يتجاوز الثلاثين عامًا.. مثقف ووطني ومتدين.. عصام ببساطة شديدة شاب يفرح القلب..

ورد المدارس

حصل عصام على الشهادة الابتدائية من مدارس ليبيا، بعدها سافر الوالد محمد حجي إلى تونس، ومن هناك حصل عصام على الإعدادية.. والد عصام فنان تشكيلي معروف، وكان يعمل بتونس في مشروع ضخم لترميم بعض الآثار الإسلامية هناك.. بينما كان يحلم عصام بترميم الكثير من الأوضاع المقلوبة، ويرى أننا لا نستحق أن نكون حضارة بهذا الضعف والهشاشة والتصدع.

يقول: إن نظام التعليم العربي به العديد من المشاكل، ولكن الأخطر من ذلك هو واقعية الشباب لدرجة البؤس في تعاملهم مع مشاريعهم وأحلامهم.. لماذا لا نحلم؟!

ويضيف أنه تعامل مع النظام التعليمي العربي في 3 دول هي: ليبيا وتونس ومصر، ولم يدرس في مدرسة خاصة، ولم يدفع نقودًا للذهاب إلى جامعة مميزة.. كان يجلس على نفس الأدراج المهشمة في مدارسنا، ويذهب بنفس المواصلات، ويفهم من نفس الأساتذة الذين نعرفهم ونحملهم مسئولية فشلنا وقلة حيلتنا... [
عودة الابن الضال

يقول عصام: في أوربا وأمريكا المئات من العلماء ذوي الأصول العربية الإسلامية.. الرجل لا يخون أحدا، ولكن يشعر -كما نشعر- بتخاذل البعض، وأحيانًا رعونتهم في رد الجميل والدَّين الذي في أعناقهم.

"نحن أمة مشغولة جدًّا بصورة الآخرين عنها وغير مشغولة تمامًا بصورتها عن نفسها"، هكذا يرى مشكلتنا، ويرى الحل في العمل بجدية وحماس، وثقة في أن تاريخنا مشرف، وبه الكثير من النقاط المضيئة التي يجب أن نبدأ منها وننطلق لنتجاوز عنق الزجاجة الحضاري الذي ننحشر فيه الآن.

إذا طالبنا بتطوير التعليم فهذا لا يعني أن نقبل بتعليم أمريكي أو فرنسي أو ألماني أو... أو...، ولكن يجب أن نبدأ من أنفسنا.. لماذا ترفع الحكومات العربية شعار الاستثمار في كل شيء ولم ترفع شعار الاستثمار في مجال التعليم؟ عصام حجي يرى أن هذه هي الثروة الحقيقية التي يجب تنميتها وإنضاجها لكي نعالج من خلالها الخلل الحضاري ونعدل به ميزان القوة لصالحنا..  .

صراع على المريخ!

  
سألته عن الصراع العلمي الخفي بين أوربا وأمريكا في الوصول إلى المريخ، وما هو شعوره وهو بمفرده وسط هذه الدول الكبرى والمؤسسات الضخمة التي تتسابق للوصول إلى المريخ وتحقيق السبق قبل غيرها؟ فقال: البحث العلمي لا يتدخل في شكل الحياة في المستقبل ولا الماضي، كل ما يعني العلم هو اللحظة الحاضرة.. لماذا صار المريخ بلا حياة الآن رغم وجود المياه؟! هذه هي الأسئلة التي يبحث عنها العلم بغض النظر عن طموحات السياسيين في احتلال المريخ وفرض السيطرة عليه من قبل الدول الأخرى المتنافسة..
البيت

والد عصام -كما قلنا- فنان موهوب، والأهم من ذلك أنه فنان أصيل حتى في رسوماته، ينهل من البيئة الشعبية والتراث القديم.. وبالطبع أب بهذا الشكل يريد من ابنه أن يصير نموذجًا مشرفاً لوطنه.. والرجل أعد لابنه عصام –له ابن آخر هو أسامة متخصص في علوم الحاسب الآلي– كل ما هو متاح ليتفوق في عمله، والأهم أن يكون صاحب حلم من البداية.. لذلك إذا دخلت منزلهم تشعر أنك عبرت إلى زمن آخر وإلى حضارة كنت أعتقد أنها أثر ولّى بغير رجعة.

بيت جميل مصنوع بعناية ورقة.. لوحات هنا وهناك.. مكتبة ضخمة.. تطريزات عربية وتشكيلات إسلامية.. تشعر أن هناك من يشكل المحيط الذي يعيش فيه بوعي؛ ليكون معبرًا بشكل أصيل عن ثقافته وتاريخه وحضارته.. كل هذا بدون تدخل في توجيه أبنائه إلى مسارات يراها هو الأفضل، أو مسارات مشابهة لمساراته الشخصية.. رغم أن الرجل يتحدث "بلطف" عن أنه كان يتمنى أن يصبح أحد أبنائه رسامًا مثله..

بقايا كوب الشاي

هكذا تعلمت أن الجزء "السخي" من الحوار يأتي بعد إغلاق أجهزة التسجيل والكاميرا.. يخف توتر الضيف وتوترك وتشعر أن العمل أنجز.. لكن عصام حجي يفاجئك دائمًا.. بعد التسجيل –يا للحسرة بعد التسجيل– قال: إنه مطلوب للتحقيق في جامعة القاهرة بسبب عدم حضوره امتحانات الفصل الدراسي الأول.. لقد كان مع فريق متابعة المكوك سبيريت.. بينما إدارة الجامعة لا تعرف سبيريت ولا يحزنون(!!) كل ما تعرفه أن يأتي هذا "العقل" ليمارس دوره الأهم -في نظرهم- من تفتيش ومراقبة الطلاب أثناء الامتحان حتى لا يخرج أحدهم ورقة بها إجابات أو ينقل آخر من زميله بطرف عينه معلومة نسيها أو لم يذاكرها من الأساس.

هذا كله لم يغضب عصام، ولكن غضبه الحقيقي كان عندما تدخل أهل الخير لحل المشكلة وإلغاء التحقيق مع عصام.. هؤلاء نصحوه بالكذب وتقديم شهادة طبية تفيد بأنه كان مريضًا في هذا الوقت(!!)

ويتحدث والحيرة تأكله: هل شهادة مرضية كاذبة أفضل عند الجامعة من المشاركة في رحلة علمية بهذا الشكل وبهذه الأهمية التي تحدثت عنها كل وسائل الإعلام؟؟!!.. منطق غريب..

قبل كتابة هذا الموضوع أرسل لي عصام بريدًا إلكترونيًّا يخبرني فيه أنه استقال من جامعة القاهرة.. هنأته وأنا أذوب من الحسرة
من موقع اسلام أون لاين

يونيو 18, 2004, 09:55:08 مساءاً
رد #57

ضياء

  • عضو مساعد

  • **

  • 199
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
الموسوعة
« رد #57 في: يونيو 18, 2004, 09:55:08 مساءاً »
شادية حبال .. عربية تغزو الشمس

تخصصت في دراسة فيزياء الشمس، وهي الآن واحدة من أشهر العلماء المتخصصين في هذا المجال. وتصف مجلة "ساينس" الأمريكية الشهيرة التي تعد من كبريات المجلات المتخصصة بحوث د. شادية وزملائها بأنها بمثابة "القنابل المتفجرة"؛ فقد أحدثت هذه الأبحاث ردود أفعال متباينة لدى العلماء، حتى إن البعض اعتبرها نوعا من الهرطقة العلمية، في حين وصفها آخرون بأنها ثورية، وأنها تمثل خطوة عملاقة إلى الأمام.

بدأ حب شادية للعلم منذ الطفولة، عندما جذبها أسلوب شرح مدرستها لمادة العلوم وقت أن كانت في الصف التاسع، وكانت هذه المدرسة تحرص على تناول القضايا العلمية بأسلوب فيه من المتعة والحيوية ما يجذب التلاميذ إليه.

وقد دفعها حبها للفيزياء إلى اختيارها كتخصص أساسي في الجامعة، فحصلت على درجة البكالوريوس في الفيزياء والرياضيات من جامعة دمشق، ثم انتقلت إلى بيروت لكي يتسنى لها الحصول على الماجستير في الفيزياء النووية من الجامعة الأمريكية.

وفي عام 1973 قامت بخطواتها الأولى لدراسة فيزياء الفضاء، عندما سافرت إلى ولاية أوهايو الأمريكية لاستكمال دراسة الدكتوراه في جامعة سنسناتى. بعدها التحقت للعمل كباحثة لمدة عام واحد في المركز الوطني للأبحاث الجوية في بولدر، ثم انتقلت لجامعة هارفارد الأمريكية منذ ذلك التاريخ، ولمدة 22 عاما متواصلة.

وفي سبتمبر من عام 2000 عرضت عليها جامعة ويلز البريطانية منصب أستاذ كرسي في علوم الفضاء، وذلك مع الاحتفاظ بمنصبها في جامعة هارفارد، وبالفعل وافقت، وظلت في ذات الوقت حريصة على الذهاب إلى هارفارد كل عام في فصل الصيف لكي تباشر مع زملائها هناك الأبحاث الخاصة بمجال تخصصها.

وبالإضافة إلى ذلك تترأس د. شادية تحرير المجلة الدولية الخاصة بأبحاث فيزياء الفضاء، ويشاركها في ذلك عالمان، أحدهما صيني الجنسية والآخر يحمل الجنسية الأمريكية.

عربية مثابرة

 تقدم قصة حياة شادية حبال البرهان على قدرة المرأة العربية على تحقيق المستحيل إذا ما توافرت لها الظروف المواتية. وعلى عكس ما يعتقد البعض من أن الغرب دائما ينصف المرأة، فقد عانت د. شادية كثيرا من التفرقة بين المرأة والرجل، حيث كانت تتقاضى راتبا أقل من زملائها الرجال الذين يعملون في نفس التخصص ويقومون بنفس العمل، حتى عندما كانت تعد رسالة الماجستير في الجامعة الأمريكية ببيروت، وكانت حاملا، فكان أستاذها الأمريكي المشرف على الرسالة دائما يوجه إليها سؤاله قائلا، كيف ستكملين أطروحتك للدكتوراة؟! ورغم الحمل أكملتها وسلمتها في الميعاد المحدد.

وعن مشوارها الصعب تقول د. شادية: "لقد عانيت من الوحدة كثيرا، فنسبة وجود النساء في مجال الفيزياء لا تزيد على 20%، وعلى الرغم من كل ذلك فينبغي للمرأة المثابرة أن تثق بقدراتها. وإذا ما أرادت المرأة العاملة أن تكون أما فينبغي عليها التضحية، فأنا كنت شديدة الحرص على تنظيم وقتي باستمرار حتى لا أقصر تجاه أولادي، وبرغم كل أعبائي فقد كنت أتابع لهم دروسهم خطوة بخطوة".

جمعت د. شادية بين متطلبات الأمومة -فهي أم لطفلين- وقيادة حركة أكاديمية لنساء العلم تعرف باسم "النساء المغامرات"، والعمل الأكاديمي، وقيادة الفرق العلمية في مختلف أرجاء الأرض سعيا وراء التقاط ولو صورة واحدة للشمس تساعد على حل ألغازها التي مازالت تستعصي على بني البشر الذين يعيشون على الأرض.

دراسات وأبحاث ثورية

أحدثت اكتشافات د. شادية حول الرياح الشمسية ضجة عندما قالت بأن الرياح الشمسية التي تشد الكرة الأرضية هي ملاءة جبارة تحمى الحياة من الأشعة الكونية المهلكة. فقد تركزت هذه الأبحاث على استكشاف مصدر الرياح الشمسية، والتوفيق بين الدراسات النظرية ومجموعة واسعة من عمليات المراقبة التي أجرتها المركبات الفضائية وأجهزة الرصد الأرضية.

وكانت النظرة السائدة عن الرياح الشمسية هي أنها تنقسم إلى نوعين، سريعة وبطيئة، الأولى تنطلق من الشمس بسرعة 800 كم في الثانية، والأخرى ثقيلة الحركة تأتي من المنطقة الاستوائية للشمس.

وقد أطاحت أبحاث د. شادية وزملائها بهذه الافتراضات؛ حيث أماطت اللثام عن حقائق تفيد أن الرياح الشمسية تأتي من كل مكان على سطح الشمس، وأن سرعتها تعتمد على الطبيعة المغناطيسية للمناطق القادمة منها. وجاءت النتائج التي توصلت إليها ثلاث مركبات فضائية تولت رصد الشمس -وهى "سوهو" و"جاليليو" و "يوليسيس"- لتؤكد ما كشفته أبحاث د. شادية.

فقد أوقفت د. شادية جانبا كبيرا من أبحاثها لدراسة الطبيعة الديناميكية للانبعاثات الشمسية في مناطق الطيف الراديوية، والضوء المرئي، والمنطقة القريبة من أمواج الطيف تحت الحمراء، وفوق البنفسجية، وما يليها. كما قامت بدراسة الرياح الشمسية لتحديد العوامل الفيزيائية المسئولة عن خواصها، وركزت بشكل مكثف على دراسة سطح الشمس، وثورته التي تمتد إلى ما بين كواكب مجموعتنا الشمسية.

وعن هذا الإنجاز، تقول د. شادية: إن الفريق العلمي الذي تم تشكيله تحت قيادتها في جامعة ويلز تمكن خلال السنوات الماضية من تطوير واحدة من أعقد الشفرات أحادية البعد للرياح الشمسية. كما أنها من خلال التعاون مع عدد من الجامعات الأمريكية العاملة في نفس المجال استطاعت الحصول على برنامج مستمر يتضمن كافة الملاحظات العلمية عن كل ظواهر الكسوف الشمسية، وهو ما ساعدها هي وفريقها على بلورة نتائجها حول أصل الرياح الشمسية.

أول مركبة تصل إلى الشمس
 
تشارك د. شادية فريقا من علماء الفضاء المتخصصين في الإعداد لأول رحلة فضائية تصل إلى الشمس، وبالتحديد لطبقة الهالة الشمسية التي تمثل الجزء الخارجي من الغلاف الشمسي، ولا يمكن للبشر رؤية هذه المنطقة إلا أثناء كسوف الشمس، حيث تشاهد كلؤلؤة بيضاء محيطة بالشمس.

وقد لعبت د. شادية دورا أساسياَ في تصميم المركبة المنوط بها القيام بهذه المهمة. ويتمثل المشروع الذي بدأ منذ عام 1995 في تصنيع وتصميم "روبوتات" للاستكشافات الفضائية ومركبة فضائية يمكنها الدوران حول الشمس، حيث تحاول هذه المركبة الدوران حول الشمس من الشمال إلى الجنوب لأخذ صور دقيقة لها.

وتخطط وكالة ناسا لإرسال المركبة إلى أقرب نقطة يمكن الوصول إليها من الشمس، حيث من المفترض أن يكون الدوران على بعد يتراوح بين 2 إلى 10 أقطار شمسية من سطحها. وعلى الرغم من تأجيل المشروع أكثر من مرة فقد تقرر القيام بالرحلة المنتظرة عام 2007.

الجهد الوفير شعارها

وتمتاز د. شادية بالجهد العلمي الوفير، فقد تقدمت بحوالي 60 ورقة بحث لمجلات التحكيم العلمية، وشاركت بثلاثين بحثا في المؤتمرات العلمية، كما أنها عضوة في العديد من الجمعيات العلمية مثل: الجمعية الفلكية الأمريكية، والجمعية الأمريكية للفيزياء الأرضية، وجمعية الفيزيائيين الأمريكيين، وجمعية النساء العالمات، والجمعية الأوروبية للجيوفيزياء، والاتحاد الدولي للفلكيين، وتتمتع الدكتورة شادية بدرجة الزمالة في الجمعية الملكية للفلكيين، كما أنها تترأس لجنة جائزة هالي التابعة لقسم الفيزياء الشمسية في الجمعية الفلكية الأمريكية. وقد تم تكريمها مؤخرا بمنحها درجة أستاذة زائرة في جامعة العلوم والتقنية في الصين

يونيو 18, 2004, 09:57:02 مساءاً
رد #58

ضياء

  • عضو مساعد

  • **

  • 199
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
الموسوعة
« رد #58 في: يونيو 18, 2004, 09:57:02 مساءاً »
العلم يتعلم من الطبيعة


يزداد اهتمام العلماء بدراسة آليات عمل الكائنات في الطبيعة لأنهم يستمدون منها أفكاراً لتحقيق المزيد من الإنجازات التقنية والصناعية. ما هي آخر الاكتشافات في هذا المضمار؟

إن البنى المنتظمة هي أساس العديد من الإنجازات التقنية. فشاشة الحاسوب مثلاً تشتمل على شبكة دقيقة من النقاط الفوسفورية التي تضيء عندما تصدمها حزمة إلكترونية. وخلفها يوجد واقي يحمي كل من هذه النقاط من الالكترونات المخصصة للنقطة المجاورة. وفي عمق الحاسوب هناك المعالج أو الدماغ إن صح التعبير ويتألف من مركبات إلكترونية موزعة بشكل منتظم على رقائق. ونجد هذا النموذج في الطبيعة. فنجد في الطبيعة العديد من الأمثلة على بنى على شكل شبكة من الثقوب والنقاط. وهي حالة القواقع المجهرية أو النقاط الحساسة من أعين الحشرات. وبعض الحراشف التي تغطي أجنحة الفراشات محاطة بأهداب دقيقة تنشر الأشعة الضوئية مما يعطيها مظهرها المشع والملون. ولكن على عكس شبكة الحاسب، فإن هذه النتائج ليست ناجمة عن عملية إعداد مبرمج. فقد تجمعت من نفسها عبر سنين طويلة جداً. ومن هنا اهتمام العلماء بالظاهرات الطبيعية، لأن الحاجة المتزايدة إلى الدقة والصغر في الحجم في الصناعات الالكترونية وغيرها يتطلب مزيداً من المعرفة التي حصلتها الطبيعة بشكل أو بآخر في رحلة تطورها الطويل. وليس الفيزيائيون وحدهم معنيون بذلك. فمنذ وقت طويل يستخدم علماء البتروكيمياء مادة الزيوليت، وهي عبارة عن معادن طبيعية تملك على المستوى الذري بنى تنتظم فيها ذرات الألمنيوم والسيليسيوم والأكسجين في أشكال هرمية، والشبكات المنتظمة التي تؤلفها هذه المعادن تشكل ثقوباً لا تترك سوى جزيئاً واحداً من الهيدروكربورات يمر فيها. وفي الثلاثينات وجد الكيميائيون وسيلة لتصنيع معادن زيوليتية لا ينفك العلماء يحسّنونها حتى الآن وهي لا تزال مستخدمة بشكل أساسي في الصناعات البتروكيميائية.

لاحظ الفيزيائيون في السنوات الأخيرة أن المواد ذات الثقوب المتباعدة بشكل منتظم عن بعضها بعضاً يمكن أن تستخدم كبلورات فوتونية توقف الأشعة الضوئية. عندما يكون للثقوب نفس الحجم والتباعد لأطوال الموجات الضوئية فإنها تدفعها بالضبط كما يحصل في لعبة كرات البليارد الكهربائية التي تصطدم بحواجز وكرات أخرى. وتمنع هذه الظاهرة الأشعة الضوئية من اجتياز عتبة الصف الأول من الثقوب. ويمكن لعازل للضوء من هذا النمط أن يستخدم على سبيل المثال في تلبيس الألياف الضوئية. يمكن أيضاً للبلورات الفوتونية أن تقود الأشعة الضوئية باتجاه نقطة محددة أو مخرج كهربائي مثلاً. وبذلك يمكن تصنيع مدارات كهربائية تعمل بالتيار الضوئي بدلاً من التيار الكهربائي، أو تصنيع أنواع جديدة من اللايزر أكثر اقتصادية. لكن شبكة البلورات الفوتونية يجب أن تكون مجهرية الحجم. ومن المستحيل على هذا المستوى حتى الآن إنجاز ثقوب. ولكن العلماء تعلموا خلال السنوات القليلة الماضية كيف يتعلمون من الطبيعة في حل مثل هذه الصعوبات. وتشتمل إحدى الطرق على ترك كريات السيليسيوم الدقيقة تنجذب أو جزيئات البوليستيرين المعلقة في سائل. فإن كان لجميع الكريات الحجم نفسه، فإنها سوف ستتراكم بشكل منتظم تقريباً يشبه تراكم الفواكه عند أحد البقالين. ويمكن عندها جعل السائل يتصلب في الفراغات ما بين الكرات. ويكفي عندها حرق أو حل هذه الكريات للحصول على شبكة ذات ثقوب.

نجد المظاهر المنتظمة في كافة أشكال الطبيعة الحية. فالكائنات الحية تشتمل على الكثير من البنى الهندسية غير الظاهرة دائماً إنما التي يمكن التعرف عليها إذا ما درسناها عن قرب وبتمعن. فأوراق نبتة ما تتوزع بانتظام على الساق، بحيث تتتالى غالباً بأزواج يسار ـ يمين وأمام ـ وراء. بالمثل فإن خطوط الحمار الوحشي او النمر تمثل هندسة وإن معقدة. ولا شك أن أفضل الأمثلة على الهندسة الطبيعية نجدها في الكائنات البحرية، وخاصة في القواقع التي تغلف الكائنات الحية الهلامية. وبعض هذه الكائنات يصنع هذه القواقع من الرمل والكوارتز، وبعضها من كربونات الكالسيوم. ونجد نماذج متعددة من هذه القواقع ومنها أشكال النجوم أو الأسطوانات المثقبة. لم يبدأ العلماء بفهم الهندسة الطبيعية وبالتالي بإمكانية استثمارها إلا في بداية القرن العشرين، عندما وضع البيولوجي دارسي تومسون تفسيراً للطريقة التي تتشكل بها بعض القواقع البحرية. وفي عام 1952، اقترح عالم الرياضيات ألان تورينغ نظرية تفسر الظهور المتزامن للأشكال (مثل بقع أو خطوط جلود الحيوانات)، وذلك من خلال مزيج كيميائي تنتثر فيه الجزيئات وتتفاعل آنياً فيما بينها. وأشار تورينغ إلى أنه إذا كان نوع من الخلايا الناتجة خلال التفاعل يمنع التفاعل من الاستمرار في حين أن نوعاً آخر من الخلايا يعمل على استمرار التفاعل، فإن المزيج ينقسم إلى قسمين مختلفين في التركيب الكيميائي. وبعد ذلك تم البرهان أن هاتين المنطقتين تشكلان بقعاً أو خطوطاً ذات مسافات وأبعاد متساوية تقريباً كما نرى في شكل حمار الوحش. أما المزيج الكيميائي الذي يُنتج فعلياً هذه التخطيطات والبقع الذي اقترحه تورينغ أو توقع وجوده بشكل رياضي بحت فلم يُكتشف فعلياً إلا في عام 1990. وبعد خمس سنوات تم البرهان على هذه الصيرورة بشكل فعلي في الطبيعة على أحد الكائنات البحرية. ويقدر عدد من البيولوجيين حالياً أنه خلال نمو الجنين عند الحيوانات التي لديها بعض التشكيلات الجميلة مثل حمار الوحش فإن جزيئات تسمى المورفوجينات أو الجينات الشكلية تنتشر تحت البشرة متفاعلة فيما بينها ومنتجة العلامات على شكل هندسي. وهذه العلامات تنطبع في مكانها لتظهر فيما بعد على جلد الحيوان. إن الآلية التي طرحها تورينغ شائعة جداً. وهذه الآلية كما يعتقد العلماء هي التي تعطي البنية التخطيطية لبعض أنماط المعادن مثل العقيق أو اليشب. إن كافة تشكيلات الطبيعة تتميز بأنها تتشكل آنياً، وهذه هي الآلية التي يعمل المهندسون والعلماء في كافة المجالات على تقليدها اليوم.

 عن جريدة لوموند الفرنسية، بتصرف

 من ومقع الجمعية الكونية السورية

يونيو 18, 2004, 09:58:58 مساءاً
رد #59

ضياء

  • عضو مساعد

  • **

  • 199
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
الموسوعة
« رد #59 في: يونيو 18, 2004, 09:58:58 مساءاً »
حلم أينشتاين الأخير
النظرية الموحدة الكبرى

قضى ألبرت أينشتاين معظم حياته جاهداً في سبيل نظرية نهائية للكون توحد الكهرطيسية و الثقالة .فقد عمل في هذا الموضوع بلا كلل ولا ملل من عشرينيات القرن العشرين حتى وافته المنية عام 1955.لكن جهوده باءت بالفشل لأنه كان يجهل القوى النووية .

قدمت النظرية النسبية العامة لأينشتاين عام 1915 وصفًا جديدا للثقالة حل محل نظرية نيوتن القديمة. فوفقا لأينشتاين ليست الثقالة قوة بالمعنى التقليدي ولكنها خاصة هندسية للمكان ناشئة عن المادة التي تشغله , ينحني المكان قرب الأجسام الثقيلة . ولقد تنبأ أن الأشعة الضوئية القادمة من نجم يقع خلف الشمس سوف تنحني بفعل ثقالة الشمس , وعندما تأكدت هذه النبؤة بتجربة أثناء الكسوف الذي حصل عام 1919 , طبقت شهرة أينشتاين  الآفاق بين عشية وضحاها .

كانت النسبية العامة ذروة إبداع أينشتاين العلمي .إذ أرست قواعد علم الكون الحديث ووسعت نظرية النسبية الخاصة الأولى المذهلة مفاهيمنا إلى الأبد عن المكان والزمان والحركة . إضافة إلى ذلك فقد أسهم أينشتاين في الثورة الكمومية . وقدم للعالم مفتاح الحقبة النووية بفضل معادلته الشهيرة  فماذا يأمل عالم أن يحقق أكثر من ذلك ما خلا النظرية الأساسية التي تلف الكون بوصف موحد واحد؟

في عام 1921 ادعى عالم الرياضيات الألماني تيودور كالواز أنه يمكن توحيد الثقالة و الكهرطيسية إذا كتبت معدلات أينشتاين بأبعاد خمسة وليس بأبعاد أربعة . وأضاف عالم الفيزياء السويدي أوسكار كلاين في عام 1926 أن هذا البعد الإضافي ملتف على نفسه بإحكام بحيث لا يمكن أن يرى .

قبل أينشتاين بادئ ذي بدء ما اقترحه كالوزا و كلاين , ولكنه غير رأيه بعد ذلك وسلك بعناد منهجه الرياضي فيما يتعلق بمشكلة التوحيد . كان واثقًا في البداية أنه على المسار الصحيح وأوردت الصحف عام 1929 أنه على وشك اكتشاف أحجية الكون . وكان عليه في هذا الجو المثير أن يختفي عن وسائل الإعلام .

لقد كان ذلك إنذارًا كاذباً, وكان على أينشتاين أن يعترف بأنه مخطئ . إذا قال عام 1931 لباولي الذي انتقد نظريته "تقد كنت على حق في آخر المطاف " ومع ذلك تابع أينشتاين تصديه للمشكلة بعناد حتى النهاية . توفي في 18 نيسان من عام 1955 , وكان قد طلب , قبل يوم واحد فقط , أحدث صفحات أجرى عليها حساباته المتعلقة بالتوحيد , وكان يعد لمحاولة أخيرة .

يتبع ،،،