Advanced Search

المحرر موضوع: البرمجة اللغوية العصبية  (زيارة 515 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

أغسطس 23, 2003, 09:25:03 مساءاً
زيارة 515 مرات

212فيز

  • عضو متقدم

  • ****

  • 989
    مشاركة

  • عضو مجلس الفيزياء

    • مشاهدة الملف الشخصي
البرمجة اللغوية العصبية
« في: أغسطس 23, 2003, 09:25:03 مساءاً »
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اننا جميعا يمكننا تحقيق التفوق ..قد يحدث في بعض الاحيان ان نشكو من افتقارنا الى الموهبه او القدره الطبيعيه في مجال معين في حين نرى ان هناك من هو افضل منا.. والحقيقة اننا نمتلك قدرات غير محدودة للتعلم والتقدم فلكل منا مصادر خصنا الله بها وصممها حسب احتياجنا لها تمكننا من الانجاز.. الا ان هذه المصادر مغمورة وكأنها مغلفة بأغطية متنوعة الاشكال وقد اثبتت التجارب ان الانسان يستغل جزءا بسيطا من امكانياته العقلية المتاحة ..وفي هذا المجال يتيح منهج البرمجة النفسية اللغوية لكل انسان الاستفادة من امكانية التفوق والتميز بلاحدود ولتحقيق اقصى فائدة مرجوة لاتحتاج الاالى عقل منفتح يتقبل كل جديد حينئذ ستكون قريبا من اكتشاف الامكانيات النفسية والجسمية التي تمتلكها بالفعل وتبدأ رحلتك لتحقيق تميزك وتفوقك
هذه نبذه موجزه عن هذا العلم المستحدث ولقد وجدت كل مااعنيه وماذكرته مسبقا في كتاب"البرمجة اللغوية العصبية في 21يوما " للمؤلف:هاري ألدر و بيريل هيذر  اتمنى من محبي القراءه والاطلاع ومحبي التطوير الذاتي والرقي العلمي والعملي قراءة هذا الكتاب لما وجدت به اسمى الاهداف وانبل المقاصد..والله من وراء القصد
 قال عليه الصلاة واجل التسليم (صنائع المعروف تقي مصارع السوء)
مضيتَ وخِلتني وحــــدي  *****  حبيـــــــساً للظــــلالاتــــي
أقاسي لوعـــــة الحرمــان *****  وأُطعــــنُ من قـــرابـــــاتي

أغسطس 24, 2003, 12:28:13 صباحاً
رد #1

الفيزيائية

  • عضو خبير

  • *****

  • 1214
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
البرمجة اللغوية العصبية
« رد #1 في: أغسطس 24, 2003, 12:28:13 صباحاً »
الحمد لله والصلاة والسلام على نبيينا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم..
الحمد لله الذي هدانا لدينه وسنة نبيه، وما كان لنا أن نهتدى لولا أن هدانا الله..
الحمد لله على ما أنعم علينا من عقل، وفتح لنا أبواب التفكر والتدبر.. وأمرنا بإعمال العقل في حدود لا نتجاوزها رحمة بنا..
ذلك العقل الذي امتهناه، وأوقفنا عمله فيما يجب إعماله، فسلط الله علينا غزو فكري أول ما يستهدفه هو الدين والعقل عن طريق صرفنا عن الكتاب والسنة..

لقد ظهرت لنا البرمجة العصبية، وانبهر به جمع من الناس، واختلط عسله القليل بسُمه الكثير فغفل عن حقيقته وأصله الكثير الكثير..

علم لا يستند على أساس صحيح لا نقلا ولا عقلا ولا شرعا..
وقد هاجمه عدد من علماء الغرب لما أحسوا بضرر هذا العلم أكثر من نفعه..
وإن كان استفاد منه البعض، فإنه قد أضر بالكثير والكثير.. بل أدى بعض ذلك إلى حالات نفسية ولا حول ولا قوة إلا بالله.

والحديث عن هذا الأمر يطول ويطول..

وقد فتح هذا الموضوع في ساحة (عالم بلا مشاكل)، وشارك فيه عدد من أهل التخصصات والعلم، وأقترح أن تعودوا له،
http://www.noo-problems.com/vb....umber=1

ويمكنكم العودة أيضا إلى هذا الموقع الذي تكلم عن الفكر العقدي الوافد بكل أنواعه، وليس فقط البرمجة العصبية..
http://www.geocities.com/fikr1424/hoome.htm

وقد أقامت الدكتورة فوز كردي ـ دكتورة الأديان والمذاهب المعاصرة ـ دورة بهذا الشأن، وتحدثت عن خطر هذه الدورات أمثال:
دورات الطاقة، والمايكروبيوتك، والاسترخاء التأملي، و غيرها وغيرها..

وهذا عرض بسيط عن حقائق للبرمجة العصبية، وإن كان لا يغني أن تعودوا لموقعين السابقين أبدا، ففيهما خير كثير بإذن الله:



وأخيرا..

شكرا للأخت 212فيز لحبها لنشر الخير..
وإن كان الواجب علينا تتبع الحكمة ، والاستفادة من كنوزها ، فالحكمة ضالة المؤمن أنى وجدها فهو أولى بها ، ولكن حذار من الفهم السقيم لهذه المقولة الصحيحة الذي تتخذ مسوغاً لتلقف كل باطل ، فليس كل ما ادُعي أنه حكمة يكون كذلك . والحكمة ، بل معين الحكمة بين أيدينا محفوظ بحفظ الله ، مشهود له بشهادة الله ، فلنقبل عليه  ، وسنجد فيه كل حكمة ونحن أولى الناس بالحكمة ؛ ولنتحرى متابعة الكتاب والسنة والتعرف على كنوزهما فمتابعة هدي رسول الله  في مأكله ومشربه وحياته واستشفائه وما زخرت به سنته من أقوال وأفعال هي الطريق الصحيح الحكيم والوحيد لسعادة الدنيا والآخرة.

نعم إننا جميعا يمكننا تحقيق التفوق، وجميعنا يملك مهارات وقدرات يستطيع أن يستغلها فيما يفيده ويفيد غيره، ولكن لنحقق ذلك بعيدا عن ما يفسد عقولنا، وعقيدتنا، لنتأمل في سير الأنبياء، في سيرة محمد صلى الله عليه وسلم، في سيرة الصحابة، في سير العلماء.. ألم يحققوا التفوق ووصلوا فيه إلى أعلى الدرجات!! لم يكونوا بحاجة لبرمجة عصبية، كان إيمانهم أكبر وأعظم..

هل تعلمين أن هناك من تطاول ـ فيمن غاص وانفتن بهذا العلم ـ على أمور لا تجوز، حتى يقول أحدهم أن لو كان الرسول ـ عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم ـ تعامل مع عمه أبو طالب بعقله اللا واعي ـ مع أن الحديث عن العقل اللاواعي فيه نظر، إن كان موجودا فعلا أم لا ـ كان استطاع أن يهديه للإسلام!!!!!!! وكأن الهداية ليست بيد الله سبحانه وتعالى يهد من يشاء إلى صراط مستقيم، ولكن العياذ بالله من ختم القلوب، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم..

أتمنى أن نفتح موضوعا نتكلم فيه عن التفوق وعن تفعيل مهاراتنا وطاقاتنا الجسدية (وليست الطاقة الكونية التي تكلم عنها الفكر العقدي الوافد، والتي هي بديل عن عقيدة الألوهية لمن لا دين له).. أتمنى أن نتحدث، وأن نسعى حثيثا للنجاح بواقعية أكثر، بعيدا عن الوهم. وبتفعيل العقل والتفكر فيما جعلنا الله مستخلفين فيه... وبالعودة الصادقة والقوية إلى كتاب الله وسنة نبيه عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم.


جزاكم الله خيرا..

تقبلوا تحياتي العطرة..



يقول المصطفى صلى الله عليه وسلم:
"يعجب ربنا من قنوط عباده وقرب خيره، ينظر إليكم أزلين قنطين، يظل يضحك يعلم أن فرجكم قريب "

--------------

(.)
النهاية

أغسطس 26, 2003, 05:07:51 مساءاً
رد #2

212فيز

  • عضو متقدم

  • ****

  • 989
    مشاركة

  • عضو مجلس الفيزياء

    • مشاهدة الملف الشخصي
البرمجة اللغوية العصبية
« رد #2 في: أغسطس 26, 2003, 05:07:51 مساءاً »
السلام عليكم ورحمة الله واجل بركاته
غاليتي الفيزيائية..ابقاك الله
يبدو لي انك احرقتي الاوراق كي تضيئي عالمك دون ان تلجئي الى القناديل المنثوره في الزوايا..لابأس فهي طريقه صحيحة ولاجدال في ذالك ..فكل منا يختار الطريق الذي يرضيه بواقع الحريه شريطة ان لايسبر بغواره على معتقداتنا اولا ثم عاداتنا ثانيه..حبيبتي انا لااهتف لهذا العلم بشكل جارف وقاطع ولن اسلخه من ذاكرتي بالكليه لطالما انني حديثة الارتطام بكوكبته (ومازلت ابحث عن دورات في هذا المجال للفتياة بالمملكة وان كنتي تعرفين فأرجو استدلالي به)..
اما بشأن المعتقدات التي تدحرجت ضمن قائمة الشعوذه والتكهّن..عزيزتي حفظك الله هناك صنوف من العلوم يمليها التشكيك في اواصرها واول تلك العلوم هي الفيزيـــــــــــــاء..فقد لوحظ في الانيه الاخيرة قد كثر النقاش بأفكار هذا العلم وتزايد عن السابق ومن واقع منطقي وتفسيري لذالك هو :
(1) ترجمة الكتب الى العربية دون تحّري وجهة النظر من قبل الشيوخ الاسلاميين  
(2) ان علم الفيزياء قد انتشر بشكل مفاجىء في العالم العربي الاسلامي لم يشهد له من قبل والدليل على ذالك هو تزايد عدد الطلبه والطالبات في المقاعد الدراسيه للدراسات العليا(جعلنا الله منهم) والذين يدرسون خارج الاوطان العربيه ونتيجة لذالك كثر البحث عن هذا العلم وكثرت القراءات والتعمق به حتى انولد اللبس بين هذا العلم المقتبس من افكار الغرب وبين واقع الدين الاسلامي  الذي ينفيه الغربين..فكل مافي الامر هو ان نتبنى الافكار الصحيحه المجردة من كل الامور القابلة للتشكيك ونتبرأ من النظرية (فقط النظريه وليس العلم بأكمله )الذي تسحقنا الى الكفر من شعوذه و سحر والحاد ومانحو ذالك.. تحرسا من عواقبه الوخيمه ونحاول ابداء افكارنا التي يوجهنا به الدين الاسلامي
عذرا على الاطاله واعدك ان انسق  تقريرا ابحث به عن البرمجة العصبيه من الناحية الدينية فأعاننا الله واياكم وجزاكم الله خير الجزاء
اختكم :212فيز
مضيتَ وخِلتني وحــــدي  *****  حبيـــــــساً للظــــلالاتــــي
أقاسي لوعـــــة الحرمــان *****  وأُطعــــنُ من قـــرابـــــاتي

أغسطس 26, 2003, 07:46:49 مساءاً
رد #3

الفيزيائية

  • عضو خبير

  • *****

  • 1214
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
البرمجة اللغوية العصبية
« رد #3 في: أغسطس 26, 2003, 07:46:49 مساءاً »
السلام عليكم..

الأخت الفاضلة 212 فيز..

شكرا على تعليقك..

والحمد لله أحسب أن  أوراقي سليمة.. لم تمسسها النار.. وأرجو من الله أن يمن علي حتى أضيء باقي القناديل التي لم تُضاء بعد..
وأما أن يلتبس على أحد نور بنار.. فهذا شأنه..

ثم أن الفيزياء ليست كالبرمجة.. الفيزياء يبحث عن علم الطبيعة، علم يخضع للتجارب والمشاهدة،.. والجانب الذي دخلت فيه الفلسفة والتشكيك، فهو جزء نظري بحت.. قابل للمناقشة والأخذ والرد، وليس لأحد أن يعمم هذا الجانب على العلم كله.. وإلا نكون ظلمنا علما فيه من الخير والنفع للناس الكثير، وهذا كالذي يتشكك في كون الأرض كروية الشكل أم لا!!...
وأما البرمجة:
((
فالناظر لأمر البرمجة من زوايا وأبعاد مختلفة فسوف يجد أنها عبارة عن خليط من العلوم والعقائد والديانات والأفكار والفلسفات والمنطقيات واللغويات المختلفة. والناظر المتفحص عليه أن يحقق ويدقق في العناصر الآتية حتى تتوفر لديه نظرة شمولية متجردة و فاحصة و طالبة للحق وكل عنصر منها يقود إلى الآخر بطريقة الاكتشاف وتتبع القرائن والدلائل:
1. اصل البرمجة اللغوية العصبية وتاريخها وأسسها ومكوناتها وفرضياتها وأدواتها وتطبيقاتها وسلبياتها وإيجابياتها وأخلاقياتها ومعاييرها ومدارسها.

2. اختلاطها بالعلوم الأخرى كعلم النفس والاجتماع والإدارة والسينتولوجيا وغيرها.

3. اختلاطها بالعقائد والديانات والفلسفات والممارسات الشرقية والغربية كوحدة الوجود و حكم القبّالة والطب البديل والطاقة والبوذية والمنطق والفيزياء والطبيعيات والوسطاء والقوى والأرواح الخفية و السّحر والشعوذة والكهانة والتنجيم وعلم الغيبيات واللاهوتيات.
))

((
ولا مجال هنا للقول : ( لماذا لا نأخذ منه المفيد ونترك الغث والضار ) لسببين :

أوّلهما : أنّه ليس في كل مختلط يمكن التمييز بين الضار والمفيد ، والبرمجة كذلك بدليل انغماس بعض المحسوبين على أهل العلم فيه .

ثانيهما : أن هذا الققل ممكن فيما إذا كان النقد موجهاً إلى غير اصول العلم ، أما إذا كان النقد موجهاً إلى الركائز التي يقوم عهليها العلم فهل يستقيم الظل والعود أعوج ؟ وعلم البرمجة محل نقد وتهمة في أصولها وركائزها.

وجدية النفس وحرصها على الارتقاء ولعلم ووضح الهدف والرؤية وطرائق الاتصال الصحيح بالنفس والغير وعلاج أمراض النفس من الاكتئاب والرهاب والخوف والخجل ومشاكل العلاقة مع الآخرين كالأزواج والرؤساء والمرؤوسين وتفعيل القدرات وإطلاق الطاقات ووو إلخ ، كل هذا موجود في شريعة اللة وفي سنة رسوله صلى الله عليه وسلم .

ولو بُذل في الكتاب والسنة عشر ما بُذل في دورات البرمجة وغيرها لتفتحت للناس علوم نبوية نفسية لم تكن لتخطر على بال ، علوم كان لها بعد الله الفضل الأكبر في وجود صور من الإبداع والارتقاء في العلوم الإنسانية تعجز مخرجات كل علوم أهل الأرض الآن عن شيء منها :

هل يوجد من ممارسي البرمجة والقراءة التصويرية والطاقة والخوارق من يقدر يحفظ ألف ألف حديث بطرقها وأسانيدها وعللها وفقهها ؟ في تاريخنا العلمي الكثير من ذلك .

هل يوجد من ممارسي البرمجة من يستطيع أن يكتم كل انفعالاته أمام شخص يشتمه ويمد يده عليه ويشجّ رأسه ؟ في تاريخنا النبوي صور من ذلك .

كم يوجد من ممارسي البرمجة من تمضي عليه سنة يدرك تكبيرة الإحرام مع الإمام في الصف الأول ؟ في تاريخنا من فعل ذلك أربعين سنة .

كم من ممارسي البرمجة من يستطيع الخشوع في صلاته حتى إن المسجد لينهدم دون أن يشعر ؟ في تاريخنا الكثير من ذلك .

الصور الكثيرة ، وجواب بعض متحذلقيهم على هذا هو : هذا دليل على أن البرمجة موجودة في ديننا ، ثم ياتي بمثل هذه الصور ليدلل على قوله وهذا ظلم كبير :

فبدلاً من دراسة السنن النبوية وشرحها وبسطها وتبليغها للناس ، ندرس العلم الغربي ونسمي الأشياء بغير اسمها والأخطر هو تفسيرها بتفسير مخالف للشريعة بحيث تُفصل من سياقها الإيماني حتى قال أحدهم إن هذه الوسائل وسائل كونية يجد نتيجتها كل من استعملها ولو كان كافراً .

يعني : الخشوع الشرعي الذي مصدره الإيمان بالله واليقين يسمونه ( إلغاء ) ويصل الشخص إليه بالاسترخاء والتأمل ، وهذا يفعله المؤمن ويفعله البوذي ويفعله النصراني ، ونسي هؤلاء أن الخشوع حالة إيمانية تتعلق بالإيمان : وقد يحصل حالات تشبه الخشوع يمكن أن تسميها ماشئت ، تحصل بأسباب أخرى غير الإيمان كالتأمل والاسترخاء والسرحان والذهول بسبب خبر مفاجىء ، وفي كل هذه الأحوال لا يزداد الشخص إيماناً ولا تُسمى حالته خشوعاً شرعاً ، ولا يجوز ذلك لأنه تلبيس وتغيير للمفهوم الشرعي . هذا مثال من أمثلة كثيرة تسببت ونتجت عن محاولة المتهوكين في هذه البرمجة المستميتة في ربط هذا التخريف المسمى برمجة بالإسلام شريعة وتاريخاً والإسلام منه براء .

ولهذا نقول : إن اللجوء لعلوم عصرية للنفس وأدوائها وسبل عافيتها مخالف للشريعة وللسنة النبوية والأصول الإسلامية حتى لو قيل إن فيها منفعة ما ، فكيف والبرمجة فيها من المخالفات ما فيها.
))

إن أردت أرشتدك على دورة (الفكر العقدي الوافد ومنهجية التعامل معه) للدكتورة فوز كردي، وهي دكتور أديان ومذاهب  معاصرة، أبدعت في الحديث والنقد... ولاقت دورتها الإقبال الكثير... (فالحق أحق أن يتبع)

مازال هناك الكثير من الحديث ليقال عن البرمجة..
أكرر أن تعودي إلى الموقعين الذين ذكرتهما سابقا..

وأنصحك، قبل الخوض في البرمجة أن تحضري دورة الدكتورة فوز كردي...

ألهمنا الله وإياك الرشد والصلاح..
وجزى الله خيرا كل قارئ...


أختك
الفيزيائية


** ما بين الأقواس منقول من موقع بلا مشاكل.
يقول المصطفى صلى الله عليه وسلم:
"يعجب ربنا من قنوط عباده وقرب خيره، ينظر إليكم أزلين قنطين، يظل يضحك يعلم أن فرجكم قريب "

--------------

(.)
النهاية

أغسطس 27, 2003, 12:52:51 صباحاً
رد #4

212فيز

  • عضو متقدم

  • ****

  • 989
    مشاركة

  • عضو مجلس الفيزياء

    • مشاهدة الملف الشخصي
البرمجة اللغوية العصبية
« رد #4 في: أغسطس 27, 2003, 12:52:51 صباحاً »
السلام عليكم ورحمة الله واجل بركاته
حبيبتي الفيزيائية..رعاك الله وابقاك ..
اشعر بكنف دافيء حينما اقرأ حديثك بل حوراتك ونقاشاتك..ربما لاننا نبحث عن المنطق .. عن القناعات..وعن الوجود..اتفقنا دون سابق ادراك مرئي او مسموع ان نجّسد صنوف العلم كرفيق ثالث بيننا ..فجزاك الله وايانا خير الجزاء
غاليتي.. قد تجدين مااقصده في هذه المقالات فلنقرأها سويا...
   

http://nlpnote.com/forum/viewtopic.php?t=291

http://nlpnote.com/forum/viewtopic.php?t=270

http://nlpnote.com/forum/viewtopic.php?t=344

أختك:212فيــــــــــــــز
مضيتَ وخِلتني وحــــدي  *****  حبيـــــــساً للظــــلالاتــــي
أقاسي لوعـــــة الحرمــان *****  وأُطعــــنُ من قـــرابـــــاتي

أغسطس 27, 2003, 02:33:01 صباحاً
رد #5

الفيزيائية

  • عضو خبير

  • *****

  • 1214
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
البرمجة اللغوية العصبية
« رد #5 في: أغسطس 27, 2003, 02:33:01 صباحاً »
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

أختي الغالية.. فيز 212..
شكرا على تقبلك للحوار..

بالنسبة للمقالات.. قرأتها وهي ـ لمن لم يقرأها ـ فتوى بحكم الـ NLP... ولم تكن جديدة علي..

أختي الحبيبة..
لقد قالها من قبل الإمام مالك (صاحب المذهب المالكي) ـ رحمه الله ـ : "كل يؤخذ منه ويرد إلا صاحب هذا القبر" عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم.
وليس كل من أراد الخير أدركه..
وأنا لا أشكك في نوايا من يقوم بعمل مثل هذه الدورات، بل أعلم، ومتيقنة بإرادتهم الخير ولا شيء إلا الخير... ولكن كما قلت لك.. ليس كل من أراد الخير أدركه..

ثم تأملي ما قال الدكتور: سامي بن عبد العزيز الماجد (في الصفحة الأولى التي أرسلتيها)

وقد قرأتُ عن هذه البرمجة نبذةً مختصرة،


يعني أنه لم يخوض هذا البحر.. ولم يعرف أي شيء كان ورائه.. وأنا أخبرك عن آراء من قرأ عن هذه البرمجة الكثير، وأقام عليها دراسة طويلة، بل وحضر عددا منها، وهو أيضا صاحب علم ودين.. وفند رأيه وشرح ووضح في هذه البرمجة، وأصل ما وراءها، وما أساسها وركائزها..... ( فأي الفريقين أحق بالأمن ) !!!!

نحن أصحاب عقول.. وليس نظريات..

ورغم أني قرأت الروابط الثلاث التي أوردتيها.. إلا أنه ـ على ما يبدو ـ لم تقرئي أنت الوصالتان التي أوردتهما قبل ذلك....

ولذلك اسمحي لي مرة أخرى أن أورد لك ما قاله الدكتور خالد غيث عضو هيئة التدريس في جامعة أم القرى عن البرمجة العصبية

حقيقة البرمجة اللغوية العصبية (N.L.P)
إن الغزو العسكري الصليبي الذي تتعرض له الأمة المسلمة هذه الأيام ، قد سبقه غزو آخر أشد فتكاً منه ، ألا وهو الغزو الفكري ، الذي يستهدف عقيدة هذه الأمة ، ودينها ، وهويتها ، ومكمن خطورة هذا النوع من الغزو أنه يتسلل إلينا بشتى ألوان الطيف ، وبشتى الأقنعة ، مما يوجب على أبناء هذه الأمة المسلمة الاشتراك في رصده ، والتحذير منه.
.........

ولعل أشهر قذيفة من قذائف الغزو الفكري التي توجه إلى الأمة المسلمة في هذه الأيام ، هي ما يسمى ( بالبرمجة اللغوية العصبية). إن الهندسة النفسية (أو البرمجة اللغوية العصبية) عند تفكيكها والدخول في جوهرها ليست علماً محايداً بل فكر فلسفي مادي يدور حول تضخيم قدرات العقل ، وإعطاء الإنسان قدرة حتمية على التغيير بعيداً عن قدر الله سبحانه وتعالى.

وفيما يلي بعض النصوص الدالة على ذلك:

* ( إنها – أي الهندسة النفسية – تزيح الستار عن أسرار النجاح والتفوق لدى بعض الناس ، وتتيح لنا الوصول إلى وصفة ملائمة لذلك النجاح والتفوق. ثم إنها تتيح لنا استخدام تلك الوصفـة لتحقيق ما نريد تحقيقه من أهداف ومقاصـد ). [ د.محمد التكريتي: آفاق بلا حدود، ص 21].

* ( إذا كان أمر ما ممكناً لبعض الناس فهو ممكن للآخرين كذلك). [ المرجع السابق ، ص 22].

* ( إذا كان أي إنسان قادراً على فعل أي شيء فمن الممكن لأي إنسان آخر أن يتعلمه ويفعله). [ د.إبراهيم الفقي : البرمجة اللغوية العصبية ، ص16] .

* ( نحن جميعاً كبشر لنا عقل وجسد وروح ، فإذا كان في استطاعة أي إنسان أن يفعل أي شيء في أي مجال ، فأنا وأنت وكل إنسان آخر يستطيع أن يتعلمه ويتقنه ، ويعمله بنفس الطريقة ، وربما يتفوق عليه) [ المرجع السابق ، ص 32].

وهذه النصوص تحمل في طياتها فكر المدرسة العقلانية ، الذي يعد امتداداً لمذهب القدرية القائلين بأن الإنسان يستطيع أن يخلق فعله ، وأن كل أمر يمكن أن يكتسب بالجد والاجتهاد ، بعيداً عن مشيئة الله ، أو ما يسمى بحتمية تحقيق النجاح ، متى ما عرف الإنسان وصفة النجاح.

وحتى تتضح حقيقة هذه الفلسفة عملياً ، إليكم هذه القصة التي يرويها أحد المبهورين بالنظريات الغربية المادية :

( يحكى أن فقيراً أصبح غنياً فجأةً ، وحين سئل عن سر ذلك أجاب أن هناك شرطين لهذا الأمر ، يستطيع كل من يطبقها أن يصبح غنياً ، الأول : أني قررت أن أصبح غنياً ، الثاني : شرعت في تنفيذ هذا القرار) ، بعد ذلك تأتي الطامة الكبرى عندما علق ذلك المحاضر على هذه القصة فقال : ( مو ودّي ، مو ياريت ، مو إن شاء الله أنا قررت ..).

نسأل الله السلامة والعافية ، وإنا لله وإنا إليه راجعون. لقد عاتب الله نبينا محمداً صلى الله عليه وسلم ، حينما قال لكفار قريش وهو يحاورهم : إني فاعل ذلك غداً ، ولم يستثن ، فكانت النتيجة انقطاع الوحي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فترة من الزمن ، ثم نزل الوحي بعد ذلك معاتباً رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال تعالى : ( ولا تقولن لشيء إني فاعل ذلك غداً ، إلا أن يشاء الله واذكر ربك إذا نسيت وقل عسى أن يهدين ربي لأقرب من هذا رشداً).

إن الهندسة النفسية تتجاهل الركن السادس من أركان الإيمان وهو : الإيمان بالقدر خيره وشره ، لأنها قد أعدت لنا وصفة النجاح ، أو حتمية النجاح ، وبذلك تكون قد كفتنا كل الشرور ، وكل الإخفاقات ، وكل أنواع الفشل.

ولما كان الحديث لا يزال موصولاً عن البرمجة اللغوية العصبية فأقول : إن ما يسمى بالعقل الباطن يعد من ركائز هذه الفلسفة ، ولنقرأ عن ذلك ما كتبه أحد سدنة البرمجة اللغوية وهو : انتوني روبنز ، في كتابه قدرات غير محدودة : ( كنت أعيش في منزل أنيق ... ولكني كنت أريد مكاناً أفضل ... قررت أن أضع تصميماً ليومي ، ثم أعطي إشارة لعقلي الباطن لأخلق لنفسي هذه الحياة المثالية عن طريق ممارستها في خيالي ... لم يكن لدي أي أموال ، ولكني قررت أنني أريد أن أكون مستقلاً من الناحية المادية.

وبالفعل حصلت على كل شيء كما رسمته في مخيلتي ... لقد هيأت لنفسي الجو الذي يغذي عقلي وقدرتي على الخلق والابتكار ... لماذا حدث كل هذا؟ لقد حددت هدفاً لنفسي ، وكل يوم كنت أعطي عقلي رسائل واضحة ودقيقة ومباشرة تقول : إن هذا هو واقعي الذي أعيش فيه ، ولأنني لدي الهدف الواضح المحدد ، فإن عقلي الباطن قاد أفعالي وأفكاري إلى تحقيق الأهداف التي كنت أبغيها).

إن انتوني روبنز يقول لنا ببساطة : إذا أردنا الثروة والنجاح فعلينا الانطراح بين يدي العقل الباطن والتضرع إليه كما فعل هو ، نسأل الله السلامة والعافية.

أما د. جوزيف ميرفي ، فيذكر في مقدمة كتابه قوة عقلك الباطن : ( تستطيع هذه القوة المعجزة الفاعلة للعقل الباطن أن تشفيك من المرض وتعطيك الحيوية والقوة من جديد).

كذلك عقد الدكتور ميرفي فصلاً في كتابه عن كيفية استخدام قوة العقل الباطن في تحقيق الثروة ، ومن ذلك قوله : (عندما تذهب للنوم ليلاً : كرر كلمة (غني) بهدوء وسهولة وإحساس بها ... وسوف تدهشك النتائج ، حيث ستجد الثروة تتدفق إليك. وهذا مثال آخر يدل على القوة العجيبة لعقلك الباطن) [ ص117].

لقد أصبح ما يسمى بالعقل الباطن عند أولئك الماديين أصحاب الفلسفة المادية ، صنماً يعبد من دون الله ، فهو الرزاق ، وهو الشافي ، نسأل الله السلامة والعافية وأن يحيينا على التوحيد ويميتنا عليه.


----
ونصيحة لوجه الله...
احضري دورة للدكتورة فوز كردي (الفكر العقدي الوافد ومنهجية التعامل معه)..
أو على الأقل راسليها على بريدها:
Fdqhxkrdm@yahoo.com
                   (بيضاء نقية)

لن يضرك شيء أن تعرفي الآراء كلها..

هناك دورة ستعقد ـ بإذن الله ـ في مكة المكرمة الأيام 2-3-4، للاستفسار الاتصال على مؤسسة الحرمين.
وقريبا ـ إن شاء الله ـ دورات مماثلة للدكتورة في الطائف والعنيزة والمنطقة الشرقية

وشكرا لكل قارئ..

أختك المحبة
الفيزيائية



يقول المصطفى صلى الله عليه وسلم:
"يعجب ربنا من قنوط عباده وقرب خيره، ينظر إليكم أزلين قنطين، يظل يضحك يعلم أن فرجكم قريب "

--------------

(.)
النهاية