Advanced Search

المحرر موضوع: الكاسيت  ( معلومات تاريخية )  (زيارة 758 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

سبتمبر 28, 2003, 10:12:17 مساءاً
زيارة 758 مرات

بو أحمد 555

  • عضو مبتدى

  • *

  • 96
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
الكاسيت  ( معلومات تاريخية )
« في: سبتمبر 28, 2003, 10:12:17 مساءاً »


الكاسيت يحتفل بعيد ميلاده الاربعين
 
شريط الكاسيت جعل من كل واحد منا مخرجا إذاعيا، ومهد الطريق لشهرة احمد عدوية وشعبان عبد الرحيم، واليوم عرشه بات مهددا بسبب الثورة الرقمية.
 يحتفل شريط الكاسيت بعيد ميلاده الاربعين هذا الشهر. فقبل اربعة عقود اطلقت شركة فيليبس الهولندية النموذج الاول لشريط الكاسيت في معرض الراديو في برلين مؤذنة ببدء ثورة في مجال التسجيل والاستماع للموسيقى.

وفاق نجاح الكاسيت كل التوقعات. فمن اوروبا التي كانت برجوازيتها وطبقتها الوسطى تحرص على الاحتفاظ بالاسطوانات باعتبارها ملمحا ثقافيا، الى اطراف المدن المصرية الفقيرة وقراها التي لم تكن تعرف غير الحكواتي، استطاع مسجل الكاسيت والشريط ان يشقا طريقهما الى ركن كل بيت تقريبا.

ولعل اهم ما يميز شريط الكاسيت هو سهولة حمله ومتانته النسبية ورخص ثمنه. ففي حين كانت الاسطوانات تحتاج الى عناية كبيرة لحفظها من التلف وتطلب شرائها مبالغ تتجاوز ميزانية الاسرة العادية، استطاع شريط الكاسيت ان يوفر بديلا مهما لالية تسجيل الصوت والاستماع اليه.

وخلق شريط الكاسيت من أي شخص مخرجا اذاعيا- بشكل او اخر. فالجميع يحاول تسجيل الاغنيات التي تصدر عن الراديو وفق تسلسل خاص به، ليتسنى له الاستماع اليها وقت يشاء. ومن لم يسعفه الحظ بالتعرف على طريقة التسجيل باستخدام الوصلات السلكية، كان عليه ان يتعلم ان يكتم انفاسه لكي لا تظهر وكأنها همهمة على خلفية الاغاني اثناء تسجيلها باستخدام المايكروفون.

شريط الكاسيت جعل لدى الجميع القدرة على اخذ مقطوعاتهم المفضلة الى بيوتهم، او سياراتهم، او نزهاتهم. كما انه جعل البعض يحاول ان يثبت ان صوته جميل من خلال تسجيله والاستماع اليه ومحاولة اقناع المستمعين بصوته العذب.

وكما خدم الكاسيت كبار المطربين والمطربات العرب في ان جعل تسجيلاتهم في متناول الجميع وليست حكرا على اقلية تقتني الاسطونات او اذاعات تقنن بثها وفقا لاعتبارات البرامج، فإنه قدم خدمة اكبر للمطربين الشعبيين الذي لم تكن لهم فرصة تذكر في اختراق عالم الفن والطرب التقليديين. فقبل الكاسيت وبعده كان هناك ام كلثوم ومحمد عبدالوهاب وعبدالحليم حافظ وفيروز. ولكن هل يمكن تخيل شهرة احمد عدوية او شعبان عبدالرحيم من دون الكاسيت؟

وتمكن الكاسيت من احداث ثورة في العمل السياسي. خذ مثلا الثورة الايرانية التي تعتبر "ثورة كاسيت" بالدرجة الاولى. فالامام الراحل اية الله الخميني عمد الى بث دعواته الى الشعب الايراني للثورة على الشاه عن طريق نشر اشرطة الكاسيت التي تحمل خطبه بين جموع الايرانيين. وكانت ثمة فوائد عديدة في استخدام هذا الاسلوب. فاولا يحتاج الناقل الى اخذ نسخة واحدة من الشريط لايران، وتقوم اجهزة النسخ بالبقية. وثانيا، يستطيع الشريط ان يخاطب عددا كبيرا من الايرانيين من الاميين. وثالثا كان الشريط بريء المظهر على عكس الصحف او الكتب التي تفضح حاملها.

واليوم يستخدم زعيم القاعدة اسامة بن لادن والرئيس العراقي المخلوع صدام حسين شريط الكاسيت لابلاغ رسائلهما الى الاعلام، في محاكاة واضحة للطريقة التي استخدمها الخميني قبل ثلاثة عقود.

وشهد الكاسيت دفعا كبيرا باختراع مسجل الكاسيت المحمول "الووكمان". اذ غادر صالون النزل او السيارة ليستقر خفيفا ومربوطا على حزام الشبان.

لكن شريط الكاسيت تعرض للمنافسة من قبل الاسطوانة الرقمية المضغوطة "سي.دي". فمنذ بداية الثمانينات اصبح الناس اكثر اقبالا على شراء البوماتهم الغنائية المفضلة على نسختها الرقمية لانها تتيح صوتا اكثر نقاء وصفاء من شريط الكاسيت. وعندما حل منتصف التسعينات، وبسبب انتشار الكمبيوتر واجهزة التسجيل الرقمية للاسطوانات، صار الجيل الجديد يسجل اغنياته المفضلة على الاسطوانات الرقمية لان جودة النقل اصبحت تعادل 100%.

ثم اصبحت الانترنت هي المكان الافضل لتبادل الاغنيات الرقمية. اذ وفرت تقنيات الضغط التي تستطيع اختزال حجم الاغنيات الى بضعة ميغابايت من المساحة الرقمية، وفرت فرصة لكي تصبح عمليات تبادل الاغاني عابرة للقارات. ولم يعد احد يفكر بتسجيل الاغاني على كاسيت الا اذا كان بحاجة للاستماع اليها في السيارة. وحتى هذه الى زوال، اذ تعمد شركات السيارات الكبرى على وضع مشغل الاسطوانات المدمجة مع الراديو بدلا من مشغل الكاسيت.

في عالمنا العربي، ومعظم دول العالم الثالث، ما زال الكاسيت سيدا متوجا لتسجيل الالبومات الغنائية والخطب والاحاديث الدينية. واذا كانت حظوظ الكاسيت قليلة في الاستمرار في الغرب، فان الشرق ما زال على هواه وحبه لشريط الكاسيت.


موضوع منقول




سبتمبر 28, 2003, 10:44:14 مساءاً
رد #1

ابو يوسف

  • عضو خبير

  • *****

  • 10867
    مشاركة

  • مشرف اداري

    • مشاهدة الملف الشخصي
الكاسيت  ( معلومات تاريخية )
« رد #1 في: سبتمبر 28, 2003, 10:44:14 مساءاً »
مرحبا

شكرا لك اخي العزيز بو أحمد

وفي انتظار مواضيعك دائما

'<img'>

سبتمبر 29, 2003, 12:19:25 صباحاً
رد #2

السفير

  • عضو خبير

  • *****

  • 7214
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
الكاسيت  ( معلومات تاريخية )
« رد #2 في: سبتمبر 29, 2003, 12:19:25 صباحاً »
السلام عليكم

الاخ بو أحمد

مواضيعك مبهرة , بارك الله فيك .

تحياتي ..

'<img'>

سبتمبر 29, 2003, 12:20:55 صباحاً
رد #3

فراشة

  • عضو خبير

  • *****

  • 1649
    مشاركة

  • مشرفة استراحة الاسرة

    • مشاهدة الملف الشخصي
    • http://
الكاسيت  ( معلومات تاريخية )
« رد #3 في: سبتمبر 29, 2003, 12:20:55 صباحاً »
شكرا على هذا الموضوع أخي بو أحمد '<img'>

ممكن سؤال

لفتت انتباهي الصوره التي في الموضوع
هل هي وصلة .. توصل الكاسيت بسماعة الاذن الخاصة بالموبايل ؟!!!
بصراحة كنت افكر في هذا الاختراع منذ أيام
لكن الظاهر ان هناك من سبقني في تنفيذه ':p'
إن لم تكن منارا .... فكن على الأقل شمعة



http://www.rahaluae.com/vb/

أكتوبر 02, 2003, 03:52:31 مساءاً
رد #4

بو أحمد 555

  • عضو مبتدى

  • *

  • 96
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
الكاسيت  ( معلومات تاريخية )
« رد #4 في: أكتوبر 02, 2003, 03:52:31 مساءاً »
أشكركم على المشاركة '<img'> '<img'>

أكتوبر 15, 2003, 05:00:13 صباحاً
رد #5

نعم

  • عضو مبتدى

  • *

  • 24
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
الكاسيت  ( معلومات تاريخية )
« رد #5 في: أكتوبر 15, 2003, 05:00:13 صباحاً »
مشكور على الموضوع بو أحمد


اخت فراشة .. بعد اذن الاخ بو احمد طبعا..

الكاسيت الي بالصوره عباره عن جهاز تخزين واستماع لملفات mp3 الصوتيه
بعد تنزيل الملفات عليه يمكنك استماعها اما بواسطة السماعه الملحقه معه والظاهره بالصوره
او بوضعه داخل اي مسجلة كاسيت عاديه والاستماع له ككاسيت عادي