Advanced Search

المحرر موضوع: الماء و الصحراء  (زيارة 483 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

نوفمبر 06, 2003, 09:17:13 صباحاً
زيارة 483 مرات

وليد الطيب

  • عضو خبير

  • *****

  • 1327
    مشاركة

  • مشرف الإجتماع و النفس والتربية

    • مشاهدة الملف الشخصي
الماء و الصحراء
« في: نوفمبر 06, 2003, 09:17:13 صباحاً »
السلام عليكم...................
رغم ما يبدو عليه الوطن العربي من جفاف واقحلال إلا أن باطنه يضم ثروات أكثر من أي مكان في العالم.. هذه الحقيقة التي غابت عن اهله لقرون ادركها المستعمر فتكالب عليه في مناسبات عديدة. وبالإضافة للبترول والمعادن ومكامن الغاز ظهر أخيراً ما يثبت أن الصحارى العربية تضم تحتها أكبر مخزون من المياه العذبة في العالم. فقد توصل فريق علمي مصري أمريكي مشترك إلى نظرية مفادها أن "الصحارى التي تضم أكبر كمية من الرمال، تضم تحتها أكبر كمية من المياه الجوفية (حسب الشرق الأوسط 2001/9/4)!!
* هذه النظرية واضحة وبسيطة إلى حد مدهش؛ فكلما كانت الرمال في الأعلى كبيرة كان مخزون المياه تحتها ضخماً وغزيراً.. فالمعروف حالياً أن الرياح هي المسؤولة عن تشكيل الكثبان الرملية؛ ولكن الحقيقة هي أن الرياح مسؤولة فقط عن نقل تلك الكثبان من مكان لآخر ضمن مساحة محدودة دائماً. أما المسؤول الحقيقي عن تشكيل الرمال فأنهار قديمة رسبتها قبل أن تجف في (حوض جيولوجي ضخم). فالانهار تحمل معها دائماً كميات كبيرة من الطين والطمي. وحين تقابل منخفضاً من الأرض تملأه بالمياه (فتشكل بحيرة) ترسب فيها الطمي والطين. وحين يجف المناخ وتنقطع الأنهار تبدأ مياه البحيرة بالتبخر والتسرب إلى باطن الأرض. ومع الأيام تتحول رواسب الطمي (بفعل الشمس والرياح) إلى كثبان هائلة (ضن حوض جيولوجي ضخم)!
* وللتأكد من هذه النظرية تم التدقيق في أهم المناطق التي تستخرج منها المياه العذبة حول العالم؛ وقد اتضح أن الجزء الأوسط من مصر (الذي يُعد بحراً هائلاً من الرمال) يضم تحته أغزر الخزانات الجوفية. كما أن معظم المياه العذبة في ليبيا المجاورة تستخرج من احواض رملية ضخمة تشكل مع بعضها النهر الصناعي العظيم. ونفس العلاقة لوحظت في المغرب والجزائر وصحراء جوبي في الصين والصحراء الغربية في استراليا.. بل وحتى من خلال الصور التي التقطت لسطح المريخ!!
* أما إن أردنا الحديث عن الربع الخالي بالذات (كأكبر منطقة رملية في العالم) فقد كان حتى عشرة آلاف عام من أكثر المناطق اخضراراً في العالم. فقد كانت الرياح المدارية تحمل من المحيط الهندي سحباً كثيفة ترمي المطر في جنوب الجزيرة فوق الربع الخالي ولا تتجاوزه إلى الشمال ابداً. هذه الأمطار خلقت انهاراً وبحيرات عذبة في ذات المكان الذي تغطية الرمال حالياً. ثم لسبب غير مفهوم (وإن كان يعتقد أنه بسبب انحرف محور الأرض) حدث تغير مفاجئ في المناخ فانقطعت الأمطار وجفت الأنهار وتحولت التربة الخصبة إلى كثبان رملية ضخمة!!
* والماضي الأخضر للربع الخالي تثبته كميات النفط الهائلة المكتشفة تحته؛ فمكامن النفط دليل على ازدهار حياة حيوانية عاشت في نفس المنطقة قبل أن تتحلل إلى الشكل الخام للنفط؛ وهذا يعني أن الربع الخالي كان في العصور العتيقة ليس فقط منطقة بحيرات وانهار بل أشبه بالغابات الاستوائية من حيث الكثافة وتنوع المخلوقات.
وفي الحقيقة لعل أقوى دليل على اخضرار جزيرة العرب في الماضي هو قول المصطفى ~: "لا تقوم الساعة حتى تعود جزيرة العرب غابات وانهاراً".
ولاحظوا هنا أنه ~ استعمل كلمة "تعود" (وليس: تصبح) كدليل على رجوعها إلى وضع كانت عليه سابقاً!!

نوفمبر 06, 2003, 03:33:22 مساءاً
رد #1

الأمل

  • عضو مساعد

  • **

  • 208
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
الماء و الصحراء
« رد #1 في: نوفمبر 06, 2003, 03:33:22 مساءاً »
السلام عليكم ..
أخي وليد الطيب شكرا لك على هذا الموضوع ..


                مع محبتي الأمـل '<img'>