Advanced Search

المحرر موضوع: الأطفال  والتلوث بالكيماويات  (زيارة 544 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

نوفمبر 07, 2003, 12:12:49 صباحاً
زيارة 544 مرات

التواق للمعرفة

  • عضو خبير

  • *****

  • 2342
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
الأطفال  والتلوث بالكيماويات
« في: نوفمبر 07, 2003, 12:12:49 صباحاً »
الأطفال الرضع والتلوث بالكيماويات
تشير الأبحاث العلمية إلى أن الأطفال الرضّع يصلهم عبر ألبان أمهاتهم نوع من أنواع الكيماويات العضوية الملوثة للبيئة التي تؤثر على نمو مخ الرضيع وتوازنه الهورموني وتسمى (بولي برومونيتد داي فينيل إيثر). وتوجد مساعي دولية لمنع استخدامها- وهي تضاف كمثبط لهب إلى البلاستيكات الحرارية التي تستخدم في الأجهزة الكهربائية وأجهزة التلفاز والكمبيوتر، بالإضافة إلى أقمشة التنجيد والأجزاء الداخلية من السيارات والأتوبيسات والطيارات0 تصل مثل هذه الكيماويات إلى البيئة أثناء إنتاج أو التخلص من المصنّعات التي تحتوي عليها، بالإضافة إلى تبخرها من تلك المصنعات نفسها أثناء فترة استخدامها. وتتراكم هذه الكيماويات حيويا داخل الكائنات الحية، خاصّة الأسماك، وتصل إلى الإنسان إما كنتيجة لتناول لحوم ملوثة بها أو تنفس الهواء داخل غرفة يوجد بها أجهزة تدخل الـمادة السابقة الذكر في صناعتها0 تختص هذه الملوثات بعدة صفات تميزها عن غيرها، فهي مركبات كيميائية أساسها الكربون، وخواصها أربع: فهي ذات سمّيّة عالية، وهي دائمة، ولها نزعة للتبخر، ولها قابلية خاصة للدهون. مخاطر الملوثات العضوية الدائمة على صحة الإنسان والحيوان معروفة منذ الأربعينيات، وهناك مساعٍ دولية نشطة من أجل منعها دوليًّا من الاستخدام. فإن الملوثات العضوية الدائمة ذات سمية عالية، ولا تقتصر سمّيتها على التركيزات العالية منها فقط التي تتسبب في الوفاة أو في أمراض خطيرة، بل إن التركيزات الضعيفة منها تتسبب في مشاكل عديدة للبيئة ولصحة الإنسان؛ لدرجة أن تركيزًا من هذه الملوثات يصل فقط إلى جزء من ترليون يؤثر على درجة ذكاء الإنسان، كما أن هذه الملوثات تقوم بتعطيل الغدد الصماء، ويكون التأثير سيئًا إذا تعرض الجنين لها وهو في بطن أمه؛ حيث تؤثر من خلال تعطيلها للغدد الصماء على نمو الجنين بالإضافة إلى تأثيرها على قدرته على التعلم، ومقاومته للأمراض وللإنجاب مستقبلا, و تؤثر الملوثات العضوية الدائمة على الجهاز المناعي للإنسان وعلى جهازه العصبي، كما ارتبطت الملوثات العضوية الدائمة أيضًا بانخفاض في أعداد الحيوانات المنوية عند الرجال وزيادة في العيوب الخلقية للجهاز التناسلي وزيادة نسبة سرطان الخصية. أما بالنسبة للحيوانات البرية فقد أثبتت دراسات عديدة علاقة هذه المادة السابقة الذكر بضعف نمو الجهاز التناسلي فيها وبالتالي علاقتها المباشرة بتعرض الكثير من الحيوانات للانقراض. نتيجة تعرضهم للمبيدات الزراعية والحشرية, واخطر المبيدات التي يتواجد فيها مثل هذه المادة الدي تي تي وكذلك مواد الدايوكسينات والفيورينات , التي تعرض الإنسان من خلال غذائه إن كان ملوثاً بإحدى التأثير على الجهاز المناعي لدى الطفل الذي قد يتسبب مستقبلاً في إخماد الجهاز المناعي والإصابة بالحساسية والإيدز لا قدر الله هذه إحدى مصائب المواد الكيميائية, والتي تعج من حولنا في غذائنا ومشربنا0