Advanced Search

المحرر موضوع: التلوث الحراري والصفات الوراثية  (زيارة 3337 مرات)

0 الأعضاء و 1 ضيف يشاهدون هذا الموضوع.

أكتوبر 03, 2003, 02:07:43 صباحاً
زيارة 3337 مرات

التواق للمعرفة

  • عضو خبير

  • *****

  • 2342
    مشاركة

    • مشاهدة الملف الشخصي
التلوث الحراري والصفات الوراثية
« في: أكتوبر 03, 2003, 02:07:43 صباحاً »
التلوث الحراري والصفات الوراثية
ظاهرة التلوث الحراري يزداد انتشارها أثناء الحروب أو المدن الصناعية, مما يؤدي إلى الإخلال بالنظام البيئي و انقراض بعض أنواع النباتات و إصابة الإنسان بأمراض خطيرة0 وعندما تنطلق أكاسيد النيتروجين ومركبات الكلور0 فإنها تتفاعل مع بخار الماء وتكون الأحماض0 وبالمثل عندما ينطلق غاز ثاني أكسيد الكبريت وثاني أكسيد الكربون, فان هذه الغازات تتحول إلى أحماض وكلها تؤدي إلى ظاهرة الأمطار الحمضية التي تسبب أضراراً بالغة بالنباتات والمحاصيل الزراعية0 ونلاحظ هذه الظاهرة عندما تقترب من مدينة جدة عبر الكبري الدائري حيث تشاهد الكم الهائل من السحب الأكاسيدية الناتجة من مصفاة البترول وتمتد هذه السحب طوال الساحل الغربي حتى ترتبط بسلسة سحاب أخرى ناتجة من محطة التحلية بكورنيش جدة, أن هذا التدمير البيئي للغابات والنباتات الأرضية والمسطحات الخضراء لا يؤثر على حاضر ومستقبل مدينة جدة فحسب أو العالم بصفة عامة المماثلة لمثل هذه الظاهرة بل أنه يقضي ايضاً على الصفات الوراثية للنبات, هذه الجينات تكونت وتشكلت عبر ملايين السنين واكتسبت النباتات الإنتاجية العالية ومقاومة الأمراض والآفات والظروف المناخية الملائمة, ومن ظواهر التلوث الحراري الحرائق والذي يفيد علماء البيئة بأن المنبعث من الجزيئات الدقيقة في الهواء الجوي من الحرائق يسبب اختلالا واضحاً بالغلاف الجوي يستمر عدة سنوات وتقذف الحرائق من الاكاسيد الكربونية والكبريتية والنيتروجينية وذرات الكربون والغبار وهي تتصاعد إلى أعلى ثن تنتشر مع تيارات الهواء في أماكن عديدة وقد أظهرت صور الأقمار الصناعية عن الحرائق خلال عام واحد, خلفت ما يقارب حوالي عشرين مليون هكتار من مختلف الأنماط النباتية المحترقة وبلغت كمية المنبعث من ثاني أكسيد الكربون 1700 مليون طن,194 ألف طن من أول أكسيد الكربون السام, وملايين الأطنان من النيتروجين والكبريت وغيرها من الغازات التي تسبب تلوثاً ذا تأثيرات بيئية حادة على نطاق واسع0 وهذا الكم الهائل من الغازات يؤدي إلى ارتفاع درجة الحرارة في الغلاف الجوي ويقلل من المسطحات الخضراء اللازمة لتعويض الأرض بعنصر الاكسجين هذان مصدران من مصادر التلوث الحراري الاكاسيد الحمضية الناجمة عن الحروب أو أدخنة المصانع أو الطائرات النفاثة والمتفجرات أو الحرائق التي تؤدي إلى اختلال التوازن البيئي الذي يفوق تأثير أسلحة الدمار الشاملة هذه الحضارة وما خلفته لنا في تدمير هذه الكرة التي تعيش عليها تحاول اغتصابها بإرادتنا, وصورة قاتمة لهذه الأرض التي امرنا الله بأعمارها بدل تدميرها فهل نحن جديرون بحمل الأمانة التي أأتمنا عليها وجعلنا خلفاء في الأرض لأعمارها الله اعلم